طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > مهارات الخطيب > بلاغة الخطيب > خطبة الجمعة بين الحماس والاختصاص

ملتقى الخطباء

(759)
1374

خطبة الجمعة بين الحماس والاختصاص

تاريخ النشر : 1439/05/08
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

كان النبي -صلى الله عليه وسلمَ- في خطبته منذر جيش يقول: “صبحكم ومساكم”، لكنها حماسة نبوية محفوفة بأدب جم، وقول سديد، وبلاغة طافحة، وقوة بيانية، وشجاعة علمية، تشعر المخاطب بحماسة الفكرة، وقوة النظرة، برغم لين اللفظ والتعبير، إذ تهمس في الآذان، وتنقر في الوجدان، وتنقش في الأذهان.

إن كل عمل أصيل تلامسه في العادة عوادي الزمن، ونمطية وتراكمات التقليد بما يشوه محياه، ويطمس معالمه، ويقدمه بصورة مغايرة لماهيته الحقة، ومن المعلوم ضرورة أن خطبة الجمعة مثال للأصالة، ونموذج للحيوية والفاعلية، وبفعل عدة عوامل تسللت، وعلل كامنة ترسخت، وفهوم وتصورات خاطئة تشكلت، أصبح لخطبة الجمعة واقعا جديدا لا يمكن تجاهله بحال، ولا مندوحة من مراجعته ونقده، بناءً لا هدمًا، وتصحيحًا لا تجريحًا، وتوجيهًا لا تشويهًا، بما يضمن استمرارية فاعليتها ودوام تأثيرها في تغيير النفس والواقع، والفرد والجماعة، والقارئ والأمي، والمثقف والعامي.

 

ويوسع آفاقها، ويحررها من آصار العادة، ويعتقها من عيوب الرتابة وقيود التقليد، ويجعلها تسهم في ترشيد الحياة، وتقديم البدائل النافعة، بعيدًا عن الشعارات الجوفاء، والدعاوى الخرقاء، وبما يفوت الفرصة على أعداء الدعوة الذين يتصيدون هنات الخطباء وعثراتهم، ويبنون عليها علالي وعوالي، ويتوسلون بسببها إلى ضرب الدعوة الإسلامية، وتجفيف منابعها ومنابرها.

 

إنها لمسؤولية جماعية تلك التي تعنى بالنقد والتمحيص للخطبة، مضمونًا وأداءً، ترتيبًا وإلقاءً، تحليلًا وإنشاءً، يتحملها رجال العلم والدعوة، وأرباب الفقه والخطابة، وأساتذة الفكر والثقافة، من باب شد الأزر، والاشتراك في الأمر.

 

ومن جملة ما ينبغي مراجعته في أداء الخطبة مدى تحقيق منهج التوازن الذي هو سمة الشريعة كلها أصولًا وفروعًا، وهو خاصية يلزم إذاعتها دعوة وكتابة وتمثلًا وتطبيقًا.

 

ومن أبرز معالم هذا التوازن في الخطبة: مراعاة الخطيب للفروق بين المخاطبين، وملاحظة تفاوت المدارك، وتنوع المشارب، واختلاف النفسيات، فيحرص قدر الإمكان أن يوازن في خطابه بما يحقق إفادة الكل، ومخاطبة الجل، إذ ما لا يدرك كله لا يترك جله، ويتقصد ملامسة العقل والقلب، والفكر والوجدان، ويرسم لخطبته آمالًا قصيرة وطويلة، وغايات قريبة وبعيدة.

 

فمن الإصابات البالغة التي لحقت كثيرًا من خطابات الجمعة: شيوع خطاب الحماسة والانفعال وردود الأفعال؛ وهو يخاطب المشاعر والعواطف ويثيرها، ويوفق في الإحساس بالمشكلات وتحسيس الناس بها، لكن دون القدرة على تفصيل مكوناتها، وتعليل مسبباتها، وتحليل مخططاتها، ووضع الحلول والأوعية الشرعية لمعالجتها بدراسة أسبابها، وترميم آثارها، وبناء أنقاضها.

 

إن الحماس الذي يثيره ثلة من الخطباء للأمة إذا لم يرافق بتوجيه منهجي، وتأصيل علمي، وبرنامج عملي، وتأطير نظامي، وتربية دائمة تراعي الظروف المحيطة، والإمكانات المتاحة، فسوف يؤدي إلى انفجارات عشوائية، وردود أفعال فردية، وتصرفات لا مسؤولة دافعها الغيرة الجهلاء، والحماسة العوجاء؛ مما سيرجع بمسيرة الدعوة إلى الوراء سنين عددًا، لترد عن نفسها التهمة، وترفع عن خطابها اللومة، خاصة في ظل وسائل الإعلام اللاقطة لكل هفوة ساقطة.

 

صحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلمَ- كان في خطبته كأنه منذر جيش يقول: “صبحكم ومساكم”، لكنها حماسة نبوية محفوفة بأدب جم، وقول سديد، وبلاغة طافحة، وقوة بيانية، وشجاعة علمية، تشعر المخاطب بحماسة الفكرة، وقوة النظرة، برغم لين اللفظ والتعبير، إذ تهمس في الآذان، وتنقر في الوجدان، وتنقش في الأذهان.

 

إن خطاب الحماسة لابد أن ينضبط بالقيود الشرعية والأدبية حتى لا يحيد عن المصداقية والأمانة والموضوعية، فيركب مطية القيل والقال، وسجال أهل البدع والأهوال، فيأتي على مقاصد الخطبة بالإبطال.

 

فغياب التوازن في خطبة الجمعة، والتوهم أن المقال الواحد يصلح لكل المقامات ولكل الفئات قد يرجع بالصدع على الدعوة، ولذلك كان من الفقه مخاطبة الناس على قدر عقولهم حتى لا يكذب الله ورسوله، فيتحول خطابنا من البناء إلى الهدم، ومن الارتقاء بالناس إلى الإيقاع بهم في الفتنة، وتحقيق هذا المنهج التوازني يستلزم ضرورة مراجعة أهل الاختصاص في الأمر، واستنصاحهم، والارتواء من معينهم؛ إذ الخطيب أحوج الناس إلى التكوين المعرفي، والتأصيل العلمي، والتقويم المنهجي، ليرتقي بخطابه وينهض بمحبيه ومتتبعيه سعيًا إلى تحقيق غايات الخطبة ومقاصدها، ولن يتأتى ذلك إلا بصدق نية وإخلاص قصد، مع تبصر بمنهج القرآن وسنة سيد الأنام، فيراعي الخطيب واقع الحال ويعتبر بالمآل، ويوازن في خطابه بين المصالح والمفاسد، ويحرص على البيان وقت وجوبه، ويؤخره إذا لزم الأمر إلى وقت الحاجة إليه، ويؤصل المسائل ويستدل لها بنصوص الوحي ووقائع السيرة وأصول الاستدلال، ويعالج القضايا التي تنزل بأمته ومجتمعه معالجة الحاذق الذي يفقه أبعاد المشكلات، ويعرف العلل والأدواء والمسببات، ويستشير أهل الاختصاص، ويستحضر ما يلائم من الأدلة والأحكام لتكون معالجته للمشكلات قائمة على أساس الموضوعية والأمانة، والتدقيق والتحقيق، والنقد العلمي للظواهر، وبيان العور المنهجي لدى أرباب الفساد، وزعماء التحديث والإفساد، ويكسو ذلك بالحماسة التي قد تظهر بالصوت والحركة، والنبرة والعبارة، والنظرة والإشارة، دون أن تحيد عن ضوابط الشريعة ومقاصد الخطبة.

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات