طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||
ملتقى الخطباء > الأحـداث التاريخية > وقائع تاريخية > التاريخ الإسلامي > صور من تاريخ المذابح الأوروبية بحق المسلمين (2-2) مجازر الصرب والكروات ضد مسلمي البوسنة والهرسك

ملتقى الخطباء

(1٬478)
1242

صور من تاريخ المذابح الأوروبية بحق المسلمين (2-2) مجازر الصرب والكروات ضد مسلمي البوسنة والهرسك

تاريخ النشر : 1437/08/17
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وفي وصف لأحد شهود العيان لما يحدث ضد المسلمين في البوسنة من قبل القوات المسيحية الصربية، قال: أصعب وأشد الأوقات تكون حينما ينزل جنود الصرب من قرية تابعة لإحدى الكتائب فيسكرون مع جيراننا من الصرب، ثم تحت تأثير الخمر ينطلقون من بيتٍ إلى بيت يتلذذون بهتك أعراض البنات المسلمات دون سن البلوغ وأمام ذويهن، وقمة التلذذ تكون بإسقاط الأطفال والرضع من فوق جسر نهر درينا، ثم يراهن القناصة مَنْ منهم سيصطاد أكبر عدد، إننا لم نحص عدد الضحايا حتى الآن لكن من المؤكد أنه لم يبق بيت واحد سالماً، كانوا ينهبون كل شيء.

 

 

 

نبذة تاريخية عن البوسنة والهرسك:

 

جاء بعض ملوك المجر وفرضوا سيطرتهم على معظم أراضي البوسنة والهرسك في الفترة ما بين القرن الثاني عشر والخامس عشر الميلاديين، وكانت "هوم" التي هي الآن الهرسك تحت الحكم الصربي أو المجري من القرن الثني عشر حتى سنة 1326م ثم سيطرت عليها البوسنة من سنة 1326م حتى سنة 1448م عندما أعلن الحاكم المحلي استقلاله وتلقب بلقب الهرسك. ثم جاء الأتراك العثمانيون وفتحوا معظم البوسنة عام 1463.

 

ظلت البوسنة والهرسك جزءاً من الإمبراطورية العثمانية حتى مؤتمر برلين الذي عقده زعماء الدول الأوروبية الكبرى سنة 1878م، وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى أصبحت البوسنة والهرسك تحت اسم مملكة الصرب والكروات وسلوفينيا.ثم أعيدت تسمية هذه المملكة حيث أصبح اسمها يوغوسلافيا سنة 1929م.

 

وفي أثناء الحرب العالمية الثانية احتلت دول المحور بزعامة ألمانيا وإيطاليا يوغوسلافيا، وأصبحت كرواتيا دولة مستقلة لفترة قصيرة ولكنها في واقع الأمر كانت تحت سيطرة ألمانيا. وبعد انتهاء الحرب استولى الشيوعيون على الحكم وأصبحت يوغوسلافيا دولة فدرالية أي دولة تكون فيها السلطات مشاركة بين الحكومة المركزية والجمهوريات.

 

كانت البوسنة تمثل دائماً نقطة يشتد حولها النزاع بسبب اختلافها الثقافي والديني عن بقية الجماعات السكانية الأخرى التي تعيش فيها. تنازل الشيوعيون عام 1990م عن انفرادهم بالسلطة فبدأت تتكون أحزاب سياسية في البلاد، وفي تلك السنة عقدت البوسنة والهرسك انتخابات حرة لأول مرة، وفازت الأحزاب غير الشيوعية بمعظم المقاعد في المجلس التشريعي.

 

وفي 1991 بدأت يوغوسلافيا في الانقسام على نفسها بعد أن أعلنت كل من كرواتيا وسلوفينيا استقلالهما ثم تم الإعلان عن الاستقلال في البوسنة والهرسك عام 1992م إثر استفتاء، فعارض عدد كبير من الصرب الذين يعيشون في البوسنة والهرسك إعلان الاستقلال، وبدأ الصرب الذين كان يساندهم الجيش اليوغوسلافي القومي حرباً ضد كل من لم يكن صربياً. وانتهجوا سياسة التطهير العرقي بالقيام بمذابح ومجازر مروعة بحق مسلمي البوسنة والهرسك، وقد سبقت هذه المجازر الحديثة، مجازر أخرى في تاريخ المنطقة منها:

1-مذبحة الحرب النمساوية (1683-1699) بعد هزيمة العثمانيين في المجر وسلوفينيا.

 

2-حملة عام 1711م التي قتل فيها ألف مسلم في السنجق والجبل الأسود.

 

3-مذبحة (1804-1867) عندما أعلن صرب البوسنة دولة مسيحية هناك.

 

4-مذبحة عام (1876-1878م) عندما استولى الصرب على كوسوفا والسنجق والجبل الأسود، ثم حملة ترحيلهم لتركيا عام (1878-1910م).

 

5-ومذابح (1912-1913م).

 

ثم المجزرة الكبرى في المدة (1914-1945م) مع بداية يوغسلافيا الموحدة التي راح ضحيتها 5 آلاف مسلم، وانتهاء بقتل 103 آلاف من المسلمين في الحرب العالمية الثانية (1941 -1945م)، وهو ما يعادل قرابة 8% من مجموع المسلمين في ذلك الوقت.

 

مجزرة سربرينتشا المروعة:

ابتداء من سنة 1992م والصرب في البوسنة والهرسك وبالتعاون مع الجيش اليوغسلافي السابق والذي يهيمن عليه الصرب، يشنون غارات على القرى والمدن المسلمة في البوسنة، ويقصفونها بالمدافع والأسلحة الثقيلة، وبدأت الأمم المتحدة في رفع تقارير عن بعض حوادث انتهاكات حقوق الإنسان في البوسنة وأفادت تلك التقارير أن صرب البوسنة قد عذبوا وقتلوا كثيراً من مسلمي البوسنة والكروات في بعض معسكرات الاعتقال. وبالرغم من القصف المدفعي غير المنقطع الذي يقوم به الصرب لعاصمة البوسنة والهرسك سراييفو وغيرها من المدن، فإن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة منع توصيل السلاح لمسلمي البوسنة وفرض حصاراً هشاً عديم الجدوى على الصرب الذين حظوا بدعم كبير من الدول الأوروبية عامة وروسيا الأرثوذكسية خاصة، وبقيت الأمور في اضطراب حيث كان الصربيون يخترقون أي هدنة تعقد بوساطة آخرين وكانت غاية ما تفعله الدول الإسلامية أن ترسل إمدادات الغذاء والدواء إلى أولئك المحاصرين من المسلمين من قبل الصرب.

 

في 11 / 7 / 1995م قامت قوات مسيحية صربية استولت على منطقة سربرنيتشا بقتل ثمانية آلاف مسلم وقتل آلاف آخرون خلال محاولتهم الهروب، واغتصاب مئات الآلاف من الفتيات والنساء المسلمات، وتم طرد أكثر من 30000من النساء والأطفال والعجائز من المسلمين في سربرينيتشا فيما يعد أسوأ عملية تطهير عرقي شهدتها أوروبا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. وكانت دراسة نشرت في عام 2002م كشفت عن أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والقوات الهولندية على وجه الخصوص تتحمل مسؤولية مجازر سربرينيتشا التي شهدتها البوسنة والهرسك على أيدي القوات الصربية. وقالت الدراسة التي أجراها المعهد الهولندي للتوثيق الحربي بناء على تكليف من الحكومة الهولندية: إن تلك المجزرة المروعة وقعت رغم وجود قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في المنطقة التي كانت مسرحاً للمجازر. واتهمت الدراسة الجنود الهولنديين بأنهم تركوا المدنيين المسلمين العزل فريسة سائغة للقوات الصربية التي ارتكبت بحقهم أفظع مجازر جماعية شهدتها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية. وأكدت الدراسة أن الأمم المتحدة لم تقم بتأمين الدعم الضروري لجنود القوات الدولية العاملين في البوسنة والهرسك، وهو ما أسفر عن وقوع أعداد مذهلة من الضحايا المسلمين المدنين على أيدي القوات الصربية. وأكدت الدراسة أن تلك المذابح والمجازر لم تكن ممارسات عفوية وإنما تمت بناء على تخطيط مسبق يؤكد سبق الإصرار والترصد وضخامة الجرم.

 

وفي وصف لأحد شهود العيان لما يحدث ضد المسلمين في البوسنة من قبل القوات المسيحية الصربية، قال: أصعب وأشد الأوقات تكون حينما ينزل جنود الصرب من قرية تابعة لإحدى الكتائب فيسكرون مع جيراننا من الصرب، ثم تحت تأثير الخمر ينطلقون من بيتٍ إلى بيت يتلذذون بهتك أعراض البنات المسلمات دون سن البلوغ وأمام ذويهن، وقمة التلذذ تكون بإسقاط الأطفال والرضع من فوق جسر نهر درينا، ثم يراهن القناصة مَنْ منهم سيصطاد أكبر عدد، إننا لم نحص عدد الضحايا حتى الآن لكن من المؤكد أنه لم يبق بيت واحد سالماً، كانوا ينهبون كل شيء، انتهى مصنع الأثاث،كل الآلات والأدوات نقلت بالشاحنات إلى صربيا أما الممتلكات الخاصة فقد نهبوها كلها، فأخذوا الأثاث حتى الحطب الذي جمعه الناس في مخازن الفحم أخذوه. ومن أخطر وأبشع الأخبار اغتصاب الفتيات المسلمات في مدينة برجكو، وبجانب المجازر الوحشية التي تقوم بها المليشيات الصربية والجبل الأسود ضد المسلمين الأبرياء، فإنهم عملوا على تحقيرهم وإذلالهم، وذلك من خلال أعمالهم الاضطهادية: من الضرب المبرح، والخدش بالسكاكين، ورسم التثليث والصلبان على أجسادهم، وقطع الأعضاء التناسلية، وتدنيس المساجد وتمزيق ورمي المصاحف والمشي عليها، وأعمال وحشية أخرى. ومن أكثر الأعمال الوحشية التي يقوم بها أعضاء المليشيات هي اغتصاب الفتيات بالقوة، والتي لم تسلم منها حتى الفتيات من سن سبع سنوات، وحتى النساء فوق ستين سنة، ولكي يهينوا أهاليهن أكثر فإنهم يقومون بذلك أمام أعينهم من آبائهن وإخوانهن وأطفالهن وجيرانهن، وقد أقيمت معسكرات للاغتصاب الجماعي وأصبح آلاف المسلمات سبايا للجنود الصرب وأحيانا يقدمن للترفيه عن جنود القوات الدولية!! وذبح الأطفال ويتموا، وشرد الشعب البوسني، وتم حرق وهدم المساجد، وحرق 1000 طفل في أحد الجوامع في سراييفو. كل ذلك تحت سمع وبصر العالم ومؤسساته الأممية والدولية!

 

مجازر الروس بحق الشيشان ومسلمي القوقاز:

 

بكل المقاييس، فإن ما ارتكبه ومازال يرتكبه الروس، على مرأى ومسمع العالم قاطبةً، من مجازر وحشية، وانتهاكات صارخة لأبسط حقوق الإنسان يُعد وصمة عار كبرى، في نظام معولم، يتشدق المروجون له، صباح مساء، في أبواق دعايتهم، بالحضارة والتمدن والعدالة والمساواة وحقوق الإنسان، وغيرها من المصطلحات، على (مص دماء الشعوب).

 

في منطقة السفوح الشمالية لجبال القوقاز، تقع جمهورية الشيشان الإسلامية، في مساحة تقدر بنحو (20 ألف كلم2)، يسكنها ما يقارب المليونين نسمة. حدودها الشمالية متاخمة لمنطقة (ستافروبول) الروسية. أما في الجنوب، فيحدها جورجيا. وحدودها في الشرق، مع داغستان. بينما حدودها الغربية، مع استونيا. والجمهورية الشيشانية تنقسم إدارياً إلى (12) مقاطعة، وأربع مدن رئيسية هي: جروزني، العاصمة. ومدينة كوديرميس، ومدينة مالكوبيك، ومدينة أركون. واللغة الرسمية للشيشانيين هي الناخشية، العائدة إلى ما يُسمّى بمجموعة اللغات القوقازية، وحتى أواسط العقد العشريني من القرن العشرين الميلادي، كانت اللغة الشيشانية تكتب بالحرف العربي.

 

الشعب الشيشاني، الذي هو من أقدم الشعوب التي سكنت القوقاز، اعتنق الإسلام منذ أواخر القرن الثامن عشر، وكان مسلمو الشيشان قد تزعموا حركة الاستقلال في القوقاز، فيما بين عامي 1834م وَ1859م، إلا أن الروس تمكنوا من قمعها، واستولوا على منطقة القوقاز قاطبة، واعتبروها جزءاً من دولتهم. بعد أن ارتكبوا المزيد من المجازر بحق سكانها العزل، وفي عهد ستالين، هُجّر الشعب الشيشاني إلى سيبيريا، وظل في هذا المنفى الجماعي خلال الفترة ما بين عامي 1944م إلى 1957م. هلك خلالها الملايين من أبناء الشيشان في صحراء سيبيريا، ثم رجع إلى وطنه، بفضل جهاد أبنائه، الذين أجبروا خروتشوف على الاعتراف بحق العودة.

 

وفي أعقاب انهيار الاتحاد السوفيتي، طالب المؤتمر الوطني العام للشعب الشيشاني، الذي كان قد تأسس في السابع من مارس عام 1991م، بضرورة الاستقلال عن روسيا، خاصة وأن المادة الثالثة من دستور الاتحاد السوفيتي (السابق)، كانت تنص على ما يلي: "إذا خرجت إحدى الجمهوريات من قوام الاتحاد السوفيتي، فإنه يحق للجمهوريات الأخرى، التي تدخل في نطاق الاتحاد المنفصل، أن تنفصل هي الأخرى، وتستقل".

 

وفي السابع والعشرين من سبتمبر اختار الشعب الشيشاني، جوهر دوداييف -رحمه الله- الجنرال المتقاعد في الجيش السوفيتي السابق رئيساً له. وأعُلن عن قيام (الجمهورية الإسلامية الشيشانية) المستقلة. رفض الروس الاعتراف بهذا الاستقلال، وأعدوا العدة لضرب الشيشان، ولكن تراجعوا في اللحظات الأخيرة، وفي السابع من ديسمبر-كانون الأول 1994م، دخلت القوات الروسية الأراضي الشيشانية، بحجة إعادة ما أسموه (النظام الدستوري).

 

لقد ظن الروس أن هذه الحملة العسكرية سوف تنتهي من تحقيق أهدافها بين عشية وضحاها؛ ولكن حرباً ضروساً دارت بين الدولتين، استمرت حتى العام 1996م. تكبد خلالها الروس خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، وعادوا يجرون أذيال الهزيمة، بعد أن خربوا الديار. ولم يجد الروس أمامهم سوى الاعتراف للشيشانيين بحق تقرير المصير، من خلال استفتاء عام. ووقع الطرفان على اتفاقية بهذا الشأن.

 

بدأ الروس في إعداد العدُة لحرب جديدة في الشيشان، بتكتيك مختلف، فقد تضمنت خطة الحرب: الإعداد المعنوي للقوات، واستثارتهم للانتقام. إعادة تنظيم وتدريب قوات خاصة، ودعمها بكل المتطلبات؛ لخوض الحرب الحديثة، بما في ذلك التوسع الكبير في استخدام الطائرات الفتاكة. ومن أجل استثارة الرأي العام الخارجي لعب الروس على وتر الأصولية الإسلامية والجهاد، وهي الفزاعة التي تقض مضاجع أي صليبي على وجه الأرض، كما اتجهت روسيا لتوثيق علاقاتها مع بعض البلدان العربية والإسلامية؛ بهدف تضييق الخناق على الشيشانيين، وعدم وصول أي دعم خارجي إليهم. وفي صبيحة الرابع عشر من أغسطس 1999م، بدأت جحافل الروس تعبر الحدود الشيشانية، وتتوغل في العمق.والسبب المعلن هو القضاء على مجموعة (الإرهابيين) الذين يهدِّدون أمن موسكو. وفي البيان الروسي الأول بشأن هذه الحرب، قال الروس: "أن هدفهم هو السيطرة على أهم إقليم جغرافي استراتيجي في البلاد، بغية إنشاء معسكرات لاحتواء الإرهابيين الدوليين، وممارسة تدريباتهم، وفي النهاية سيؤدي ذلك إلى نشر عملياتهم الإرهابية في العالم كله".

 

والسؤال الذي يتبادر على الأذهان؛ ما هي الأسباب الحقيقية وراء إصرار الروس على احتلال الشيشان؟

إنها الأطماع الاستعمارية التي تغذيها الأحقاد الدينية والنزعة الصليبية المضطرمة في قلوب الروس التي مازالت تعشش في عقول قادة الدول التي صنفت نفسها ضمن دائرة الدول الكبرى، والتي ترى في الدول الصغرى وليمة يجب التهامها. فروسيا ترى في الشيشان أهمية كبرى، سياسياً واقتصادياً، فخطوط السكك الحديدية، التي تربط روسيا بأذربيجان وجمهوريات القوقاز، تمر بالأراضي الشيشانية. الأراضي الشيشانية غنية بالنفط، وتشير التقارير، أنه في فترة الهيمنة السوفيتية على الجمهورية، نقل الروس أكثر من (400) مليون طن من النفط الشيشاني، وباعوه لحسابهم. وتوجد في الشيشان محطة ذرية لتوليد الطاقة، تعد من المحطات الرئيسية التي تمد روسيا وجمهوريات القوقاز، بالطاقة الكهربائية، وتمرّ خطوط أنابيب النفط الروسي، التي تصل إلى (محج قلعة) في داغستان، على شاطئ بحر قزوين. والتي تصل إلى (توآبه)، على ساحل البحر الأسود، والتي تصل إلى حوض الفحم في دونيتس عبر الأراضي الشيشانية، ناهيك عن الثروات الطبيعية الأخرى، التي تزخر بها الجمهورية الشيشانية، مثل: الفحم، والغاز الطبيعي، والثروة الزراعية والحيوانية وغيرها.

 

مجازر بالجملة والقطاعي: لقد ارتكب الجنرالات الروس، في هذه الحرب، أبشع أنواع الجرائم؛ ارتكبوا مجازر بالجملة والقطاعي راح ضحيتها آلاف المدنيين من مسلمي الشيشان. وانتشرت عمليات الاغتصاب لفتيات الشيشان، من جانب الجنود الروس، بأمر من جنرالاتهم، وصار من الأمور المعتادة، الكشف عن مقابر جماعية، دفن فيها أطفال ونساء وشيوخ، أحياء. أما من شردتهم ترسانة الحرب الروسية، والذين زاد عددهم عن ثلاثين ألف لاجئ، فقد تعرّض الكثير منهم لعمليات اغتيال وتعذيب واغتصاب، وأعمال سلبٍ ونهب، وغيرها من الأعمال المشينة، التي اقترفها الجنود الروس في معسكرات اللاجئين.

 

عنصرية النظام العالمي: وقد جاء موقف الدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية راعية النظام العالمي الجديد، مناقضاً لأبسط حقوق الإنسان، التي تتشدق بها تلك الدول، في أبواق دعايتها، ليل نهار؛ حيث اعتبرت المذابح الجماعية، والجرائم البشعة، التي يرتكبها الروس "شأناً داخلياً"، وكانت مجموعة الدول الأوروبية قد أعلنت، في الخامس عشر من فبراير2000م، عن هديتها للروس، وهي إسقاط ما يزيد عن 35% من الديون الواجب سدادها للمجموعة، يعلن الغرب الصليبي عن وجهه العنصري القبيح، ويترك لروسيا القيام بدور الوكيل "لمنع قيام كيان إسلامي قوي، يملأ الفراغ الأيديولوجي الذي خلفه انهيار الاتحاد السوفييتي".

 

مجازر الروس بحق المسلمين الشركس:

21 مايو من كل عام يحتفل الروس بنصرهم في الحرب الروسية الشركسية (1763-1864م)، ولكنه أصبح الآن رسميا يوم الحداد الشركسي العالمي الذي يستذكر فيه الشراكسة في سائر أنحاء العالم عملية القتل الجماعي والتهجير القسري لمليونين من الشراكسة على يد الإمبراطورية الروسية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.  ويكافح الشراكسة في سائر أنحاء العالم مطالبين بالاعتراف العالمي بالإبادة الجماعية وبالتعويض وحق العودة.

 

الشراكسة أو "الأديغة" كما يسمون أنفسهم في لغتهم، هم السكان الأصليين لشمال القوقاز. ولغة الأديغة هي واحدة من مجموعة لغات مترابطة في شمال القوقاز تعتبر مع لغة الباسك في أسبانيا، اللغتين الوحيدتين الباقيتين في أوروبا من عصور ما قبل اللغات الإندو-أوروبية. بلاد الشراكسة التاريخية قبل الإبادة الجماعية كانت تغطي مساحة تزيد على 100 ألف كيلومتر مربع. أما بعد الإبادة الجماعية فلم تبق مدينة أو قرية في القوقاز ذات أغلبية شركسية. ويظهر في خرائط القرن الثامن عشر اسم "شركاسيا" على مساحة تغطي ضفتي نهر كوبان من السهول شرق بحر آزوف بين نهري الكوبان والدون، إلى حدود أوستيا وبلاد الشيشان، وحتى جبال القوقاز وشواطئ البحر الأسود ومضيق بحر آزوف إلى أبخازيا.

 

الإبادة الجماعية للشراكسة امتدت بين عامي 1763 و1864م، وقد انخفض عدد الشراكسة من مليوني نسمة إلى 217 ألف نسمة في تعداد عام 1897م. لقد حارب الشراكسة ضد زحف الإمبراطورية الروسية لأكثر من قرن من الزمان، وأدت هزيمتهم النهائية إلى إبادة جماعية وعملية تهجير قسرية.  وقد حدد رئيس أركان الجيش الروسي ديمتري ميليوتين أهداف الإمبراطورية في الحرب في مذكرة عام 1857م صادق عليها الإمبراطور اسكندر الثاني. وتلخص المذكرة الهدف من الحرب بأنه "ليس تطهير التلال والساحل من الشراكسة فحسب، بل الهدف هو إفناء الشراكسة المسلمين لتطهير الأرض من هؤلاء الجبليين".

     

وقد قام الجنود الروس بحرق القرى الشركسية بطريقة ممنهجة، حيث تم حرق كافة قرى الشابسوغ (منطقة سوشي) دون استثناء، بينما قامت خيول القوزاق المرتزقة بسحق المحاصيل في الحقول.كما تم حرق أكثر من ألف قرية في مناطق الأبزاخ لوحدها بين عامي 1857 و1859م.   

 

وقد تم ترحيل الشراكسة الذين استسلموا لحكم القيصر الروسي إلى مناطق أخرى في السهول الشمالية، بينما أرسل الذين رفضوا الإذعان للقيصر إلى الشواطئ للتهجير إلى الدولة العثمانية. أما الذين فروا من قراهم المشتعلة، رجالا ونساء وأطفالاً، فقد قضى معظمهم من الجوع والبرد في الغابات والجبال. ولا توجد سجلات موثقة لعدد الشراكسة الذين قتلوا في الإبادة الجماعية أو قضوا غرقاً أو من الجوع والمرض والبرد. ولكن المعروف هو أن عدد الشراكسة (بما فيهم الأبخاز) كان يزيد على مليوني نسمة.  أما بعد عام 1864م، فقد تم إخلاء شمال غرب القوقاز من سكانه الأصليين بشكل كامل تقريباً، كما تم توطين 120ألف – 150 ألف من الشراكسة في أماكن أخرى من الإمبراطورية الروسية. 

 

أما الأراضي الشركسية التي تم إخلاؤها وتدميرها، فقد استوطن فيها سكان جدد من الروس والقوزاق والأوكرانيين والأرمن وغيرهم.  ولذلك فمن الصعب تفهم بعض التوترات القائمة في القوقاز اليوم دون الرجوع إلى خلفية الإبادة الجماعية الشركسية. الشركس في المهجر لا يزال عددهم يفوق عدد الشركس في الوطن الأم حتى يومنا هذا، وهم ينتشرون في تركيا سوريا والأردن وإسرائيل والولايات المتحدة وكندا وعدد من الدول الأوروبية.

 

مجازر الروس ضد تتار القرم:  

للروس ثأر خاص جداً مع تتار القرم، فعلى يد هذا الشعب الأبي المسلم ذاق الروس مرارة الهزيمة وويلات الغارات المتكررة، وذل الصغار عندما كان الروس يدفعون الجزية إلى تتار القرم، حتى أن تتار القرم قد أحرقوا موسكو عدة مرات وأرغموا قيصر الروس الرهيب "إيفان الرابع" المشهور بجرائمه بحق المسلمين، أرغمه على الفرار ودفع الجزية. وقد تم ذلك كله في الفترة التي كان فيها التتار تابعين للدولة العثمانية العلية، فلما ضعفت الدولة، ضعفت معها الأطراف والولايات النائية ومنها القرم، وعندها تسلط الروس على تتار القرم؛ لتصفية حسابات طويلة، ولكن بأبشع ما يكون من الوحشية والإجرام. فقد تمكن الروس من غزو شبه جزيرة القرم في سنة 1198هـ-1783م، بعد أن قتلوا 350 ألف من مسلمي القرم. فحقد الروس على بلاد القرم كبير، سواء كانت روسيا قيصرية أم شيوعية فالأمر واحد، إذ هي حرب على الدين.

 

تراوحت السيطرة الصليبية على بلاد القرم بعد أن ضعفت الخلافة العثمانية بين روسيا الشيوعية وألمانيا النازية، فعندما قامت الحرب العالمية الأولى دمَّر الروس مدينة سيمفروبول، وقضوا على الحكومة التترية، غير أن الألمان تمكنوا من احتلال القرم من الروس، ثم انسحب الألمان بعد مدة. سيطر الروس الشيوعيون على بلاد القرم بعد الألمان، وعندها أعلن التتار الجهاد والدفاع عن الدين، ورأى الشيوعيون أن حبل المقاومة طويل، فلجأوا إلى حرب التجويع، فجمعوا الطعام والأقوات من البلاد؛ ليموت المسلمون جوعًا، وكان معدل موت المسلمين 300 إنسانٍ يوميًا، وعندها فضّل المجاهدون لأنفسهم الموت من أن يصيب الناس ما أصابهم من بلاء بسبب اعتصام المجاهدين ومقاومتهم.

 

في عام 1928م أراد ستالين البلشفي المجرم إنشاء كيان يهودي في القرم، فثار عليه التتار المسلمين بقيادة أئمة المساجد والمثقفين فأعدم 3500 منهم، وجميع أعضاء الحكومة المحلية بمن فيهم رئيس الجمهورية ولي إبراهيم، وقام عام 1929م بنفي أكثر من 40 ألف تتري إلى منطقة سفردلوفسك في سيبيريا، فهبط عدد التتار من تسعة ملايين نسمة تقريبًا عام 1883م إلى نحو 850 ألف نسمة عام 1941م وذلك بسبب سياسات التهجير والقتل والطرد التي اتبعتها الحكومات الروسية سواءً على عهود القياصرة أو خلفائهم البلاشفة، وتكفل ستالين بتجنيد حوالي 60 ألف تتري في ذلك العام لمحاربة ألمانيا النازية.

 

في الحرب العالمية الثانية احتدمت المعركة بين الروس والألمان على أبواب القرم، وظن التتار أن الألمان سيكونون أرحم عليهم من الروس المجرمين، فقرروا الاستسلام لهم انتقامًا من الروس، ولم يدر في خلدهم أن الكفر ملة واحدة، وأن عداوة النصارى موجهة للإسلام والمسلمين، فما إن علم الألمان أن المستسلمين من التتار المسلمين حتى نزعوا منهم السلاح وساقوهم حفاة 150 كيلو متراً سيراً على الأقدام ودون طعام، وبدأ المسلمون يموتون جوعًا، وبدأ الأحياء يأكلون لحم الأموات، فلما أدرك الألمان ذلك أخرجوهم من السجن وأبادوهم رميًا بالرصاص. ولما هُزمت ألمانيا في الحرب، وعاد المحتلون الشيوعيون إلى القرم، اتهم الروس التتار أنهم من أعوان الألمان، فدخل الشيوعيون العاصمة (باغجه-سراي)، وطمسوا معالم الإسلام فيها، حتى دكوا المساجد الأثرية، مثل: جامع خان، وجامع بازار، وجمعوا المصاحف وأحرقوها في الميادين العامة، فكان مجموع ما هدمه السوفييت 1558 مسجدًا في شبه جزيرة القرم، والعديد من المعاهد والمدارس، وأقاموا مكانها حانات للخمر وحظائر للماشية ودور للهو.

 

وهذه كانت محاكمة المباني قبل محاكمة السكان، إذ انطلق الجنود الروس الشيوعيون في الشوارع والطرقات يفتحون نيران أسلحتهم دون تمييز، حتى قتل من المسلمين ربع مليون مسلم. وأرغموا أهلها على الهجرة الإجبارية إلى سيبيريا وآسيا الوسطى، خصوصًا في أوزبكستان، وهرب مليون وربع مليون منهم إلى تركيا وأوروبا الغربية، وبعضهم في بلغاريا، ورومانيا، ثم تدفقت جماعات المستعمرين من الروس والأوكرانيين فحلت محل السكان الأصليين، ولم يبق من خمسة ملايين مسلم من تتار القرم غير نصف مليون.

 

مجزر الطليان في ليبيا:

بعد الضعف الذي أصاب الدولة العثمانية غدت أقاليمها وولاياتها وأطرافها عرضة للهجمة الصليبية التي شنتها القوى الاستعمارية في أوروبا، والتي دخلت في سباق استحواذ لأملاك الدولة العظيمة التي أصبحت مثل الرجل المريض على فراش الموت، فكانت مصر وفلسطين والعراق من نصيب الاحتلال الإنجليزي، وتونس والمغرب والجزائر وسوريا من نصيب الاحتلال الفرنسي، في حين كانت ليبيا من نصيب الاحتلال الإيطالي.

 

الطليان كانوا حديثي عهد بلعبة الاحتلال، ولم يعرفوا أساليب المكر والخداع الأوروبي، فاعتمدوا على أخس وأحط الوسائل من أجل فرض هيمنتهم على الليبيين؛ المجازر والمذابح. وقد برزت أسماء في الاحتلال الإيطالي طارت لها الشهرة في الإجرام والوحشية على رأسهم الجنرال رودولفو غراتسياني ؛ بدأ حياته ضابطا صغيرا، واختير ليكون أحد الضباط المحاربين في ليبيا وكان برتبة عقيد، وازدادت شهرته بعد كل مجزرة ينفذها برجال ونساء ليبيا بين أبناء شعبه وتترقى رتبه العسكرية، فغدا نجما ساطعا في سماء إيطاليا، والبطل الذي لا يعرف الهزيمة، وكان غراتسياني يفتخر ويتباهى بأعماله الوحشية، ويؤكد أن ضميره لم يؤنبه للحظة واحدة عن أعماله الدموية فيقول: لم يحدث أن نمت لليلة هانئة، مثل الليلة التي أكون قد راجعت فيها ضميري، فيما يقولونه عن قسوتي ووحشيتي.

 

وكان شريك غراتسياني في جرائمه ضد الشعب الليبي، صليبي آخر هو بادوليو الذي كان حاكم ليبيا العام، ورئيس غراتسياني المباشر، وقد خطط الاثنان بدعم من موسوليني لإبادة الشعب الليبي قتلا وتهجيراً، وتفننا في ابتكار الوسائل لتحقيق ذلك المخطط، فأقاما المحكمة الطائرة التي كانت هيئتها تنتقل من مكان إلى آخر بطائرة خاصة لتحكم بشنق الليبيين على الفور رجالا ونساء في محاكمات صورية، كما أنهما وراء إقامة المعتقلات الجماعية للآلاف من الليبيين، بخاصة سكان الجبل الأخضر، وقد حشروا فيها أكثر من مئة ألف مواطن جلهم من النساء والشيوخ والأطفال. كما أن أكثر هؤلاء المعتقلين ماتوا في معتقلاتهم جوعا ومرضا وقهراً، أو برصاص الطليان ومشانقهم، وكان غراتسياني يقول حين يجد من يعارضه على عمليات الاعتقال الوحشية هذه: "لقد قررت وصممت، ولن أتراجع حتى ولو أدى هذا الإجراء غلى فناء أهالي برقة جميعهم"، وقد ذكر أحد المواطنين الليبيين وهو سالم عمران أبو أشبور :"إن خمسين جثة من الليبيين كانت تخرج كل يوم من معتقل العقيلة الذي كنت معتقلا فيه، وتدفن في حفرة بشكل جماعي، أجل خمسون جثة يومياً كنا نعدها دائماً وهؤلاء ماتوا إما شنقاً أو رمياً بالرصاص أو أهلكهم الجوع أو المرض".

 

وتمت مداهمة نجوع الليبيين من قبل الجنود الإيطاليين، وإجبار سكانها على ترك أراضيهم وممتلكاتهم وسوقهم في قوافل إلى المعتقلات الجماعية المخصصة لهم وكان أشد المعتقلات قسوة هو معتقل العقيلة الشهير الذي اعتقل فيها المجرمين الأكثر خطورة على إيطاليا وأقارب المجاهدين وكانت أهم القبائل التي دخلت المعتقل هي قبيلة المنفه وهي قبيلة عمر المختار التي ضاقت اشد أنواع القهر والعذاب، وأفراد قبيلة العواقير جمعهم الطليان وأجبروهم على السير على الأقدام إلى مسافة تصل إلى 300 كيلومتر في طرق وعرة أو صحراوية وفي مناخ قاس شديد الحرارة، وكان حين يبطئ كبار السن والضعفاء في المسير، يعمد حراسهم الإيطاليون إلى أخذهم جانبا، وإعدامهم رمياً بالرصاص، لأن أوامر غراتسياني كانت شديدة، بحيث لا تسمح بأي تأخير للوصول إلى المواقع المقررة لاعتقالهم، لكن رحلة العذاب والموت هذه لم تكن إلا البداية فالذين وصلوا أحياء كان ينتظرهم مسلسل آخر للآلام والإهانة القهر.

 

 أما أبشع جرائم الطليان في ليبيا، فكانت عندما قاد غراتسياني عملية الهجوم على مدينة الكفرة مشرفاً على الفظائع التي ارتكبت فيها من قبل جنود الطليان ضد الليبيين المسالمين، وكان غراتسياني يأمر طياريه بإلقاء قنابل الغازات السامة مثل غاز الفسجين الذي هو مركب من الكربون والكلور، وهو من أشد الغازات فتكاً؛ لأنه أثقل من الهواء ثلاث مرات ونصف، وبالتالي يبقى في شكل سحابة غاز ملامسة للأرض، كما أنه أكثر سمية من الكلور 15مرة، ويوصف بأنه قاتل للإنسان، وقد قتل في هذه المجزرة أكثر من عشرة آلاف ليبي مسلم.

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات