طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    قلق الأم على أبنائها بين الاعتدال والإفراط    ||    دورك الحقيقي مع ذرِّيتك    ||    النجاح يبدأ من مغادرة منطقة الراحة    ||    كل الشموع تحترق.. إلا ضوء الإيمان    ||    إمارة مكة تصدر بيانا بشأن حماية الحجاج من انتشار صرصور الليل بالحرم المكي    ||    مسؤول أممي: الفيضانات أضرت بـ23 ألف نازح شمال غربي سوريا    ||    العراق يعتزم سحب قوات الجيش من مدنه .. ويخطط لإعادة أكثر من مليون نازح    ||
ملتقى الخطباء > الأحـداث التاريخية > وقائع تاريخية > السيرة النبوية > وفد الأزد على النبي صلى الله عليه وسلم

ملتقى الخطباء

(3٬533)
1155

وفد الأزد على النبي صلى الله عليه وسلم

تاريخ النشر : 1429/11/04
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

” حكماء علماء كادوا من فقههم أن يكونوا أنبياء “

 

 

ذكر أبو نعيم في كتاب معرفة الصحابة والحافظ أبو موسى المديني من حديث أحمد بن أبي الحواري قال : سمعت أبا سليمان الداراني قال : حدثني علقمة بن يزيد بن سويد الأزدي قال : حدثني أبي عن جدي سويد بن الحارث قال : وفدت سابع سبعة من قومي على رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما دخلنا عليه وكلمناه أعجبه ما رأى من سمتنا وزينا فقال : [ ما أنتم ؟ ] قلنا : مؤمنون فتبسم رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال : [ إن لكل قول حقيقة فما حقيقة قولكم وإيمانكم ؟ ] قلنا : خمس عشرة خصلة خمس منها أمرتنا بها رسلك أن نؤمن بها وخمس أمرتنا أن نعمل بها وخمس تخلقنا بها في الجاهلية فنحن عليها الآن إلا أن تكره منها شيئا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ وما الخمس التي أمرتكم بها رسلي أن تؤمنوا بها ] ؟ قلنا : أمرتنا أن نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت قال : [ وما الخمس التي أمرتكم أن تعملوا بها ] ؟ قلنا : أمرتنا أن نقول : لا إله إلا الله ونقيم الصلاة ونؤتي الزكاة ونصوم رمضان ونحج البيت الحرام من استطاع إليه سبيلا فقال : [ وما الخمس التي تخلقتم بها في الجاهلية ؟ ] قالوا : الشكر عند الرخاء والصبر عند البلاء والرضى بمر القضاء والصدق في مواطن اللقاء وترك الشماتة بالأعداء فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ حكماء علماء كادوا من فقههم أن يكونوا أنبياء ] ثم قال : [ وأنا أزيدكم خمسا فتتم لكم عشرون خصلة إن كنتم كما تقولون فلا تجمعوا ما لا تأكلون ولا تبنوا ما لا تسكنون ولا تنافسوا في شئ أنتم عنه غدا تزولون واتقوا الله الذي إليه ترجعون وعليه تعرضون وارغبوا فيما عليه تقدمون وفيه تخلدون ] فانصرف القوم من عند رسول الله صلى الله عليه و سلم وحفظوا وصيته وعملوا بها …

زاد المعاد (3 / 587)

 

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات