طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(496)
911

والعاقبة للمتقين

تاريخ النشر : 1438/05/15
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

لن يفهمَ حركةَ التاريخ وما يصيب أهل الحق من ابتلاء ثم تكون لهم العاقبة، وما يصيب أهل الشرّ من المَحقِ والإذلال ولو بعد حين، لن يفهمها من يجهل هذه السنة، ولا تسقط الأمم ويُمحى اسمها من التاريخ إلا بعد نكوبها عن تلك السنن التي سَنَّها الله –سبحانه- لحكمة بالغة..

 

 

 

من السُّنَن الكونية التي لا تتبدَّل ولا تتحوَّل، والتي تَكَرَّرَ ذكرها في القرآن الكريم قوله تعالى تعقيبا على قصته فرعون مع موسى -عليه السلام- (تِلْكَ الدَّارُ‌ الْآخِرَ‌ةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِ‌يدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْ‌ضِ وَلَا فَسَادًا ? وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين) [القصص: 83]، وقوله تعالى بعد ذكر قصة نوح -عليه السلام- مع قومه (تِلْكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ ? مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلَا قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَـاذَا ? فَاصْبِرْ‌ ? إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِين) [هود: 49].

 

هذه سُنَّة من سنن الله تعالى (العاقبة للمتقين) ولكن مَن هُم المُتّقون الذين تنطبق عليهم هذه السنة؟ يقول الشيخ رشيد رضا معقِّبا على هذه الآيه "أي الذين يتقون أسباب الضعف والخذلان والهلاك، كاليأس من روح الله والتنازع، والفساد في الأرض والظلم، ويتلبسون بضدّها وبسائر ما تقوى به الأمم في الاخلاق والأعمال وأعلاها الاستعانة بالله والصبر على المكاره مهما عظمت" (1).

 

لن يفهمَ حركةَ التاريخ وما يصيب أهل الحق من ابتلاء ثم تكون لهم العاقبة، وما يصيب أهل الشرّ من المَحقِ والإذلال ولو بعد حين، لن يفهمها من يجهل هذه السنة، ولا تسقط الأمم ويُمحى اسمها من التاريخ إلا بعد نكوبها عن تلك السنن التي سَنَّها الله سبحانه لحكمة بالغة.

 

وقد تكرَّرَ ذكر نصر الله للحق والمحقين والأنبياء والمرسلين، وان العاقبة لهم، بعد الابتلاء والصبر (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْ‌سَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُ‌ونَ) [الصافات: 171-172]، وقال تعالى (كَتَبَ اللَّـهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُ‌سُلِي) وجاء في الحديث «وكذلك الأنبياء تبتلى ثم تكون لهم العاقبة». هذه السنَّة يجب أن يتعقَّلَها المسلمون لأن ضعاف العقول يتعلَّقون بالظاهر الحاضر دون وعي لمصير تلك المظاهر، ودون وعي لمآلاتها أخيرا.

 

إن عامَّة الناس تعرف مصير الأمور بعد فوات الأوان، فقوم قارون تمنّوا مكانه بالأمس ثم ندموا على هذا الفعل بعد هلاكه، وفي واقع الحياة وواقع التاريخ فإنه ما من عمل أو فكرة مرذولة إلا وتنال عقابها أو زوالها إن آجلا أو عاجلا، ولا توجد هزائم غير مستحقة لأنها السنن العادلة التي لا تظلم أحدا، "وقد يستطيع الخونة الإساءة إلى غيرهم ردحا من الزمن غير أن القضاء الحكيم يتربص بهم" (2)، وكما يقول الحكماء: "تستطيع أن تخدع بعض الناس بعض الوقت، وتستطيع أن تخدع كل الناس بعض الوقت، ولكنك لا تستطيع أن تخدع كل الناس كل الوقت".

 

وحتى يعتبر الناس بهذه السنة أبقى الله -سبحانه وتعالى- عقوبات الظالمين المشركين آثارا يراها الناس كلَّمَا مرّوا عليها ولعلها تكون عبرة لهم (وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ) [العنكبوت: 38].

 

إنها سنة أيضا أن عاقبة المكذبين المجرمين الهلاك (والدمار قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُ‌وا فِي الْأَرْ‌ضِ فَانظُرُ‌وا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِين) [آل عمران: 137]، وقال تعالى (وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ‌ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ? فَهَلْ يَنظُرُ‌ونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِين) [فاطر: 43] وقال: (إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَـاذِهِ الْقَرْ‌يَةِ رِ‌جْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ) [العنكبوت: 34]، إنه مشهد لقرية أسلمها الفسق إلى الخراب، والقرآن يعرض هذا المشهد ليقدّم نموذجا عن المصير الذي ينتظر من يفسق عن أمر ربه.

 

ومِنَ العِبَر الواضحة المعروفة في تاريخنا أنَّ الذين شاركوا في قتل سيدنا عثمان بن عفان -رضي الله عنه- انتقَمَ الله منهم في الدنيا من أمثال: جهجاه بن سعيد الغفاري، وحرقوص بن زهير السعدي، وحكيم بن جبلة العبدي، وعمير بن ضابئ وكنانة بن بشر، وأما قتلة الحسين -رضي الله عنه- فقد سلَّطَ الله عليهم المختار بن أبي عبيد الثقفي حيث تتبَّعَهم في دورهم في الكوفة وهدم عليهم بيوتهم أو قتلهم. وفي الأندلس حدَثَ أن قام العلماء والعامة بثورة على الحكم الربضي وفشلت هذه الثورة مما جعل الحَكَم ينتقم منهم ويقتل الكثير ويشرِّدُ الباقي خارج الأندلس، كان ذلك عام 202 للهجرة ، يقول المؤرخون: "ولم ينل الحَكَم بعد وقعة الرّبض حَلاوَة العيش، وامتُحن بعلّة طاولَته أربعة أعوام، واحتجَبَ فيها آخر مدته" (2)، وتطول قائمة الحُكَّام الظَّلمة المستبدين وكيف أهلكهم الله وأكبهم على وجوههم، وكيف عاشوا مشرَّدين بعد أن أزيحوا عن كراسيهم، وما قصّة الضباط الذين شاركوا في تعذيب الإسلاميين في مصر في عهد عبد الناصر ببعيدة، لقد كانت نهايتهم إما قتلا أو دخولا للسجون التي كانوا يعذّبُون الناس فيها.

 

إنَّ ما وَقَع أخيرا من نهاية للحكَّام الظلمة الذين حكَمُوا بعض البلاد العربية بالقهر والسجون وتبديد الثروات ومحاربة العلماء والدعاة هو عبرة لمن يعتبر، كان بإمكان رئيس مصر أن يُعلن انسحابه استجابة لرغبة الشعب وسيسَجَّلُ له هذا الموقِف، ولكنَّه الخذلان وسنن الله في الإحاطة بالظالمين، فلا يقدرُون على الأفعال الحسنة عقوبة لهم على تصرفاتهم وما اكتسبوا من الإثم، وكان بإمكان الشيخ القابع في دمشق وأمثاله الذين يؤيّدُون النظام السوري في إجرامه وقتله للمسلمين، كان بإمكانهم أن يجلسوا في بيوتهم ويبتعدوا عن الفتنة، ولكنه الخذلان للذين يكنّون الحقد للحركات الإسلامية التي تتبع المنهج السليم ولعقيدة أهل السنة.

 

وإذا عدنا إلى الوراء، إلى التاريخ مرة ثانية فإنه كان بإمكان قريش أن ترجع ولا تصل إلى بدر وتصطدم مع المسلمين وتَسلَمَ مما وقع لها من هزيمة في المعركة الفاصلة ولكنه المصير الذي يريده الله سبحانه وتعالى للجاهلية المتكبرة.

 

إنه الإنسان الذي يخفي قصور ذكائه بما يزعمه من إحاطة علمه، ولكنه في الحقيقة جاهل بسنن الله المقروءة والمشهودة في التاريخ.

 

ــــــــــ

(1) تفسير المنار 9/578.

(2) الحلة السيراء لابن الأبار 1/46.

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات