طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||

ملتقى الخطباء

(3٬033)
1205

تحرير إمارة ‘الرها‘

تاريخ النشر : 1436/02/09
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

كان تحرير إمارة “الرها” من أعظم، وأهم فتوحات المسلمين في تلك الفترة، فلقد عادت الثقة للمسلمين، وسرت روح جهادية جديدة في نفوس المسلمين، وكان هذا النصر، من أعظم المصائب على الصليبيين بالشام، وأوروبا؛ لمكانة المدينة التاريخية، والدينية عندهم، وقد رأى بعض الصالحين الأمير “عماد الدين زنكي” في رؤيا صالحة فسأله: ما فعل الله بك؟ فقال: غفر لي بفتح “الرها”…

 

 

 

 

 

الأحداث

 

مقدمة:

 

قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-:" إن الله تعالى يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها"[صحيح الجامع: 1874]، فالتجديد لهذه الأمة سنَّة ربانية ماضية باقية ببقاء هذه الأمة، وهذا التجديد لا يقتصر على فرع من فروع الدين: كالفقه، أو الحديث، مثلاً؛ بل هو تجديد شامل للدين كله، وهذا التجديد؛ لا يعني التطوير أو التبديل، والتغيير، ولكن، يعني: البعث، وإعادة العمل بالمندثر من أمر هذه الأمة الخاتمة، لذلك فإن أمر التجديد لا يقتصر على رجل، أو شخص بعينه، ولكنه قد يكون – وهو الأغلب – مجموعة من الناس في عدة أماكن؛ يقومون على تجديد دينهم، و دين الأمة بصورة متكاملة تؤدي-في النهاية-لمحصلة انبعاث الأمة من جديد، وأحيانا ًيكون المجدد شخصا ًواحدا ًفي باب واحد، تمس إليه الحاجة، وبتجديد هذا الباب؛ ينبعث الدين من جديد، وهذا ما حدث بالفعل، لقائد تلك المعركة الهائلة، وهو الأمير "عماد الدين زنكي" التركي.

 

إمارة الرها عبر التاريخ:  

 

تقع إمارة "الرها" في منطقة الجزيرة، وهي المنطقة الواقعة أقصى شمال الجزيرة العربية-بين العراق والشام-أي (في جنوب منطقة آسيا الصغرى) وهي الآن تقع بين تركيا وسوريا. وقد فتحت "الرها" أيام الخليفة الراشد "عمر بن الخطاب" سنة 17 هـ على يد القائد "عياض بن غنم الفهري" وهو الذي تولى فتح بلاد الجزيرة، وكانت إمارة "الرها" تابعة للإمبراطورية الرومية، وأغلب سكانها نصارى، فلما فتحها المسلمون؛ لم يجبروا أحداً من أهلها على ترك دينه، والدخول فى الإسلام، ولم يلبث أهل "الرها" حتى دخلوا في دين الله أفواجاً، وكانت للرها خصوصية عند الرومان، وخصوصية عند المسلمين، فعند الرومان كانوا يعتبرونها: من المدن الدينية عندهم، وتنتشر بها الكنائس والصوامع والقلايات – أماكن اعتكاف للرهبان انفرادية – أما خصوصيتها عند المسلمين: ترجع لكونها على حدود الدولة الإسلامية، ومن الثغور الهامة؛ لأنها فى قبالة الدولة البيزنطية، وكان الخلفاء – دائما ً- يهتمون بالثغور، ويدعمون أهل الثغور بالجند والمرابطين، للدفاع عن هجوم العدو فى أي لحظة، وكانت منطقة الجزيرة – خاصة أنطاكية والرها –  تسمى منطقة العواصم أو الثغور.

 

ظلت إمارة "الرها" تتبع الخلافة الأموية، ثم الخلافة العباسية، حتى عصر الدول الأعجمية المتحكمة فى الخلافة العباسية، بعد أن أصابها الضعف والوهن، ومن هذه الدول المتحكمة: كانت دولة السلاجقة "الأتراك"، وهي (دولة سنية قوية)، ودولة البويهيين (وهي دولة شيعية)، وهذا التناوب بين الدول المتحكمة في الخلافة؛ جاء على حساب منطقة الثغور؛ حيث أصبحت معرضة باستمرار؛ لهجمات الدولة البيزنطية، وساعدهم في ذلك؛ وجود رجال ليسوا على مستوى المسئولية، وحل بهم الطمع، والحرص على الدنيا، وجمع المال، إلى التآمر، والعمالة للدولة الرومية، كما حدث سنة 422 هـ.

 

 عندما يحكم إمارة "الرها" رجلان، الأول: اسمه ابن عطير. والآخر: ابن شبل، وهذا-بالقطع-من علامات الضعف والوهن، ونذير اختلاف وتفرق، وتمثل ذلك؛ عندما راسل ابن عطير-ملك الروم – "أرما نوس" وباع له حصته فى المدينة بعشرين ألف دينار، وجاء الرومان، ودخلوا المدينة -بعد أن ساعدهم "ابن عطير" في دخولها، وقام الرومان بعمل مذابح مروعة للمسلمين بالمدينة، وخربوا المساجد، وحولوا الجوامع الكبيرة الى كنائس.

 

((وهكذا نرى أن قصة الخيانة تتكرر عبر تاريخ هذه الأمة، التي ما ضاعت؛ إلا بخيانة الخائنين، وعمالة العملاء حتى وقتنا الحالي، وهل ضاعت فلسطين –قديماً-، والعراق -حديثاً-إلا بالخيانة من رجال يتحكمون فى مقاليد الأمور؛ كأنهم يملكون البلاد بسكانها بضاعة تباع وتشترى؟!)) .

 

 

الحملات الصليبية على الشام:  

 

منذ أن أطلق البابا أوربان الثاني: صيحة الحروب الصليبة على أرض الإسلام سنة 488 هـ، في مجمع كليرمونت الفرنسي، وجاءت الاستجابة الكبيرة، والواسعة بصورة لم يتوقعها "أوربان" الثاني نفسه، وأثارت هذه الدعوة الصليبية حماسا ًشديدا ًفي فرنسا، وإيطاليا – بالذات -ونهض عدد من أشراف نواحي فرنسا، وفرسانهم لقيادة الحركة، والفرنسيون أكثر الناس استجابة واشتراكا ًفي الحملات الصليبية ضد المسلمين، ومن أهم القادة المشتركين فى الحملة الصليبية الأولى على أرض الإسلام:

 

ريمون الرابع كونت تولوز، وهو القائد العام للحملة، وكان لقبه: أتوكاتور أي (حامي بيت المقدس).
الأسقف أو هماروي أسقف لي بويه.
بولدوين كونت بولونيا وهو (أخو ريمون الرابع).
روبرت الثاني (دوق نورماندي).
استيفان هنري كونت بلوا.

وكلهم من فرنسا، وقد تحركت تلك الحملة سنة 490 هـ، ووصلت إلى القسطنطينية "عاصمة الدولة البيزنطية"، وهناك اجتمع معهم ملك الروم، وحضهم على تحرير بيت المقدس، وإعادة مملكة الصليب على أرض الشام، والجزيرة، وانطلقوا من القسطنطينية إلى منطقة آسيا الصغرى -حيث دولة سلاجقة الروم "المسلمين" -واشتبكوا مع جيش القائد "سليمان قتلمش" عند مدينة قونية – في تركيا الآن – وانتصروا على المسلمين، وواصلوا سيرهم إلى الشام؛ حيث كان الهدف الأصلي "بيت المقدس".

 

وقبل التوجه إلى الشام؛ انفصل عن كتلة الحملة الصليبية "الكونت بولدوين" عند مدينة مرعش، وقرر الهجوم بمن معه على مدينة "الرها" بأرض الجزيرة، وذلك سنة 492 هـ في شهر جمادى الآخر، وبالفعل؛ استولى عليها بمساعدة أهل المدينة؛ حيث كان أغلبهم من الأرمن "النصارى"، وأنشأ فيها أول إمارة صليبية في أرض الإسلام.  

 

((وهذا يوضح مدى حقيقة ولاء غير المسلمين للدولة المسلمة، التى يعيشون فيها، ويقودنا لحقيقة أهم؛ ألا وهي: أن هؤلاء المواطنين؛ ما هم إلا طابورٌ خامسٌ لأعداء الإسلام، ليس هذا قديماً فقط، ولكن لوقتنا الحاضر، واسألوا-إن شئتم – أهل البوسنة، وسكان نيجيريا، وساحل العاج، ومصر، والسودان، وكشمير، والفلبين، وقائمة طويلة أليمة، وصدق الله -عز وجل -عندما قال:? ولن ترضى عنك اليهود ولا النصرى حتى تتبع ملتهم… ? [البقرة: 120].

 

وصدق الشاعر:

 

كل العدوات قد ترجى مودتها *** إلا عداوة من عاداك في الدين  

 

أسفرت هذه الحملة الصليبية علي أرض الإسلام؛ عن ظهور مملكة صليبية هي مملكة "بيت المقدس"، وثلاث إمارات صليبية: اثنان بالشام-وهما أنطاكية وطرابلس-وواحدة بالجزيرة شمال العراق بالرها.

 

ومضات خافتة:

 

وأثارت هذه الحوادث الجسام المسلمين جميعاً، ولكن الاستجابة ظلت ضعيفة، في ظل تفرق المسلمين، والاقتتال الداخلي بين أمراء الدولة السلجوقية، ولكن على المستوى الشعبي، كان الغضب مشتعلا ًبالصدور، وأثارت أخبار المذابح المروعة-التي وقعت للمسلمين بالشام-مشاعر الغضب والحزن عند جمهور المسلمين، وبدأت بعض الومضات الخافتة تلوح في الأفق.

 

كان أول من تحرك من أمراء المسلمين، هو أمير الموصل " مودود" وكانت الموصل هي أقرب المدن إلى إمارة "الرها" الصليبية،  وقد تولى إمرة الموصل سنة 502 هـ وجهز الجيوش سنة 505 هـ ، وهاجم "الرها"، واستولى على عدة حصون من أرض "الرها"، وظل يقاتل الصليبين، وينال منهم، حتى سنة 507 هـ وهي السنة التى اغتال فيها-أحد الباطنية-الأمير "مودود" وهو خارج من صلاة الجمعة، وكان صائماً – رحمه الله – فلم يفطر- رغم جراحاته – حتى مات، وهذا يوضح مدى خطورة، وشر الفرق المنحرفة، مثل: الباطنية، والروافض، وغيرها، على الأمة الإسلامية، ووقوف أمثال هؤلاء المنحرفين الملاحدة في صف أعداء الإسلام، والعجيب؛ أن ملك الفرنج أرسل إلى المسلمين بالموصل يقول لهم – بعد مقتل الأمير "مودود" : إن أمةً قتلت عميدَها يوم عيدها في بيت معبودها؛ لحقيقٌ على الله أن يبيدها.

 

تشجع المسلمون بعد جهاد الأمير مودود، وكان أول من تشجع بعده، هو الأمير "نجم الدين إيلغازي" أمير ماردين، وهي أيضاً، بجوار إمارة "الرها"، وقاد جيشاً مسلماً، والتقى مع قوة صليبية، عند بلدة "قسطون" جنوبى حلب سنة 513 هـ وانتصر عليها، وكان لهذا الانتصار؛ صدىً بعيداً في بلاد الإسلام، وإن كان الانتصار -في ذاته -صغيراً، ولكنه دلَّ على أن مواجهة الصليبين والانتصار عليهم أمر ممكن، أيضاً، وسهلٌ، وبعبارة أخرى: انكسرت الأسطورة الصليبية التي كان يروج لها – أمداً -أنَّها لا تقهر.

 

ظهور النجم الساطع:

 

كان من النتائج الطيبة لاهتمام الوزير؛ نظام الملك السلجوقي بالعلم والمدارس، وتحريضه لسلاطين السلاجقة، على تعيين الأمراء، ذوي الكفاءة والديانة، والتي ظهرت بعد وفاة نظام الملك نفسه، كان من نتائج ذلك؛ أن ظهر نجمٌ  "الأمير عماد الدين زنكي" فقد تولى قيادة الحامية العسكرية لبغداد – عاصمة الخلافة في عهد السلطان السلجوقي "محمد"- فأظهر كفاءة وحسن قيادة، وضرب على يد المفسدين، واللصوص ببغداد، وهذا ما دفع القاضي "بهاء الدين الشهرزوري" أن يطلب من السلطان "محمد" أن يجعل عماد الدين زنكي أميرا ًعلى الموصل؛ ليكون قريبا ً من الصليبين بالشام والجزيرة، ويعمل على الصمود، والوقوف أمامهم، فوافق السلطان "محمد"، وصار عماد الدين زنكي أميرا ً على الموصل سنة 521 هـ، وهي قريبة كما قلنا من إمارة "الرها" الصليبية؛ فأخذ فى العمل على توحيد بلاد الجزيرة المحيطة بالرها؛ ليكون الصف المسلم واحداً، قبالة العدو الصليبي، وبالفعل، استطاع أن يضم جزيرة "ابن عمر"، ثم نصيبين، ثم سنجار، ثم حران، كل ذلك فى نفس العام الذي تولى فيه سنة 521 هـ ؛ مما يوضح مدى كفاءة وشجاعة "عماد الدين" ووضوح هدفه، وسلامة خطته، أمام العدو الصليبي.

 

بعدما أبان الأمير الفذ "عماد الدين زنكي" عن كفاءة ومهارة قيادية، وأظهر أنه صاحب خطة مرسومة، وهدف محدد. بدأ عماد الدين فى التحرك إلى طريق النصر؛ وذلك بالسير -بخطىً ثابتة -نحو الغاية النبيلة وهي تحرير "بيت المقدس"، وبلاد الإسلام؛ من رجس وعدوان الصليبيين.

 

 

على طريق النصر:  

 

أول ما بدأ به عماد الدين – وفورا ً-سنة 522 هـ: تخليص مدينة حلب من حصار الصليبين لها، وأيضاً: من حكامها المنشغلين بالدنيا عن نصرة الإسلام؛ ذلك لأن الصليبين عندما رأوا قدوم "عماد الدين" وتوحيده لكثير من بلاد الجزيرة؛ قرروا حصار مدينة حلب؛ ليمنعوا تقدمه نحو باقي بلاد الشام، ولقد أرسل "عماد الدين"-من طرفه -القاضي "كمال الدين الشهرزوري"؛ ليطلب النجدة من السلطان "مسعود السلجوقي"، ولكن القاضي حذر عماد الدين؛ بقوله: "إذا جاءت عساكر السلطان؛ اتخذوا ذلك حجة، وملكوا البلاد. فقال عماد الدين: "إنَّ هذا العدو – يقصد الصليبيين – قد طمع فينا، وإنَّ أَخْذَ حلب؛ لم يُبْقِ بالشام إسلام، وعلى كل حال فالمسلمون أولى بها من الكفار".

 

((ما قاله هذا القائد الفذ؛ يعتبر درسا ًغاليا ً؛ لمن يريد أن يتعلم فقه القيادة، والموازنة بين المصالح والمفاسد، وهذا عكس كثير من الأمراء الذين لا يبالون بشيء فى سبيل ملكهم، وكراسيهم، ولو استعانوا بأكفر أهل الأرض على أتقى أهل الأرض))!

 

 

والخلاصة: أن "عماد الدين" استطاع أن يتسلم حلب؛ دون الحاجة لجيوش السلطان مسعود، وصار الصليبيون بإزاء رجل قوي؛ يستطيع التصدي لأحلامهم التوسعية بأرض الإسلام.

 

وفى نفس السنة  52 هـ استطاع "عماد الدين" أن يتسلم مدينة حماة؛ حتى يتمكن من إحكام الحصار على حصن "الآثارب"، وهذا الحصن يقع على بعد ثلاثة أميال من حلب على طريق أنطاكية، وكان المسلمون يلقون من هذا الحصن ضررا ً بالغاً، وكان الصليبيون – بهذا الحصن – يُغِيرُون على حلب وحماة، والبلاد المحيطة، ويلقى المسلمون منهم شدةً وعنتاً، فاستعد "عماد الدين" لفتحه، وأعدَّ الجيوش، وضرب الحصار على هذا الحصن، ودار بين- المسلمين والصليبين-قتال شرس، كان يُعدُّ أول قتال بين "عماد الدين زنكي" والصليبين بالشام، وأنزل الله–عزَّ وجلَّ- نصره على المؤمنين، وأمر "عماد الدين" بهدم هذا الحصن؛ حتى لا يكون بعد ذلك نقطة انطلاق للصليبين، واستقوى المسلمون بهذا النصر، وضعفت قوى الكافرين، وعلموا أن البلاد قد جاءها ما لم يكن فى الحسبان، وصار قصارى جهدهم حفظ ما بأيديهم بعد أن كانوا قد طمعوا في ملك الجميع.

 

بعد ذلك قرر "عماد الدين" القضاء على بؤرة مشتعلة أخرى–بعد أن قضى على حصن الآثارب–وكانت هذه البؤرة هي حصن وقلعة "بعرين"، وكان قريبا ً من مدينة حماة، وقد أدرك  الصليبيون نية "عماد الدين"؛ فأجمعوا على التصدي له، وحشدوا كل أبطالهم وعساكرهم؛ ليخيفوا "عماد الدين"؛ فيرحل، ولكنه ظل صامداً؛ وقاتلهم أشد قتال عرفه كلٌ من المسلمين،  والصليبين؛ حتى شبَّهوا هذا القتال بيوم "الهرير" فى معركة القادسية العظمى، وانتصر المسلمون انتصارا ًباهراً؛ أنسى المسلمين كلَّ هزائمهم السابقة، وأعاد لهم روح النصر والعزيمة، وكان هذا النصر؛ سببا ًلإثارة حملة صليبية جديدة على المسلمين؛ قادها إمبراطور القسطنطينية، وكان يختلف فى العقيدة مع الصليبين المحتلين للشام، فهو أرثوذكسي، وهم كاثوليك، فاستطاع "عماد الدين"-بذكائه وفطنته-أن يستغل تلك النقطة فى الإيقاع بين الفريقين، حتى رد إمبراطور القسطنطينية على عقبه؛ بعدما رأى تخاذل صليبي الشام عن نصرته، ووقوف الأسد الهصور "عماد الدين زنكي" أمامه يمنعه من التقدم.

 

تحرير إمارة الرها:  

 

لم تكن أعمال الأمير "عماد الدين زنكي" لتخفى على صليبي إمارة "الرها"  خاصةً أن أميرها رجل داهية، ذو عزم، وشجاعة، وصبر. اسمه "جوسلين"؛ حيث شعر أن كل ما يقوم به "عماد الدين" من الفتوحات، وتوحيد الصف المتثلِّم؛ موجه -في المقام الأول -إلى إمارة "الرها" فعمد "جوسلين" إلى تقوية دفاعات المدينة فى تحصيناتها، وظل مقيماً بها، لا يفارقها أبداً، رغم أن أهله وذريته كانوا مازالوا في فرنسا، إلا أن خوفه من هجوم "عماد الدين" على المدينة -حال غيابه -دفع للبقاء بها، وتحمل من أجل ذلك فراقه لأهله.

 

((عجبا ً لأمر أعداء الإسلام! وعجبا ًلصبرهم على باطلهم! وحربهم لله ورسوله، وللمؤمنين، فإن العداوة المتأصلة فى قلوبهم تدفعهم؛ لتحمل الصعاب، وخوض المشاق؛ من أجل غايتهم المقدسة! ألا وهي حرب الإسلام، وصدق الحق عندما قال:? إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون وكان الله عليما ً حكيما ً?[النساء: 104]، فحقَّ لجند الإسلام أن يكونوا أشد صبراً، وثباتاً، ويقيناً، من عدوهم؛ لأنهم يرجون رضا الله -عز وجل-ثم الجنة فالثبات الثبات يا جند الإسلام.

 

علم "عماد الدين" أن جوسلين مرابط بالمدينة لا يغادرها أبداً؛ وذلك الأمر؛ يجعل فتح المدينة فى غاية الصعوبة؛ فكان لابد من الحيلة، والمكر، مع هذه الشخصية الخطيرة؛ فأظهر "عماد الدين" أنه مشغول بحرب القبائل الكردية التي تسيطر على قلاع "الهكارية" فى منطقة ديار بكر – جنوب تركيا الآن – وكانت هذه القبائل ذات نزعة استقلالية، ولا تقبل التوحد فى صف "عماد الدين" لدواعي عصبية وقبلية، وبالفعل؛ انطلت هذه الخدعة على جوسلين المتحرق-شوقاً-لأهله وعياله بفرنسا، وسافر-مسرعاً-إلى أوروبا؛ ليرى أهله وعشيرته، وكان "عماد الدين" قد بثَّ العيون؛ لتأتيه بالأخبار عند رحيل جوسلين، وبالفعل وصلت له الأخبار؛ فاستعد للقتال من يومه، ونادى في المعسكر بالرحيل إلى "الرها" من يومه.

 

اجتمعت الجيوش الإسلامية عند قائدهم "عماد الدين زنكي" فى أقل من يوم، ووضع الطعام للجند، ووضعت مائدة الأمير "عماد الدين" فقال لهم: لا يأكل معي على مائدتي هذه إلا من يطعن غدا ًبباب "الرها" وهذا معناه فى مصطلح الحروب: أن يكون طاعن الباب هو أول الجيش، وأشدهم شجاعة وجرأة، فلم يتقدم إليه غير أمير واحد، وصبي لا يعرف، صغير السن؛ ذلك لأن الجميع يعلم أن "عماد الدين زنكي" هو أشجع الناس، وأقواهم، وأجرؤهم فى ساحات القتال، وأنه لا أحد يجاريه في هذا المضمار، فقيل للصبي: ارجع فما أنت في هذا المقام! فقال لهم عماد الدين: "دعوه فوالله إني أرى وجها ًلا يتخلف عني".

 

"وهكذا يجب أن تكون تربية النشء المسلم على البطولة، والشجاعة، وتنمية المواهب، وتحفيز الطاقات؛ حتى لا ينشأ الشباب في ميوعة، ودعة، وليونة، -وأحيانا ً-خنوثة كما هو حال شباب هذه الأيام؛ ذلك لأنهم تربوا على الترف وسماع الأغاني الفاسقة، والأفلام الماجنة؛ فنشأوا كالغواني".

 

سار "عماد الدين" بجيوشه – مسرعا ً- حتى وصل إلى أسوار مدينة "الرها"؛ فكان أول من حمل على الصليبين، ومعه الأمير والصبي، وشدَّ المسلمون وجدَّوا في القتال؛ ليفتحوا المدينة قبل أن ينجدها الصليبيون فى الشام، وقام هذا الأمير المذكور بإنقاذ حياة "عماد الدين زنكي" قبل أن يفتك به أحد فرسان الصليبين – غدرا ًوغيلة – وحمل "عماد الدين" عدة مرات على أسوار المدينة المنيعة، وزحف بقواته بمنتهى القوة، وقام النقابون بنقب أسوار المدينة، وحمى وطيس القتال، والصليبيون يقاتلون بمنتهى الضراوة؛ أملا ًفي وصول إمدادات من صليبي الشام، واستطاع النقابون أن ينقبوا السور، وتدفقت الجيوش المسلمة داخل المدينة كالطوفان الجارف، الذي لا يقوم له شيء، وقضوا على كل المقاتلين الصليبين بالمدينة، وسبوا الذرية، وأخذوا الأموال.

 

كان فى نية "عماد الدين"-عند فتح المدينة-أن يهدم قلعتها، ويدك أسوارها؛ حتى لا يحاول الصليبيون العودة إليها مرة أخرى؛ إذا ضعف عنها المسلمون يوما ًمن الأيام، فلما دخلها؛ رأى أنَّ تلك المدينة لا ينبغي أن تهدم أو تخرب؛ لما فيها من العمران والبنيان، فأمر بإعادة كل ما غنمه المسلمون من تلك المدينة، فامتثل الجنود وأعادوا كل ما أخذوا، وأفرجوا عن السبي كله؛ فلم يفقد منه شيء.

 

لعمر الله؛ هذا هو الانضباط والالتزام العسكري الصحيح، الذي يضمن نجاح الجيوش فى تحقيق أهدافها، والانتصار على عدوها.

 

كان تحرير إمارة "الرها" من أعظم، وأهم فتوحات المسلمين فى تلك الفترة، فلقد عادت الثقة للمسلمين، وسرت روح جهادية جديدة في نفوس المسلمين، وكان هذا النصر، من أعظم المصائب على الصليبين بالشام، وأوروبا؛ لمكانة المدينة التاريخية، والدينية عندهم، وقد رأى بعض الصالحين الأمير "عماد الدين" زنكي في رؤيا صالحة فسأله: ما فعل الله بك؟ فقال: غفر لي بفتح "الرها".

 

وما أعجب الأمور فى فتح "الرها" أن الأخبار وصلت لأوروبا فى نفس يوم الفتح؛ لأن ملك صقلية "روجر الثاني" قد أرسل سرية بحرية؛ للإغارة على مدينة طرابلس الغرب؛ فنهبوا، وقتلوا، وكان "بصقلية" رجل صالح من المسلمين، كان ملك صقلية يحترمه ويكرمه، ويقدمه على من عنده من القساوسة، والرهبان؛ فلما وصل إليه خبر السرية؛ قال للرجل الصالح: أين كان محمدكم عن تلك البلاد وأهلها؟ يقصد:(نصرة الله-عز وجل للمسلمين). فقال له الرجل المسلم: كان قد غاب عنهم، وشهد فتح "الرها"، وقد فتحها المسلمون الآن، فضحكوا منه، فقال الملك لهم: "لا تضحكوا، فوالله ما يقول إلا الحق" ثم جاءت الأخبار بفتح "الرها" بعد أيام قليلة، بعد أن انتشر الخبر في أوروبا كلها.

 

 

———-

 

المراجع:

 

  • الكامل فى التاريخ
  • البداية والنهاية
  • المنتظم
  • الطريق الى بيت المقدس
  • محاضرات الخضري
  • فتوح البلدان
  • موسوعة التاريخ الإسلامي
  • سير أعلام النبلاء
  • التاربخ الإسلامي
  • الروضتين فى أخبار الدولتين
  • أيعيد التاريخ نفسه ؟
  • وفيات الأعيان

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات