طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

(1٬483)
738

مغناطيس القلوب

تاريخ النشر : 1437/02/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وهي من أهم الوسائل في كسب قلوب الناس، وأسر نفوسهم، فإدخال السرور على المسلم، وإسعاد نفسه وقلبه يعد من أفضل القربات وأعظم الطاعات التي تقرب العبد إلى رب الأرض والسموات، ولإدخال السرور إلى القلوب المسلمة طرق كثيرة وأبواب عديدة منها ما ورد في حديث ابن عمر: “أحب الناس إلى الله أنفعهم وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مؤمن: تكشف عنه كرباً أو تقضي عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً، ولئن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف شهراً في المسجد ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظه -ولو شاء الله أن يمضيه أمضاه- ملأ الله في قلبه رجاء يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجة حتى يثبتها له ثبت الله قدمه يوم تزل فيه الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد الأعمال كما يفسد الخل العسل”..

 

 

 

من أغلى الأماني التي يطلبها كل داعية، أن يرزقه الله -عز وجل- موهبة كسب قلوب الناس، بحيث يكون محبوباً منهم، ومؤثراً فيهم، فالمحبة الأم الشرعية للتأثير، دونها يفقد الداعية الأرض الصلبة التي يبني عليها دعوته، لذلك جبل الله -عز وجل- أنبيائه ورسله على الخصال الرفيعة والأخلاق العالية والصورة الحسنة والهيئة التامة بحيث أحبهم الناس ووثقوا فيهم حتى قبل أن يبعثهم الله -عز وجل- بالرسالة. فإن كسب قلوب الناس؛ ليكونوا بعد ذلك للدعوة محبين، وإليها مقبلين، ولجندها مناصرين من الموضوعات المهمة التي ينبغي أن يوليها الدعاة عنايتهم واهتمامهم، وأن يكون لها نصيب كبير من تفكيرهم وتخطيطهم، وإن الداعية إلى الله -عز وجل- ينبغي أن يكون ذا قلب كبير يسع الناس جميعاً بمختلف أوضاعهم ونفسياتهم وجنسياتهم، ويتعامل معهم برفق، ويقدم لهم أفضل ما عنده من فنون التعامل، ويتخير لهم أفضل القول وأجمل المنطق مع بذل الندى وكف الأذى. ولقد كسب النبي -صلى الله عليه وسلم- قلوب من حوله مع مجانبة تقليدهم في انحرافاتهم، فكانوا يسمونه: (الصادق الأمين) قبل أن يبعث؛ فقد ملك قلوب الناس بحسن خلقه وسماحته. قال تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) [القلم: 4]، وقال سبحانه: (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ) [التوبة: 128] وتأتي أهمية هذا الموضوع من جوانب عدة منها :

 

أولاً: أن كسب قلوب الناس طريق ووسيلة هامة إلى تقبلهم الحق. وبعض الناس معرض عن دعوة الله؛ لعدم انسجامه مع الداعية نتيجة لبعض تصرفاته الخاطئة وقد ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال :"يا أيها الناس إن منكم منفرين" .

 

ثانياً: جفاء بعض الدعاة الذين لا يهتمون بالمعاملة المثلى مع الناس، ولا يبالون برأي الناس فيهم، مما أدى إلى نشوء هوة كبيرة بين الجانبين، حالت دون تبليغ دعوة الله، في الوقت الذي نجد فيه بعضاً من أصحاب الأفكار المنحرفة أوجدوا لأفكارهم أتباعاً ولمبادئهم جنوداً وأنصاراً لأنهم عرفوا كيف يتعاملون مع الناس فكسبوا قلوبهم وحركوا نفوسهم إلى ما لديهم من باطل.

 

ثالثاً: أن كسب الدعاة لقلوب الناس، يبدد الجهود المضنية لأعداء الدين على اختلاف مشاربهم، وتباين نحلهم، والتي يبذلونها في تشويه صورة دعاة الحق، بما يبثونه من إشاعات وافتراءات كاذبة عبر وسائل الإعلام المختلفة. فمعاملة الداعية للناس معاملة الأب الشفيق الرحيم الذي يحرص عليهم كما يحرص على نفسه ويحب لهم ما يحب لها يسد الأبواب أمام أهل الباطل فلا يستطيعون النيل منه أو إثارة الشبهات حوله.

 

رابعاً: حاجة الدعوة للتفاعل مع الناس، وهذا التفاعل لن يثمر الثمار المرجوة منه إلا إذا أخذنا بأساليب كسب القلوب التي سنها لنا الرسول -صلى الله عليه وسلم-، وفي حديث ابن عمر -رضي الله عنه-، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم".

 

خامساً: إن قيام الدعاة بكسب قلوب الناس من حولهم يزيد في ترابط أفراد المجتمع المسلم، ويجعلهم أفراداً متراحمين متعاطفين وهذا مطلب شرعي في حد ذاته: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".

 

وملاك استجلاب محبة الناس وكسب قلوبهم يكون بالإقبال على الله، الإقبال على رب القلوب ونيل محبته؛ لحديث أبى هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-  قال: "إذا أحب الله عبداً نادى  جبريل إن الله يحب فلاناً فأحبه فيحبه جبريل فينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في أهل الأرض"، وحسبك بداعية قد وضع الله له القبول في أهل الأرض قال ابن حجر -رحمه الله-: " والمراد بالقبول : قبول القلوب له بالمحبة والميل إليه بالرضا عنه ".  

 

وهاكم أهم الوسائل اللازمة؛ لكسب قلوب الناس والتأثير فيهم، وتحول الداعية إلى مغناطيس القلوب

 

 الأولى: قضاء الحوائج والمشي في الخدمة:

 

 السعي في قضاء حوائج الناس من الأخلاق الإسلامية العالية الرفيعة التي ندب إليها الإسلام وحث المسلمين عليها، وجعلها من باب التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله –تعالى- به فقال في محكم تنزيله: ) وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ([ المائدة: 2]، وإن قضاء الحوائج واصطناع المعروف باب واسع يشمل كل الأمور المعنوية والحسية التي حثنا الإسلام عليها، قال العلامة السعدي -رحمه الله-: " أي ليعن بعضكم بعضاً على البر وهو اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال الظاهرة والباطنة من حقوق الله وحقوق الآدميين". ولا يقتصر على السعي في قضاء حوائج الناس على النفع المادي فقط، ولكنه يمتد ليشمل النفع بالعلم، والنفع بالرأي، والنفع بالنصيحة، والنفع بالمشورة، والنفع بالجاه، والنفع بالسلطان. ومن نعم الله –تعالى- على العبد أن يجعله مفاتحا للخير والإحسان، عَنْ سَهْلِ بن سَعْدٍ، عن النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، قَالَ:"عِنْدَ اللَّهِ خَزَائِنُ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ، مَفَاتِيحُهَا الرِّجَالُ، فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَهُ مِفْتَاحًا لِلْخَيْرِ، وَمِغْلاقًا لِلشَّرِّ، وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَهُ مِفْتَاحًا لِلشَّرِّ، وَمِغْلاقًا لِلْخَيْرِ". أخرجه ابن ماجة، والطبراني، وحسنه الألباني. ومن نعم الله –أيضاً- أن يسخره لقضاء حوائج الناس، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ لِلَّهِ أَقْوَامًا اخْتَصَّهُمْ بِالنِّعَمِ لِمَنَافِعِ الْعِبَادِ، وَيُقِرُّهَا فِيهِمْ مَا بَذَلُوهَا، فَإِذَا مَنَعُوهَا نَزَعَهَا عَنْهُمْ وَحَوَّلَهَا إِلَى غَيْرِهِمْ".

 

ولقد ضرب النبي -صلى الله عليه وسلم- المثل والنموذج الأعلى في الحرص على الخير والبر والإحسان، وفي سعيه لقضاء حوائج الناس وبخاصة للضعفاء والأيتام، والأرامل، فلقد أمره الله –تعالى- بذلك في كتابه الكريم فقال:"عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسٍ -رضي الله عنه- أَنَّ امْرَأَةً كَانَ فِي عَقْلِهَا شَيْءٌ، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ لِي إِلَيْكَ حَاجَةً، فَقَالَ: يَا أُمَّ فُلاَنٍ، انْظُرِي أَيَّ السِّكَكِ شِئْتِ، حَتَّى أَقْضِيَ لَكِ حَاجَتَكِ، فَخَلاَ مَعَهَا فِي بَعْضِ الطُّرُقِ، حَتَّى فَرَغَتْ مِنْ حَاجَتِهَا،  وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: "كَانَتِ الصَّلاَةُ تُقَامُ، فَيُكَلِّمُ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- الرَّجُلَ فِي حَاجَةٍ تَكُونُ لَهُ، فَيَقُومُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ، فَمَا يَزَالُ قَائِمًا يُكَلِّمُهُ، فَرُبَّمَا رَأَيْتُ بَعْضَ الْقَوْمِ لَيَنْعَسُ مِنْ طُولِ قِيَامِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- لَهُ. وعن ابن عمر -رضي الله عنه- قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الناسِ إلى الله أنفعُهم للناس وأحبُّ الأعمالِ إلى الله سُرُورٌ تُدْخِلُه على مسلم أو تَكْشِفُ عنه كُرْبَةً أو تَقْضِى عنه دَيْناً أو تَطْرُدُ عنه جُوعاً، ولأَنْ أمشىَ مع أخي المسلمِ في حاجةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أن أعتكفَ في هذا المسجدِ شهرًا ومن كفَّ غضبَه سترَ اللهُ عورتَه ومن كَظَمَ غَيْظَه ولو شاء أن يُمْضِيَه أَمْضاه ملأ اللهُ قلبَه رِضًا يومَ القيامةِ ومن مشى مع أخيه المسلمِ في حاجةٍ حتى تتهيأَ له أثبتَ اللهُ قدمَه يومَ تَزِلُّ الأقدامُ وإنَّ سُوءَ الخُلُق لَيُفْسِد العملَ كما يُفْسِدُ الخلُّ العسلَ. وقضاء حوائج الناس وخدمتهم سبب للمغفرة وتثبيت أقدام العبد على الصراط يوم القيامة" قَالَ الْحُسَيْنُ: سَأَلْتُ أَبِي عَنْ دُخُولِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم-، فَقَالَ: "كَانَ دُخُولُهُ لِنَفْسِهِ مَأْذُونًا لَهُ فِي ذَلِكَ، فَكَانَ إِذَا أَوَى إِلَى مَنْزِلِهِ جَزَّأَ دُخُولَهُ ثَلاَثَةَ أَجْزَاءٍ، جُزْءًا ِللهِ، وَجُزْءًا لأَهْلِهِ، وَجُزْءًا لِنَفْسِهِ، ثُمَّ جَزَّأَ جُزْأَهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّاسِ، فَيَرُدُّ ذَلِكَ عَلَى الْعَامَّةِ بِالْخَاصَّةِ، وَلاَ يَدَّخِرُ عَنْهُمْ شَيْئًا، وَكَانَ مِنْ سِيرَتِهِ فِي جُزْءِ الأُمَّةِ إِيثَارُ أَهْلِ الْفَضْلِ نَادِيَهُ، وَقَسْمُهُ عَلَى قَدْرِ فَضْلِهِمْ فِي الدِّينِ، فَمِنْهُمْ ذُو الْحَاجَةِ، وَمِنْهُمْ ذُو الْحَاجَتَيْنِ، وَمِنْهُمْ ذُو الحَوَائِجِ، فَيَتَشَاغَلُ بِهِمْ، وَيَشْغَلَهُمْ فِيمَا أَصْلَحُهُمْ وَالأُمَّةَ مِنْ مُسَاءَلَتِهِمْ عَنْهُ، وَإِخْبَارِهِمْ بِالَّذِي يَنْبَغِي لَهُمْ، وَيَقُولُ: "لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ، وَأَبْلِغُونِي حَاجَةَ مَنْ لاَ يَسْتَطِيعُ إِبْلاَغِي حَاجَتَهُ، فَإِنَّهُ مَنْ أَبْلَغَ سُلْطَانًا حَاجَةَ مَنْ لاَ يَسْتَطِيعُ إِبْلاَغَهَا إياه، ثَبَّتَ اللَّهُ قَدَمَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ جَالَسَهُ، أَوْ قَاوَمَهُ فِي حَاجَةٍ صَابَرَهُ، حَتَّى يَكُونَ هُوَ الْمُنْصَرِفُ، وَمَنْ سَأَلَهُ حَاجَةً لَمْ يَرُدَّهُ إِلاَّ بِهَا، أَوْ بِمَيْسُورٍ مِنَ الْقَوْلِ، قَدْ وَسِعَ النَّاسَ منه بَسْطُهُ وَخُلُقُهُ، فَصَارَ لَهُمْ أَبًا، وَصَارُوا فِي الْحَقِّ عِنْدَهُ سَوَاءً". 

 

الثانية: سعة الصدر:

 

سعة الصدر صفة رئيسية لا يصل إليها الداعية إلا بتحصيل عدة خصال أساسية، منها الحلم وهو: ضبط النفس عن هيجان الغضب، و ومنها الكظم وهو: الحبس والسد، فكظم الغيظ يرادف الحلم، ومنها العفو وهو: ترك عقوبة الذنب، ومنها الصفح: ترك التثريب واللوم عليه، والمراد من سعة الصدر: أن يحلم الإنسان عند غضبه للغير ولا يرتب الآثار التي يقتضيها الغضب من العقوبة بالقول أو الفعل، والممارسة على ذلك والعمل بما يحكم به الشرع والعقل سبب لحصول ملكة في النفس تمنعها من سرعة الانفعال عن الواردات المكروهة، وجزعها عن الأمور الهائلة، وطيشها في المؤاخذة، وصدور الحركات غير المنظمة منها، وإظهار المزية على الغير، والتهاون في حفظ ما يجب عليه شرعاً وعقلاً. وهذه الملكة عن أفضل الأخلاق وأشرف الملكات، والحليم هو صاحب هذه الملكة، وكذا الكاظم. وقد ورد في الكتاب والسنة في فضل هذه الخليقة وحسنها والحث على تحصيلها وترتيب آثارها ، وقد وجه الله –تعالى- عباده المؤمنين لضرورة التحلي بالصبر وكظم الغيظ، بل والدفع بالتي هي أحسن: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) [فصلت:34، 35]، وقوله: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [آل عمران:133، 134].

 

وعن ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "ما من جُرعَةٍ أعظم أجرًا عند الله من جرعةِ غيظ كظمها عبدٌ ابتغاء وجه الله". وعن أنس -رضي الله عنه- أنه قال: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- مَرَّ بقومٍ يصطرعون؛ فقال: "ما هذا؟" قالوا: فلانٌ ما يُصارع أحدًا إلا صرعه، قال: "أفلا أدلكم على من هو أشد منه؟ رجلٌ كلمه رجلٌ فكظم غيظه فغلبه وغلبَ شيطانه وغلب شيطان صاحِبِهِ". وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خرج رسول اللّه -صلى اللّه عليه وسلم- إلى المسجد وهو يقول بيده هكذا -فأومأ أبو عبد الرحمن بيده إلى الأرض-: "من أنظر معسراً أو وضع عنه؛ وقاه اللّه من فيح جهنم، ألا إن عمل الجنة حَزْن بربوة (ثلاثاً)، ألا إن عمل النار سهل بشهوة، والسعيد من وقي الفتن، وما من جرعة أحبُّ إليَّ من جرعة غيظ يكظمها عبدٌ، ما كظمها عبدٌ للّه إلاَّ ملأ اللّه جوفه إيماناً". وعن معاذ بن أنس عن أبيه -رضي الله عنهما- أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: "من كظم غيظًا وهو قادرٌ على أن يُنفذه دعاه الله -عز وجل- على رؤوس الخلائق حتى يُخيِّره من الحور ما شاء".

 

والداعية إذا ضاق صدره، واشتد نزقه، لم يجد آذانا صاغية، ولا عقولا واعية، وبار زرعه، واحترق حرثه، وسعة الصدر تفتح القلوب وتأسر العقول وتأخذ بمجامع النفوس. والداعية في حاجة إلى تمرين عضلات قلبه على كثرة التسامح، والتنازل عن الحقوق، وعدم الإمساك بحظ النفس، وجرّب أن تملأ قلبك بالمحبة! ولو استطاع الداعية أن يحب المسلمين جميعًا فلن يشعر أن قلبه ضاق بهم، بل سوف يشعر بأنه يتسع كلما وفد عليه ضيف جديد، وأنه يسع الناس كلهم لو استحقوا هذه المحبة.

 

الثالثة: السماحة في المعاملة:

 

يوجز الرسول -صلى الله عليه وسلم- أصول المعاملة التي يدخل فيها المسلم إلى قلوب الناس ويكسب ودهم وحبهم فيقول: "رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى"، وفي رواية "وإذا قضى". فالسماحة في البيع: ألا يكون البائع شحيحاً بسلعته، مغالياً في الربح، فظاً في معاملة الناس. والسماحة في الشراء أن يكون المشتري سهلاً مع البائع فلا يكثر من المساومة، بل يكون كريم النفس وبالأخص إذا كان المشتري غنياً والبائع فقيراً معدماً. والسماحة في الاقتضاء: أي عند طلب الرجل حقه أو دينه فإنه يطلبه برفق ولين، وربما تجاوز عن المعسر أو أنظره كما في حديث أبي هريرة مرفوعا: " كان رجل يداين الناس فإذا رأى معسراً قال لفتيانه تجاوزوا عنه لعل الله أن يتجاوز عنا فتجاوز الله عنه"، والسماحة في القضاء: هو الوفاء بكل ما عليه من دين أو حقوق على أحسن وجه في الوقت الموعود، وانظر كيف دخل الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى قلب هذا الرجل الذي روى قصته الإمام البخاري في صحيحه عن أبى هريرة قال: " إن رجلاً أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فتقاضاه فأغلظ فهمّ به أصحابه فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- دعوه فإن لصاحب الحق مقالاً ثم قال: أعطوه سناً مثل سنه قالوا: يا رسول الله لا نجد إلا أفضل من سنه، فقال: أعطوه فإن خيركم أحسنكم قضاءً" فقال الرجل: "أوفيتني أوفى الله بك". ومن السماحة في المعاملة: عدم التشديد في محاسبة من قصر في حقك. فعن أنس قال: "خدمت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عشر سنين والله ما قال لي: أف قط ولا قال لشيء فعلته لم فعلت كذا وهلا فعلت كذا".

 

 

 

 الرابعة: المداراة لا المداهنة:

 

والمداراة هي لين الكلام والبشاشة وحسن العشرة لأناس عندهم شيء من الفجور والفسق لمصلحة شرعية. روى البخاري في صحيحه عن عائشة -رضي الله عنها-:"أن رجلاً استأذن على النبي -صلى الله عليه وسلم- فلما رآه قال: "بئس أخو العشيرة، فلما جلس تطلق له وجه النبي -صلى الله عليه وسلم- وأنبسط إليه، فلما انطلق الرجل قالت له عائشة: يا رسول الله رأيت الرجل قلت كذا وكذا ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "يا عائشة متى عهدتني فاحشاً، إن شر الناس عند الله منزلةً يوم القيامة من تركه الناس اتقاء فحشه".

 

قال ابن حجر -رحمه الله- نقلاً عن القرطبي "وفي الحديث جواز غيبة المعلن بالفسق أو الفحش ونحو ذلك من الجور في الحكم والدعاء إلى البدعة مع جواز مداراتهم اتقاء شرهم، ما لم يؤد ذلك إلى المداهنة في دين الله –تعالى- ثم قال: -لا زال الكلام للقرطبي تبعا لعياض-: "والفرق بين المداراة والمداهنة أن المداراة بذل الدنيا؛ لصلاح الدنيا أو الدين أو هما معاً وهي مباحة، وربما استحبت، والمداهنة ترك الدين؛ لصلاح الدنيا والعياذ بالله.

 

إذن فنحن بحاجة إلى كسب قلوب الفسقة -أيضاً بلين الكلام والقيام بحسن العشرة لهدايتهم إلى الصواب –أو على الأقل–؛ لاتقاء شرهم، وبعض الفسقة اليوم أدوات بيد أهل العلمانية يجولون بهم ويصولون بسبب بعد أهل الخير عنهم أو عدم مداراتهم كما فعل الرسول -صلى الله عليه وسلم.

 

الخامسة: إسعاد من حولك:

 

وهي من أهم الوسائل في كسب قلوب الناس، وأسر نفوسهم، فإدخال السرور على المسلم، وإسعاد نفسه وقلبه يعد من أفضل القربات وأعظم الطاعات التي تقرب العبد إلى رب الأرض والسموات، ولإدخال السرور إلى القلوب المسلمة طرق كثيرة وأبواب عديدة منها ما ورد في حديث ابن عمر: "أحب الناس إلى الله أنفعهم وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مؤمن: تكشف عنه كرباً أو تقضي عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً، ولئن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف شهراً في المسجد ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظه -ولو شاء الله أن يمضيه أمضاه- ملأ الله في قلبه رجاء يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجة حتى يثبتها له ثبت الله قدمه يوم تزل فيه الأقدام، وإن سوء الخلق ليفسد الأعمال كما يفسد الخل العسل". فلا أقل من الابتسامة والبشاشة فابتسامتك بوجه من تلقاه من المسلمين لها أثر في كسب قلوبهم؛ ولذلك قال عليه الصلاة والسلام: "لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"، والوجه الطلق هو الذي تظهر على محياه البشاشة والسرور. قال عبد الله بن الحارث: "ما رأيت أحداً أكثر تبسماً من رسول الله -صلى الله عليه وسلم. وقال جرير: "ما حجبني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منذ أسلمت ولا رآني إلا تبسم".

 

كما كان -صلى الله عليه وسلم- ينبسط مع الصغير والكبير يلاطفهم ويداعبهم وكان لا يقول إلا حقا وإليك هاتين الصورتين من صور مداعبته -صلى الله عليه وسلم- وكسبه لقلوب صحابته كباراً وصغاراً.

 

الأولى: مع كبار السن: أخرج أحمد عن أنس -رضي الله عنه: "أن رجلاً من أهل البادية كان اسمه زاهراً وكان رسول الله يحبه وكان دميماً (قبيحاً) فأتاه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  وهو يبيع متاعه فاحتضنه من خلفه ولا يبصره الرجل فقال: أرسلني من هذا؟ فالتفت فعرف النبي -صلى الله عليه وسلم- فجعل يلصق ظهره بصدر النبي -صلى الله عليه وسلم- حين عرفه وجعل النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "من يشتري العبد ؟ فقال: يا رسول الله إذن -والله- تجدني كاسداً فقال رسول الله: لكن عند الله لست بكاسد أو قال عند الله غال.

 

الثانية: فهي ملاطفته للأطفال وإدخال السرور عليهم، فعند البخاري من حديث أنس: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس خلقاً وكان لي أخ فطيم يسمى أبا عمير لديه عصفور مريض سمه النغير فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يلاطف الطفل الصغير ويقول: "يا أبا عمير ما فعل النغير".

 

السادسة: إنزال الناس منازلهم:

 

وذلك عن طريق احترام المسلمين، وتقديرهم، والتأدب معهم، وتبجيلهم وإجلالهم. وإنزالهم المنزلة التي تليق بهم وبأمثالهم. فقد كان صلى الله عليه وسلم يجل من يدخل عليه ويكرمه وربما بسط له ثوبه ويؤثره بالوسادة التي تحته ويعزم عليه في الجلوس عليها إن أبى، وينزل الناس منازلهم ويعرف فضل أولي الفضل. وقال عليه أفضل الصلاة والسلام يوم الفتح: "من دخل دار أبى سفيان فهو آمن"، وقال صلى الله عليه وسلم: "ليس منا من لم يجل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه"، وإنزال الناس منازلهم لا يقتصر على المسلمين فحسب بل يتعداه إلى غير المسلمين ماداموا غير محاربين، فلقد أرسل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- برسائل إلى ملوك الأرض يدعوهم للإسلام والإيمان بدعوته، وكان يبدأها بإنزال الملوك منازلهن، فقال إلى عظيم الروم، إلى كسرى الفرس، إلى عظيم القبط، وهكذا، فلم يذكر أسماءهم مجردة من ألقابهم ومنازلهم.

 

السابعة: أدب الحوار وحسن الكلام:

 

لقد حث النبي -صلى الله عليه وسلم- على طيب القول وحسن الكلام والحفاظ على أدب الحوار، ودستورنا في ذلك قوله -صلى الله عليه وسلم-: "الكلمة الطيبة صدقة"، لما لها من أثر في تأليف القلوب وتطييب النفوس، فليس من المهم توصيل الحقيقة إلى الناس فقط، ولكن الأهم هو الوعاء الذي سيحمل تلك الحقيقة بها، فإذا كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول: "زينوا القرآن بأصواتكم فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا"، فمن باب أولى أن نقول للدعاة زينوا الدعوة بحسن كلامكم فإن الكلام الحسن يزيد الدعوة حسناً وجاذبية، وخاصة عند النصح، فإن النصح علاج مر فليصحبه شيء من حلو الكلام. وقال يحيى بن معاذ يقول: "أحسن شئ كلام رقيق يستخرج من بحر عميق على لسان رجل رقيق"، وكم من كلمة سوء نابية ألقاها صاحبها ولم يبال بنتائجها وبتبعاتها؛ فرقت بين القلوب، ومزقت الصفوف، وزرعت الحقد، والبغضاء والكراهية، والشحناء في النفوس، ولذلك ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يهوي بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب". والرسول -صلى الله عليه وسلم- يعلمنا فن الكلام وأدب الحوار وأهمية ضبط الألفاظ، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "دخل رهط من اليهود على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  فقالوا: السام عليكم. قالت عائشة ففهمتها فقلت: عليكم السام واللعنة قالت: فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: مهلاً يا عائشة. فقلت يا رسول الله: أو لم تسمع ما قالوا؟ قالت فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد قلت وعليكم". فكلام الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع أهل الفجور والفسوق والكفر يحتاج منا إلى دراسة متأنية ففيه البصيرة النافذة والحكمة البالغة.

 

 الثامنة: الرفق واللين:

 

وهي خصلة العظماء، وحلية الأولياء، وتاج الفقهاء، وشيمة الأنبياء، لا يرزقها إلا من عرف ربه حق المعرفة، وتأسى برسوله كامل التأسي، فعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله". بل الرفق مفضل على كثير من الأخلاق، لما يعطيه الله -عز وجل- لصاحبه من الثناء الحسن في الدنيا والأجر الجزيل في الآخرة أكثر مما يعطيه على غيره، لقوله عليه -أفضل الصلاة والسلام-: "إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي بالرفق ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على سواه ". ومن أهم المواطن التي يتأكد فيها الرفق عند تقويم خطأ الجاهل. وانظر إلي هذه الصورة المعبرة في تقويم الأشخاص عند خطئهم والتي يملؤها الرفق والرحمة، فعن معاوية بن الحكم السلمي -رضي الله عنه- قال: "بينما أنا أُصلي مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذ عطس رجل من القوم فقلت: يرحمك الله، فرماني القوم بأبصارهم فقلت واثكل أمياه ما شأنكم تنظرون إلي؟ فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم فما رأيتهم يصمتونني لكني سكت فلما صلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فبأبي هو وأمي ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن تعليماً منه فو الله ما نهرني ولا ضربني ولا شتمني، قال: "إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هي التسبيح والتكبير وقراءة القران". أو كما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قلت: يا رسول الله إني حديث عهد بجاهلية وقد جاء الله بالإسلام، وإن منا رجالاً يأتون الكهان قال: فلا تأتهم. قلت: ومنا رجال يتطيرون قال: "ذلك شيء يجدونه في صدورهم فلا يصدنهم". والأمثلة على ذلك كثيرة كحديث الأعرابي الذي بال في المسجد. ومعاملة الرسول -صلى الله عليه وسلم-  للشاب الذي استأذنه بالزنا وحسن تصرفه عليه الصلاة والسلام معه. وفي الجملة: فإن الذي ينظر إلى هذه الوسائل يجد أنها لا تكاد تخرج عن دائرة الأخلاق، فالتزامها إنما هو التزام بالخلق الحسن الذي قال عنه صلى الله عليه وسلم: "أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقا".

 

 

  

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات