طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||
ملتقى الخطباء > وعي الخطيب > مقالات في الوعي > صرخة نسائية سعودية شديدة اللهجة للمشايخ والخطباء فهل من موصلها لهم ومجيب منهم؟؟

ملتقى الخطباء

(11٬532)
267

صرخة نسائية سعودية شديدة اللهجة للمشايخ والخطباء فهل من موصلها لهم ومجيب منهم؟؟

تاريخ النشر : 1431/08/09
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

بلغ السيل الزبى وضاقت بالحرائر الحال فاحتملوا ما ستقرءون أخوات لكم في الله يعشن ذلاً وهوانا وظلماً واضطهاداً ينتظرن نصرتكم ويعتبن على تقصيركم؟؟ لا أقول المرأة البغدادية ولا الغزاوية ولا الأفغانية فقد فهمنا معكم الدرس جيدا ولن نخاطبكم بما لا تطيقون ولا تستطيعون نعذركم في نجدة أولئك ولكن أخاطبكم عن بنات بلدكم أخواتكم في الله يصحن قائلات: اتقوا الله فينا يا من تحدثوننا ليل نهار عن حقوق المرأة في الإسلام؟ وتحذروننا من مؤامرات بني علمان؟ وتخشون على الدرة المكنونة من التبرج والاختلاط؟
اتقوا الله فينا وانتصروا لنا من:

هذه الصرخة من الأخت نصيرة النساء وردتنا على بريد الشبكة، ولا يخفى علينا ولا عليكم ما فيها من انفعال، ولكنها تميزت بصدق التوصيف والتعبير، وأرسلتها للخطباء فأحببنا إطلاعكم عليها، مع اعتذارنا مقدماً من ملامتكم المتوقعة، ولكنها تحرك الماء الراكد ،،، ملتقى الخطباء

 

صرخة نسائية سعودية شديدة اللهجة للمشايخ فهل من موصلها لهم ومجيب منهم؟؟
ـــــــــــــــــ
اتقوا الله فينا مشايخنا الكرام فقد بلغ التهميش لقضايانا مبلغا حق لنا أن نصرخ
ولا مؤاخذة فقد بلغ السيل الزبى وضاقت بالحرائر الحال فاحتملوا ما ستقرءون ..

أخوات لكم في الله يعشن ذلاً وهوانا وظلماً واضطهاداً ينتظرن نصرتكم ويعتبن على تقصيركم؟؟

لا أقول المرأة البغدادية ولا الغزاوية ولا الأفغانية فقد فهمنا معكم الدرس جيدا ولن نخاطبكم بما لا تطيقون ولا تستطيعون نعذركم في نجدة أولئك ولكن أخاطبكم عن بنات بلدكم أخواتكم في الله يصحن قائلات: اتقوا الله فينا يا من تحدثوننا ليل نهار عن حقوق المرأة في الإسلام؟ وتحذروننا من مؤامرات بني علمان؟ وتخشون على الدرة المكنونة من التبرج والاختلاط؟
 

اتقوا الله فينا وانتصروا لنا من:
 

من أزواجنا الظلمة أولئك الذين لا يخافون الله فينا ولا يخشونه ضربونا حرمونا أبناءنا أكلوا أموالنا مسكونا ضرارا واعتداء؟
انتصروا لنا من آبائنا الذين عضلونا واستغلونا وحالوا بيننا وبين الزواج وحصول الذرية؟
 

انتصروا لنا من:
 

أنظمة معقدة طويلة مريرة حين نطلب رد حق لنا أو دفع أذى ثقيل وقع علينا..اشفعوا لنا شفاعة صادقة تؤجروا واعملوا جهدكم لتفريج كربنا اسعوا لسن أنظمة ميسرة تنجز أمورنا وتحمي كرامتنا وأعراضنا وأبنائنا وأموالنا وتقتص لنا ممن انتهكها
 

يا مشايخنا الكرام:
 

لنا عليكم حق كبير و واجب في أعناقكم وكما تسعون لتحقيق الأمن الفكري اسعوا لنا كسعيكم ذاك اسعوا لنا كسعيكم ذاك فنحن نريد أن نعيش الأمن النفسي والجسدي في حياتنا الأسرية وحياة أبنائنا نريد استقرارا ولو على القليل من العيش لا نريد ترف ولا سرف ولا كماليات ولا سفر ولا مركب فخم ولا سكنى قصر لا نريد هذا كله ولا ما حوله فقط نريد تحقيق الأمن لنا ورفع الظلم عنا نخشى والله أن نفتن في ديننا؟
 

مشايخنا:
 

ليتكم تدركون حقيقة العسر الذي نمر فيه؟ والحرج الذي نعيشه؟ هل تعلمون أن فينا من ضاقت بها الحال وتعسرت أمورها وما وجدت طريق لفك كربتها إلا بسلوك سبل الحرام؟
 

من لا يعلم عن واقع المرأة عندنا فليسأل من حوله عن المآسي وما يواجهنّه من عنف أسري من أولياء أمورهن وخاصة من الزوج من أذى يصبه عليها صبا ومضارة في أبنائهن فهناك من انفقعت مرارتها لوعة على رؤية صغارها؟ أو من مشهد يعذبون فيه على يد جلاد الأسرة؛ وهناك من سعت وطافت سنين عديدة بين الدوائر الحكومية لتنال أوراق رسمية وإثباتات شخصية لتحصل بعدها على لقمة عيش من الضمان الاجتماعي؟ أو لتسجيل أبنائها في المدرسة؟ أو لتزويج بناتها؟ وتفطر فؤادها ولم تحصل على شيء سوى جرجرة مواعيد بنصف الحول وحوله وخداع محامين لا يخافون الله فيها وابتزاز أعراض!
 

مشايخنا:
 

مآسي النساء فوق الحصر وفوق الوصف اسألوا مركز الشرطة في حيّكم أو موظف في الأمارة أو في المحكمة عن حجم وهول الكوارث التي تقع عليهن؟ و إن ثقل عليكم الذهاب والسؤال فتصفحوا الصحف الالكترونية واقرءوا عن معاناة النساء؟ أو ما هو أسهل من ذلك استمعوا لبرنامج التنفيس "بيوت مطمئنة" من إذاعة القرآن واسمعوا فيه صياح إماء الله الحرائر العفيفات وأنينهنّ وشكواهنّ؟ منهن المعلقة ومنهن المعذبة ومنهن المحرومة ومنهن المغتصبة ومنهن ومنهن إلخ الفواجع؟
 

مشايخنا:
 

أتؤمنون بأحاديث حق الزوج وطاعة الزوج وتقاتلون زوجاتكم لتحقيقها وتعيدون وتزيدون في ذلك على كل منبر ولا تفترون؟ وتكفرون بأحاديث نصرة الضعيف واليتيم والمظلوم؟؟
 

لا قدست أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متعتع وكم وكم ضعيفة عندنا وعفيفة سدت الأبواب في وجهها لم تأخذ حقها البتة لا متعتعة ولا متمكنة؟

 

آآآآآآه من عتب في قلوبنا عليكم
 

فالعتب للأحباب دوما نرفعه**و حسنا نبدي للعدا وتجملا

لا تغضبون من مصارحتنا لكم فنحن نرى أحسنكم حالا وحسا تجاهنا هو ذاك من رتب هندامه ومشط شعره وأقبل على المايكرفون وأظهر نفسه الولي الحميم للمرأة يؤصل للقضية واللؤلؤة المصونة وحقوقها وما أصابها ويستشهد لذلك ويرفع صوته تارة و يخفضه تارة ويحكي من قصصنا ومآسينا الكثير وكأنها رواية أو مسرحية مرت وانقضت، أتقن كلماته ونبراته والتفاته بل وابتساماته، وحين يطفئ المايكرفون ينتهي دوره وتُسدل الستارة!!
وبس خلاص؟!
 

أتحبون الكلام دون الأفعال وتعشقون الظهور على الشاشات وتهوون الشهرة ومديح الناس؟ هل اتخذتم ذلك زينة و تحرصون على جمع أكبر عدد من المشاهدات والمستمعات والمتصلات بل والمعجبات أيضا؟ حقا آلا تؤرقكم حال أخواتكم في الله؟
 

ألستم تقرؤون علينا كل جمعة إن الله يأمر بالعدل والإحسان؟ لا نريد إحسانا من أحد فقط نريد عدلا وكفى بالعدل منصفا لنا؟ نريد نخوة كنخوة أعضاء حلف الفضول في الجاهلية؟ كونوا للظالم خصما وللمظلوم عونا؟

نريد شهادات فعليه في صدق حرصكم على المرأة المسلمة حتى تؤمن بدعوتكم حقا نريد وقفات نجدة صادقة لإنقاذها مما هي فيه وإن لم تكن شهادات فعلية وإنجازات على أرض الواقع فالصمت خير، مللنا كلاما دغدغ عواطفنا وخدر آلامنا وذر الملح في أعيننا دهرا طويلا ؟

 

حسبنا الله ونعم الوكيل أكتب هذا وأنا أحمل بعض متاع بيتي لأسد حاجة أخت لي في الله هربت من جحيم زوجها وقد بكت دما من فجوره وإدمانه المخدرات وضربه لها ولصغارها وأيضا طلاقه لها ومن ثم رفضه إشهاد أحد على طلاقها حرمانا لها من أعطية الضمان الاجتماعي وتوسلت لبني قومها أن يدخلوها على قاض في المحكمة فدخلت المسكينة على القاضي ترجو نصرته وشرحت له بالدموع ما تجد وحين حضر خصمها حلف للقاضي أنها كاذبة في دعواها وأنه لم يطلقها ولم يضربها وليس بمدمن فحلفت هي وأقسمت على صدقها وكذبه فأخذ هذا القاضي الورع البارد الساذج وقال لا أستطيع أن أصدق أحدكما أنتي تقولين وهو يكذبك أحضري شهادات طبية عن ضربه؟ وعن قوله بالطلاق؟ وهاتي تحاليل مخبرية عن إدمانه المخدرات ثم ننظر؟ بالله عليكم من أين لها هذا؟ آلا يعلم هذا القاضي صعوبة الأمر عليها؟ أليس من حقها تجنيد أمة من الرجال لهذه المتابعات ويكفونها الوقوف على الأبواب؟!! ثم هي لا تطالب بحد شرعي يقام على خصمها أو تعويض مالي لتعذيبها على يديه حتى يحترز القاضي كل هذا الاحتراز فقط مبتغاها من رفع الدعوى ورقة الطلاق لتأخذ بها طفسة الضمان الاجتماعي لتأكل منه وتؤكل صغارها؟ ذهبت المسكينة فأتت بوالدة خصمها وشهدت الأم على ابنها بأنه مدمن مخدرات ومطلق لزوجته ويضربها ويضرب أبنائه لدرجة التعذيب، فكذب أمه أيضا وحلف بأغلظ الأيمان على ذلك فقال القاضي ما قال في الأولى!

 

حسبنا الله ونعم الوكيل والله لا ندري أورع في القضاة؟ أو تبلد إحساس؟ أو عجز؟ أو ربما لأن الضحية امرأة والمرأة خلقت من ضلع أعوج ليستثور عليها الذكر ويستعبدها كيفما شاء ومتى شاء وليس من حق أحد أن يردعه ويرفع عن المسكينة فجوره وأذاه؟!

 

نشهد الله أنكم خذلتموهن وتركتموهن في ساحة الآلام يصارعن وحدهن ولم تتقوا الله فيهن كما يجب؟ وإننا في حسرة وألم ونحن نرى أن جهدكم وهمكم الأكبر وسعيكم ليس لإحقاق حق ونصرة مظلوم وردع ظالم وإنما و آسفاه عناتر على الفرش وعلى الموائد وفيهما تبذلون كل نفيس وغال وتسعون لهما سعيا حثيثا؛ وحولهما دوما تدندنون وتكثرون التمني والتحصيل ومن أحدهما لا تشبعون حديثا ولا تملون..وتتباهون بذلك وأيكم أكبر حظا وأكثر عنترية وإقداما؟ وآسفاه على علو الهمة في هذا كيف وأنتم تعلمون أنكم مع البغل والهر في ذلك تستوون؟!

 

كفى ففي الحلق غصة كبيرة.. وسنقتص يوم القيامة من كل ظالم لنا وكل خاذل منكم ومن غيركم وحسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل.!


كتبته بحرقة ودمع وألم / نصيرة النساء


الرياض26/6/1431هــ

 

حملة الخطباء لرفع الظلم عن النساء

 

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات