طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    من معاني الحكمة في الدعوة إلى الله    ||    فنون التعاسة ومعززاتها!    ||    الخروج إلى تبوك    ||    أوفوا بوعد الأطفال    ||    بين الألف والياء    ||    الأمن العام اللبناني: 545 نازحا سوريا عادوا اليوم إلى بلادهم    ||    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك لوقف العنف ضد الروهينجا فى ميانمار    ||    الغموض يحيط بكارثة نفوق الأسماك في العراق    ||

ملتقى الخطباء

(1٬691)
1079

الخاتمة

تاريخ النشر : 1431/08/07
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +

 

 

 

 

 

أن ما كتبته عن الشيخ في هذا البحث لم يكن لغرض مدحه أو التعريف به فهو أشهر وأكبر من أن يعرف به مثلي، لكني أردت إظهار بعض الجوانب في حياة الشيخ عبد العزيز التي ربما تخفى على الأكثرين من المتابعين للحركة الثقافية الفكرية.

وأظن هذه الدراسة مهمة لأنها حققت الجوانب التالية:

1- هذه الدراسة تظهر أن الشيخ المتصدر للعامة المهتم بأحوال أمته الإسلامية لا يمكن أن يكون ضعيفاً في فهم القضايا الفكرية والثقافية أو أن يكون مهملاً لها، بل لابد أن تكون له نوع مشاركة فيهما تبعده عن وصمة الضعف في هذه القضايا أو إهمالها.

2- هذه الدراسة تبرئ الشيخ رحمه الله تعالى من تهمة ذائعة وهي الأفق الضيق أو قلة الوعي، وهذا ليس فقط انتصاراً للشيخ أو لعموم الإسلاميين بل هو في غاية الأهمية لقطع ألسنة العلمانيين الذين ما فتئوا يرددون مقولة إن الإسلاميين ضيقو الأفق ضعيفو الوعي، وغرضهم من هذا التقليل من شأن العلماء والدعاة والعاملين، من ثم تنحيتهم عن حياة الناس.

3- الشيخ رحمه الله تعالى تغلب على كثير من العوامل التي كانت مجتمعة كفيلة بأن تؤدي إلى التقليل من حركته ونشاطه وحيويته، واطلاعه ومشاركته في حل كثير من القضايا التي برزت في زمانه، لكنه تمكن من تجاوزها إلى حد كبير، وحافظ على توازن معقول في شخصيته وفكره، وهذا يشجع الأجيال من بعده على تجنب كل عوامل الضعف والعجز وتجاوزها والانطلاق القوي لتحقيق ما يظنه الآخرون غير قابل للتحقيق.

وأخيراً أقول:

أنا أرى بأن بيئة الشيخ ومنطقته لم يبرز منها أحد بروزه، ولم يكن أحد يساويه في عموم جوانب شخصيته، وأرى أن الشيخ قد ارتفع إلى مصاف الطبقة الأولى من العلماء والدعاة والعاملين في العالم الإسلامي، وكان من القلائل في زمانه الذين تركن العامة والخاصة إليهم، وتأنس بهم، وتعتد برأيهم، وتجعلهم رموزاً للأجيال.

والله تعالى أعلم وأحكم، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.

 

 

 

 

 

———–

المصادر والمراجع

* " الأبريزية في التسعين البازية ": د0 حمد الشتوي. نشر دار العاصمة. الرياض. الطبعة الأولى سنة 1420 للهجرة.
* " الأعلام ": الأستاذ خير الدين الزر كلي. نشر دار العلم للملايين. بيروت. الطبعة الخامسة سنة 1980 م.
* " الشيخ ابن باز ومواقفه الثابتة ": أحمد الفريح. نشر مكتبة الراشد. الكويت. الطبعة الأولى سنة 1420 للهجرة.
* " جوانب من سيرة الإمام عبد العزيز بن باز " رواية الشيخ محمد الموسى. إعداد محمد الحمد. نشر دار خزيمة الرياض. الطبعة الأولى سنة 1423 للهجرة.
* " خطر مشاركة المرأة للرجل في ميدان عمله، وحكم الاختلاط في التعليم وخطورة تعليم النساء للأولاد ": الشيخ ابن باز. نشر دار طيبة. مكة الرياض.
* " الدعوة إلى الله سبحانه وأخلاق الدعاة ": الشيخ عبد العزيز بن باز. مطبوعات الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد. المملكة العربية السعودية. الرياض سنة 1400 للهجرة.
* " فتاوى وكلمات في الموقف من الجماعات ": د.عبد الرزاق الشايجي. دار التجديد للنشر والتوزيع. الكويت.
* " ماذا ينقمون من ابن باز ": خالد العنبري. الطبعة الأولى سنة 1412للهجرة. توزيع مؤسسة الجريسي.
* " مجموع فتاوى ومقالات ": الشيخ عبد العزيز بن باز.
* مختصر "الفتح المواهبي في سيرة الإمام الشاطبي": الأصل للإمام القسطلاني، والمختصر لمحمد موسى الشريف. نشر جمعية القرآن الكريم بجدة.
* "المعجم الوسيط " تأليف مجموعة من الأساتذة. نشر مجمع اللغة العربية. القاهرة.
* "نقد القومية العربية على ضوء الإسلام والواقع": الشيخ عبد العزيز بن باز. نشر المكتب الإسلامي.الطبعة الثالثة. بيروت. سنة 1399 للهجرة.
 

 

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات