طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||

ملتقى الخطباء

(2٬974)
264

وليمة الصفار (1-2)

تاريخ النشر : 1431/07/09
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

هل كانت ولائم الصفار -يا ترى- مجالس صادقة في البحث عن الحق وتبعث على الارتياح؟ وهل كانت مجالس نزيهة في عرض الخلاف السني-الشيعي؟ أم هي من قبيل الدعاية المذهبية التمويهية التي يستغفل بها الصفار بعض أهل السنة؟ لا يمكننا أن نستعجل الحكم سريعاً، لكن دعونا نتأمل آخر هذه الاستضافات التي قام بها الصفار لاستكشاف مدى نزاهة الرجل وموضوعيته ومصداقيته، وهي استضافته للدكتور الفاضل سعد البريك قبل عشرة أيام ..

 

 

 

 

الحمد لله وبعد:

في محافظة القطيف، وفي حي أرستقراطي فاخر، وتحديداً على شارع الأندلس؛ يتربع منزل الرمز الديني الشيعي حسن الصفار.. ومن خلال منزله ومكتبه هذا دشن الصفار مشروعاً منذ عدة سنوات يستضيف فيه بشكل دوري شخصيات سنية على موائد فاخرة لإلقاء كلمات عن التعايش بين السنة والشيعة والتسامح المذهبي والتقارب، وضرورة إصلاح الأخطاء التاريخية..

هل زيارة المخالف لأهل السنة ممنوعة شرعاً؟ لا، قطعاً، فزيارة المخالف لأهل السنة مرتبطة بالمصلحة الشرعية، فإذا كان يترتب عليها مصلحة راجحة (مثل إظهار الحق وإبطال الباطل) شرعت الزيارة كما أمر الله موسى وهارون بمحاورة فرعون فقال تعالى (اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلا تَنِيَا فِي ذِكْرِي ** اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى ** فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى) [طه:44].

وكذلك ذهب إبراهيم الخليل لأبيه المشرك وحاوره فقال تعالى (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا ** إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا ** يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا) [مريم، 43]

وأما إذا ترتب على زيارة أهل البدع مفسدة شرعية راجحة (كالتهوين من شئ من الأحكام الشرعية، أو ذوبان الغاية من المحاورة) فتمنع مشاركتهم مجالسهم، ولذلك فإن موسى -عليه السلام- الذي أمره الله بالذهاب إلى فرعون ومحاورته بين لهم الغاية التي ينتهي عندها الحوار فقال (وَإِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ) [الدخان، 21].

وكذلك خليل الله إبراهيم الذي حاور أباه، فإنهم لما أعرضوا قال لقومه (وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ) [مريم، 48]

والمراد أن محاورة أهل الضلال عموماً لها غاية ووظيفة، وليست مجالس أنس وسمر واستملاح ومضاحكة وتقارب دون التعرض لضلال الضال وخطأ المخطئ.

حسناً .. هل كانت ولائم الصفار يا ترى مجالس صادقة في البحث عن الحق وتبعث على الارتياح؟ وهل كانت مجالس نزيهة في عرض الخلاف السني-الشيعي؟ أم هي من قبيل الدعاية المذهبية التمويهية التي يستغفل بها الصفار بعض أهل السنة؟

لا يمكننا أن نستعجل الحكم سريعاً، لكن دعونا نتأمل آخر هذه الاستضافات التي قام بها الصفار لاستكشاف مدى نزاهة الرجل وموضوعيته ومصداقيته، وهي استضافته للدكتور الفاضل سعد البريك قبل عشرة أيام، وكان لهذه الزيارة دوي معلن في الوسط الشيعي، ودوي صامت في الداخل السني..

استغل الدكتور سعد هذه الزيارة لدعوة الشيعة للتصحيح، وطالبهم بإصدار بيان في ذلك، حيث قال الدكتور سعد في كلمته في منزل الصفار: (فإذا انبرى رجل مثل هذا الرجل -أي الصفار- من أعلام التصحيح، ومثلكم من طلائع التصحيح وقادته وأعلامه، وقرروا ما هو معلوم أن القران خال وسليم من الزيادة والنقص والتحريف، ولا صحة للمرويات التي تسب الصحابة وتلعن وتقدح وتشتم، ولا صحة للمرويات التي لا نجد وراءها إلا ما يفسد ويشتت ويفرق ويحزّب ويعصب، إذن ما الذي يمنع هذه الوجوه النيرة المسفرة والمباركة أن تنقذ الأمة بمثل هذا البيان، فأظن أن ليس بينا وبين أن نقفز قفزة ماراثونية إلا أن نسمع بياناً صريحاً واضحاً وجليّاً يجيب على كثير من المسائل التي سمعها البعض في قناة الكوثر، أو قناة الأنوار، أو في القناة الفلانية)

حسناً .. كيف تعامل الصفار مع هذه الدعوة؟ بماذا أجاب الصفار على ذلك؟ التقط الصفار دفة الحديث بعد انتهاء الدكتور البريك وعقب عليه بالقول: (ما أشار إليه فضيلة الشيخ سعد من إصدار بيان يبين مواقف الشيعة، سبق أن صدرت عشرات البيانات، أحد كبار علماء الشيعة الشيخ محمد الحسين كاشف الغطاء قبل ستين عاما، كتب بيانا تحت عنوان «أصل الشيعة وأصولها» ونشر وهو كتيب مختصر، وكاشف الغطاء مرجع فقهي يتزعم الحوزة العلمية في النجف الأشرف، نشر هذا الكتاب، وطبع عدة مرات) [الكلمة مفرغة في موقع الصفار].

الأستاذ الصفار هاهنا حاول إثبات مصداقيته في البراءة مما يتهم به بالشيعة من الطوام بالإحالة إلى كتاب آل كاشف الغطاء وهو (أصل الشيعة وأصولها)، واندفع بمثل هذه التزكية المكثفة لهذا الكتاب، وأن ما يطالب به أهل السنة من احترام الصحابة موجود مقرر منذ ستين عاماً (والصحيح أنه قبل ثمانين عاماً) في كتاب آل كاشف الغطاء.

الحقيقة أنني سبق أن تعاملت مع هذا الكتاب لآل كاشف الغطاء ولكن بشكل سطحي قبل أكثر من عشر سنوات، فهو كتاب مشهور وضعه مؤلفه بهدف التقارب المذهبي مع أهل السنة كما يقول مؤلفه في مقدمته (كنا نأمل بنشر ذلك الكتاب الوجيز تقارب الفريقين) [ص54]، لكنني لم أكن أدرك حينها ما هو وزنه في الداخل الشيعي، ولكن حين رأيت هذا التثمين والافتخار الصفاري بهذا الكتاب قلت في نفسي فلأرجع لهذا الكتاب لأرى مدى جدية ونزاهة الصفار في كلامه.

وحين رجعت لهذا الكتاب الذي مجّده الصفار ورأى أنه خير ما يعبر عن الاعتدال الشيعي والتسامح الإمامي الإثني عشري، وعن ضخامة مرجعية مؤلفه، شعرت بخيبة أمل كبيرة.

تجرأ آل كاشف الغطاء بوقاحة منقطعة النظير في القدح في عرض الصحابة الأجلاء أبي هريرة وسمرة بن جندب وعمرو بن العاص، حيث يقول: (وأما ما يرويه مثل أبي هريرة، وسمرة بن جندب، ومروان بن الحكم، وعمران بن حطان الخارجي، وعمرو بن العاص، ونظائرهم؛ فليس لهم عند الإمامية من الاعتبار مقدار بعوضة، وأمرهم أشهر من أن يذكر)[أصل الشيعة وأصولها، آل كاشف الغطاء دار الأضواء، ص165]

بل وفي هذا الكتاب -الذي يفاخر به الصفار- نجد مؤلفه يتبنى تكفير الصحابي الجليل أبي سفيان -رضي الله عنه- كما يقول (أبو سفيان أظهر الإسلام كرهاً، ومازال يعلن بكفره وعدائه للإسلام) [أصل الشيعة وأصولها، آل كاشف الغطاء، ص82]

ولما طبع الكتاب في طبعاته الأولى وصل إلى المؤلف "كاشف الغطاء" نقداً بخصوص تكفيره لأبي سفيان، فماذا صنع؟ طبع الكتاب طبعة جديدة وأصر في المقدمة على موقفه التكفيري لأبي سفيان رضي الله عنه! كما يقول في الجواب عن الاعتراضات التي أتته: (أما صفحة 21 فليس فيها سوى التعرض لأبي سفيان، ولا أحسب أن له من الشأن عند المسلمين مايوجب استياءهم في الكشف عن مقدار إسلامه وقيمة إيمانه) [أصل الشيعة وأصولها، آل كاشف الغطاء، 30]

وأما الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- فقد أوسعه المؤلف شتماً مقذعاً، حيث وصفه بالنفاق والرذيلة! كما يقول: (لو سكتوا وعملوا بالتقية لضاعت البقية من الحق وأصبح دين الإسلام دين معاوية ويزيد وزياد وابن زياد، دين المكر، دين الغدر، دين النفاق، دين الخداع، دين كل رذيلة) [أصل الشيعة وأصولها، آل كاشف الغطاء، 267]

وشتم معاوية بالخيانة كما يقول (وقضية إعطائه -أي معاوية- مصر لابن العاص على الغدر والخيانة مشهورة) [أصل الشيعة، آل كاشف الغطاء، 124].

وشتمه بأنه يتلاعب بالشريعة كما يقول : (صار معاوية يتلاعب بالشريعة الإسلامية حسب أهوائه) [أصل الشيعة، آل كاشف الغطاء، 266]

بل وفي سبيل دفاعه المستميت عن "نكاح المتعة" أطلق عبارات جارحة في حق أبي حفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فوصفه بالتنمر والتهيج، لا لشئ إلا لأن عمر -رضي الله عنه- كان قوياً في النهي عن المتعة! يقول المؤلف: (ولكن أبا حفص كان معلوماً حاله في الشدة، والتنمر، والغلظة، والخشونة، في عامة أموره، فربما يكون قد استنكر شيئاً في واقعة خاصة أوجب تأثره وتهيجه الشديد الذي بعثه على المنع المطلق خوف وقوع أمثاله اجتهاداً منه ورأياً تمكن في ذهنه، وإلا فأمر المتعة وحليتها بعد نص القرآن) [أصل الشيعة وأصولها، آل كاشف الغطاء، 205].

ومن سفاهات المؤلف على أصحاب رسول الله اتهامه لزواج أسماء بنت أبي بكر من الزبير بأنه زواج متعة! (أسماء ذات النطاقين بنت أبي بكر الصديق أخت عائشة أم المؤمنين وزوجها الزبير من حواري رسول الله وقد تزوجها بالمتعة، فما تقول بعد هذا أيها المكابر المجادل؟) [أصل الشيعة وأصولها، ص206].

ولو تأمل المؤلف قليلاً لعلم طرافة هذه الدعوى، فإن أسماء تزوجت الزبير قبل الهجرة ولذلك كان عبدالله بن الزبير أول مولود في الإسلام المدينة، والمتعة شرعت ونسخت بعد ذلك، ثم إن الزبير وأسماء لم يفترقا، والمتعة نكاح مؤقت!

لكن هل تعرف مصدر المؤلف لإثبات هذه الدعوى؟ إنه ينقل هذه القصة عن كتاب أدبي اسمه (محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء) للأصفهاني، ثم يختم بعبارة انتصارية متحدية (فما تقول بعد هذا أيها المكابر المجادل؟) ..

كم أشفقت عليه، وأخذت أقول في نفسي كل هذه الفرحة في إثبات قضية شرعية عبر كتاب أدبي! فكيف لو وجد دليلاً شرعياً صحيحاً على ذلك؟! ألا ما أهش بناء القوم!.

على أية حال .. هذا طرف من شتائم هذا الكتاب -الذي يفاخر به الصفار- في حق أصحاب رسول الله، أما مصادر التلقي فهو يصرح بإنكار السنة النبوية التي لدى عامة المسلمين فيقول (الإمامية لا يعتبرون من السنة، أي الأحاديث النبوية، إلا ما صح لهم من طرق أهل البيت) [أصل الشيعة وأصولها، آل كاشف الغطاء، 165]

وهذا ليس خلافاً فرعياً، بل هذا خلاف أشد من الخلاف في الصحابة، إنه خلاف في أحد قسمي الوحي، فهو مفارقة في مصدر كامل من مصادر المعرفة الشرعية، ومصادر المعرفة إذا اختلفت أنتجت أدياناً مختلفة، فسائر ماثبت من العقيدة والشعائر والتشريعات من حديث أبي بكر وعمر وعثمان وأبي هريرة وسمرة بن جندب وعمرو بن العاص ونحوهم لن تقبله الشيعة لأنه لم يأت من طرق أهل البيت!

وهذا لا يختلف عن شخص لاديني يقول لنا: أنا أخالفكم في حجية القرآن، لكن أوافقكم في كثير من مضامينه من العدل والرحمة والبر والعمارة والحقوق والأخلاق الخ.

فهؤلاء ينكرون السنة النبوية التي لدى عامة المسلمين ويوافقون في بعض نتائجها عبر مصادر أخرى لديهم!

ولما كنت أقرأ الكتاب لفت انتباهي قضية لايكاد يخلو منها كتاب شيعي، وهي بذور القبورية في الفكر الشيعي، وولعهم بالمشاهد والأضرحة، فتجد المؤلف يتحدث عن الصلاة عند مراقد الأئمة (ص141) ويتحدث في موضع آخر بقوله (فهل يلام الشيعة على تقديس منازل أئمتهم وبيوتهم التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه؟) [أصل الشيعة وأصولها، 54].

وثمة أمور أخرى في الكتاب لن نطيل بها: كتشويه علماء أهل السنة واتهامهم بالافتراء كابن حجر وابن خلدون (ص52)، وادعاء أن أهل السنة يتلاعبون بالدين بسبب خلافهم في تعيين سنة نسخ نكاح المتعة (ص201)، وتبجيل العبيديين الذين كفرهم كثير من أهل السنة (ص53) في مقابل كيل الشتائم للخلفاء الأمويين والعباسيين (ص 54)، الخ.

هذا هو الكتاب الذي يفاخر به الصفار، وهذا هو الكتاب الذي يقول الصفار للبريك بأنه يغني عن البيانات ..

بل كل هذه الطوام في كتاب ألفه مؤلفه أصلاً بغرض التقريب بين أهل السنة والشيعة كما يقول مؤلفه في مقدمته (هذا البصيص من الأمل هو الذي دعانا إلى الإذن في إعادة طبع هذه الرسالة ثانياً وما يضاهيها من إرشاداتنا في الحث على قيام كل مسلم بهذه الفريضة اللازمة ألا وهي إعادة صميم الإخاء والوحدة بين عموم فرق المسلمين) [أصل الشيعة، ص46].

ذلك أن كتب الشيعة المعاصرين على قسمين: كتب (الإعلام المذهبي) وكتب (التقرير الديني)، فكتب الإعلام المذهبي هي الكتب التي وضعت بهدف الدعاية للمذهب الشيعي في أوساط أهل السنة في العالم، وكتب التقرير الديني هي الكتب المعتمدة في التعليم والتربية الدينية.

فإذا كانت كل هذه البوائق في كتاب وضع للتقريب والدعاية للتشيع، فكيف لو كان الكتاب من المضنون به على غير أهله؟!

لكن هاهنا سؤال موضوعي لن نستطيع تجاوزه؟ وهو أنه قد يقول قائل: لعل الصفار لم يتنبه لهذه الأمور في هذا الكتاب؟ أو قد يقول قائل: لعل الصفار يوافق على جميع مافي الكتاب إلا هذه المواضع التي تسب الصحابة وتنكر المصدر الثاني في التشريع وهو السنة النبوية التي لدى عامة المسلمين؟

الحقيقة أن هذا السؤال برغم أنه يبدو في ظاهره موضوعياً إلا لأنه لايقوله إلا شخص لم يطلع على مؤلفات الصفار، فالصفار في مقابلاته ومقالاته الصحفية وكلماته في المحافل السنية ورسائله الصغيره يبدو متماهياً مع الرؤية السنية حول الصحابة ومتبرئاً من طوام الشيعة، ولكنه في كتبه الموسعة الموجهة للشيعة يبدو كائناً آخر.

سأعرض فقط بعض النماذج:

تهجم الصفار على صاحب رسول الله أبي بكر الصديق واتهمه بأنه انقلب على علي -رضي الله عنهما- كما يقول الصفار: (ما حصل من بيعة أبي بكر كان أشبه بالانقلاب على علي) [المرأة العظيمة، حسن الصفار، دار الانتشار العربي، الطبعة الأولى، 2000م، ص64].

بل واعتبر الصفار أن ما صنعه أبا بكر -رضي الله عنه- كان اغتصاباً للسلطة! [ص62].

بل واتهم الصفار -عامله الله بما يستحق- ثلاثة من أجلة أصحاب النبي بالكذب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وهم أبو هريرة والمغيرة بن شعبة وعمرو بن العاص، حيث ينقل الصفار مرويات ليثبت بها أن: (معاوية وضع قوماً من الصّحابة، وقوماً من التّابعين، على رواية أخبار قبيحة في علي -عليه السلام- تقتضي الطّعن فيه، والبراءة منه، وجعل لهم على ذلك جُعلاً يرغب في مثله، فاختلقوا ما أرضاه، منهم: أبو هريرة، وعمرو بن العاص، والمغيرة بن شعبة) [المرأة العظيمة، حسن الصفار، دار الانتشار العربي، الطبعة الأولى، 2000م، ص175].

ويجعل الصفار مثل هذه المرويات مستندا له في اتهامه معاوية بالكذب على رسول الله!

وممن شتمهم الصفار من الصحابة -أيضاً- الصحابي الجليل سمرة بن جندب -رضي الله عنه- حيث اتهمه بالإرهاب! كما يقول الصفار (كما سلّط معاوية على الأمّة ولاةً جفاة قساة، نشروا الرّعب والبطش، وحكموا النّاس بالإرهاب والقمع، مثل سمرة بن جندب) [المرأة العظيمة، الصفار، 135].

وممن شتمهم الصفار -أيضاً- من أصحاب رسول الله الصحابي الجليل بسر بن أرطاة -رضي الله عنه- حيث يقول الصفار (ومن ولاة معاوية الظّالمين: بسر بن أرطاة، والذي وجّهه إلى اليمن، ففعل فيها الأفاعيل المنكرة، التي لم يشهد التّاريخ نظيراً لها في فظاعتها وقسوتها) [المرأة العظيمة، الصفار، 135].

وأما الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهما- فلم يدع الصفار فيه موضع شبر إلا وطعنه ولمزه بأقصى ما جادت به سخيمته والله حسيبه يوم القيامة، حتى أنه اتهم معاوية بأنه يقود مشروع "الردة" ولا حول ولا قوة إلا بالله، كما يقول الصفار: (واستكمالاً لمشروع الردّة إلى الجاهلية، ختم معاوية بن أبي سفيان حياته باستخلاف ولده يزيد على الأمّة) [المرأة العظيمة، الصفار، 135].

بل واتهم الصفار معاوية -رضي الله عنه- بالخلاعة والمجون كما يقول: (إضافة إلى إظهار الفساد والمخالفة للدين، كتعطيل الحدود، وممارسة الخلاعة والمجون، واستلحاق معاوية لزياد بن أبيه، والجرأة الصّريحة على مخالفة الأحكام الشّرعية من قبل معاوية، حتى في العبادات) [المرأة العظيمة، الصفار، 134].

بل وصل الأمر إلى أن يتهم الصفار -عامله الله بما يستحق- معاوية رضي الله عنه بالكذب على رسول الله واختلاق الأحاديث الموضوعة، كما يقول الصفار: (شجّع -أي معاوية- طبقة من الوضّاعين، وصنّاع الأحاديث الملفّقة الكاذبة، في مدح معاوية وبني أمية وسلطتهم، وذمّ الإمام علي وأهل البيت، وبذل لهم الأموال على ذلك) [المرأة العظيمة، ص 175].

وهذا الاتهام لمعاوية بالكذب في الحديث النبوي كرره الصفار في كتابه الآخر (مسؤولية المرأة، ص30).

وبث الصفار طوال صفحات الكتاب ترسانة من السباب والألفاظ البذيئة، ضد معاوية رضي الله عنه، خذ مثلاً بعض النماذج من قلة الأدب مع معاوية:

-(وصار معاوية يحكم المسلمين حسب رغباته وشهواته، بعيداً عن تعاليم كتاب الله وسنّة رسوله) [ص127]

-(كان وجود الإمام الحسن يقلق معاوية ويعرقل بعض مخطّطاته الفاسدة) [ص127]

-(علم معاوية أن الإمام علياً لن يفسح له المجال ليلعب كما يحلوله) [ص 114]

-(ممارسات معاوية الاستفزازية التخريبية) [ص115]

-(إحدى غارات معاوية وعبثه وفساده في منطقة الأنبار) [ص115]

-(بالغ معاوية واجتهد، في استخدام أساليب التّضليل الإعلامي) [ص175]

هذه نماذج فقط من هذا العدوان على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم..

وأما بذور القبورية التي لايكاد يسلم منها كاتب شيعي فبالله عليك طالع مايقوله الصفار عن نفسه في مجاورة القبور والأضرحة والتبرك بها واحمد الله على العافية! يقول الصفار: (قادني التّوفيق الإلهي منذ بضع سنوات لمجاورة السيدة زينب -عليها السلام- والعيش قرب مقامها الشّريف في المنطقة التي تُعرف بإسمها جنوب دمشق الشام، وقد أفاض الله عليّ الكثير من ألطافه ونعمه ببركتها، وكنت أهرع إلى مقامها وأتوسّل إلى الله بحقّها وفضلها كلّما واجهني مشكل من مشاكل الحياة..، ورأيت آلاف الزّائرين يتقاطرون على حرمها الشريف من مختلف بقاع الأرض يقصدون التّقرب إلى الله بزيارتها..، مكثت بجوارها المبارك خمس سنوات تقريباً من بداية شهر رجب 1410هـ حتى شهر ربيع الثاني 1415هـ) [المرأة العظيمة، حسن الصفار، 19].

ويختم كتابه بذكر جهود عمارة الأضرحة وما يحصل فيها من البركات!

والحقيقة أنني لما دونت هذه المقتطفات من كتاب الصفار (المرأة العظيمة) حدثتني نفسي بزيارة موقع الصفار على شبكة الانترنت لأرى هل هذا الكتاب موجود في موقعه أم تخلى عنه؟ فوجدت الكتاب في موقعه يروجه للقراء، فقمت بتنزيل الكتاب، لكنني وجدت مكتوباً عليه (الطبعة الثانية مزيدة ومنقحة) فجزمت في نفسي بأن الصفار في تنقيحه للكتاب وإعداده للموقع حذف هذه الشتائم في حق أصحاب رسول الله، فقمت بفحص المواضع التي شتم فيها الصحابة فوجدته لم يغيرها ولم يتراجع عنها، بل أبقاها!

هذه الآن طبعة منقحة أعدها الصفار للنشر على موقعه الشخصي، ومع ذلك يصر فيها على التمسك بالطعن في حق أبي بكر بالانقلاب على علي، وبالطعن في أبي هريرة والمغيرة بن شعبة وعمرو بن العاص بالكذب على رسول الله، وبالطعن في سمرة بن جندب بالارهاب، وبالطعن في بسر بن أرطاة بأنه فعل أفاعيل لم يشهد لها التاريخ نظيراً! ويتهم معاوية بالردة والخلاعة والمجون وتعطيل الحدود والكذب على رسول الله!

حسناً .. إذا كان هذا هو تعامل الصفار مع الصحابة، فما هو تفسير كلمته التي يرددها في اللقاءات الصحفية والفضائية بقوله (أنا أرفض سب الصحابة، وهذا هو موقف مراجع الشيعة) وهي عبارة يرددها كثيراً؟

الحقيقة أن الصفار حين يقول هذا الكلام يقصد الصحابة حسب التعريف الشيعي الضيق للصحابي، وقد ذكر آل كاشف الغطاء -في الكتاب الذي أحال إليه الصفار- المرتبة الأولى من الصحابة عندهم، وأما أمثال أبي هريرة، وسمرة بن جندب، وبسر بن أرطاة، وعمرو بن العاص، ومعاوية بن أبي سفيان، وأبي سفيان، ونحوهم فهو يخرجهم من مفهوم الصحبة أصلاً! فكل صحابي ثبت عند الشيعة أن اختلف مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أو ناصر معاوية رضي الله عنه؛ أخرجوه من الصحبة ورجموه وسفهوه وانتقصوا قدره، فإذا قالوا "نحن لا نسب الصحابة" فإنهم يعنون الصحابي حسن تعريفهم المذهبي.

على أية حال .. إذا كان هذا هو حال كتاب آل كاشف الغطاء المكتوب بهدف التقارب، وهذا كتاب الصفار داعية التقارب في السعودية، فكيف بحال دعاة التنافر يا ترى؟! …

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات