طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > الأحـداث التاريخية > وقائع تاريخية > التاريخ الإسلامي > الدبلوماسية عبر التاريخ الإسلامي (1 ـ 2)

ملتقى الخطباء

(982)
1237

الدبلوماسية عبر التاريخ الإسلامي (1 ـ 2)

تاريخ النشر : 1437/04/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يراعي توفر حسن الصورة والهيئة في سفرائه، ومن هؤلاء دحية بن خليفة الكلبي مبعوثه إلى قيصر ملك الروم، فقد كان وسيماً، متكامل الخلق، من أجمل الناس هيئةً وصورةً، وكان جبريل -عليه السلام- ينزل على النبي -صلى الله عليه وسلم- في صورته. كما كان جعفر بن أبي طالب ممثل المسلمين عند ملك الحبشة جميل الصورة حسن الشكل والهيئة، يشبه النبي-صلى الله عليه وسلم- خَلْقاً وخُلُقاً.

 

 

نشأت الدبلوماسية بين الأمم والدول منذ القدم، كوسيلة للتفاهم والاتصال؛ وذلك نظراً لحاجة المجتمعات إليها، باعتبارها مفتاح العلاقات الدولية التي تتداخل فيها المصالح، ولا يستغني فيها أحد عن غيره. فما هي الدبلوماسية؟، وما تاريخ نشأتها؟، وما مدى مشاركة المسلمين فيها؟، وما أهم معالمها المعاصرة؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال التاريخي.

 

أولاً: تعريف الدبلوماسية: الدبلوماسية كلمة يونانية الأصل مشتقة من لفظة: " دبلو " (diploo). ومعناها: الطوي والثني، ومنها جاء اسم تلك الوثيقة الرسمية التي كانت تُطوى وتُثنى، والتي عرفت بالدبلوما                          (diploma). وكان يَبعث بها الحكام بعضُهم إلى بعض في علاقاتهم الدولية الرسمية. 

 

وقد تطور النشاط الدبلوماسي نسبياً بممارسة الرومان له، ثم ممارسته من قبل العرب في الجاهلية والإسلام، وغيرهم من الدول والأمم الأوربية الحديثة كالفرنسيين والإنجليز، وصار من دلالاته الشائعة ممارسة الكياسة واللباقة والمهارة في التعامل. ثم غدا العمل الدبلوماسي مصطلحاً على علم متكامل له أسسه ونظرياته ومعالمه وامتيازاته وأحكامه الدولية المتعارف عليها، والتي يقصد بها في النهاية: إتقان فن إدارة العلاقات بين الدول وتوثيقها وتنميتها نحو الأفضل في زمن السلم، وفض المنازعات ونحوها في زمن الحرب.

 

ثانياً: تاريخ الدبلوماسية:

مارست المجتمعات القديمة العمل الدبلوماسي منذ آلاف السنين، وعُرِف به الصينيون، والهنود القدماء، والفراعنة، وقد ذكر لنا القرآن الكريم بعض صور الدبلوماسية القديمة فيما حكاه عن النبي سليمان -عليه السلام- وبلقيس ملكة سبأ، وذلك عبر "الهدهد" أول سفير طائر في التاريخ ، الذي حمل رسالة فيها أوجز العبارات وأجزل المعاني، قال الله –تعالى- في حكاية ما جرى بين سليمان والهدهد وبلقيس: (اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ* قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ*إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ)[النمل:28-31]، ثم قال عن الملكة بلقيس: (وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ) [ النمل:35].

     

وعمل بالدبلوماسية أيضاً في المجتمع الجاهلي قبل الإسلام، وكانت تسمى السِفارة، وكان يقال لصاحبها: السفير، والرسول، والمبعوث، وظلت وظيفة سفارة قريش في بني عدي -قوم عمر بن الخطاب- فترة طويلة، وكان عمر آخر سفرائها إلى القبائل الأخرى التي كانت تنازعها وتنافرها وتفاخرها. ثم قام عمرو بن العاص بمهمة سفير قريش إلى النجاشي ملك الحبشة؛ ليطرد المسلمين الذين فروا إليه بدينهم من أذى قريش، لكنه فشل في إقناع النجاشي بطردهم من بلاده. وأرسل مسيلمة الكذاب مبعوثيْن إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ ليفاوضاه في إمكان مشاركة مسيلمة له في النبوة، فردهما النبي -صلى الله عليه وسلم- قائلا: "لو لا أن الرسل لا تُقْتَل لضربت أعناقكما". رواه أبو داوود والحاكم.   

 

ثالثاً: الدبلوماسية في عهد النبوة:

مضت خمسة أعوام على هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة، قبل أن تهدأ ثائرة قريش أو تفتر عن مخاصمته ومهاجمته، وأنفق النبي هذه الأعوام الخمسة على أهبة الدفاع يرد محاولات قريش لغزو معقله وملاذ دعوته، أولاً في بدر ثم في أحد ثم في موقعة الخندق. فلما وهنت قوى قريش بعد الخندق، استطاع النبي أن يعني بالتفكير في العمل الإيجابي؛ لمغالبة خصومه وبث دعوته. ولم تكن الدعوة الإسلامية قد تجاوزت يومئذ وديان مكة والمدينة، ولم تثبت دعائمها إلا في المدينة بين عصبة المهاجرين والأنصار، ولم يكُ ثمة ما ينبئ بأن هذه البداية الصغيرة، إنما هي الحجر الأول في صرح الدولة الإسلامية العظيمة التي قامت بعد ذلك بعشرين عاماً فقط على أنقاض دولتين من أعظم دول التاريخ هما الدولة الفارسية والدولة الرومانية الشرقية. وكان فشل قريش في موقعة الخندق حاسماً في تطور هذه الخصومة التي أضرمت قريش لظاها من بداية الجهر بالدعوة. ومنذ الخندق استطاع الإسلام أن يفتتح غزواته للأمم والأديان القديمة؛ ففي أواخر العام الخامس وأوائل العام السادس للهجرة قام النبي بعدة غزوات داخل الجزيرة العربية لبعض القبائل والبطون المعادية وفي أواخر العام السادس نظم النبي بعوثه أو سفاراته لأكابر الملوك والأمراء المعاصرين. وفي العام الثامن كان فتح مكة وخضوع قريش، وكان ظفر الإسلام حيثما استهل رسالته وانبعثت أشعته الأولى.

 

وكانت السفارات النبوية بين حوادث هذا العهد حادثاً فريداً، وكانت دليلاً جديداً على ما تجيش به نفس الرسول -صلى الله عليه وسلم- من سمو في الشجاعة وقوة في الإيمان وتطبيقاً لمفهوم عالمية الرسالة. ولم يكن الإسلام يومئذ قوة يُخشى بأسها فيدعو قيصر وكسرى إلى اعتناق دعوته، ولكن محمداً -صلى الله عليه وسلم- أرسل للبشر كافة بشيراً ونذيراً. وكما كانت الغزوات النبوية سبيلاً للذود عن الإسلام ووسيلة لتأييد كلمه، فكذلك كانت السفارات النبوية سبيلاً لأداء رسالته وإبلاغ صوته إلى الملوك والأمراء الذين يحكمون العالم القديم يومئذ. ففي شهر ذي الحجة سنة ست من الهجرة (أبريل سنة 628م) بعث النبي كتبه وسفراءه إلى ثمانية من                        أولئك الملوك والأمراء هم قيصر قسطنطينية، وقيروس حاكم مصر الروماني، والحارث بن أبي شمر الغساني النصراني عامل قيصر في الشام، وكسرى (خسرو) ملك فارس، ونجاشي الحبشة، وثلاثة من أمراء الجزيرة المحليين هم هوذة بن علي صاحب اليمامة، والمنذر بن ساوى صاحب البحرين، وجيفر بن جلندا وأخوه صاحب عمان. وقد كان هؤلاء (ملوك العرب والعجم) الذين يسودون الجزيرة العربية –يومئذ- أو يتصلون بها بأوثق الصلات. وكان أهمهم وأعظمهم -بلا ريب- قيصر الروم وملك فارس، وقد كانا يقتسمان سواد العالم القديم يومئذ؛ ويبسط أولهما حكمه على الشام وما إليها جنوباً حتى شمال الحجاز، ويبسط الثاني حكمه على شمال شرقي الجزيرة، ويدين له كثير من أمراء العرب بالولاء والطاعة. وكان الأول زعيم الأمم النصرانية، والثاني زعيم الأمم الوثنية. ويروي مؤرخو السير وكتاب التاريخ الإسلامي أسماء الرسل الذين أوفدَهم النبي -صلى الله عليه وسلم-  وهم: شجاع بن وهب الأسدي إلى شمر بن الحارث ملك الغساسنة بالشام، وحاطب بن أبي بلتعة إلى المقوقس صاحب مصر، وعمرو بن العاص إلى جيفر وعبادٍ الأسديين في عمَّان، ودحية الكلبي إلى قيصر ملك الروم، وعمرو بن أمية الضّمري إلى النجاشي في الحبشة، والعلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوَى العبدي وأهل البحرين، والمهاجر بن أبي أمية المخزومي إلى الحارث بن عبد كلال ملك اليمن، وعبد الله بن حذافة إلى كسرى ملك الفرس.

 

نظمت هذه السفارات وأرسلت إلى مختلف الأنحاء، لكل ملك وفد أو رسول ولكل كتاب نبوي. وكانت مهمتها جميعاً واحدة. وتقدم الرواية الإسلامية إلينا صور الكتب المرسلة، وهي جميعاً في صيغ واحدة أو متماثلة، وفيها جميعاً يدعو النبي ملوك عصره إلى الإسلام والإيمان برسالته. وكان سفير النبي إلى هرقل قيصر الدولة الرومانية الشرقية دحية بن خليفة الكلبي؛ وإليك نص الكتاب النبوي إلى قيصر حسبما ورد في الصحيحين: "من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد:

إني أدعوك بدعاية الإسلام أسلم تسلم: أسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم الإريسيين؛ يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله، فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون". وكان هرقل قد تسلم عرش قسطنطينية قبل ذلك بثمانية عشر عاماً بعد حوادث وخطوب جمة، وقضى معظم عهده في حروب طاحنة مع الفرس. وكان الفرس قد غلبوا على مصر وسوريا وآسيا الصغرى، وهددوا قسطنطينية نفسها، فاستطاع هرقل أن يردهم عن أقطار الدولة، وأن يطاردهم حتى قلب بلادهم، وأن يسحق قواتهم في موقعة نينفة الحاسمة (ديسمبر سنة 627). وفر كسرى الثاني ملك الفرس المعروف بكسرى أبرويز من عاصمته المدائن، ثم قبض عليه ولده شيرويه (سيروس) وقتله وجلس على العرش مكانه، وعقد الصلح مع هرقل. وعاد قيصر إلى قسطنطينية ظافراً يحمل صندوق (الصليب المقدس) الذي كان الفرس قد انتزعوه من بيت المقدس. ثم سار في خريف هذا العام (سنة 628) حاجاً إلى بيت المقدس سيراً على الأقدام ومعه الصليب؛ ليرده إلى موضعه بالقبر المقدس عند النصارى، فبينا هو ببيت المقدس يؤدي مراسم الحج، إذ وفد عليه حاكم بصرى، ومعه دحية الكلبي، فقدم إليه كتاب النبي، وأخبره بمضمون سفارته. وتقول الرواية الإسلامية أن هرقل استقبل سفير النبي بأدب وحفاوة، وسأله عن بعض أحوال النبي وأحوال رسالته؛ بل تذهب إلى القول بأن هرقل هم باعتناق الإسلام لولا أن خشي نقمة البطارقة -قادة الدولة والجيش-، وأنه صارح دحية برغبته وخشيته. ونستطيع أن نتصور ما أثارته سفارة النبي في نفس قيصر من بواعث الإنكار والدهش، بيد أنه رد السفير النبوي ببعض المجاملات والأقوال الودية. احتفظ الروم بالرسالة النبوية عدة قرون حتى ضاعت في الحروب الصليبية في القرون الوسطى. ولما عاد هرقل إلى عاصمته وصلته رسالة أخرى تلقاها عامله على الشام المنذر بن الحارث الغساني من النبي على يد رسوله شجاع بن وهب يدعوه فيها إلى الإسلام، ويحذره عواقب المخالفة فبعث بها المنذر تواً إلى هرقل، وسأله أن يسير لمحاربة ذلك الذي اجترأ على هذا الوعيد فلم يوافقه هرقل على ذلك، ورد شجاع كما رد دحية ببعض المجاملات والتحيات.

 

ووصلت سفارة النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى مصر في الوقت نفسه يحملها حاطب ابن بلتعة اللخمي. وتجمع الرواية الإسلامية على أن هذه السفارة كانت موجهة إلى (المقوقس عظيم القبط) وتقدم إلينا صورة الكتاب النبوي الذي أرسل إليه مستهلاً بهذه العبارة: "بسم الله الرحمن الرحيم؛ من محمد رسول الله إلى المقوقس عظيم القبط" وهو في نص الكتاب الذي وجه إلى هرقل وفي نفس عباراته مع تغيير يسير في بعض الروايات، وفيه يدعى المقوقس كما دعا هرقل إلى اعتناق الإسلام. ومصر يومئذ ولاية رومانية يحكمها الولاة الرومانيون كما كانت من قبل، ولم يكن لأهلها القبط أي نوع من الاستقلال. والظاهر أن هذه الحقائق لم تكن مجهولة في المدينة حيث تدل رسالات النبي وكتبه على أن الأحداث والأوضاع السياسية التي كانت تسود الجزيرة العربية وما يجاورها من الممالك كانت معروفة من النبي وصحبه. وقد كان حاكم مصر الروماني في نحو الوقت الذي نتحدث عنه هو الحبر (كيروس) وهو في نفس الوقت حاكم مصر وبطريقها الأكبر. والمرجح أن المقوقس الذي تردد الرواية العربية اسمه إنما هو (كيروس) حاكم مصر الروماني. وقد اخترق حاطب بن أبي بلتعة اللخمي مصر في شرقها إلى غربها وقصد إلى الإسكندرية؛ ليؤدي سفارة النبي ورسالته، وأخذ إلى (كيروس) في مجلسه المشرف على البحر، فاستقبله بترحاب وحفاوة، وتلقى منه الكتاب النبوي وناقشه في مضمونه، وسأله عن النبي ودعوته. وهنا تقول الرواية الإسلامية -أيضاً- كما قالت في شأن هرقل، أن المقوقس (كيروس) أفضى إلى حاطب بأنه مؤمن بصدق رسالة النبي، وأنه يود لو تبعه لولا خشيته من القبط؛ ثم صرف حاطباً بكتاب منه إلى النبي وهدية يذكرها في الكتاب. وإليك نصه كما يورده ابن عبد الحكم أقدم مؤرخ لمصر الإسلامية: "لمحمد بن عبد الله من المقوقس عظيم القبط. سلام، أما بعد:

"فقد قرأت كتابك وفهمت ما ذكرت وما تدعو إليه. وقد علمت أن نبياً قد بقي وقد كنت أظن أنه يخرج بالشام. وقد أكرمت رسولك وبعثت إليك بجاريتين لهما مكان في القبط عظيم، وبكسوة، وأهديت إليك بغلة؛ لتركبها والسلام". وفي بعض الروايات أن الهدية تضمنت فوق ذلك حماراً وشيئاً من العسل والمال. والجاريتان هما مارية القبطية وأختها شيرين. وقد أسلمتا على يد النبي، وتسرى النبي بمارية ورزق منها بولده إبراهيم الذي توفى طفلاً، ووهب أختها شيرين لحسان بن ثابت. وفي ذلك دليل مادي قاطع على أنه كانت ثمة مخاطبات وعلائق حقيقية بين النبي -صلى الله عليه وسلم- وعظيم مصر يومئذ، أعني (كيروس) الحاكم الروماني.

 

وأما الكتب والسفارات النبوية إلى الناحية الشرقية من الجزيرة فقد لقيت مصائر أخرى. وكانت ثلاثاً أهمها سفارة فارس، وكان سفير النبي إلى ملك فارس عبد الله بن حذافة السهمي، فقصد إلى المدائن ومعه الكتاب النبوي. وتقدم الرواية الإسلامية –أيضاً- نص هذا الكتاب فيما يلي: "بسم الله الرحمن الرحيم -من محمد رسول الله إلى كسرى عظيم الفرس- سلام على من اتبع الهدى وآمن بالله، ورسوله وشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله وأدعو بدعاء الله، فإني أنا رسول الله إلى الناس كافة؛ لأنذر من كان حياً، ويحق القول على الكافرين؛ فأسلم تسلم، فإن أبيت فإن إثم المجوس عليك". وكان ملك الفرس يومئذ كسرى الثاني فلما قرئ عليه كتاب النبي مزقه، وأهان السفير وطرده، فدعا عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- بتمزيق ملكه، وبعث كسرى إلى عامله على اليمن باذان الفارسي أن يبعث إلى محمد من يتحقق خبره أو يأتيه به، فصدع بالأمر وكان ذلك سبباً في إسلام باذان بعد ذلك. بيد أنه حدثت في تلك الأثناء بالمدائن حوادث خطيرة، فإن شيرويه (سيروس) ولد كسرى ثار عليه وقتله وانتزع الملك لنفسه، وأصابته دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم.

 

وفي السنة الثامنة من الهجرة (630م) قصد إلى البحرين سفير آخر هو العلاء الحضرمي، ومعه كتاب نبوي إلى أميرها المنذر بن ساوى، وقصد إلى عمان، عمرو بن العاص الذي أسلم قبل ذلك بأشهر قلائل، ومعه –أيضاً- كتاب نبوي إلى أميريها جيفر وعباد ابني الجلندي زعيمي بني الأزد. وفي الكتابين يطلب النبي إلى هؤلاء الأمراء اعتناق الإسلام أو أداء الجزية. بيد أنهما -حسبما تنقل الرواية الإسلامية- قد صيغا في أسلوب يخالف أسلوب الكتب السابقة. فمثلاً تنقل إلينا كتاب النبي إلى أمير البحرين فيما يأتي: "من محمد النبي رسول الله إلى المنذر بن ساوى- سلام عليك- فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو- أما بعد: فإن كتابك جاءني به رسلك، وأن من صلى صلاتنا وأكل ذبيحتنا واستقبل قبلتنا فإنه مسلم له ما للمسلمين وعليه ما على المسلمين ومن أبى فعليه أداء الجزية". ففي الكتاب خيار بين الإسلام ودفع الجزية لم يرد في الكتب السابقة، وهو بهذه الصفة ذو صبغة عملية؛ ثم هو يدل على أمر آخر هو أنه رد على استفهام وجهه أمير البحرين إلى النبي عن أحكام الإسلام. وقد تضمن الكتاب الذي أرسل إلى أميري عمان شرح بعض أحكام الإسلام أيضاً. وكان لهاتين السفارتين نتيجة عملية، فإن أمير البحرين، وأميري عمان آمنوا برسالة النبي واعتنقوا الإسلام، وأدوا الجزية عن رعاياهم غير المسلمين. وأرسلت سفارة ودعوة أخريان على يد سليط بن عمرو إلى أمير آخر من أمراء هذه الأنحاء هو هوذة بن علي الحنفي صاحب اليمامة، وكان نصرانياً، فرد على النبي بكتاب خشن يطلب فيه مشاركة النبي في أمره وسلطانه شرطاً لدخوله في دعوته.

 

كانت هذه السفارات والكتب النبوية عملاً بديعاً رائداً من أعمال الدبلوماسية، بل كانت أول عمل قام به الإسلام في هذا الميدان. وليس أسطع من هذه السفارات دليلاً على ما كانت تجيش به نفس النبي -صلى الله عليه وسلم- من فيض في الإيمان والشجاعة، ذلك النبي الذي لم يكن قد نجا بعد من اضطهاد قومه، ولم يكن له سلطان يعتد به أو قوى يخشى بأسها، يقدم في ثقة وشجاعة على دعوة قيصر الدولة الرومانية وعاهل الدولة الفارسية، وباقي الملوك والأمراء المعاصرين على اعتناق دعوة لم تكتمل بعد في مهدها، على أن هذه الدبلوماسية الفطنة التي لجأ إليها النبي في مخاطبة ملوك عصره لم تذهب كلها عبثاً كما رأينا. ولا ريب أن النبي لم يكن يتوقع أن يلبي أولئك الملوك الأقوياء دعوته، وهو ما يزال يكافح في بثها بين عشيرته وقومه. بيد أن إيفاد هذه البعوث كان عملاً متمماً للرسالة النبوية. وكان العالم القديم الذي يتوجه إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- بدعوته يقوم يومئذ على أسس واهية تنذر بالانهيار من وقت إلى آخر، وكانت الحضارات القديمة قد أدركها الانحلال والوهن وفسدت مثلها العليا، فكانت الدعوة الإسلامية تبدو في جدتها وبساطتها وقوتها ظاهرة تستحق البحث والدرس. ولم يكن عسيراً أن يستشف أولو النظر البعيد، ما وراء هذه الدعوة الجديدة من قوى معنوية تنذر بالانفجار في كل وقت. وقد كان الانفجار في الواقع سريعاً جداً، فلم تمض أعوام قلائل على إيفاد هذه البعوث حتى كان الإسلام قد غمر قلب الجزيرة العربية، وانساب تيار الفتح الإسلامي إلى قلب الدولتين الرومانية والفارسية، وأخذ العرب أبناء الدين الجديد وحملة الرسالة المحمدية يعملون بسرعة خارقة على إنشاء الدولة الإسلامية الكبرى.

 

رابعاً: أهداف الدبلوماسية في الإسلام:

تقوم أهداف الدبلوماسية الإسلامية على تعاليم الشريعة الغراء، وهي تنهل منها لتعكس بوضوح تطلعات الإسلام الإنسانية النبيلة إلى توثيق العلاقات وتبادل المصالح بين الشعوب، ومن تلك الأهداف ما يلي:

 

1-التعريف بالإسلام ومبادئه وفضائله والدعوة إليها: وهذا واضح في الرسائل التي حملها سفراء النبي إلى الملوك والحكام في داخل الجزيرة العربية وخارجها. وهذا هو الهدف الرئيسي من السفارات النبوية وأعمال الدبلوماسية في عهد الإسلام الأول. فالإسلام دعوة عالمية، ورسول الإسلام -صلى الله عليه وسلم- هو خاتم المرسلين الذي أرسل إلى الناس كافة، وهذه العالمية تقتضي الانطلاق في كل أرجاء المعمورة من أجل تبليغ رسالته، وإقامة الحجة على الناس. لذلك جاء في رسالته -صلى الله عليه وسلم- إلى قيصر الروم: " من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم، سلام على من اتبع الهدى، أسلم تسلم، أسلم يؤتك الله أجرك مرتين" قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله". وفي رسالته إلى النجاشي تطرقت الرسالة لبيان عقيدة الإسلام في عيسى -عليه السلام- لمناسبة البلاغ لهؤلاء القوم، وهكذا في باقي الرسالات.

 

2-حل الخلافات والنزاعات بالطرق السلمية: ويتجلى ذلك في إرسال النبي -صلى الله عليه وسلم- عثمان بن عفان -رضي الله عنه- إلى قريش؛ ليطلعهم على حقيقة قدومه، وأنه يريد العمرة ولا يريد الحرب، وهو مستعد للتفاهم إن أرادت قريش ذلك، وقد كان له ما أراد، فأرسلت قريش عدة سفراء ، كان آخرهم سهيل بن عمرو إليه، فاتفقا على صلح الحديبية كما هو معروف. وتكررت هذه الصور أيام الدولة العباسية والأموية بالأندلس مع الدولة البيزنطية الشرقية، والفرنج بالغرب.

 

3-تنمية العلاقات الإنسانية: تهدف الدبلوماسية في الإسلام إلى تكوين علاقات إنسانية بين المسلمين وغيرهم، وتنمية هذه العلاقات بالوسائل المشروعة والتواصل الاجتماعي والاقتصادي والمعيشي والعلمي والفني. ويشهد لذلك اختلاط المسلمين بقريش بعد صلح الحديبية، وتبادلهم معها المصالح الاقتصادية والمعيشية والمعارف الثقافية، فضلاً عن توثيق العلاقات الاجتماعية والرحمية التي تجمع بين الطرفين. ومن هذا القبيل أيضاً: ما حدث في زمن هارون الرشيد الخليفة العباسي الذي أرسل إلى "شارلمان" ملك الفرنجة (فرنسا) وفوداً تحمل معها الهدايا والمبتكرات العلمية التي أبدعها المسلمون وتفننوا في اختراعها وصناعتها، من أشهرها الساعة الميكانيكية وكانت أول ساعة عرفتها أوروبا في تاريخها، مما يكشف عن مدى التقدم العلمي عند المسلمين وقتها. ومن أمثلة ذلك: أن الخليفة المأمون علم أنَّ في القسطنطينية أستاذاً مشهورا بالرياضيَّات، فأرسل إلى الإمبراطور البيزنطي: "تيوفيل" سفارة خاصة تحمل رسالة شخصية تطلب منه أن يسمح للأستاذ "ليو" بالحضور إلى بغداد فترة قصيرة، غير أن الإمبراطور البيزنطي رفض هذا العرض؛ لأن بعض أبحاث العلماء كانت تعتبر في ذلك العهد من أسرار الدولة، وقد قامت في العهد العباسي بين العباسيين وروما ومملكة البلغار والهند والصين، بالإضافة إلى القسطنطينية والفرنجة علاقات دبلوماسية متقدمة.  

 

خامساً: صفات الدبلوماسي عند المسلمين:

عمد المسلمون إلى مراعاة عدة صفات فيمن يختارونهم؛ لتمثيل بلادهم، وتوصيل رسالتهم وأفكارهم، ومن هذه الصفات ما يلي:

1-الكفاءة الوظيفية: ويراد بها: معرفة أصول العلاقات الدولية في زمن الحرب وزمن السلم، ناهيك عن الاتصاف بسعة العلم والمعرفة، والثقافة العامة، والذكاء، والنباهة، واللباقة، والبصيرة الثاقبة، وشدة التيقظ للمفاجآت، واهتبال الفرص واغتنامها لتحقيق أهدافه. وقد تجلَّت تلك الأوصاف في جعفر بن أبي طالب حال مناظرته عمرو بن العاص -قبل إسلامه- لدى النجاشي ملك الحبشة، حيث أراد عمرو مبعوث قريش الإيقاع بجعفر، لكنَّ كفاءة جعفر وحنكته تصدت لكيد عمرو وأبطلت تحريضه على الإسلام والمسلمين في شأن عيسى بن مريم- عليه السلام-، وذلك حين طلب جعفر من النجاشي أن يستمع إليه ويعرف رأيه، فما وسعه إلا أن يفعل ذلك ويعترف بصدق وصواب ما جاء في القرآن الكريم عن بشرية عيسى -عليه السلام- وأنه عبد الله ورسوله حقاً وصدقاً.

 

2-صدق السريرة وحسن الخلق: من أوكد واجبات الدبلوماسي أن يؤمن إيماناً صادقاً برسالة الدولة التي يمثلها وينتمي إليها، ويعرض مبادئه وأفكاره وقيمه من خلال تعامله الكريم وخلقه الحسن، بعيدا عن العبث والفظاظة والغطرسة، لا تؤثر فيه المغريات ولا تزعزعه الأوهام والأراجيف، وقد وُصف جعفر بن أبي طالب سفير المسلمين إلى الحبشة بأنه أشبهُ الناس بالنبي-صلى الله عليه وسلم- خَلْقا وخُلُقا، وكفى بهذا ثناءً ومدحاً. وحينما راودت قريش عثمان مبعوث النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديبية في أن يعتمر ويطوف حول الكعبة وحده، دون المسلمين الذين جاء يفاوض عنهم أبى ذلك، ولاءً لقيادته، وانسجاماً مع حسن سريرته التي عرف بها، ووفاءً لإيمانه وقيمه، ورفض التي المغريات التي عرضتها قريش عليه.

 

3-حسن الصورة والهيئة: أولى المسلمون عنايةً لافتةً بمظهر السفير الخارجي ولياقته ووسامته؛ لأن ذلك أول ما يقع عليه النظر، وبه يتأثر العامة والخاصة، قال ابن الفرَّاء صاحب أول وأهم كتاب عن تاريخ الدبلوماسية في الإسلام واسمه "رسل الملوك ومن يصلح للرسالة والسفارة" قال فيها: "يستحسن في الرسول تمام القدِّ، وامتداد الطول، وصلابة الجسم وامتلاؤه، فلا يكون قصيراً أو نحيفاً؛ لئلا تقتحمه العيون فتزدريه، وإن كان المرء بأصغريه قلبه ولسانه، لكن الصورة تسبق اللسان، والجسم يستر الجَنان".

وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يراعي توفر حسن الصورة والهيئة في سفرائه، ومن هؤلاء دحية بن خليفة الكلبي مبعوثه إلى قيصر ملك الروم، فقد كان وسيماً، متكامل الخلق، من أجمل الناس هيئةً وصورةً، وكان جبريل -عليه السلام- ينزل على النبي -صلى الله عليه وسلم- في صورته. كما كان جعفر بن أبي طالب ممثل المسلمين عند ملك الحبشة جميل الصورة حسن الشكل والهيئة، يشبه النبي-صلى الله عليه وسلم- خَلْقاً وخُلُقاً.

 

4-الفصاحة وحسن البيان: ينبغي أن يكون الدبلوماسي فصيح الكلام حسن البيان، متقناً لغة من أرسل إليهم قدر المستطاع، وذلك ليتمكن من إبلاغ ما يريد والتعبير عنه بيسر وسهولة، والقيام بمهمته ومعالجة الأمور دون تباطؤ أو عجز أو اضطراب أو تكلف.

 

5-معرفة أحوال الدولة الموفد إليها: ينبغي أن تتوفر في الدبلوماسي المعرفة بالأحوال الاجتماعية والثقافية والسياسية والمعيشية في الدولة الموفد إليها، فضلاً عن إلمامه بعادات الناس ومناسباتهم وتقاليدهم؛ ليكون ذلك أقرب إلى التفاهم معهم وأجدى في تحقيق مهمته، وتنمية العلاقة بين دولته والدولة التي أوفد إليها.

 

وللحديث بقية..

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات