طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||
ملتقى الخطباء > استراتيجية الخطيب > مقالات > خطبة الجمعة والتوحيد

ملتقى الخطباء

(13٬101)
23

خطبة الجمعة والتوحيد

تاريخ النشر : 1430/10/16
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

ومن تأمل خطب النبي صلى الله عليه وسلم وخطب أصحابه، وجدها كفيلة ببيان الهدى والتوحيد، وذكر صفات الرب جلّ جلاله، وأصول الإيمان الكلية والدعوة إلى الله، وذكر آلائه تعالى التي تحببه إلى خلقه، وأيامه التي تخوفهم من بأسه، والأمر بذكره وشكره الذي يحببهم إليه، فيذكرون من عظمة الله وصفاته وأسمائه ما يحببه إلى خلقه، ويأمرون من طاعته

 

 

 

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد:

فإن العناية بطرق موضوعات التوحيد والعقيدة في خطبة الجمعة أمر مهم غفل عنه بعض الخطباء في غمرة الحديث عن الدنيا وما استجد فيها من مفاتن ومباهج وما طرأ من أحداث ونوازل، وقد كان تقرير ذلك وبيانه والعناية به من هدي النبي صلى الله عليه وسلم.

قال ابن القيم رحمه الله: " وكذلك كانت خطبه صلى الله عليه وسلم إنما هي تقرير لأصول الإيمان من الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، ولقائه، وذكر الجنة والنار، وما أعد الله لأوليائه وأهل طاعته، وما أعد لأعدائه وأهل معصيته، فيملأ القلوب من خطبته إيماناً وتوحيداً، ومعرفة بالله وأيامه، لا كخطب غيره التي إنما تفيد أموراً مشتركة بين الخلائق وهي النوح على الحياة والتخويف بالموت، فإن هذا أمر لا يحصل في القلب إيماناً بالله، ولا توحيداً له، ولا معرفة خاصة به، ولا تذكيراً بأيامه، ولا بعثاً للنفوس على محبته والشوق إلى لقائه، فيخرج السامعون ولم يستفيدوا فائدة، غير أنهم يموتون وتقسم أموالهم، ويبلي التراب أجسامهم؛ فيا ليت شعري أي إيمان حصل بهذا؟ وأي توحيد ومعرفة وعلم نافع حصل؟!.

ومن تأمل خطب النبي صلى الله عليه وسلم وخطب أصحابه، وجدها كفيلة ببيان الهدى والتوحيد، وذكر صفات الرب جلّ جلاله، وأصول الإيمان الكلية والدعوة إلى الله، وذكر آلائه تعالى التي تحببه إلى خلقه، وأيامه التي تخوفهم من بأسه، والأمر بذكره وشكره الذي يحببهم إليه، فيذكرون من عظمة الله وصفاته وأسمائه ما يحببه إلى خلقه، ويأمرون من طاعته وشكره وذكره ما يحببهم إليه، فينصرف السامعون وقد أحبوه وأحبهم.

ثم طال العهد، وخفي نور النبوة، وصارت الشرائع والأوامر رسوماً تقام من غير مراعاة حقائقها ومقاصدها، فأعطوها صورها، وزينوها بما زينوها به، فجعلوا الرسوم والأوضاع سنناً لا ينبغي الإخلال بها، وأخلوا بالمقاصد التي لا ينبغي الإخلال بها، فرصعوا الخطب بالتسجيع والفقر وعلم البديع، فنقص بل عدم حظ القلوب منها وفات المقصود بها " (1).

وكلام ابن القيم -رحمه الله تعالى- هذا ليس على ظاهره حتى لا يفهم أنه يهون من شأن هذه الأمور، لكنه ذكر ذلك واصفاً بعض الخطب في زمانه، حيث إن معظمها يكون هكذا، ويغلب عليها جانب التصوف ومجرد ذم الدنيا دون الاهتمام بالتوحيد وأصول الدين التي ينبغي أن يذكر بها الناس، والله أعلم (2).

تحريك القلوب

وقال سماحة العلامة الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي الديار السعودية السابق رحمه الله تعالى ¬: " ينبغي أن تكون الخطبة مشتملة على ذكر دعائم الدين وقواعده العظام، وكذلك ينبغي بل يجب أن يأتي بما يحرك القلوب.أما شيء لا يحركها فلا ينبغي ".

ثم الاقتصار على ذكر فناء الدنيا والموت لا يكفي، كما أنه لا يكفي الاقتصار على كلمات الحِكَم النافعة. لا بد من موعظة وشيء يحرك القلوب.ثم أيضاً اعتماد التسجيع وكونه هو همّ الخطيب مرجوح ولا ينبغي؛ فإن أتى به مع إتيانه بالأمور المهمة فلا مانع " (3).

الخطبة عبر العصور

وكما كان هذا هو شأن إمام الأنبياء والمرسلين فهو شأن أصحابه وخلفائه من بعده وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين كانوا يولون جانب التوحيد جلّ اهتمامهم وغاية عنايتهم، وفي عصرنا الحاضر كانت العناية بهذا الباب الجانب الطاغي على خطب أئمة الدعوة السلفية من لدن شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب في خطبه المشهورة وتلاميذه من بعده ومن سار على منهجه.

ودعوته السلفية الحقة التي عمّ نفعها وآتت بفضل الله ثمارها وأمثل على ذلك بمثال واحد يدل على جهود علماء المسلمين في بلاد التوحيد بالخطابة عن التوحيد، وهو علامة القصيم الفقيه المفسر الشيخ/ عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله تعالى فمن نظرة لفهرس ديوان خطبه نجد التركيز على القضايا الكلية وأصول الاعتقاد والعمل والأخلاق، حيث بلغت الخطب التي بيّن الشيخ أصول التوحيد ومنزلته وأهميته اثنتي عشرة خطبة، والخطب التي تحدث فيها الشيخ عن التوكل على الله أربع خطب، وعن حقوق النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته وشمائله خمس خطب، وعن التقوى وثمارها وعلاماتها خمس خطب، وعن نعم الله تعالى على خلقه سبع خطب … إلخ.

اثنتا عشرة خطبة في التوحيد فقط من أصل 160 تدل دلالة واضحة على عناية الشيخ ابن سعدي رحمه الله واهتمامه في خطبه بأمر التوحيد(4).

البدع الحولية

ومن هنا فلا بد للخطيب الموفق والداعية المسدد من:
– تخصيص خطب تُعنى بالتوحيد والعقيدة والتحذير من البدع والخرافات والمحدثات.
– التطرق للمناسبات والبدع الحولية كبدع الاحتفال بالمولد النبوي وليلة الإسراء والمعراج وإحياء ليلة النصف من شعبان..إلخ.
– استغلال الأحداث المعاصرة والنوازل في ربط الناس بالتوحيد وإحياء معاني العقيدة والإيمان بالقضاء والقدر والتوكل على الله تعالى .. إلخ.
– استغلال الآيات الكونية والحوادث الأرضية من كسوف وزلازل وبراكين وفيضانات وأعاصير لتقرير معاني التوحيد.

 

 

إمام وخطيب جامع الأميرة موضي السديري بالعريجاء

 

 

 

 

 

 

ــــــــــ
(1) زاد المعاد " 1/423"
(2) انظر الشامل في فقه الخطيب والخطب للشريم ص:57.
(3) فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم: 3/20.
(4) انظر موضوعات خطبة الجمعة، د.عبدالرحمن اللويحق، ص:77 (بتصرف).

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات