طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > مهارات الخطيب > لغة الخطيب > الموطّأ في الإعراب(2-8) المقدِّمةُ الثانيةُ: تعريفُ المعرَب والمبني

ملتقى الخطباء

(9٬032)
113

الموطّأ في الإعراب(2-8) المقدِّمةُ الثانيةُ: تعريفُ المعرَب والمبني

تاريخ النشر : 1430/08/10
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

-هناك كلماتٌ على آخِرِها حركاتٌ تَتَغَيَّرُ بتَغَيُّر إعرابِها؛ ولذا كان إعرابُها واضحاً لدلالةِ هذه الحركاتِ عليه، ومِنْ ثَمَّ كان معناها في جُمْلتِها واضحاً، نحو: (محمدٌ – محمداً- محمدٍ)، فنعرِفُ أنَّ (محمدٌ) حُكْمُهُ الإعرابيُّ الرَّفْعُ لدلالةِ الضَّمْةِ عليه، وأنَّ (محمداً) حُكْمُهُ الإعرابيُّ النَّصْبُ ….، فإذا قلتَ: (أَكْرَمَ محمدٌ علياً) و (أَكْرَمَ علياً محمدٌ) عرفتَ الفاعلَ المرفوع مِن المفعولِ به المنصوب.

ولذا سمَّى النحويون هذا النوعَ بـ(المُعْرَب)، أي: الواضحِ الإعرابِ(4)، وإنما كان إعرابُهُ واضحاً لوُجُودِ حَرَكةٍ تُبَيِّنُهُ، يُسمِّيها النحويون: علامة.

-وهناك كلماتٌ أخرى لا تَتَغَيَّرُ حركاتُ أواخرِها مهما تَغَيَّرَ مَوْقِعُها في جُمْلتِها؛ لذا فإنَّ إعرابَها لا يُعْرَفُ مِن حركاتِها، ومِنْ ثَّمَّ كان معناها في جُمْلتِها غامضاً لا يُعْرَفُ إلا بمعرفةِ جُمْلتِها والعواملِ الداخلةِ عليها، نحو: (هؤلاءِ، أنتَ، مَنْ…)، فإذا قلتَ: (هؤلاءِ وهؤلاءِ وهؤلاءِ) لم تَعْرِفْ إعرابَها: رَفْعٌ أم نَصْبٌ أم جَرٌّ، حتى تَعْرِفَ جُمَلتَها، وإذا قلتَ: (أَكْرَمَ هؤلاءِ هذا) و(أَكْرَمَ هذا هؤلاءِ) لم تَعْرِفِ الفاعلَ مِن المفعولِ به مِن حركاتِ (هؤلاءِ) و (هذا)، بل تعرفهما مِن موقعهما في الجملتين؛ فالأوَّلُ فيهما هو الفاعلُ، والثاني فيهما هو المفعولُ به.
ولذا سمَّى النحويون هذا النوعَ بـ(المبني)؛ تشبيهاً له بالمَبْنى الذي لا يَغَيَّرُ مهما تَغَيَّرَ ما حَوْلَهُ.