طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||
ملتقى الخطباء > وعي الخطيب > مقالات في الوعي > الوقوف في المكان الخطأ…!

ملتقى الخطباء

(2٬171)
494

الوقوف في المكان الخطأ…!

تاريخ النشر : 1435/05/26
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

يتفانى في خدمة الزملاء، ويتقاعس عن حق الأبوين الكبيرين،،، أين نعيش نحن؟!! ومن موروثنا الشعبي الجميل: سراج باحر،،،!! تضغط على الأبناء ليكونوا مثلك، ونسيت أنك في زمن جديد، يختلف عن الماضي التليد وفي الحكمة ” الناس بازمانهم أشبه منهم بابائهم ” نتحدث عن الفساد وننكره بأقلامنا والسنتنا، ونود لو طهر المجتمع منه،، ولكننا لا نساعد في ذلك،،،،!!

 

 

 

 

 

رغم تغاريد العلم، وزخارف الشهادات، وثورة المعلومات، إلا أننا لا نزال نخبط خبط عشواء، ونتجه للمسار الخاطئ، مما يعني وجود هوة ببن التعليم والوعي،،،،! واليكم أمثلة وشواهد:

 

– تشاهد التلفاز، فلا تسلو الا بمشاهد الترفيه والخلاعة،،! كأنه لا يوجد غيرها يُثري ويُغري ويُجدي،،! غلبت الغريزة مئات المجلدات،،،!

– تخسر أصدقاءك لأجل لُعاعة دنيوية، او اسرار تُفشيها بغير حق،،!

– رأيتك مرات تغسل سيارتك، ولا تحترم أنظمة المرور ،،،! وتحسن هندامك، ولا تبالي بأخلاقك،،!

– نردد كل يوم( اهدنا الصراط المستقيم)، سورة الفاتحة. ثم نسلك صُرُطاً مختلفة، وسبلا مباينة،،! فنناقض انفسنا كل يوم،،،!!

– تتكدس الكتب لديك، فتُلقيها، أو تتخذها سفرة طعام، غيرَ مبال بشرف العلم،،!

– انقباضك الطويل مجتمعيا، يصنع أعداء لك متكاثرين،،!

– تأكل كثيرا، فتنام كثيرا، وتفقد أجل مكاسب الحياة …! وقتك هو رأس مالك،،،وقد قيل:
 

والوقتُ أنفسُ ما عُنيتَ بحفظه *** واراه أسهلَ ما عليك يضيعُ!!

 

– الساحة الدعوية ليست ملكا لفلان، والميدان الثقافي ليس عرساً لأشخاص، فاحترم قدرات الناس وكثرتهم وتنوعهم،،،! فالساحة كبيرة، والمعرفة أنى يُحاط بها،،؟!

– تجمع اخلّة كثيرين، فتفكّكهم بكثرة المعاتبة، مع (أن أعقل الناس أعذرهم للناس) كما قال الحكماء،،!

– تتألم لمآسي المسلمين، فلا تقدم خدمة، أو تبذل نعمة،،،! لا نقول دموع التماسيح، ولكن دموع ذابلة جافة،،،!

 

ولقد أرى ان البكاءَ سفاهةٌ *** ولسوف يُولع بالبكا من يُفجعُ !

 

وهذا محمول على من لا يتفاعل، او يحوله إلى منفعة وخدمة،،،!

– يجتمع صديقان، فيَفريانِ الناس فرياً يقسو معه القلب،ويجف معه الريق ،! وأيننا من عيوبنا،،؟؟

 

لسانَك لا تذكر به عورةَ امرئٍ *** فكلك عوراتٌ وللناس ألسنُ !

– تقف لروعة الصورة الالكترونية، ولا تقف لروعة القرآن،،!

– تأكل من كل شئ، الا الثقافة المفيدة، فيكبر جسمك بلا عقل،،!

 

لا باسَ بالقوم من طولٍ ومن عِظَمِ *** جسمُ البغال وأحلام العصافيرِ!

– تقلّبُ عشرات المواقع لساعات طويلة، ولا تقلب نفسك، لتعالجها من أدوائها،،،!

– يراقب بعضهم الناس، ويكره أن يراقبوه،، هل لديك وصاية عليهم،،؟!!

– هو يكره هذا اللون من المعاملة، فلماذا تكرره لدرجة الإملال

– لديك طاقات مهولة ، لا تبرح تكرسها لما يسوء ويشين،،،!!

– الموعد متأخر، والدوام سواليف، والحق عليه لا له،، والهمة للدنيا، والخير مسوف،،! فكيف ترتقي حينئذ؟!!

 

قل لمرجّي معالي الامور *** بغير اجتهادٍ رجوتَ المحالا!!

– يعاين طوام الناس ومعايبهم، فيسير في نفس الاتجاه ،،!! ما قيمة العقل اذا كنت أسير بلا نور ووعي،،،!!

– يتفانى في خدمة الزملاء، ويتقاعس عن حق الأبوين الكبيرين،،، أين نعيش نحن؟!!
ومن موروثنا الشعبي الجميل: سراج باحر،،،!!

– تضغط على الأبناء ليكونوا مثلك، ونسيت أنك في زمن جديد، يختلف عن الماضي التليد وفي الحكمة " الناس بازمانهم أشبه منهم بابائهم ".

– نتحدث عن الفساد وننكره بأقلامنا والسنتنا، ونود لو طهر المجتمع منه،، ولكننا لا نساعد في ذلك،،،،!!

 

وما كل هاو للجميل بفاعلٍ *** وما كل فعال له بمتممِ!!

 

– تصحح للناس، وتابى ان يصححوا لك، لكأنك وافر العقل، تام الذكاء،،،! وكثير من الناس يحمل اعتقادك،،!!

 

كدعواك كلٌ يدعي صحةَ العقلِ*** ومَن ذا الذي يدري بما فيه من جهلِ !!

– الصرامة الادارية تنفر الناس، والتراخي يسلطهم، والأسدّ الأدق ، التوسط والمرونة، فلا إفراط ولا تفريط،،،!

لكي تقف في المكان الصحيح، تحرك بحزم، وفكر بعقلانية، وامتط المبادرة، وسل الله السداد ،واعلم انك مسئول محاسب، فالمعاد إلى الله ( واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله) سورة البقرة. سترجع ولن ينفعك الا عمل صالح، وطريق مستقيم، والسلام،،،،!

 

1435/2/6

محبكم / ابو يزن،،،،

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات