طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > مهارات الخطيب > الإقناع الخطابي > من صفات الداعية والخطيب

ملتقى الخطباء

(507)
1418

من صفات الداعية والخطيب

تاريخ النشر : 1439/09/12
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

فالقدوةُ الحسَنة للخطيب وسيرتُه الطيبة وأخلاقُه الزكية بين الناس لها تأثيرٌ في صلاح الناس، ويكون بذلك كالكتابِ المفتوح يقرأ الناسُ فيه معانيَ الحق؛ فيؤمنون به ويصدِّقونه ويتأثرون به، ولقد آمَن الكثيرُ برسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمجرد أنهم عرَفوا حاله وسيرته العطرة وأخلاقه الزكية، بل وكان يلقَّب بينهم بـ: (الصادق الأمين)، بل إن بعضَهم…

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على الرحمة المهداة والنعمة المسداة، سيِّد الأوَّلين والمعلِّمين محمد بن عبدالله، أرسله الله بشيرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسِراجًا منيرًا.

 

وبعد: فيقول علماء الأخلاق: إن البيئة التي يعيش فيها الفردُ لها تأثير عظيم في تكوينه النفسي والأخلاقي؛ فإن كان المجتمع الذي يعيش فيه الفرد صالحًا – انتقل ذلك إلى الأفراد من غير أن يشعروا، وكذلك الفرد الصالح يؤثِّر فيمن حوله، وهذه الحقيقة أشار إليها القرآن في قوله تعالى: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ)[الممتحنة:4].

 

فالقدوةُ الحسَنة للخطيب وسيرتُه الطيبة وأخلاقُه الزكية بين الناس لها تأثيرٌ في صلاح الناس، ويكون بذلك كالكتابِ المفتوح يقرأ الناسُ فيه معانيَ الحق؛ فيؤمنون به ويصدِّقونه ويتأثرون به، ولقد آمَن الكثيرُ برسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمجرد أنهم عرَفوا حاله وسيرته العطرة وأخلاقه الزكية، بل وكان يلقَّب بينهم بـ: (الصادق الأمين)، بل إن بعضَهم آمن به بمجرد أن رآه ونظر إليه؛ حيث قال ذلك الأعرابي البسيط: “والله ما هذا الوجه بوجهِ كذَّاب، ولا الصوت بصوت كذاب”(1)؛ فاستدل بضياء وجه الرسولِ -صلى الله عليه وسلم-، ورنَّة صوته على صِدق ما يحمله ويدعو به، وينادي به من الحق، وقالت خديجه زوجته: “إنك لتصِلُ الرَّحِم، وتحمل الكَلَّ، وتَكسِبُ المعدوم، وتُعِين على نوائب الدهر”، إلى صفات أخرى ذكرَتْها؛ تصديقًا له وإيمانًا برسالتِه، وتطييبًا لقلبه الشريف.

 

والداعية والواعظ مِن أتباع الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الدعوة إلى الدين، فوجَب عليه أن يطابق خُلقُه خُلقَ الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الصبر والجهاد وتحمُّل الأذى، وغير ذلك من الأخلاق الحميدة والصفات الحسنة؛ ولهذا كان من أعظمِ ما ينبغي للخطيب أن يتحلى به أن يقتديَ برسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أعماله وأخلاقه وعقائده وآدابه وسُنَنه، وألا يخالفَ قولُه فِعلَه؛ لأن التأثُّرَ بالسلوك أبلغُ بكثير من التأثُّر بالقول فقط، والناس مجبولة على التأثُّر بمن يعمل وإن كان قليلَ العلم أعظم ممن يخالف قوله فعله وإن كان علاَّمة زمانه، وقد قيل: “إن ما يخرج من اللسان لم يتجاوز الآذانَ، وما خرج من القلب وصَل إلى القلب”.

 

ومن صفاتِ الداعية أو الخطيب العامة: أن لا يخشى في الله لومةَ لائم؛ فلا يفعل ما يفعل ويترك ما يترك خشية الناس أو خوفًا من قانون أو من جهة رسمية، بل يفعل الخير ويترك الشر ابتغاء مرضاةِ الله؛ فيُحِب ما يقرِّبُه إلى الله، ويُبغِض ما يُبعِده عن سبيله ومرضاته، ويُخلص لله في أمورِ الدعوة؛ لأن ذلك أساسُ النجاح، وأن لا يتطلعَ إلى مكاسبِ الدنيا وما في أيدي الناس، أو يجعل الوعظ وسيلةً لنيلِ مآربه وحاجاتِه الدنيوية، وإلا سقَط من أعينهم، وفشِل في دعوته.

 

وعلى الخطيب أو الداعية كذلك أن يجعل زادَه في الدعوة والإرشاد الصبرَ وتحمُّل الملامِ في ذات الله؛ فيكون ثابتًا لا يتقلَّبُ، ويستعذبُ المُرَّ في سبيل الله، ويتأسَّى بإمام الخطباء الذي قال: “اللهم اغفِرْ لقومي فإنَّهم لا يعلمون”، ويتحلَّى بصفتينِ عظيمتين أساسيتين؛ قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ)[السجدة:24].

 

ومِن صفات الداعية: أن تكون له معرفةٌ قوية بأحوال الناس ونفسيَّاتهم، ويحرص على هدايتهم وإنقاذِهم مما هم فيه من جَهالة ومعصية، وينزل إلى واقعِهم؛ فيتكلَّم بما يناسب مستوياتهم ومداركهم، ويتفرَّس في وجوههم، وأي مرض يغلب عليهم، وأي شيء يحتاجونه أكثرَ من غيره فيبدأ به، ويربط ذلك بمعاني العقيدةِ والتوحيد؛ فإن “كانوا بحاجة إلى التخويف والترهيب لِما يلمِسُه فيهم من الجرأة والمخالَفات الشرعية – فيذكر لهم الآيات والأحاديث الواردة في تلك، ويخوِّفهم من طول الأمَل، وإن الحزم يقتضي المبادرةَ بأخذِ العُدَّة قَبْل حلول الأجل، والعُدَّة هي تقوى الله، وإنها خيرُ ما يَتزوَّد بها المسافر إلى الله؛ (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى)[البقرة:197].

 

وإن لذة المعصية -وهي قصيرة- تعقُبُها حرارةُ الندم والعذاب مدة طويلة، والعاقل مَن صبَّر نفسَه عن لذة حرامٍ لا تدومُ؛ ليظفر بلذة النعيم المؤبد، ولينجوَ من عذاب دائم مقيم، وإذا رأى في القوم الذين يخطُبُ فيهم شعورًا باليأس والقنوط، وصعوبة الرجوع إلى الله ذكَّرهم بعظيم رحمةِ الله، وأن الله يقبَل التائبين الصادقين…”(2).

 

والخطيبُ أو الداعي إلى الله رجلٌ حكيم سياسي(3) يدعو بالحِكمة والموعظة الحسنة، ويتسلَّل إلى قلوب الحاضرين، ويصِلُ إلى ما ينكرونه دون أن يشعُروا؛ فيشتد في مواضعِ الشِّدة، ويَلِين في موضعٍ آخر، وهو قادرٌ على أن يعِظَ الناسَ جميعًا على اختلافِ مشاربهم ومذاهبهم دون طائفة على حساب أخرى؛ لأنه رجلٌ داعية للناس أجمعين.

 

ومن الصفات الهامة للداعية:

أولاً: أن يكون عالِمًا بالعقيدة وما يناقضها من وسائل الشِّرك وأسبابه؛ كيلا يوجِّه الناس بغير علم، ولا يزيغ هو عن جادة الحق؛ لذا فعليه الاهتمامُ بمعاني العقيدة، مثل: الإيمان بالله، واليوم الآخر، وبالقدر خيرِه وشره، مستعينًا بآياتِ الكتاب، وأحاديث المصطفى -عليه الصلاة والسلام-، وضَرْب الأمثال، ويشد الخَلق إلى غاية عظيمة جليلة وهي ابتغاء مرضاة الله، وتقديم طاعة الله ورسولِه على طاعة ما سواهما، والتطلع إلى ما عند الله خير مما عند خَلقه؛ بحيث يجعل حبَّه وخوفَه ورجاءه لله وحده، قال تعالى: (قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ)[الأنعام:162-163]، والخطيب إذا كان جاهلاً بمعاني العقيدة، معتقدًا بالخرافات والخزعبلات والجهالات التي لا تمتُّ لدِين الإسلام بصلة – كان ما يفسد أكثرَ مما يصلح، بل ربما أفسَد عقائدَ المدعوين، وخرَّب عليهم دينهم.

 

ثانيًا: أن يكونَ الخطيبُ عالِمًا بسائر الأحكام الشرعية، ومسائل الخلاف بقدر الإمكان والاستطاعة، ومدارك العلماء، ومن أين أخذوا؛ كي يتمكَّنَ من إجابةِ الناس على بينة، ويردَّهم دائمًا إلى الطريق القويم في مسائل العبادات والمعاملات، ويبين أن الواجبَ عليهم بعد إيمانهم برسول الله نبيًّا هو تصديقُه بكل ما يخبر به عن الله، وطاعته في كل ما يأمر به عن الله، والانتهاء عن كلِّ ما نهى عنه، وقَبول ذلك بتسليم تامٍّ ورضا كامل، وأنه لا يجوز للمسلم تقديمُ أي قول لأحد من الناس كائنًا مَن كان على قول الله ورسوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ)[الحجرات:1]، ولا يجوزُ عليه أن يحملَ الناس على رأي فلان أو مذهب فلان، فيخبط في الدين خَبْطَ عشواء.

 

ثالثًا: وينبغي كذلك عليه أن تكونَ له مهابةٌ في قلوب الناس، ويستعمل خُلُق الوَرَع والخوف من الله -عز وجل-؛ فلا يرتكب كبيرة ولا يُصِرُّ على صغيرة؛ حتى تعظِّمَه النفوس، وتنقاد إلى سماع كلامه ووعظِه؛ قال ابن الحاج -رحمه الله-: “وينبغي أن يكونَ في خُطبته على حال الخشوع والتضرع؛ لأنه يعِظُ الناس، والمقصود من الموعظة حصولُ الخشوعِ والرجوع إلى الله -سبحانه وتعالى-؛ باتِّباعِ أمره واجتناب نهيِه، والخوف منه والخوف مما أوعَد به، وقوة الرَّجاء فيما عنده وحُسْن الظن به -سبحانه-؛ فإذا كان الخطيب مستعمِلاً في نفسه ما ذُكِر كان ذلك أدعى إلى قَبولِ ما يُلقيه على السامعين؛ لاتِّصافه بما يتصف به هو في نفسه، كما مر…، فيُبادر إلى فعل ما نادى إليه أولاً، فيكون أدعى إلى صلاح القلوب؛ لأن العلمَ إذا خرج من عاملٍ تشبَّث بالقلوبِ، وإذا خرَج من غيره انساب عن القلوب”(4).

 

رابعًا: أن تكونَ له معرفة قوية باللغة العربية؛ مثل: علم الإعراب، وعلم الأساليب (المعاني والبيان)، وهذا إنما يحصُلُ بممارسةِ الكلام البليغ ومزاولته؛ حتى تكونَ له مَلَكَةٌ على تأليفِ الكلام وإنشائه، فيُعبِّر عن المعاني العديدة بألفاظٍ وجيزة بيِّنة، وقد كان سلفُنا الصالح يتكلَّمون بما يوافق القواعد قبل أن توضَعَ في الكتب، وهذه نقطة مهمة جدًّا وهي أنه يجب على المسلمين -وخاصة العلماء منهم والوعَّاظ- إحياء اللغة العربية، وتحصيل مَلَكة الذوق العربي؛ لأن فَهْم القرآن وتدبُّر معانيه لا يكون إلا بفَهْم أساليب اللغة، وإني أعتقد أن المسلمين ما زال مُلكُهم العريض، وما سُلبت منهم السيادة والكرامة إلا حين اختلطت العُجمة باللسان حتى فسد اللسان، ومن المؤسف حقًّا أن نرى أو نسمع بعضَ الخطباء يُقِيم شعائر الإسلام العظيمة -كالأذان والخُطبة- بلغتهم ولسانهم، وقد أجمع علماء الأمة وفقهاؤُها على العمل على إقامةِ شعائر الإسلام بالعربية الفصحى، وإذا أردتَ أن تعرفَ أهمية اللغة في فهم القرآن وتعلقه والتأثر به فإليك هذه الحكاية الطَّريفة، ومجمل الحكاية أن الأصمعيَّ كان يمشي فسمع بنتًا تُنشِد وتقول:

أستغفِرُ الله لذَنْبي كلِّه *** قتلت إنسانًا بغيرِ حلِّه

مثل الغزال ناعمًا في دلِّه *** انتصَف الليلُ ولَم أُصلِّه

 

فقال لها: قاتلكِ الله ما أفصحكِ! فقالت: ويحَك أَوَيُعَدُّ هذا فصاحةً مع قول الله -عز وجل-: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ)[القصص:7]؛ فقد جمَع -سبحانه- في آيةٍ واحدة بين أمرينِ ونهيينِ وخبرين وبشارتين!

 

الخطيب والقرآن:

من الخطأ أن يكون رصيد الخطيب من كتاب الله وحفظه وتلاوته وقراءة تفسيره ضعيفًا، حتى إنك لتجدُ عوامَّ الناس أعظمَ اهتمامًا وتلاوة منه، بل تجد أن الخطيب بعد أن يسلك وظيفة الخطابة يقلُّ رصيدُه من حفظ كتاب الله؛ ولذا ينبغي على الهيئاتِ الرَّسمية في الدول الإسلامية(5) إجراءُ اختبارات سنوية؛ لبيان مدى التزام الخطيب بكتاب الله وحِفظه، وتجويده وإتقان حروفه ومعانيه، وكذا دورات لفهم معاني القرآن وتفسيره بما يوافق مستوياتِ المدعوين، وأن يعود الخطيب على فهم القرآن واستنباط معانيه من خلال مراجعة كُتب التفسير المنوعة؛ من أجل أن يقرِّب معانيَه بأسلوب العصر، وترك التعصب والجمود في تفسير آيات القرآن وَفْق مفاهيم خاطئة، أو لا توافق عصرنا الحاضر، وتجنُّب تفاسير أهل البدع، ومحاولة تفسير القرآن على ضوء سنَّة الله في خَلقه، وبما كُشِف في ضوء العلم الحديث.

 

الخطيب وسنَّة رسولنا الكريم:

وكما يقال في علاقة الخطيب بكتاب الله يقال أيضًا في سنَّة الحبيب المصطفى -صلى الله عليه وسلم-، وأن تكونَ للخطيب معرفةٌ بسيرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- القولية والفعلية، والتقريرية؛ وذلك بقراءة كتب السيرة والحديث، ومن أعظمها نفعًا: (زاد المعاد في هدي خير العباد) لابن القيم -رحمه الله-، ودراسة مصطلح الحديث؛ ليتمكنَ من معرفةِ الصحيح من الواهي أو الموضوع، وتجنب الاستدلال بالضعيف ما أمكن، وإهمال الموضوع مطلَقًا.

 

الخطيب والفقه:

لا شك أن الخطيب لا بد أنَ يكون قد درس مسائل الفقه وأدلتها من الكتاب والسنَّة وأقوال الفقهاء، وأن يكون له حظٌّ وافر من مجالسة العلماء والأخذ من أفواههم، وله اطلاع لا بأس به على كتب الفقه المنوَّعة؛ ليتمكن من الإجابة على الأسئلة الفقهية التي تعرض عليه، وفي الفتوى ينبغي له الرجوع إلى أهل الشأن؛ لأن الفتوى ليست من اختصاصه، وإنما هي من اختصاص العلماء الراسخين في العلوم الشرعية، وإنما وظيفته تعليم الناس وإرشادهم إلى ما فيه صلاح الدِّين والدنيا بالحِكمة والموعظة الحسنة، وقد حصل من تدخل الخطباء في الفتوى -وخاصة في النوازل- بلاءٌ وشر مستطير، وخَلْط للأوراق، ونزاع وقتال وتفرُّق.

 

وقد سُئل الشيخ ابن باز -رحمه الله- عن أهمية الفتوى فأجاب: “أهل الفتوى هم الذين قد تفقَّهوا في كتاب الله وسنَّة رسوله -عليه الصلاة والسلام-، وحصلت لهم معرفةٌ جيدة بما أحلَّ الله وبما حرم الله وما أوجب الله، وشهِد لهم أهل العلم والفقه والخير بالمعرفة، وأنهم أهل لأن يُفتوا، ولا ينبغي أن يستفتى كل أحد، ولو انتسب إلى الدِّين أو إلى العبادة أو إلى العلم، حتى يسأل عنه أهل العلم، ويتبصر السائل بواسطة العارفين به، والذين يطمئن إليهم أنهم أهلُ علمٍ حتى يذكروا له أنه أهل للفتوى، وأهل لأن يفتيَ في الحلال والحرام، ونحو ذلك، المقصود أن هذا يحتاج إلى تثبُّت في الأمر وعدم تساهل؛ فليس كل من انتسب إلى الدين أو إلى العبادة أو إلى العلم يصلح لذلك، بل لا بد من فقهٍ في الدين وتبصُّر، ولا بد من ورَعٍ وتقوى لله، ولا بد من حذر مِن تسارع في الفتوى، والجرأة عليها بغير علم وبغير حق، ولا حول ولا قوة إلا بالله”(6).

 

والحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الداعي الأمين، سيد الأنبياء والمرسَلين وآله والصحب، ومَن كان لهم متبعًا ومحبًّا إلى يوم الدين.

 

———————–

(1) عن زُرارةَ بن أبي أوفى، قال: حدثني عبدالله بن سلاَم قال: لما قدم النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- المدينة، انجفَل الناس قِبَله، وقيل: قدِم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قدِم رسول الله، قدم رسول الله، ثلاثًا، فجئت في الناس لأنظرَ، فلما تبينتُ وجهه، عرفتُ أن وجهه ليس بوجه كذَّاب، فكان أول شيء سمعته تكلم به أن قال: “يا أيها الناس، أفشُوا السلام، وأطعِموا الطعام، وصِلُوا الأرحام، وصلُّوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنةَ بسلام”؛ سنن ابن ماجه، ت. الأرناؤوط (4/ 397)، باب: إطعام الطعام.

 

(2) أصول الدعوة للعلامة عبدالكريم زيدان -رحمه الله-، ص 471.

 

(3) ليس معنى السياسة الدهاء والمكر والخديعة على إخفاء الحقِّ، وإرضاء الناس بالباطل، بل معناه: الحكمة في مراعاة شؤون الناس ومعرفة أحوالهم.

 

(4) المدخل لابن الحاج ج2 ص 214.

 

(5) قامت الهيئة العامة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة بإجراء اختبارات سنوية للأئمَّة والموظَّفين والعاملين في مساجد الدولة؛ لغرَض رفع مستوياتهم وكفاءتهم الوظيفية، وقد (انتهت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من تشكيل اللجنة المخوَّلة بإعداد الترتيبات اللازمة، لإجراء اختبارات حِفظ القرآن الكريم والموجهة للأئمة العاملين بالهيئة، وذلك بعد إقرار الهيئة إجراء امتحانات للأئمة للتأكد من مدى حِفظهم للقرآن الكريم.

 

وكانت الهيئة لاحظت أن بعضَ الأئمة عادة ما يأتون للدولة وهم يحفظون القرآن، إلا أنه بعد فترة يبدأ مستوى حِفظهم يتراجع؛ ولذلك ارتأت الهيئة إجراءَ تقييم سنوي للأئمة العاملين بالهيئة، وأنه تم إمهالُ الأئمَّة والوعَّاظ بالهيئة فترةً لمدارسة ومراجعة المصحف الشريف، والاستعداد للاختبارات) من موقع الهيئة.

 

(6) الموقع الرسمي لسماحة الشيخ ابن باز -رحمه الله-، برنامج: نور على الدَّرب.

 

المصدر: الألوكة

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات