طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||

ملتقى الخطباء

(2٬151)
1239

غزوة أرمينيا الكبرى 31 هـ

تاريخ النشر : 1437/05/19
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

استعد حبيب لغزو أرمينيا وإعادتهم للطاعة مرة أخرى، وانتدب لذلك جيشاً به ستة آلاف مقاتل من أنجاد الشام، وذلك سنة 31هـ، وصل إلى مدينة (قالقيليا) في أقصى شمال أرمينية على حدود الروم، فتجمَّع ضدَّه جيش من الروم والخزر من النصارى قادَه (موريان)، بلغ تعداد هذا الجيش في أغلب المصادر ثمانين ألف جندي وفارس، وقد أبلى المسلمون بلاءً حسنًا في القتال مع الروم، واستطاع حبيب بن مسلمة بحنكته القتالية ودربته في إدارة المعركة أن ينتصر انتصارًا ساحقًا، ويقتل ويأسر من الروم العدد الكثير.

 

 

 

مهما تحدثنا عن بطولات المسلمين عبر العصور، ومواقفهم المشهودة، وأيامهم المشهورة، في حطين، وعين جالوت، ودمياط، والمنصورة، وغيرها من المواقف العظيمة للأمة الإسلامية، ومهما ذكرت من أمجاد الأنجاد والأفذاذ من قادة الإسلام مثل: عماد الدين زنكي، أو نور الدين محمود، أو صلاح الدين الأيوبي، أو سيف الدين قطز، أو الظاهر بيبرس، أو مراد الثاني، أو محمد الفاتح، أو سليمان القانوني، أو غيرهم من قادة الإسلام العظام، ستبقى فتوحات الصحابة وغزواتهم وأيامهم وقادتهم، الغرة المضيئة، والشامة المنيرة في جبين الأمة. فلصحابة -رضوان الله عليهم-  قصب السبق في الفتوحات والبطولات، ومن جاء بعدهم لم ينل مثل ما نالوا من الشرف.

فلم يعلم أحد من الممالك القديمة والملوك الكبار صمد للصحابة في القتال، ولو فواق ناقة، فقد جابوا البلاد، وأذلوا الكفار، وهدموا عروش الطغيان، وأبادوا أمماً كانت للكفر حراساً، وللشرك قداساً، وسطر التاريخ أمجادهم بحروف من نور، فلا يعلم أحدٌ فريٌ مثل فريهم، ولا ثبت في ميادين القتال مثل ثباتهم، وهذه واحدة من صور البطولة والمجد التليد.

 

أرمينيا في التاريخ والجغرافيا:

 

الاسم الأرمني الأصلي للبلاد هو (هايك).

 

جرى تمديد الاسم في العصور الوسطى ليصبح (هاياستان) بإضافة اللاحقة -ستان الإيرانية والتي تعني (الأرض)، تقليدياً، الاسم مشتق من (هايك) البطل الأسطوري للأرمن والذي -وفقاً للتاريخ الأرمني أو بالأحرى الأساطير الأرمينية- هزم الملك البابلي بيل عام 2492 قبل الميلاد، وأنشأ أمته في منطقة أرارات.

 

يذكر الاسم أرمينياً في التواريخ الفارسية واليونانية القديمة، ويقولون -نقلاً عن التاريخ الأرمني القديم-: إنه مستمد من اسم آرام وهو سليل مباشر من هايك.

 

السكان الأصليون لجمهورية أرمينيا ينتمون إلى الجنس الآري الذي وصل هذه المنطقة في القرن السادس قبل الميلاد وعرفوا بالأرمن، وهاجر إليها العديد من الفرس والروم فيما بعد، ثم وصلتها هجرات حديثة من السوفييت، ولم يتحد سكان أرمينيا في دولة إلا في عهد تكراتوس الأكبر في القرن الأول قبل الميلاد، وأجبرتها الظروف على أن تكون دولة محايدة بين الروم والفرس، ولكن تدخل الدولتين في شئونها أدى إلى اقتسامها بينهما في نهاية القرن الرابع الميلادي، فأخذ الروم القسم الغربي بينما استولى الفرس على القسم الشرقي، ودخلتها المسيحية في القرن الثالث الميلادي، وكانت الديانات بأرمينيا -قبل دخول الإسلام إليها- تتمثل في المجوسية والمسيحية وأقلية يهودية، ويشتغل أهلها بالزراعة والرعي.

 

-الموقع: أرمينيا هي بلد جبلي غير ساحلي يقع في القوقاز من أوراسيا، حيث تقع عند ملتقى غرب آسيا وشرق أوروبا، تحدها تركيا من الغرب وجورجيا من الشمال وجمهورية الأمر الواقع ناجورني كاراباخ، وأذربيجان في الشرق، أما من الجنوب فتحدها إيران ومكتنف ناخيتشيفان الأذربيجاني.

 

وأرمينيا مقسمة بين ثلاث دول، قسم يتبع تركيا، والقسم الثاني يتبع إيران، أما القسم الثالث فيتبع الاتحاد السوفيتي سابقاً والقسم التركي هو الأكبر مساحة.

 

حركة الفتوحات الإسلامية في بلاد الشام:

 

بدأت حركة الفتح الإسلامي تتحرك بقوةٍ بعد الانتهاء من حروب الردة مباشرة، فلقد كان الصحابة -رضوان الله عليهم- تناديهم أشواق الجهاد في سبيل الله، والرغبة العارمة في نشر الإسلام، والسير على درب نبيهم في إبلاغ العالمين رسالة السماء، فبدأت حركة الفتح في العراق والشام في نفس الوقت، ابتداءً من سنة 12 هـ وفي عهد الخليفة الراشد أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-، ولما تولى الأمر بعد الفاروق عمر -رضي الله عنه-، حدثت نقلةً كبرى في حركة الفتح الإسلامي، إذ قرر أن ينتقل بالفتوحات إلى بلاد ما وراء النهر والجزيرة الفراتية ويتوغل في أرض الروم، بعد أن هدّ عرش كسرى وافتض ملكه.

 

-بدأ المسلمون فتحَ أرمينية في عهد خلافة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- ضمن فتوح بلاد ما وراء النَّهر، والتي كانت جزءًا منها؛ حيث توجَّه الصحابيُّ (عياض بن غَنْم) -رضي الله عنه- إلى أرمينية ودخل بدليس، ثمَّ تقدَّم إلى خلاط في قلب أرمينية، وحقق انتصارات متتالية على القوات الأرمينية، وهنا ارتأى أهلُ تلك البلاد مُصالَحة المسلمين، ورَغْبَتهم في إقرار المسلمين بطريَرْكَهم على حكم البلَد، فقبِل المسلمون الصلحَ، وذلك سنة 20 هجرية.     

 

-ذكر المؤرخ الأرمني (سيبيوس)، وكان معاصراً لأحداث الفتح الإسلامي لأرمينيا: أن الجيش الإسلامي تمكن من الوصول إلى إقليم الطارون غرب بحيرة (وان) في تركيا الحالية، كما توغلت الجيوش الإسلامية بعد ذلك شمال البحيرة، وامتدت فتوحاتها حتى إقليم أرارات.

 

وبعدها تمكن المسلمون من الوصول إلى دوين عاصمة الأرمن، التي قام سكانها بتحصينها، غير أن المسلمين الذين حاصروا المدينة لأيام عدة تمكنوا من اقتحامها في اليوم الخامس، وهكذا سقطت العاصمة الأرمينية في قبضة المسلمين  20هـ/ 640م، وسقط آلاف من الأرمن أسرى الذين بلغ عددهم -بحسب رواية سيبيوس- خمساً وثلاثين ألف أسير.

 

ثورة الأرمن:

 

الشعب الأرمني كان شعباً بطبيعته معتزاً بقوميته ومذهبه الديني، فلقد كان الأرمن على المذهب المونوفيزي الطبيعة الواحدة المخالف لمذهب الطبيعتين الذي تعتنقه كنيسة القسطنطينية، وهو ما دفع الأباطرة البيزنطيين –دائماً- إلى فرض سيطرتهم السياسية على بلاد أرمينيا ومحاولة فرض مذهبهم الديني على كنائسها، غير أن الشعب الأرمني رفض ذلك واستمر في مقاومته للاستقطاب المذهبي البيزنطي، ومن ثم خشي الأرمن من أن المسلمين سوف يجبرونهم على ترك دينهم، لذلك كانت ثائرة الثورة لا تخفت في نفوسهم.

 

-حدث بالفعل أول تمرد كبير للأرمن في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان -رضي الله عنه-، وكانت أرمينيا تتبع إدارياً ولاية الشام، وكان الوالي عليها في هذه الفترة هو معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهما- فأرسل بصورة الأمر إلى القائد الأعلى للخلافة فقرر انتداب البطل الجسور (حبيب بن مسلمة الفهري) -رضي الله عنه-.

 

 فمن هو هذا البطل الهمام؟ ولماذا دون غيره من أبطال الإسلام انتدبه عثمان -رضي الله عنه- لهذه المهمة؟!

 

 قاهر الرومان (حبيب بن مسلمة):

 

 -ذكر ابن عبد البر في أُسد الغابة: أن حبيب بن مسلمة، كان له من العمر لما توفي النبي -صلى الله عليه وسلم-، اثنتا عشرة سنة؛ ولذا فيكون مولد حبيب قبل الهجرة بسنتين تقريباً، فهو مكي المولد إسلامي النشأة.

 

وقد اختلفوا في: هل كانت له صحبة أم لا، وأكثرهم يقول كان له صحبة، إلا أنه لم يغز مع النبي -صلى الله عليه وسلم-، وفي روايةٍ لابن عساكر، عن ابن أبي مليكة عن حبيب بن مسلمة الفهري، أنه أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- بالمدينة فأدركه أبوه، فقال: "يا نبي الله يدي ورجلي"، فقال له النبي: "ارجع معه فإنه يوشك أن يهلك"، فهلك أبوه في تلك السنة.

 

وفي روايةٍ له أيضاً، أنه رجع إلى المدينة وغزا مع النبي آخر غزوة، وهي غزوة تبوك، وهذه الرواية تؤيد قول من قال: إن له صحبة.

 

وقد كان حبيب من أشراف قريش، كما في رواية الزبير بن بكار، ذكرها في أسد الغابة؛ بل كان من شجعانهم وسراتهم، ورافعي راية مجدهم، وهو -كما قيل عنه- من طبقة خالد بن الوليد، وأبي عبيدة، في الشجاعة والإقدام والأثر الجميل في الفتح؛ ذلك لأنه شب منذ نعومة الأظفار على الحرب، وألِف من صغره الطعن والضرب، فقضى معظم أيام حياته في الحروب. فكان له في تشييد دعائم الإسلام في البلاد القاصية، والممالك النائية، جهاد طويل، وعمل في الفتح جليل، لاسيما في الجزيرة وأرمينيا والقوقاز.

ومما يدل أنه نشأ منذ صغر سنه على الحرب، ما رواه ابن عساكر أن حبيباً ذهب في خلافة أبي بكر إلى الشام للجهاد، فكان على كردوس من الكراديس في اليرموك؛ لذا لما أدمن الحرب من صغر سنه، نشأ قائداً محنكاً من أعاظم قواد الفتح في عصره.

 

اختلف الرواة هل ولىَّ عمر بن الخطاب حبيباً في خلافته، أم لا؟، والأرجح أن أبا عبيدة بن الجراح في عهد ولايته على الشام، ولاه أنطاكية، ثم لما فتح عياض بن غنم الجزيرة كان حبيب على بعض جيوشه، ولما ولى عمر بن الخطاب سراقة بن عمرو على غزو الباب، وكتب إلى حبيب فيمن كتب إليهم بإمداد سراقة، سار حبيب من الجزيرة إلى أرمينيا، ومنها إلى القوقاز، وفتح هو وعبد الرحمن وسراقة وغيرهم من القواد بلاد أرمينيا، ثم انتفضت ثانية، فغزاها في خلافة عثمان، حتى أتم فتحها.

 

ولحبيبٍ بطولاتٍ كثيرة في حروبه في شمال سورية، أثناء ولاية أبي عبيدة بن الجراح، ولما فتح أبو عبيدة أنطاكية الفتح الثاني بعد انتفاضها، ولى عليها حبيب بن مسلمة فتولاها، وقاد الجند بنفسه لأول مرة على أكثر الظن، فقصد جبل اللكام، وكان فيه قوم أشداء يسمون الجراجمة، فلم يقاتلوه، بل بدروا إلى طلب الأمان والصلح، فصالحوه على أن يكونوا أعواناً للمسلمين، وعيوناً ومسالح في جبل اللكام، وأن لا يؤخذوا بالجزية ماداموا من أعوان المسلمين وجندهم، ودخل معهم في هذا الصلح، وعلى هذا الشرط كثير من الأنباط وأهل القرى، فكانوا يستقيمون تارةً للولاة ويعوجون أخرى، حتى غزاهم مسلمة بن عبد الملك، وأجلاهم عن جبل اللكام، وأن ينزلوا حيث أحبوا من البلاد، ويكونوا جنداً للدولة ويبقوا على نصرانيتهم، ولا تؤخذ منهم الجزية، وأن يجري عليهم الرزق كبقية الجند، فنزل بعضهم حمص، وبعضهم تيزين (من عمالة حماة) وغيرها، ولعل الحي الموجود إلى هذا العهد في مدينة حماه، المعروف مجارة الجراجمة، ينسب إلى أولئك القوم؛ لأنه نزل منهم فريق فيه.

 

ولما سار عياض بن غنم إلى فتح الجزيرة، كان حبيب في جملة قواده، ففتح سميساط وقرغيزيا وقرى حولها، ثم فتح شمشاط وملطية وغيرها، ثم سار إلى أرمينيا بأمر عمر، ففتح منها ما فتح، وذلك الفتح الأول الذي انتفضت بعده، وقصدها مرة ثانية على عهد عثمان.

 

ولإدمان حبيب الحرب أصبح مشهوراً بالشجاعة، محبوباً من الناس، منوهاً باسمه على ألسن الشعراء، وفيه يقول حسان بن ثابت -بعد حادث عثمان -رضي الله عنه-.

 

أجمع الرواة، على أن أهل الشام كانوا يثنون على حبيب بن مسلمة ثناءً حسناً، ويعتقدون فيه منتهى الصلاح، لهذا كانوا يقولون كان مجاب الدعوة. ومما يدلك على صلاحه، ما رواه ابن عساكر أن حبيباً دخل العلياء بحمص فقال: "وهذا من نعيم ما ينعم به أهل الدنيا، ولو مكثت فيه ساعة لهلكت، ما أنا بخارج منه حتى أستغفر الله –تعالى- فيه ألف مرة" قال فما فرغ حتى ألقى الماء على وجهه مراراً (لأنه كان يغشى عليه). ومن شدة تقواه وصلاحه، كان دائماً يلح على معاوية بالعمل بسيرة أبي بكر وعمر وهذا العدل والورع جعل الناس يحبونه ويعظمونه، حتى الأعداء أنفسهم كانوا يعظمونه ويهابونه بشدة. وكان يقال له حبيب الدروب، وحبيب الروم؛ لكثرة دخوله عليهم ونيله منهم.

 

غزوة أرمينيا الكبرى:

 

استعد حبيب لغزو أرمينيا وإعادتهم للطاعة مرة أخرى، وانتدب لذلك جيشاً به ستة آلاف مقاتل من أنجاد الشام، وذلك سنة 31هـ، وصل إلى مدينة (قالقيليا) في أقصى شمال أرمينية على حدود الروم، فتجمَّع ضدَّه جيش من الروم والخزر من النصارى قادَه (موريان)، بلغ تعداد هذا الجيش في أغلب المصادر ثمانين ألف جندي وفارس، وقد أبلى المسلمون بلاءً حسنًا في القتال مع الروم، واستطاع حبيب بن مسلمة بحنكته القتالية ودربته في إدارة المعركة أن ينتصر انتصارًا ساحقًا، ويقتل ويأسر من الروم العدد الكثير.

 

وعلى إثر هزيمة الروم والخرز في تلك المعركة، أدرك حبيب بخبرته القتاليَّة أنَّ الأمر لن يستتب للمسلمين في أرمينية إلا بمحاولة موازنة القوى واستيطان عدد كبير من المسلمين بها في مقابل أعداد الروم والخزر، فأرسل حبيب إلى الخليفة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أن يبعث إليه جماعة من أهل الشام وجزيرة الفرات ممن يحبون الجهاد وقتال الروم، فبعث إليه معاويةَ بن أبي سفيان بألفي رجل أسكنهم حبيب بلدةَ قالقيليا، وجعلهم مرابطين بها، ثمَّ واصل فتوحه ببلدان أرمينية؛ ففتح مدينة شمشاط وصالَح أهلَها وكتب لهم كتابًا يؤمِّنهم فيه على أموالهم وأولادِهم مقابل دفع الجِزية للمسلمين، واستقرَّ بها الصحابي الجليل (صفوان بن معطل السلمي) -رضي الله عنه. وبعد فتح شمشاط توجه الجيش الإسلامي إلى بحيرة أرجيش (وان)، وأتاه بطريرك بلدة (خلاط) ومعه كتاب الأمان الذي أعطاه الصحابي الكبير (عياض) -رضي الله عنه- للمدينة في سنة 20هـ، فقِبَله حبيب وأقرَّه، ثمَّ وجَّه إلى قرى (أرجيش) و(باجنيس) مِن قادة جيشه مَن غلبَهم وجَبى له جزية رؤوس أهلها، وواصل الجيش الإسلامي تقدمه إلى (دبيل)، فتحصَّن أهلها بها ورموه بالسهام، فوضع على أسوار المدينة منجنيقًا وظل يرميهم حتى أَيقن أهل (دبيل) أنه لا قدرة لهم على مواصلة القتال، فطلب أهلها الصلحَ والأمان، فاستجاب لهم حبيبُ بن مسلمة.

 

ولما رأي معاوية -رضي الله عنه- شدة الأرمن في القتال وكثرتهم وبأسهم توصل معهم إلى اتفاقية -خاصة- تدل على فطنته وحسن سياسته للأمور الشرعية. والتي بمقتضاها سمح المسلمون بالحرية الدينية الكاملة للسكان الأرمن أتباع المذهب المونوفيزي، وهكذا نجا الأرمن من الضغط الدائم الذي مارسته كنيسة القسطنطينية الأرثوذكسية عليهم طوال تاريخهم، كما ذكر المؤرخ الأرمني سيبيوس أن والي الشام، معاوية بن أبي سفيان، تعهد أيضاً في هذه المعاهدة بعدم جمع الجزية من الأرمن لمدة ثلاث سنوات، يدفعون بعدها الجزية كغيرهم من رعايا الدولة الإسلامية. كما اعترف لهم معاوية بحق الاحتفاظ بجيش مكون من خمسة عشر ألف فارس في بلادهم، شريطة أن ينضموا إلى المسلمين في أي حرب دفاعية، عند تعرض المسلمين إلى هجوم على أراضيهم من الإمبراطور البيزنطي.

كما تعهد لهم معاوية أيضاً بحماية المسلمين للأراضي الأرمينية في حال تعرضها للهجمات البيزنطية. وعلق سيبيوس على هذه المعاهدة بقوله: "وهكذا أصبح عدو المسيح معاوية هو أعظم حلفاء الأرمن". ونجح في حمايتهم وفصلهم عن السيادة (البيزنطية).

 

 ولا يخفى على المرء أن موافقة الأرمن على المعاهدة السابقة كانت لأنها تمنحهم الحرية الدينية المطلقة في بلادهم، وكذلك بسبب شهرة المسلمين التي سبقتهم عبر التسامح الشديد مع أصحاب العقائد المخالفة أهل الذمة في بلاد الشام وفلسطين.

 

والدليل على ذلك يؤكده سيبيوس الذي أشار أيضاً إلى رفض السكان الأرمن نداءات الإمبراطور البيزنطي كونستانس الثاني بالعودة إلى التحالف معه، في مقابل دفع أموال باهظة لهم.

وإزاء هذا الرفض الأرمني، زحف كونستانس بجيشه؛ ليحتل الكثير من المدن الأرمينية، وليوعز لكنيسة القسطنطينية بالتبشير بمذهب الطبيعتين للمسيح بين السكان الأرمن، غير أن المسلمين قدموا في العالم التالي 35هـ/ 655م إلى بلاد الأرمن، وقاموا بطرد الجيش البيزنطي، ومطاردته حتى شواطئ البحر الأسود؛ بل ومهاجمة مدينة طرابزون البيزنطية، ثم كافأ معاوية بن أبي سفيان الزعيم الأرمني ثيودور الذي عارض الاحتلال البيزنطي، وساعد الجيش الإسلامي بتعيينه حاكماً عاماً على أرمينية وبلاد الكرج والقوقاز. وذكر سيبيوس في نهاية مصنفه أن السيادة الإسلامية قد صبغت الأراضي الأرمينية، وأن القائد المسلم حبيب بن مسلمة، كان بمثابة الزعيم والمرجعية الرئيسة التي يلجأ إليها كبار وجهاء الأرمن لدى نزاعهم على الأراضي والإقطاعات الزراعية. كما تطرق إلى المحاولات البيزنطية المتكررة لاحتلال بلاد الأرمن، ونجاحهم في نهب العاصمة الأرمينية دوين، غير أن وصول الجيوش الإسلامية، ومطاردتهم للجيش البيزنطي قد أعاد الأمور إلى نصابها، وبعدها تمكن معاوية من إعادة السيادة الإسلامية كاملةً على أرمينيا.

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات