طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    الجيش يسيطر على الحكم بزيمبابوي ويقيد إقامة الرئيس    ||    الجزائر تعلن موعد الانتهاء من إنشاء ثالث أكبر مساجد العالم    ||    محامون يسلمون الجنائية الدولية ملفًا بجرائم حرب لحفتر وقواته    ||    قرار أممي يدعو ميليشيات إيران إلى مغادرة سوريا    ||    ارتفاع حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب الحدود العراقيه الإيرانية لأكثر من ٥٣٠ شخصًا    ||    بريطانيا تحمّل جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغيا    ||    412 ألف عاطل عن العمل في الضفة الغربية وقطاع غزة    ||    السعودية توقع مع منظمة الصحة العالمية مشروعين لعلاج ومكافحة الكوليرا في اليمن    ||    عاجزون أمام الزلازل!    ||    كف عن التماس الأعذار وتب لربك!    ||    تصاعد الانهيار الأخلاقي في الغرب    ||    أوراق الفساد تتناثر!    ||    لا عليك ما فاتك من الدنيا (1)    ||    تسريبات " الفردوس" و"محيطات" الفساد    ||    زهرة الصومالية    ||    مسلمو الهند والإرهاب الهندوسي    ||    أيتها الزوجة.. لا تحكي لزوجك عن هذه الأشياء!    ||
ملتقى الخطباء > فقــه الجمعة > أحكام المستمع > خطبة الجمعة والمطلب الشرعي من المستمع

ملتقى الخطباء

(435)
1092

خطبة الجمعة والمطلب الشرعي من المستمع

منذ 7 أشهر
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وقال الشافعية والمالكية ببدعية رفع اليدين حال الخطبة وأيضًا عند أبي البركات، أما شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- فذهب إلى كراهية ذلك ويستثنى من هذا الاستسقاء حال خطبة الجمعة فإنه يشرع للجميع رفع اليدين، بل يبالغ الإمام بالرفع حتى يبدوا بياض إبطيه. لما ثبت في الصحيحين من حديث أنس بن مالك –رضي الله عنه- قال: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء فإنه كان يرفع يديه حتى يرى إبِطَيْه..

 

 

 

كلام في غاية الأهمية موجهٌ إلى كل مستمع للخطبة ليحذر من الانشغال عنها بأي أمر قد يصرفه عن الاستماع سواء كان سواكًا أو عبثًا بلحية أو فراش أو غير ذلك. مبيناً حكم الكلام حال استماع خطبة الجمعة، مع بيان رفع اليدين حال دعاء الخطيب، وبيان بعض آداب الخطبة:

 

1-وجوب الإنصات لمن حضر الجمعة من حين بدء الخطيب خطبته إلى أن ينتهي منها فلا يجوز لأحد التحدث خلال الخطبة. لما روى أبو هريرة –رضي الله عنه- قال: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إذا قلت لصاحبك أنصت يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت"([1]). وإلى هذا ذهب الأئمة الثلاثة أبو حنيفة ومالك وأحمد. وحكى ابن عبد البر التحريم من غير خلاف ([2]).

 

2-لا يحرم الكلام من الخطيب ولا من المأموم معه حال الخطبة إذا كان لمصلحة؛ لأنه لا يشتغل عن سماع الخطبة كما هو ثابت بالسنة المطهرة ([3]).

 

3-يجوز الكلام لمستمع الخطبة حال تحذيره ضريرًا أو غافلاً من الوقوع في بئر أو حفرة، أو خاف عليه نارًا أونحوذلك. بل يجب الإتيان به. كما يجوز قطع الصلاة في هذه الحال لإنقاذ معصوم الدم ([4]).

 

4-أيضًا يجوز الكلام عند جلوس الخطيب بين خطبتي الجمعة؛ لأنه ليس بخاطب. قال المجد -رحمه الله-: "هذا عندي أصح وأقيس".

 

5-من رأى من يتكلم حال الخطبة أو سمعه وجب عليه أن ينكر ذلك الأمر، وكيفيته أن ينكر عليه بالإشارة من غير كلام كوضع إصبعه على فمه، أو يحرك إصبعه؛ ليرتدع المتكلم، ونحو ذلك مما يفهم منه الإنكار، وهذا فرض كفاية إذا قام به البعض سقط عن الباقين.

 

6-يسن لمن سمع ذكر النبي -صلى الله عليه وسلم-  حال الخطبة أن يصلي عليه سرًا ففي الحديث "رَغِم أنَف رجل ذُكرتُ عنده فلم يصلي عليَّ"([5]). وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "أما رفع الصوت بها أمام بعض الخطباء مكروه أو محرم اتفاقًا"([6]).

 

كما أن للمصلي يوم الجمعة أن يُؤمَنِّ على دعاء الخطيب غير جاهر بها، وكذلك له أن يذكر الله -سبحانه وتعالى-حال الذِّكرْ.

 

7-ليس لمستمع الخطبة أن يرد السلام على من سلم عليه؛ لأنه سلم عليه في غير موضعه وأيضًا لا يصافحه؛ لأنه يشغله عن استماعها، لكن يُسن له ذلك بعد انتهاء الخطبة؛ ليزيل ما وقع في نفس أخيه، ويرشده إلى الحكم الشرعي كما ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "إذا قلت لصاحبك أنْصِت يوم الجمعة والإمام يخطب فقد لغوت"([7]).

 

أيضًا ليس لمستمع الخطبة أن يُشَمِّت العاطس؛ لأنه من كلام الناس كما في حديث معاوية بن الحكم -رضي الله عنه- عندما قال في صلاته يرحمك الله لمن عطس بجواره فأنكر عليه الرسول -صلى الله عليه وسلم-  هذا القول لكن ذات العاطس له أن يحمد الله خفية([8]).

 

التأمين ورفع اليدين عند دعاء الخطيب:

لا يشرع رفع اليدين عند دعاء الإمام حال خطبة الجمعة؛ وإنما يشرع للخطيب ما لم يخطب من صحيفة أن يمسك يده اليسرى بيده اليمنى أو يرسلهما عند جنبيه ولا يحركهما والحكمة من ذلك الخشوع وعدم العبث. غير أن له الإشارة بإصبعه السبابة إذا دعا، فعن عُمارة بن رويبة –رضي الله عنه- رأى بشر بن مروان رفع يديه في الخطبة فقال-رضي الله عنه-: "قبح الله هاتين اليدين لقد رأيت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ما يزيد على أن يقول بيده هكذا وأشار بإصبعه المُسبَحة"([9]).

وقال الشافعية والمالكية ببدعية رفع اليدين حال الخطبة وأيضًا عند أبي البركات، أما شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- فذهب إلى كراهية ذلك، ويستثنى من هذا الاستسقاء حال خطبة الجمعة فإنه يشرع للجميع رفع اليدين، بل يبالغ الإمام بالرفع حتى يبدوا بياض إبطيه؛ لما ثبت في الصحيحين من حديث أنس بن مالك –رضي الله عنه- قال: كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- لا يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء فإنه كان يرفع يديه حتى يرى إبِطَيْه([10]).

وبهذا يتضح مجانبة كثير من الخطباء سنة المصطفى –صلى الله عليه وسلم- عندما يحركون أيديهم حال خُطبهم.

فالخير كل الخير بالأخذ بالسنة المطهرة فما اندثرت سنة إلا حل مكانها بدعة.

 

وبهذا المقال نكون قد ختمنا – بحمد الله تعالى وشكره وفضله- تحرير ما أردنا التبصير به فيما يتعلق بالمستمع في العبادة الأسبوعية التي هدى الله إليها أمة الإسلام وأضل عنها اليهود والنصارى. سائلاً المولى أن يفقهنا في دينه ويهدينا إلى سبيل الحق والصواب وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

 

—-

([1]) متفق عليه.

([2]) انظر فيض القدير (2/2822) والإجماع لابن عبد البر 93 والمحرر (1/152).

([3]) انظر المغني (2/321) وحاشية ابن قاسم (2/489).

([4]) معصوم الدم: هو من لا يجوز قتله من البشر. إذ ليس محاربًا للمسلمين ولم يأت بما يوجب هدر دمه.

([5]) رواه الترمذي وحسنه ورواه الحاكم وصححه.

([6]) انظر الاختيارات (80).

([7]) متفق عليه.

([8]) انظر الانصاف (7/417) وحاشية ابن قاسم (2/488) والمجموع (4/441).

([9]) رواه مسلم. المسبحة: هي الإصبع التي تلي الإبهام لأنه يُسَبَّح بها ويقال لها السبابة.

([10]) قال ابن حجر: (يحمل حديث أنس على أن رفعهما في دعاء الاستسقاء صفة زائدة على رفعهما في غيره). انظر كشاف القناع (2/36) ونيل الأوطار (2/271) وشرح الزركشي (2/182) وفتح الباري (2/412).