طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

(509)
774

حجابُ الإلف!

تاريخ النشر : 1437/06/05
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

أما أولئكَ الذين يرزحون في معتقلات هجرِ القرآن -من أمثالِنا- فلا يقرؤونه إلا غِبَّا، والذين ربما دخلوا في جملة من شكاهم الرسول-صلى الله عليه وسلم- لربِّه بقوله: (يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا) فهؤلاء جُعِلَ بينهم وبين الحِفَاظِ على عَنَاصر الدهشة والإعجاب رَدْمًا أُفرغ عليه قِطْرا، فما اسْطاعوا أن يَظهروه وما استطاعوا له نقْبا! وإنما تمرُّ بهم لحظاتٌ نادرةٌ مختلسةٌ من النَّعيم المعجَّل يستشعرون في أثنائِها حلاوةَ القرآنِ وعظمةَ إعجازِه، ويتساءلون بعدها بحُرقة ..

 

 

 

بوابة القلب لا يلجها مخلوق بشَريٌّ مرّتين، أما القرآن العزيز المنزّل فيدلف بوابة القلب مرةً بعد أخرى ويتوغّل في الأعماق رويدا رويدا حتى ليتوهَّمُ حافظه وتاليه كلَّ مرةٍ أن آياتِه توغَّلتْ حتى بلغت قاع فؤاده وسكنت ربوعه ولم يبق بعدُ في القرآن ما يثير كوامن الدهشة والإبهار، ويظل القارئُ على ذلك التوهم ويخلد إليه زمنا متطاولا إلى أن تمرَّ به لحظة مختلسةٌ من رتابة عجلةِ الزمان، يتهاوى فيها حجاب كثيف ما.. فينكشف له كم هو بعيد كل البعد عن قاع البحر الخِضَم، ومن ثمَّ تتخلق مجددا في عينيه عناصر الدهشة والانبهار غضَّةً لتعيد ترتيب العلاقة وطبيعتها مع آيات هذا الكتاب العظيم!

 

خواتيمُ سورة فاطر من محفوظات الصِّبا البعيد، لكن من قالَ أن آيات هذا القرآن العظيم تخلق من كثرة الترداد أو تذبل نضرتها لطول النظر، أو تذوي بهجتها من استعادة السماع؟ فلستُ أنسى ما رفَّ جَفْني ليلةَ 21 من شهر رمضان سنة 1436هـ؛ إذ فيها فهمت جيدا مرادَ عمر الفاروق حين سمع آية (أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ) [آل عمران: 144] ، فقال: "ما شعرت أن هذه الآية في كتاب الله"..

 

وأنا يا إمامي أبا حفص.. تلك الآيات من قوله -تعالى-: (أروني ما ذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السماوات..) [الأحقاف:4] إلى آخر السورة، وهي التي انبعثت غضَّةً طرية من حنجرة القارئ ماهر المعيقلي في تلك الليلة المتوَّجَة بإكليلِ بياضِ المحرمين والمضمَّخة بنداء تلبية الطائفين.. ما شعرت أنها من كتاب الله! لم أكن ضمن القانتين الصافِّين للتراويح، فقد دلفتُ إلى الحرم المكِّي وإذا بالقارئ الموفَّق يتلو ويحدر بخواتيم فاطر في استرسالٍ محبَّب لنفسي، وإذا انطلق القارئ يتلو القرآن فلا مكانَ يتسع لتداولِ وجهات النظر المختلفة وتناوشِ الآراء المحتمَلَة فـ(ذلك الكتاب لا ريب فيه) تهيمن بكلِّ ثِقَلِها على المشهد وتستحوذ عليه بكل شموخِهَا!

 

يا تُرى ما الذي جرى في تلك اللحظات المقتطعة من رتابة الدهر ولياليه المتشابهة؟ كنت أسترق النظر إلى مصدر الصوت وأحني رأسي؛ إذ لا يملك المرء أن يحدِّقَ بكلتا عينيه في مركز الضوء، فالحنجرة الرخيمة بؤرةُ ضوء خارق يتهادى في زوايا المعمورة بفاطر، وفي الأعماق تُبَدِّدُّ الآياتُ المتلوَّة بإحكامها وبلاغَتها ويقينيتها الغامرة بذورَ الرَّيب وحَسَائِكَ الصُّدور فتزيحها وتتلاشى كأن لم تكن أصلا! لم يكن ماهرُ وقتَها أعزلَ؛ كان مجندَلا بالبهاء ومدجَّجًا بالجمال، فالحنجرة الرَّخيمة تصكُّ أسماع الطائفين والصافِّينَ بحقائقِ أعظم كتابٍ في الوجود، حتى ليُخيِّل إلى أحد الواقفينَ -على جلالِة ذلك الموقف بكل أجزائه- صوتا منسابا، وكلاما إلهيَّا، وأرديةً بيضاء، وشفاها لاهجة، ونسائم عُلويَّة، وكعبةً مشرفة تتوسط المشهد وتتربع في مركزه أن لو لم يبعث الله حُجَّةً على هؤلاء الخلقِ الذين شهدوه إلا هو لكفاهم! وتلك جنود للجمال والانفعال لا قِبَل لنا بها!

 

الصوت الرخيم المنثال على الآذانِ انثيالا يحفر في ذاكرتك حفرًا؛ ليعيدها -رغما عنك- إلى أول لحظة نزل فيها أوائل القرآن في جبلٍ قريب من هذا المكان الشريف الطاهر، وتبرز لك كلمْح البَصر مشاهدُ فاتنة تخلب الفؤاد حتى ليوشك على القفز والطيران، ففي مكانٍ يتاخِمُ هذه البقعة الطاهرة أسندَ التاريخ ركبتيه على الأرض راصدا الحركات والسكنات وذلك حينما رجع خليلك -صلى الله عليه وسلم- مرهوبا من ضَمَّة الملَك عائدا إلى خديجة بنت خويلد -رضي الله عنها- ترجف بوادرُه قائلا لها: "زملوني.. زملوني"، ومعه فواتح العلق..، ولم يكن يدرك –بأبي هو وأمي- أنها فواتح الحق والدهر والجمال والجلال والحقائق المطلقة!

 

أسترسل في ذهني متسائلا دوما: يا تُرى ما الذي جرى في تلك اللحظات المقتطعة من رتابة الدهر؟! فهذه الآيات الكريمة التي تلاها ماهرٌ بصوتٍ عذبٍ نديٍّ صافٍ والتي تتحدث بجلاء عن عاقبة الاستكبار في الأرض وكون مكرِ السُّوءِ لا يحيق إلا بأهله في عالمٍ ظالمٍ يمور بالمكائد والمؤامرات لم تنزل تلك الليلة البهيجة؛ فما الذي جرى ليمتلأ سامعها بها -في لحظة ما- امتلاءً، بينما تتردد على مسامعه طويلا ولا تقع منه هذا الموقع العميق!

 

يا تُرى! أي شيءٍ هوَ ذلك الحجابُ الغليظ الذي يعصِبُ العينين فيحول بيننا وبين رؤية بهاء الآيات والاندهاش بروعتها كما هيَ.. ثم يتهاوى ذلك الحجاب -في لحظةٍ ما عابرة- فتبهرنا أشعة الوحي الساطعة؟! وأين يكمن السرُّ الذي يجعل آيةً تحفظها منذ صباك البعيد، وتقرؤها مرارا دون أن يميدَ لبهائِها قلبك، ثم -في لحظةٍ ما عابرة- تهزُّ تلك الآيةُ نفسُها جذوعَ اندهاشك هزَّا؟! وما الذي يجعلك تمرُّ بموقفٍ ما تسمع فيه آيةً كريمة فتتجاوبُ معها أصداءُ روحك ثمَّ تهمُّ -رغم حفظِكَ إياها- بأن تفتحَ المصحف وتتملَّاها بعينيك تَملِّيًا كأنما أردتَّ أن تستوثقَ وتزداد يقينا على يقينِكَ بوجودِها، أو كأنما أرادَ قلبُكَ أن يَعبَّها عبَّا من أوراق المصحف! أو كأنما أردتَّ أن تُنَعِّمَ بها بقيةَ حَوَاسِّك كما تنعَّمَ بها سمعُك آنفا؟!

 

وما الذي يجعلك تشعر حينها أن ثمة انفتاقا متَّسِعًا في جوفِكَ تنسكب فيه الحقائق القرآنية انسكابا كأنها ماء بارد زُلال أهريقَ في جوف صادٍ! فما الذي جرى يا تُرى؟! ما الذي جرى؟! هل من تفسيرٍ علميٍ لهذه الظاهرة المتكررة؟!

 

مَرَّةً سمع الناسِكُ السَّري السّقَطي قارئا يقرأ قول الله -تعالى-: (وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآَنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ حِجَاباً مَسْتُوراً) [الإسراء:45] فقال السَّريُّ لأصحابه: "أتدرون ما هذا الحجاب؟ هذا حجابُ الغيرة، ولا أحدَ أغيرُ من الله تعالى!" أي إن الله جعل بين الكفار وبين القرآن حجابا مستورا غَيرةً من أن يناله من ليس أهلا له! فسمّى السَّريُّ هذا الحجابَ بحجابِ الغَيرة، وليس "حجابُ الغيرة" هو الحجابُ الوحيد الذي يحول دون الانتفاع بالقرآن، فثمةَ حجبٌ كثيرة متكاثِفة، فكثيرٌ من الذين يقرؤون القرآن ويحفظونه ويتلونه بينهم قد ضُرِبَ بينهم وبين الوقوف على إعجازِه وبهائِه وجلالِه بسورٍ له باب، فهم وإن قرؤوا آياتِه وتحفَّظوا سورَه إلا أنهم قلَّما استشعروا ذلك الإحساس الجارفَ الذي دَهَم عطفَي الوليد بن المغيرة فقال عن القرآن -رغم عدائه السَّافرِ له-: "إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة، مثمرٌ أعلاه، مغدقٌ أسفله، وإنه ليعلو وما يعلى، وإنه ليحطم ما تحته"

 

وقلَّما أحسُّوا وهم يتلونه بتلك الحالة الشعورية التي اعترت جبيرَ بن مُطعم حينما أتى النبي-صلى الله عليه وسلم- وهو كافر يريد أن يفاوضه في أسارى بدر، فسمع قراءة النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقرأ في المغرب بالطور، فلما بلغ هذه الآية أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الخَالِقُونَ، أَمْ خَلَقُوا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بَلْ لاَ يُوقِنُونَ، أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ المُسَيْطِرُونَ) [الطور: 35- 37] كاد قلبي أن يطير.

 

وهم لم يفهموا جيدا سرَّ ذلك الذُّعر الذي كان يضطرم في قلوب الكفار من شدة الأثر لهذا القرآن في نفوس الذين يسمعونه، فقالوا -يتواصون على التشويش-: (لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ) [فصلت:26].

 

أما أولئكَ الذين يرزحون في معتقلات هجرِ القرآن -من أمثالِنا- فلا يقرؤونه إلا غِبَّا، والذين ربما دخلوا في جملة من شكاهم الرسول-صلى الله عليه وسلم- لربِّه بقوله: (يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا) [الفرقان:30] فهؤلاء جُعِلَ بينهم وبين الحِفَاظِ على عَنَاصر الدهشة والإعجاب رَدْمًا أُفرغ عليه قِطْرا، فما اسْطاعوا أن يَظهروه وما استطاعوا له نقْبا! وإنما تمرُّ بهم لحظاتٌ نادرةٌ مختلسةٌ من النَّعيم المعجَّل يستشعرون في أثنائِها حلاوةَ القرآنِ وعظمةَ إعجازِه، ويتساءلون بعدها -بحُرقة-: أين نحن من هذا النعيم؟!

 

أقرب الإجابات ورودا على الأذهان حينما يطرح مثلُ هذا التساؤل، هو القول بأن شيوع داء العُجمة حرَم كثيرا من أبناءِ هذهِ العُصورِ المتأخرة من معرفة فضلِ القرآن على سائرِ الكَلام، وهذا القول فيه نصفُ الجواب، فلا شك أن السّقف اللغوي القرآني لا يمكن أن تلامِسَ أديمَه أيادٍ قِصار، وإنما "يعرف فضل القرآن من كثر نظره واتسع علمه وفهم مذاهب العرب وافتنانها بالأساليب"، لكنَّ كثيرا مما في القرآن هو بيِّن جلي، وكثيرٌ من الناس اليوم يستشعر بلاغةً هائلةً في القصائد الجزلة ويتذوق القِطَعِ البيانية الرفيعة ولا يحسُّ بشيءٍ قريبٍ من ذلك حينما يسمع آيات القرآن، وما الذي يجعل بعض الأعاجِم الذي لا يتكئون إلا على لغةً عربية عرجاء ومع ذلك يستشعرون هيبةً تتطامن في ضلوعهم حينما يتلى القرآن فيأخذ بتلابيبهم أخذا؟! بل إن بعضهم لا يفقه من العربية شيئا ومع ذلك ما إن سمع صوتَ القارئ ينداح في الآذان بكلام الله إلا وغشيَته سكينةٌ غامِضَة قادَته للسؤال عن ماهيَّة هذا المتلوّ ثم تبعها إعلانُ الشَّهادتين!

 

هناك شيءٌ ما.. أقرب من موضوع الحجابِ اللغوي، وأبعد تناولا في الكتابات التدبرية، وأكثر تعقيدا في التفكيك والإبانة عنه.. إنه حجاب الإلف! أوَ تدري ما حجاب الإلف؟! أرأيتَ إن جعل الله عليك الشمس سرمدًا ثابتةً في جَوِّ السَّماء هل كنت ستفهم ما عظَمَة الإشراق؟! وهل كنت ستدرك دون مغيبِها كلَّ يومٍ في عينٍ حَمِئَةٍ معانيَ الغروب؟! فليسَ كلُّ وصلٍ متاحٍ من المحبوب محمودَ العاقبة على قوة آصرة العلاقة، هناك اقترابٌ "ما" يفسد طبيعة العلائق، وربَّ قربٍ ولَّد جفاءً، فهذا المصحفُ الذي أدخلتَ تطبيقَه في جهازِك، ووضعته فوقَ رفوفِ مكتبك، وأدرتَ زرَّ المذياعِ فإذا بالقارئ يرتِّلُهُ ترتيلا، ووقفتَ في الطريق عند إشارةٍ ضوئية فسمعتَه من حنجرة قارئٍ من مسجدٍ مجاور، هذا القرآن العظيم الذي يجلل حياتَك -دونَ كبير جهد منك-: ربما اقتربت منه -بلا شعورٍ- لتبتعد!

 

إنك بحاجة ماسَّة إلى تجديدِ طبيعة علاقتك معه، بحاجةٍ أن تتعرَّف عليه مرةً أخرى، علاقةً ليس فيها إضافةُ معلومات جديدة، وإنما هو نفضُ الغبار عن المعارف الكامنة وبعثها من مرقدِ الإلف والاعتياد، وذلك بأن تستحضر جملةَ حقائقَ هائلةٍ تَتَعَلَّق بعظيم نعمتِهِ وربانية مصدره وصرامة يقينيَّته وبالغ أثرِه وقِصَّةِ نزولِه ورضوخ أئمة البيان لسطوته وتُرَبِّيها في قلبك حتى تنموَ وتزدهرَ لتستطيع بعدها أن تستشعر جلالَ القُرآن وبهاءَه.

 

تذكر جيِّدا أن جميع لحظاتِ استشعار عظمةِ القرآن الخالدة التي مرَّت بكَ في عمركَ هي تلك اللحظات النادرة التي ارتفع فيها عنك حجاب الإلفِ والاعتياد، فصافحت فيها الحقائق القرآنية وجها لوجه، وذلك حينما خرجت من هذا القصر المشيدِ الذي وُلدت داخلَه لتنظر إلى عظمة بنائه وبهاء أضوائه من الخارج، ثم لتدخلَ من أبوابه الضخمة مجددا!

 

لعلك تذكر أنك ظللت طيلة عمرك تكرر: (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ * اللهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُوْلَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ) [الإخلاص:1-4] ولم تخالج شغافَك سوى أن معانيها الظاهرة مرَّت بفؤادِكَ مرورَ الكرام، ثم في ساعةٍ ما سمعتَها وأنت في الحرم بين زِحَام الموحِّدين، أو قرأتَها إثر مشاعر خوفٍ غزتك من مخلوقٍ فهزتك معاني الصمديَّة والأحدية هزا حتى كأن الدنيا كلَّها كانت في طرفِ كمِّك فنفضتَه وقلت به هكذا فتهاوَتْ..! وأنت باستعادتك هذا الشُّعور المستَلَب مِن حجاب الإلفِ كأنما استعدتَّ أرضا محتلةً تحتَ أقدامِ عدوّ غاصبٍ، وكأنما حطَّمتَ بيديك قيودا ثِقالا تغلُّ عنقَكَ عَنِ الجوَلانِ في ملكوتِ الله!

 

ومما يعين على تمزيق حجاب الإلف وهتك أستاره المنسدلة أمام عينيك هو أخذه للتلقي، واستشعارك أنك من جملة المخاطَبِين بهذا القرآن؛ فإذا قرأت أحكاما فلستَ مجرَّد ناقل رسالة لآخرين، وإنما تقرأ لتعمل بما أمرت منه، وإذا قرأت أخبار الأمم فلست جامعا لحكايات ومسامرات وإنما لتثبيت قلبك؛ كما قال تعالى لنبيه -صلى الله عليه وسلم-: (وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ) [سورة هود:120]، قال محمد بن كعب القرظي -رحمه الله-: "من بلغه القرآن فكأنما كلمه الله -عز وجل-" قال أبو حامد الغزالي تعليقا عليها: "إذا قدَّر ذلك لم يتخذ دراسة القرآن عملَه، بل يقرؤه كما يقرأ العبدُ كتابَ مولاه الذي كتبه إليه ليتأمله ويعمل بمقتضاه".

 

ومما يعين على تمزيق حجاب الإلف وهَتْكِ أستاره المنسدلة مع استحضار المعاني السَّالِفة المواظبةُ على الحزب اليومي فإن براعم الاندهاش يبددها الصدود ويجتثها من جذورها فأس الابتعاد، ومن حافظ على حزبه اليومي فإن استطاع أن يجعله في الليل قدرَ الإمكان فهو أفضل؛ فقراءة القرآن بالليلِ أحضر للقلب، وأدعى لبَعث استشعاره وأحاسيسه بما يتلو، كما قال -تعالى-: (إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا) [المزمل:6] قال ابن كثير: "لأنه أشدُّ مواطأة بين القلبِ واللسان. وبعضُ الناس يظن المقصودَ بناشئة الليل في هذه الآية: أواخرُه، والصحيحُ أنَّ المقصودَ به كلُّه؛ فكلُّ ساعةٍ من الليل تُسمَّى ناشِئة.

 

ومما يعين على تمزيق حجاب الإلف وهتك أستاره المنسدلة مع استحضار المعاني السَّالفة: التنويعُ في الإدخال على القلب؛ فمرةً يتلو القارئ، ومرةً يطلب من يقرأ عليه، وفي الصحيحين أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال لابن مسعود -رضي الله عنه-: "اقرأ علي القرآن" . فقال: أقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال : "إني أحب أن أسمعه من غيري "، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- لم يطلب من ابن مسعود القراءة ليعلِّمَه -والله أعلم- وإنما لأنه أحبَّ سماعه فقط، ولذلك بوَّب البخاري: (باب من أحب أن يسمع القرآن من غيره) وذكر فيه حديث ابن مسعود -رضي الله عنه-، وقال ابن تيمية -رحمه الله-: "قراءة ابن مسعود عليه في هذا الموضع لإسماعه إياه، لا لأجل التصحيح والتلقين".

 

ومن الملحوظ أن ثمة منطقة نائية جدا داخلَ تلافيفِ النفس لا تكاد تلامس تخومَها إلا الكلمات القرآنية العليَّة حينما تتغنى بها حنجرة ندية، وذلك لسبب ذكره الشراح عند هذا الحديث، فقال القسطلاني -رحمه الله-: "لأن المستمع أقوى على التدبر ونفسه أخلى وأنشط لذلك من القارئ، لاشتغاله بالقراءة وأحكامها"، وذكر الشيخ محمد العثيمين -رحمه الله- هذا المعنى ثم قال: "قيل: القارئ حالب، والمستمع شارب؛ يعني القارئ يحلب الناقة أو الشاة والمستمع شارب فهو الذي يستفيد" .

 

ومما يعين على تمزيق حجاب الإلف وهتك أستاره المنسدلة: الوقوفُ على بعض الآيات وكثرة إعادتها وتكرارها، والأصل في ذلك ما جاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في السنن عن أبي ذر قال: قام النبي -صلى الله عليه وسلم- بآية يرددها حتى أصبح، والآية: (إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ) [المائدة:118] إلى أن أصبح.

 

وعقد النووي في كتابه التبيان في آداب حملة القرآن فصلا بعنوان: (في استحباب ترديد الآية للتدبر) وذكر فيه جملةً من أخبار الصحابة والتابعين في وقوفهم عند بعض الآي وتكرارهم لها مدةً طويلة، يمتحون من نبعِها، ويفتشون أسرارَها ساعاتٍ طوالا.

 

وفي هذه الوسائل التي ذكرتُها كسرٌ لجمود الفهم وبلادة الإحساس، وتحريرٌ للحواس الغافية الرازحة في قيودِ حجاب الإلف؛ لتمتلئ بعدُ بالقرآن امتلاءً، فإن النَّبع منك -أخي الحبيب- على ضربة مِعولٍ فاضربه؛ لتتفجر النفس اندهاشا بهذا الكتاب العزيز!

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات