طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    وظيفة العقل بين العلم التجريبي والشرعي وإسهامه في العلم المتكامل!    ||    تحرير مواقع جديدة في الحديدة.. والجيش اليمني يواصل تقدمه    ||    الصحة العالمية تعلن المملكة خالية من شلل الأطفال    ||    الأمم المتحدة تطالب بنجلاديش بعدم إعادة "الروهينجا" إلى ميانمار    ||    خارجية أميركا: مستعدون لشطب السودان من قائمة الارهاب لكن بشروط    ||
ملتقى الخطباء > استراتيجية الخطيب > تدريب > سلسلة: كيف تكون خطيبًا مقنعًا؟ (1) ضع «حجر الأساس» لقلبك

ملتقى الخطباء

(2٬260)
11

سلسلة: كيف تكون خطيبًا مقنعًا؟ (1) ضع «حجر الأساس» لقلبك

تاريخ النشر : 1437/10/27
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

إن الأعمى لا يقود أعمى، والغريق لا ينقذ غريقًا، وفاقد الشيء لا يعطيه، وكذلك فإن المذبذب المتردد المتشكك في شيء ما، لن يستطيع أن يقنع سواه بذلك الشيء، وهذا هو حالك أنت -أيها الخطيب-؛ فلن يقتنع سامعوك بما تقول حتى تكون أنت أول المقتنعين به وأول المؤمنين به والواثقين فيه، وكلما كان إيمانك ويقينك واقتناعك بما تدعو إليه قويًا راسخًا كاسحًا، كلما كنت أشد تأثيرًا وإقناعًا.

 

 

 

 

إذا ما أوتي الخطيب إقناعًا وتأثيرًا، فإنما أوتي القيادة والسيادة فوق قلوب البشر وعقولهم، وإن ألف مدفع وقاذفة ودبابة لا تستطيع تغيير رأي أو توجهٍ استقر في اعتقاد شخص ما؛ لكن الخطيب المقنع المؤثر يستطيع، وإن الجيوش الجرارة إذا ما غزت شعبًا أخضعت أجساده وأرزاقه، أما الخطيب المقنع المؤثر فإنه إذا ما خاطب قومًا أخضع عقولهم وقلوبهم التي في صدورهم، فكأنه جيش وحده! بل لقد صنع ما لا تستطيع صنعه الجيوش.

 

ويظل الخطيب على خير وعلى الطريق ما دام يحاول أن يصبح مقنعًا مؤثرًا ويأخذ بأسباب ذلك ويسعى إليه، أما إن تخلى ولم يسع ورضي بقدراته الإقناعية الضحلة المتواضعة تلك، فإنما يحرث في بحر ويرعى في صحراء! ويُفسِد من حيث يظن أنه يُصلِح!

 

ونحن نحاول هنا محاولة متواضعة لوضع استراتيجية تدريبة سميناها: «استراتيجية التدرب على الأساليب الإقناعية»، وهي موجهة في المقام الأول إلى خطباء الأمة ثم إلى دعاتها عامة، وتعرض لعدد من الأساليب الإقناعية المتكاملة التي لا يغني أحدها عن الآخر، والتي تسهم بمجموعها في جعل الخطيب مقنعًا لسامعيه، والتي جدير بمن اتبعها أن تكون له الحظوة والمكانة في قلوب جمهوره، فهلما نتعرف ونتدرب معًا على متطلبات الإقناع وعلى بعض تلك الأساليب الإقناعية، ونعرض في هذا المقال لأولها، فنقول لك:

 

ضع «حجر الأساس» لقلبك: 

نعم -أيها الخطيب- إن أول خطواتك لتكون مقنعًا أن تضع «حجر الأساس» لهذا الإقناع؛ فكل شيء بني على غير أساس فهو معرض للانهيار مع أول هبوب للريح، وكذا إن بني على أساس ضعيف فلن يصمد إلا قليلًا، أما إذا أُتقن أصله وأساسه فإنه يتحدى الزعازع والأعاصير، وكلما كان الأساس أقوى وأثبت وأرسخ كلما كان دوامه أكبر وثمرته أعظم، وعليه: فلكل عمل عظيم أساس متين وأصل راسخ قويم.

 

وإن أهم حجر أساس إقناعي يجب عليك أن تضعه وتثبته هو «حجر الأساس لقلبك»، وكيف لا والقلب سيد الجوارح وقائدها وأميرها، يقودها ويسوقها فإما أن يوردها المهالك وإما أن يملِّكها الممالك، ألم يقل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ألا وإن في الجسد مضغة: إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب»([1]).

 

وحجر الأساس لقلبك يكون بأربعة أمور:

– أمران منها بينك وبين ربك، وهما: «النية والإخلاص قبل التصدر للخطابة»، ثم: «اللجوء إليه -سبحانه- ليقلب قلوب السامعين».

– والثالثة بينك وبين نفسك، وهي: «الإيمان الجازم بما تدعو إليه».

– والرابعة بينك وبين جمهورك، وهي: «طوفان المشاعر والشفقة على المخاطبين».

 

هذا إجمالًا، ودعونا الآن نعرضها بشيء من التفصيل:

(1) النية قبل العمل (لماذا تخطب؟):

لن أعيد عليك كلامًا أنت تحفظه، لكني أطالبك أن تسأل نفسك: لماذا أصعد المنبر؟

تراك عُينت في أحد المساجد خطيبًا فأنت موظف تتقاضى راتبًا، فتصعد المنبر «تحليلًا» لهذا الراتب؟!

أم ترى زميلًا أو ندًا أو قرينًا لك، بينك وبينه منافسة، يعتلي المنبر، فيتحدث عنه الناس، فساءك أن يمدحوه ويتركوك؟!

أم ترى قومك لا يقدرون لك قدرك ولا يعرفون لك فضلك، فأنت تريد أن تُثبت لهم مكانتك وتُعْلِمهم بموهبتك؟!

أم تراك قوي البيان قويم اللسان فصيح الكلام فهي هواية عندك أن تخطب ليتدرب لسانك وتنمو قدراتك؟!

أم تراك تحب الريادة والقيادة والسبق وسياسة الجموع، وليس شيء -في متناولك- يتيح لك ذلك كالخطابة؟!

أم ترى بلدتك أو قريتك لا يحمل أحد فيها «شهادة دراسية شرعية» غيرك، أو أنك أول من التحى فيها، فهم ينظرون إليك إكبارًا، فأردت -إذ قصدوك لتخطب- ألا تحرج نفسك وتحرجهم؟!…

 

ولنسأل الآن: أي هؤلاء الخطباء السابقين يخطب لوجه الله فينال الأجر من الله؟ هو سؤال سأله رجل لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- قائلًا: "الرجل يقاتل للمغنم، والرجل يقاتل للذكر، والرجل يقاتل ليرى مكانه، فمن في سبيل الله؟" فأجابه -صلى الله عليه وسلم-: «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله»([2]).

 

ولنعد السؤال: وكيف يكون الخطيب «في سبيل الله»؟ الجواب: من "خطب" لتكون كلمة الله هي العليا «فهو في سبيل الله»، من خطب ولله وجهه، ومرضاته قصده، وجنته غايته «فهو في سبيل الله»، من خطب ولا غرض له إلا رفع راية الدين، ورد الناس إلى دينهم «فهو في سبيل الله»…

 

أما من خطب لغير ذلك فما له من شيء عند الله، فعن أبي أمامة الباهلي، قال: جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: أرأيت رجلًا غزا يلتمس الأجر والذكر، ماله؟ فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا شيء له» فأعادها ثلاث مرات، يقول له رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «لا شيء له» ثم قال: «إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصًا، وابتغي به وجهه»([3]).

 

وصدق -وربي- من قال: «ما خرج من القلب وصل إلى القلب، وما خرج من اللسان لم يجاوز الآذان»، فخذها قاعدة: «لن يقتنع أحد بقولك حتى يخرج خالصًا من قلبك».

 

(2) اللجوء إلى من بيده القلوب:

ويلجأ الخطيب إلى الله -ها هنا- مرتين، الأولى لنفسه، والثانية لجمهوره، فإن قلبه وقلوب من يدعو بيد الواحد الأحد -سبحانه وتعالى-.

 

فأما الأولى التي هي لك، فأن يعينك الله على حسن الخطاب، ولنا قدوة في موسى -عليه السلام- إذ قال: (رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي) [طه: 25 – 28].

وهو نفس ما علَّمه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لعلي -رضي الله عنه- الذي يحكي فيقول: بعثني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى اليمن، فقلت: يا رسول الله إنك تبعثني إلى شيوخ ذوي أسنان، إني أخاف أن لا أصيب! فقال -صلى الله عليه وسلم-: «إن الله سيثبت لسانك، ويهدي قلبك»([4])؛ فدلَّه على أن العون من ربه.

 

وأما الثانية التي هي لجمهورك، فأن يطوِّع الله قلوبهم لك فيقتنعوا بما تقول، فـ«إن قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن، كقلب واحد، يصرفه حيث يشاء»([5]).

 

ولنرى كيف استعان أبو هريرة بالله -عز وجل- على قلب أمه، يقول: كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة، فدعوتها يومًا فأسمعتني في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ما أكره، فأتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأنا أبكي، قلت يا رسول الله إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي، فدعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره، فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اللهم اهد أم أبي هريرة» فخرجت مستبشرًا بدعوة نبي الله -صلى الله عليه وسلم-.

فلما جئت فصرت إلى الباب، فإذا هو مجاف، فسمعت أمي خشف قدمي، فقالت: مكانك يا أبا هريرة وسمعت خضخضة الماء، قال: فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها، ففتحت الباب، ثم قالت: يا أبا هريرة أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله…([6]).

 

وكذا فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- مع قبيلة دوس، فلما قدم طفيل بن عمرو الدوسي وأصحابه على النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقالوا: يا رسول الله، إن دوسًا عصت وأبت، فادع الله عليها، فقيل: هلكت دوس، فقال-صلى الله عليه وسلم-: «اللهم اهد دوسًا وأت بهم»([7])، «فجاءوا يستبقون إلى الإسلام»([8]).

فأقرب طريق لإقناع جمهورك أن تستعين بمن يملك قلوبهم.

 

فتبتل -أيها الخطيب- إلى ربك مخلصًا متذللًا أن يكفيك ويهديك ويجري الحق على لسانك ويخلص لوجهه عملك، ثم اسأله -سبحانه وتعالى- أن يفتح لك القلوب ويصفي لك الأفهام ويهدي لك النفوس، فإنه على ذلك قادر قدير مقتدر.

 

فهذان بينك وبين ربك، أما الثالثة التي هي بينك وبين نفسك، فالتالية.

 

(3) إيمانك الجازم بما تدعو إليه:

إن الأعمى لا يقود أعمى، والغريق لا ينقذ غريقًا، وفاقد الشيء لا يعطيه، وكذلك فإن المذبذب المتردد المتشكك في شيء ما، لن يستطيع أن يقنع سواه بذلك الشيء، وهذا هو حالك أنت -أيها الخطيب-؛ فلن يقتنع سامعوك بما تقول حتى تكون أنت أول المقتنعين به وأول المؤمنين به والواثقين فيه، وكلما كان إيمانك ويقينك واقتناعك بما تدعو إليه قويًا راسخًا كاسحًا، كلما كنت أشد تأثيرًا وإقناعًا؛ إذ تخرج كلماتك صادقة، وتعبيراتك عميقة، ونبرات صوتك مفعمة بالحماسة التي تنعكس -لا محالة- على وجدان من يستمعك.

 

ولعل أدل شيء على ما نقول هو ذلك الموقف بين الفاروق والصديق -رضي الله عنهما-؛ إذ عارض عمر -رضي الله عنه- بشدة أن يخرج الجيش لمحاربة مانعي الزكاة، لكن إيمان أبي بكر وشدة اقتناعه بضرورة ذلك أذاب كل رفض عمر وحوَّل موقفه من النقيض إلى النقيض، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال عمر: يا أبا بكر، كيف تقاتل الناس، وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله، فمن قال: لا إله إلا الله، فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه، وحسابه على الله»؟!، قال أبو بكر: «والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عناقًا كانوا يؤدونها إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لقاتلتهم على منعها» قال عمر: «فوالله ما هو إلا أن رأيت أن قد شرح الله صدر أبي بكر للقتال، فعرفت أنه الحق»([9]).

 

بل دعونا نقول -واثقين غير شاكين- أنه ما أثَّر داعية ولا خطيب في قومه حتى تملك عليه دعوتُه حياتَه، بحيث تكون هي أهم ما يحيا من أجله، وأثمن ما يموت في سبيله، تمامًا كما كان حال نبينا -صلى الله عليه وسلم- فلما راودته قريش أن يترك دعوته حلَّق -صلى الله عليه وسلم- ببصره إلى السماء ثم قال: «هل ترون هذه الشمس؟» قالوا: نعم، قال: «ما أنا بأقدر أن أدع ذلك منكم على أن تستشعلوا لي منها شعلة»([10]).

 

ومن تمام الكلام أن نقول: ولن تؤمن -أيها الخطيب- بما تدعو الناس إليه حتى تكون مخلصًا لله -تعالى- فيه تمام الإخلاص، فالإخلاص مصدر القوة والتأثير وأساس القدرة على الإقناع، ورحم الله القاضي أبا يوسف إذ يعرض علينا تجربته قائلًا: «أريدوا بعلمكم الله تعالى؛ فإني لم أجلس في مجلس قط أنوي فيه أن أتواضع إلا لم أقم حتى أعلوهم، ولم أجلس مجلسًا قط أنوي فيه أن أعلوهم إلا لم أقم حتى أفتضح»([11])، وهذا ما فصَّلنا فيه القول من قبل.

 

فقبل صعودك منبرًا وقبل تصدرك لخطابة جهِّز لذلك شيئين: إخلاصًا لله وحده لا شريك له، وإيمانًا ويقينًا واقتناعًا راسخًا بكل فكرة تدعو الناس إليها، فإذا اعددتهما فدعهما يتحدثان عن أنفسهما إذا ما واجهت الناس، ولا عليك.

 

فهذه التي هي بينك وبين نفسك؛ «إيمانك الجازم بما تدعو الناس إليه»، أما التي هي بينك وبين الناس ومحلها -أيضًا- قلبك، فالتالية.

 

(4) فيضان المشاعر على المخاطبين:

بأي قلب تخاطب جمهورك؟ وبأي لسان تدعوهم؟ أبقلب غاضب ناقم على تقصيرهم ومعاصيهم؟! أم بقلب ثائر يراهم سبب التخلف والتردي والضياع؟! أم بقلب المتعالي الذي يرى نفسه فوقهم، غير غارق في الأوحال مثلهم؟! أم بقلب اليائس الذي يعدُّ مجهوده هدرًا وكلماته هزرًا؛ لسوء أحوالهم؟! أم بقلبِ مقيمِ الحجة الذي همه مجرد براءة ذمته والنجاة بنفسه؟!… إن كان قلبك وأنت تخطب في الناس من هذه القلوب، فقليل أن يستجاب لك أو يُقتَنع!

 

إنما يؤثر في القلوب وفي العقول قلب واحد ولسان واحد؛ قلب المشفق الحريص، قلب المترفق الحنون، قلب كقلب الأم الرءوم؛ مهما أساء ولدها فهي عليه مشفقة حريصة تدعو الله أن يهديه! قلب صاحب الراحلة الضالة؛ فهو يتوجه إلى الله مخلصًا أن يردها بمتاعه سالمة! قلب الزوجة الجنون وقد طال سفر زوجها فهي تتلهف وتشتاق وتحن أن يرده الله إليها!…

 

لقد طغى أهل قريش وعذبوا الصحابة وصدوا عن سبيل الله وانتصروا للكفر وللأصنام، فقيل: "يا رسول الله: ادع على المشركين"، فأجابهم: «إني لم أبعث لعانًا، وإنما بعثت رحمة»([12]).

ولما جاءه ملك الجبال لينزل بهم العذاب رفض النبي -صلى الله عليه وسلم- قائلًا: «بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده، لا يشرك به شيئًا»([13]).

فمع عنادهم وجحودهم كان النبي -صلى الله عليه وسلم- حريصًا على إسلامهم، يوشك أن يتلف نفسه من شدة حرصهم وشفقته عليهم، حتى عاتبه ربه: (لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) [الشعراء:3]، (فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ) [فاطر: 8].

 

وهذا شارب خمر يؤتى به إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيقول: «اضربوه» قال أبو هريرة: فمنا الضارب بيده، والضارب بنعله، والضارب بثوبه، فلما انصرف، قال بعض القوم: "أخزاك الله"، فنهاهم -صلى الله عليه وسلم- إذ فقدوا الرحمة والشفقة على أخيهم، وقال لهم: «لا تقولوا هكذا، لا تعينوا عليه الشيطان»([14])، وصدق الله: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء:107].

 

فإن كان هذا الخطاب وتلك الرحمة والشفقة والرفق مع من كفر وطغى وتجبر، ومع من عصى وفجر، فما بالك بالموحدين المسلمين -وإن كثرت خطاياهم-؟!

أيها الخطيب: غفر الله لرجل لأنه قد رق قلبه لكلب! ولبغي إذ أشفقت كذلك على كلب! -أعزك الله- فما بالك بالبشر الموحدين؟!

 

نعم، لا بد من شفقة على المخاطَبين كشفقة سعيد بن العاص حين قال: «إني لأكره أن يمر الذباب بجليسي مخافة أن يؤذيه»([15]).

ولقد وعى ابن مسعود -رضي الله عنه- الدرس فصاغها قاعدة تقول: «إذا رأيتم أخاكم قد أصابه جزاء فلا تلعنوه , ولا تعينوا عليه الشيطان، ولكن قولوا اللهم ارحمه، اللهم تب عليه»([16]).

 

ومهما نزعت الشفقة والرحمة من قلب الخطيب على من يدعوهم إلا انصرف الناس عنه بالقلوب وبالأجساد: (وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ) [آل عمران: 159].

 

ولتعلمها الآن واضحة -أيها الخطيب الأريب-: كل خطاب خرج تغلِّفه الشفقة والحرص على المخاطَب حري أن يصل إلى قلوبهم ويؤثر فيهم، وكل خطاب كَسَتْهُ الفظاظة والجفاء جدير أن تلفظه الأسماع قبل القلوب والعقول.

***

 

فإن فعلت هذا كله فقد أتقنت الأساس لقلبك، ووضعت القدم على أول طريق الإقناع.

 

——

([1]) البخاري (52)، ومسلم (1599).

([2]) البخاري (2810)، ومسلم (1904).

([3]) النسائي (3140)، والطبراني في الكبير (7628)، وصححه الألباني (الصحيحة: 52).

([4]) النسائي في الكبرى (8368)، وابن ماجه (2310)، وصححه الألباني (صحيح وضعيف سنن ابن ماجه).

([5]) مسلم (2654).

([6]) مسلم (2491).

([7]) البخاري (2937)، ومسلم (2524).

([8]) جزء أبي الطاهر (96)، الناشر: دار الخلفاء للكتاب الإسلامي – الكويت، الطبعة الأولى، 1406هـ.

([9]) البخاري (1456).

([10]) الحاكم (6467)، والبزار (2170)، وحسنه الألباني (الصحيحة: 92).

 ([11])بستان العارفين للنووي (1/30)، الناشر: دار الريان للتراث.

 ([12])مسلم (2599).

 ([13])البخاري (3231)، ومسلم (1795).

 ([14])البخاري (6777).

 ([15])العقد الفريد لابن عبد ربه (2/266)، الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة الأولى، 1404هـ.

 ([16])تنبيه الغافلين للسمرقندي (382)، الناشر: دار ابن كثير، دمشق – بيروت، الطبعة الثالثة، 1421هـ.

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات