طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||
ملتقى الخطباء > وعي الخطيب > مقالات في الوعي > رمضان والحياة من جديد

ملتقى الخطباء

(2٬431)
527

رمضان والحياة من جديد

تاريخ النشر : 1435/08/25
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

كذلك حال الغريق يندرج به الموج ويشتد عليه فلا يستطيع الخروج مما فيه، ويتلقف أنفاسه الأخيرة بلحظة واحدة ثم يجد من يرفعه من أعماق الماء ويبدأ ليستنشق نسمة هواء لعمر جديد، فهل علم أنه قد بعثه ربه من جديد وأعطاه فرصة جديدة للعمل ليغير من حاله ويعود لربه بأعمال كثيرة تقربه من الله -سبحانه-، ليدخر زاده المطلوب للقاء الحق الذي كتبه الله عليه؟!.

 

 

 

 

نتمنى حلول رمضان، ونتشوق لاستقباله، ونعلم جميعًا أنه بإذن الله سينقضي وينتهي كما انقضي غيره، تلك سُنة الله -سبحانه-، وتمر الأيام الجميلة مرورًا سريعًا، تمر وربما نكون عنها غافلين.

لقد تزينت الدنيا بزخارفها، وكثرت مشاغل الحياة حتى شغلت الخلق عن دورهم الحقيقي، فنسوا الغاية التي خلقوا من أجلها والتي قال الله عنها : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) [الذاريات: 56]، لذلك علينا أن نجعل الدنيا زادًا للآخرة، فقد يسرقنا الوقت وفجأة نجد أنفسنا بين الحياة والموت، وعندها نتذكر حق الله -سبحانه وتعالى-، ونتمنى أن يجعل لنا من العمر بقية لكي نعود إليه -سبحانه-، فهل يا ترى إذا تحقق ذلك وزاد العمر من جديد سنعود إلى الله فعلًا بالإنابة والعمل أم سننسى أنفسنا مرة ثانية ونغتر بالدنيا ونتشاغل مع من يتشاغل؟!.

 

في رمضان الماضي كنت استشعر أنه آخر رمضان في حياتي وكنت أشعر بمرور دقائقه؛ حريصة أشد الحرص على جمع ما أستطيع ليقبلني ربي عنده في ذلك الشهر فما لبثت أن مرت الأيام .. عام كامل .. وجاء رمضان جديد فشعرت أنه قد بعثني ربي مرة ثانية فتذكرت الآية من قوله تعالى: (وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ) [المنافقون 10].

 

فذلك العبد يتمنى تأخير الأجل بعض الوقت ليكثر من فعل الخيرات رغم أن الحياة كانت أمامه، ولكنه كان غافلًا عن يوم لقاء ربه فأراد منحة أيامًا من عمره ليكثر فيها من الطاعات.

وهكذا وبنفس الطريقة اليومية يأتي الليل ويعم السكون وينقلب الأحياء جميعهم أمواتًا، وإن كان موتهم موت مؤقت، لكنه أشبه ما يكون بالموتة الكبرى, إنني أشعره كذلك عندما أردد دعاء الاستيقاظ من النوم: "الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور، الحمد لله الذي رد عليّ روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره"، حال النائم كحال مفارق الحياة لا يشعر وهو مستغرق في نومه بما يدب حوله، إنها لصورة مصغرة للموت الكبير، لكن ترى هل يعتبر الإنسان بعد الاستيقاظ من نومه أنه قد بعثه الله -سبحانه -من جديد في يوم جديد يسعى سعيه في الإكثار من الصالحات؟.

 

كذلك حال من يمر به حادث ما فيكون قريبًا من الأموات وينظر إليه الجميع أنه كذلك، وقد يتغير حاله بحال آخر فتتحسن صحته وتبدأ تعود له الحياة من جديد، فهل اعتبر مما حدث له؟، فإن الله قد بعثه للحياة من جديد وأمده بعمر جديد ليعمل ويكثر مما يقربه من ربه.

 

نحن بحاجة أن نقف مع أنفسنا محاسبين لها على هذا المفهوم الذي نفرط في معناه، هل سنستيقظ من رقدتنا وغفلتنا؟ وهل سيكون حالنا في ذلك الشهر العظيم كحالنا في غيره تلهنا سكرة الهوى وطول الأمل؟!.

إننا بحاجة ماسّة أن نستشعر معاني المحاسبة والتدبر فقادم إلينا شهر غذاء للأرواح، وبلسم للجراح، ومقيد للشهوات، مقو للهمم، غنيمة للصالحين، وفرصة للعصاة والمذنبين، فالكثير يتناسى آثاره الخيّرة وسننه النيّرة ويكتفى من الصيام بحبس نفسه عن الطعام والشراب!!.

كذلك حال الغريق يندرج به الموج ويشتد عليه فلا يستطيع الخروج مما فيه، ويتلقف أنفاسه الأخيرة بلحظة واحدة ثم يجد من يرفعه من أعماق الماء ويبدأ ليستنشق نسمة هواء لعمر جديد، فهل علم أنه قد بعثه ربه من جديد وأعطاه فرصة جديدة للعمل ليغير من حاله ويعود لربه بأعمال كثيرة تقربه من الله -سبحانه-، ليدخر زاده المطلوب للقاء الحق الذي كتبه الله عليه؟!.

 

وعند حلول الشهر أذكر في نفسي من كان معنا في رمضان الماضي من الأقارب والمعارف والطيبين ولكن حال الموت بينهم وبين إدراك رمضان هذا العام، بل وافاهم رمضان وهم تحت الثرى، وأتساءل هل كانوا على وعي بأنه سيكون رمضان الماضي آخر رمضان لهم؟! وياترى ماذا فعلوا في رمضانهم الأخير هذا وهل أعدوا الزاد للقاء ربهم؟.

 

وعند قدوم الشهر يعلو في الأفق نسيم نفسي عجيب يشعر المسلم به عند إعلان رؤية الهلال, ففيه خصوصية لا توجد في غيره، فالصدقة فيه أفضل من غيره، وفيه تتضاعف الحسنات، وفيه يزيد إقبال قلوب العباد على الله -عز وجل-  فمن فضله أيضًا العمرة فيه تعدل حجة مع النبي -صلى الله عليه وسلم- ففي الصحيحين: "عمرة في رمضان تعدل حجة- أو قال: -حجة معي"، وفي رمضان ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، فلنضاعف الحسنات فيه ونغتنم ذلك الشهر.

 

علينا أن نشكر الله -عز وجل- الذي أمدنا ومنحنا عمرًا جديدًا، فلنكثر من قول: "اللهم بلغنا رمضان"، وعلينا أن نصلح ما بيننا وبين الله -عز وجل-، وما بيننا وبين الناس، وما بيننا وبين أنفسنا، ونستعد لحسن العمل، وصدق النية حتى نخرج من رمضان بتجارة رابحة وصدق القائل: "رمضان سوق يقوم ثم ينفض ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر".

 

إن رمضان فرصة للتغيير، فيه يجد فيه المسلمون فسحة جديدة للعبادة والإقبال، فيجب أن يكون منطلقًا لرجعة ثابتة، وعودة صادقة إلى الله عز وجل، ليس تغييرًا مؤقتًا في أيام معدودة، فإذا كانت القلوب غافلة والنفوس شاردة، فعليها أن تقبل على الله -سبحانه- قبل فوات الفرصة وانقضاء الأعمار.

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات