طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||
ملتقى الخطباء > وعي الخطيب > مقالات في الوعي > وقفات مع حديث ‘أحصوا لي كم يلفظ الإسلام‘

ملتقى الخطباء

(2٬503)
331

وقفات مع حديث ‘أحصوا لي كم يلفظ الإسلام‘

تاريخ النشر : 1433/07/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

كم من شاب وشيخ كبير في السن سوَّف في التوبة وسوَّف وسوَّف حتى فاجأه الموت وهو لم يصنع شيئاً! كم من شاب قال: سأطلب العلم.. سأحفظ.. سأفعل وأفعل، ومضى الوقت ولم يصنع شيئاً! وكم من شاب من أصحاب الطموحات الجيدة ضاعت عليهم الأوقات بالأماني الكاذبة! وما أجمل أن نجعل حديث اغتنام الفرص نُصب أعيننا: «اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك»[6]…

 

 

 

 

إن في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، وسيرته الشريفة من المواقف المليئة بالدروس والعبر، التي تتجدد وكأنما هي غضة طرية من في رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ مما يوجب على محبي هذا النبي الكريم أن يبذلوا جهدهم في استنباط تلكم الدروس، ويبينوا ما انطوت عليه من عبر، وتقديمها لعموم الأمة؛ ليقتبسوا من نورها، ويهتدوا بهديها. ومن تلكم المواقف: ما رواه الشيخان عن حذيفة – رضي الله عنه – قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «أحصوا لي كم يلفظ الإسلام؟»، قال: فقلنا: يا رسول الله! أتخاف علينا ونحن ما بين الستمئة إلى السبعمئة؟ قال: «إنكم لا تدرون لعلكم أن تبتلوا»، قال: فابتلينا، حتى جعل الرجل منا لا يصلي إلا سراً[1].

 

إن هذا الحديث مع كونه قليل الكلمات، ويحكي قصة قصيرةً، إلا أن له دلالات إيمانية وفقهية وتربوية، أقف معها باختصار:

 

أولاً: إن الحق لا يعرف بكثرة أتباعه: فهؤلاء الستُمئة أو السبعمئة[2] إذا ما قارنت عددهم بعدد الكفار في الجزيرة، فضلاً عن بقية الكفار في العالم لوجدتَ البون شاسعاً!وفي هذا درسٌ ـ أيضاً ـ في عدم الاغترار بالكثرة، وخاصةً في أزمنة الفتن، واختلاط الحابل بالنابل، وتبدُّل المفاهيم عند كثير من الناس.والموفق من يطلب الأقوى والأصح منهجاً وقولاً وعملاً، ولا يكون ذلك إلا باقتفاء منهج سلف الأمة في الاعتقاد والسلوك!ومما يتصل بهذا الدرس، أن الإعجاب بالكثرة لذاتها قد يعاقب عليه الإنسان، كما استنبط ذلك بعض العلماء[3].

 

ثانياً: إن حال الرخاء والقوة لا تدوم: فهذا حذيفة – رضي الله عنه – الذي مات في أول خلافة علي – رضي الله عنه -، أي: سنة 36 هـ ـ يقول: فابتلينا، حتى جعل الرجل منا لا يصلي إلا سراً! وكأنه يشير بذلك إلى الفتنة المحزنة الخبيثة التي تبناها البغاة على أمير المؤمنين عثمان – رضي الله عنه -[4]! وحذيفة – رضي الله عنه – يقول هذا وهو لم يدرك زمن الحجاج، الذي أهان من أهان من صحابة حصلت منه مواقف لا تليق بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم! ويقول هذا، على الرغم من أنه كان أحد الذين أوردوا على النبي صلى الله عليه وسلم السؤال ـ حينما طالبهم بعدّ المسلمين: أتخشى علينا ونحن ما بين الستمائة إلى السبعمائة؟ وهذا درسٌ عظيم في اغتنام أوقات الأمن، والصحة والفراغ للقيام بكل ما يمكن من صالح الأعمال الخاصة والمتعدية، فإن الإنسان لا يدري ما الذي يستقبله من أمور. وفيه درسٌ للمؤمن ولمن تحت يده ممَّن تولى تربيتهم: في الاستعداد للمتغيرات التي لا يملك الإنسان أمامها خياراً، ولا يملك أمامها إلا الصبر، والسعي في إصلاح ما يمكن إصلاحه، أو يأتيه أمر الله وهو ثابت على ما يحب الله ويرضاه.

 

ومن أعظم الزاد لهذه الأحوال: التربية الجادة وقت الرخاء. ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يهتبل الفرص، ويغتنم المناسبات؛ لتربية أصحابه على المتغيرات التي ستواجههم؛ ليكون تلقيها أيسر من مفاجآتها، ولعل من أشهر تلك المواقف خطبته الشهيرة التي خاطب فيها الأنصار – رضي الله عنهم – بعد غزوة حنين، حين وجد بعض الأنصار في نفوسهم من عدم إعطائهم من الغنائم ـ فقال لهم: «إنكم ستلقون بعدي أثرة، فاصبروا حتى تلقوني على الحوض» متفق عليه[5].

 

ومما هيأهم له النبي صلى الله عليه وسلم: أن الدنيا ستفتح عليهم، وحذَّرهم من الافتتان بالدنيا، وخصَّ بعضهم ممن يتوقع أن يجد شدة أكثر من غيره كما سبق في خطابه للأنصار – رضي الله عنهم -.إن الحالة التي يعيشها شبابنا اليوم عامة، من الانغماس الشديد في الترف، والانهماك في توافه الأمور، وسفاسفها لا تبشر بخير، وآثار الترف على الأمة في تاريخها وحاضرها لا يخفى، وإن لم تكن هناك وقفات جادة في التربية ـ بدءاً من المنزل ومروراً بالمسجد والمدرسة ـ فقد تخرج أجيال يحتاج المربون معها إلى جهودٍ مضاعفة في إزالة هذه الآثار السيئة. ومن قرأ في تاريخ الأندلس فسيدرك هذه الحقيقة، وأن انغماس الأمة في الترف كان من أسباب سقوط الدول، والتاريخ شاهد لا يكذب.

 

أما من قرأ القرآن فإنه سيجد أن الترف لم يذكر في القرآن إلا مذموماً في ثمانية مواضع، بل هو بوابة مشرعة إلى النار، فهل يعي المربون والمصلحون هذا المعنى؟ وهل يعي الشباب هذه الحقيقة؟ حقيقة أن السرف من دواعي الترف وأن الترف من أسباب التلف. وفي الوقت ذاته، ففي الحديث إشارة إلى اغتنام حالة النشاط والفرصة المواتية قبل تغير الحال في نفسك أو في الظروف التي حولك.

 

كم من شاب وشيخ كبير في السن سوَّف في التوبة وسوَّف وسوَّف حتى فاجأه الموت وهو لم يصنع شيئاً! كم من شاب قال: سأطلب العلم.. سأحفظ.. سأفعل وأفعل، ومضى الوقت ولم يصنع شيئاً! وكم من شاب من أصحاب الطموحات الجيدة ضاعت عليهم الأوقات بالأماني الكاذبة! وما أجمل أن نجعل حديث اغتنام الفرص نُصب أعيننا: «اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك»[6].

 

ثالثاً: مشروعية الإحصاء: فقد بوّب البخاري على هذا الحديث بقوله ـ في كتاب الجهاد ـ «باب كتابة الإمام الناس»[7] ففيه أصلٌ شرعي للإحصاء، الذي يترتب عليه أمورٌ كثيرة في التخطيط، كما هو معلوم في موضعه، وتزداد الحاجة له، كلما قوي أثر الجهة التي يطبق عليها الإحصاء، كما في الجهات العسكرية، والتعليمية والصحية. وهذا وإن كان من أمور العادات التي أصلها الحلّ، ولا تفتقر لنص خاص، إلا أن وجود أمثال هذه الأحاديث تجعل المؤمن يزداد يقيناً بشمولية هذا الدين. أسأل الله تعالى أن يرزقنا الفقه في دينه، والبصيرة فيه، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات