طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||
ملتقى الخطباء > وعي الخطيب > مقالات في الوعي > حول الخطاب المسجدي يوم الجمعة: ملامح إصلاحيّة

ملتقى الخطباء

(875)
768

حول الخطاب المسجدي يوم الجمعة: ملامح إصلاحيّة

تاريخ النشر : 1437/05/20
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

يَحسن القول إن أردت معالجة مُشكلات المجتمع ومشْكِل أفكاره، ألا يلقي الخطيب النصوص الشرعية على مسامع الحضور بداية، ويقوم بإعطاء موعظة علمية عامة، لربما تكررت على مسامعهم مراراً، بل تُقلب المُعادلة، ويُعادُ للنصوص الشرعية مكانتها وعظمتها في قلوب العباد.

 

 

 

1-كثير من الخطب المسجدية ليس فيها مسؤولية ذاتية للمتحدث أمام الحضور، فيتحدث الخطيب بما يدور في عقله دون النظر لتنوع الحضور واختلاف طبقاتهم !!

 

2-وكثير من الخطب المسجدية تذكر مشكلات الواقع بكثرة، فيسمع الحضور أشبه ما يكون بنشرة أخبار، دون إشارة الخطيب لحلول وبدائل وفكر المواجهة لمشكلات الواقع!

 

3-بحكم اهتمامات المتحدث فأحياناً يكون خطابه المسجدي نخبوي لا عام، فيتحدث بطريقة علمية لا يفهمها الكثير، فيجب مراعاة الحديث النافع لعموم الحضور!

 

4-يحسن مراعاة الخطاب المسجدي الاختلاف البُلداني في أقطار الأرض، فكل أهل بلد طبيعة خطابهم يُستحسن أن يعتمد على أصولهم الفقهية، وطبائعهم العرفية -الصحيحة.

 

5-يُفضّل أن يكون الخطاب المسجدي بعيداً عن الشعارات (الشوارعية) بل يُعنى بإبراز شعائر الإسلام ومبادئه، مُرسّخاً (خطاب الشارع) في ذهن كل مستمع.

 

6-الدور الرئيس للخطاب المسجدي ترسيخ النصوص القرآنية والنبوية في عقلية الحضور، وضخ معانيها وتقريب مفهوماتها لهم، وتوجيههم بواقعية نحو العمل المطاق.

 

7-ليس كلّ إمام مسجد مؤهَّل للخطابة، ولو كان رفيع الصوت عالي القامة، والصواب اختيار الخطباء الأكفاء للخطابة دون التفاتات لوظيفة الإمامة الرسمية.

 

8-زمننا كثير الإشكاليات، فعلى من وقف أمام الناس في المسجد على منبر الخطبة أن يُوجههم بطريقة مركزة على فكرة سليمة لمعالجة أخطاء الواقع بالوعي.

 

9-يُعجبني ما قاله -المفكر الإسلامي- د. عبد الله النفيسي: الخطاب الإسلامي في المساجد في معظمه مُوجّه لمن لا يملك شيء من أمره، مطلوب إعادة النظر.

 

10-الخطاب المسجدي لمن عَقَله خطاب تربوي، فلتُصان المساجد عن البذاءات اللفظية، ولو بدعوى الغيرة على الدين، بل تناقش الأمور بِحجّة فهي خير محجّة.

 

11-لكثرة تشويه الخطاب المسجدي/المشيخي، وتأثر بعض الحضور بالنظرة السيئة للخطباء، فليكن الخطاب حاملاً أجواء التبشير لا التنفير، والتيسير لا التعسير، والتشجيع لا التثبيط.

 

12-قال بعضهم: "هناك ثلاثة أشياء مهمة في الخطاب: من يلقيه؟ وكيف يلقيه؟ وما الذي يقوله؟".

 

 الخطباء ومُعالجة مُشكلات الواقع:

يَحسن القول إن أردت معالجة مُشكلات المجتمع ومشْكِل أفكاره، ألا يلقي الخطيب النصوص الشرعية على مسامع الحضور بداية، ويقوم بإعطاء موعظة علمية عامة، لربما تكررت على مسامعهم مراراً، بل تُقلب المُعادلة، ويُعادُ للنصوص الشرعية مكانتها وعظمتها في قلوب العباد.

 

حاول أن تفكّر بداية في هذه المشكلات وحصرها وتقسيمها وسؤال المجتمعات عن كُنه المشكلات، فإذا عشتها وعرفتها وأدركت مخاطرها الدقيقة، وجمعت تراكيبها وطريقة تشكّلها، ثمّ قمت أمام الناس خطيباً ومُوجّهاً فذكّر الناس بها وأوضح مدى معاناتهم منها وواقع تأثيرها السلبي، فإذا أوصلتهم لهذه المرحلة وشعر من هو أمامك أنّ هذه المشكلات كذلك حتّى صارت مُمَثّلة في خيالهم الذهني، ثمّ بدؤوا يبحثون عن طوق النجاة، وعن أسباب الخلاص.

 

فقد آن أوان قيامك مستنهضاً فكرك الجوّال في إيراد النصوص الشرعية، والحلول الدينية، بما يُصلح شؤونهم الدينية والدنيوية، وأحسن استعراض الأدلة وأحكم قبضتك على هذه المشكلات، وسترى أنّ الناس يقولون بعد أن استمعوا لخطبتك الشيّقة:

-كأنّ هذه النصوص والآيات نزلت الآن في واقعنا.

– كأنّني أسمع لهذه النصوص الشرعية الآن.

– المخرج لكل مشاكلنا التزام الوحي المُنزل على رسولنا والذي ينبغي علينا أن نقوم به.

 

إنّك حينئذ تجعل لهذه النصوص حيوية وروحاً تعيش في أرواح الناس، فيستشعروا عظمتها، وهكذا نزل القرآن في مجتمع الصحابة مُنجّماً مُقسّماً بحسب الوقائع والحوادث؛ ليُثبّت الأفئدة، ويهدي الحيران، ويرشد الضال.

 

أخيراً:

أحبُّ الخطباء الذين يخطبون في الناس ويبثون فيهم روح الأمل، لكني أكره خطباء التخدير، حيث تُملي عليهم عواطفهم أفكاراً نرجسيَّة التوقع!!

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات