طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||
ملتقى الخطباء > استراتيجية الخطيب > تدريب > الخطباء وتفعيل استراتيجية التعلُّم التعاوني ( 2/2 )

ملتقى الخطباء

(5٬126)
6

الخطباء وتفعيل استراتيجية التعلُّم التعاوني ( 2/2 )

تاريخ النشر : 1434/09/23
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

اعتماد الخطباء طريقة التعلّم التعاوُني في الدعوة والتكوين يمكّنُهم من تحقيق عدّة مهارات فكريّة وعقليّة لها أثرٌ عميقٌ في تكوينهم وفي رسالتهم النبيلة، ويمكن الإشارة إلى أهمّها:

 

 

 

 

 أسلوب العصف الذهني Brain Storming نموذجًا 

 

 رأينا في الجزء الأول من المقال أنَّ من أكبر ما ميّز استراتيجيّة التعلّم التعاوني عن التعلّم الفردي والتعلّم التنافسي: تنميته للمهارات المعرفية والنفسيّة والاجتماعية الإيجابيّة في الورشات وتطويرِها، وهذه الميزة جعلته من أحسن الطرق التدريسيّة ومن أكثرها فاعليّة، وهو ينطبقُ بشكل واضحٍ – كما سنرى – على مجال تكوين الخطباء والارتقاء النوعي برسالتهم النبيلة.

 

 فإثراءً للجانب المعرفي والتطبيقي في موضوع التعلّم التعاوني للخطباء، وتعميقًا لجانب تنمية المهارات بواسطته؛ يتم التناول بإذن الله وفق الخطة المنهجيّة التالية:

 

المبحث الأول: استراتيجيّة التعلّم التعاوني وتنمية مهارات الاتصال لدى الخطباء.

 

 المطلب الأول: مفهوم مهارات الاتصال.

 

 المطلب الثاني: أهم المهارات التي تنمّيها استراتيجية التعلم التعاوني على مستوى الخطباء.

 

المبحث الثاني: الورشة وأسلوب العصف الذهني.

 

 المطلب الأول: مفهوم العصف الذهني وقواعده.

 

 المطلب الثاني: كيف يطبّقُه الخطباء في ورشة التعلم التعاوني.

 

المطلب الأول: مفهوم مهارات الاتصال:

 

 يمثل الاتصال الإنساني أهمية كبيرة في الحياة، فالأفراد في حالة اتصال معظم الوقت، ويتم الاتصال بأساليب وفي مواقف مختلفة، عبر اللغات المنطوقة والكتابة والصور والإيماءات والحركات والعادات وغيرها من الأشكال المتجددة، فالإنسان مرتبطٌ على الدوام بنسق من العلاقات المتشابكة والمعقدة، والتي أفرزتها متغيرات الواقع المعيش بكل تحولاته الجديدة، وهذا الاتصال يكسبه مهارات متعدّدة نرصدها في الآتي.

 

 الفرع الأول: مفهوم المهارة:

 

 المهارة لغة: البراعة والإتقان.

 

 وأما في الاصطلاح: فهي شيء يمكن أن يتعلّمه الخطيب ويقوم به بدقّة وإتقان وبكفاءة تامة.

 

 الفرع الثاني: مفهوم الاتصال:

 

 الاتصال في اللغة: مشتق من الصّلة، وهو بمعنى الاقتران والالتئام والجمع.

 وأما في الاصطلاح: فهو يدل على العملية التي يتم من خلالها التفاعل ونقل الأفكار والتجارب وتبادل الخبرات والمعارف والمشاعر بين الخطباء.

 

 حيثُ يحقق وظيفتين أساسيتين:

 

 1 / وظيفة معرفية: وتتمثل في نقل الأفكار والرموز الذهنية وتبليغها وتبادل الخبرات في الزمان والمكان المحددين من طرف الخطباء المتواصلين.

 

 2 / وظيفة وجدانية تأثيرية: تقوم على تمتين العلاقات بين الخطباء وتفعيلها على عدّة مستويات.

 

 الفرع الثالث: المركب الإضافي " مهارات الاتصال Communication skills " [1]:

 

 من خلال تتبع التعريفات يمكن تبسيط مهارات الاتصال بالقول: هي ما ينتج عن صور التفاعل بين الخطباء من كفاءات علمية وعملية سلوكية، قد تكونُ مرتبطةً باليد ( كالإشارة ) أو اللسان ( كالقراءة ) أو العين ( كالملاحظة ) أو الأذن ( كالإنصات ) أو العقل ( كالتفكير الإبداعي مثلاً ) أو النفس ( كالتنظيم ) أو الاجتماع ( كالاندماج ) ، ويمكن أن تشترك عدّةُ جهات في إنشاء مهارة وكفاءة واحدة.

 

 المطلب الثاني: أهم المهارات التي تنمّيها استراتيجية التعلم التعاوني على مستوى الخطباء [2]:

 

 فعند اتصال الخطباء وتواصلهم في ورشات التعلم التعاوني يتم اكتساب عدّة كفاءات فكرية ونفسيّة واجتماعيّة نلخّص أهمها فيما يلي:

 

 الفرع الأول: أهم المهارات العقلية التي يحققها الخطباء من خلال التعلم التعاوني:

 

 اعتماد الخطباء طريقة التعلّم التعاوُني في الدعوة والتكوين يمكّنُهم من تحقيق عدّة مهارات فكريّة وعقليّة لها أثرٌ عميقٌ في تكوينهم وفي رسالتهم النبيلة، ويمكن الإشارة إلى أهمّها:

 

 1/ تأكيد اعتبار التعلّم عملية قائمة على البحث والاستقصاء والنقاش بدل اعتباره عملية قائمة على التلقين، وهذه المهارة مكسبٌ عقليٌّ ممتاز، ومنعطف نوعي لا شكّ فيه في منهج التحصيل المعرفي لدى الخطيب، حيثُ يستفيدُ منها في تكوين نفسِهِ والارتقاء بمَلَكَاتِه عبر تفعيل الأسس العميقة لعمليّة البناء المعرفي والتحصيل بدل التركيز على التلقين.

 

 2 / عندما يخيم على المحتوى التعليمي في الورشة جوُّ إعمالِ العقلِ والنشاط الفكري التأمّلي؛ فإنَّ هذا يمكّن الخطباء من تطوير التفكير العلمي والإبداعي لديهم، والارتقاء به دومًا نحو الأفضل، وهذه المهارة – التفكير الإبداعي – من أقوى المهارات وأكثرها أثرًا في رسالة الخطيب.

 

 3 / اكتساب الخطباء مهارات التفكير الابتكاري والتفكير الناقد من خلال التدرّب على:

 

 الافتراضات، والقدرة على التحليل والتفسير، والتقويم، والاستنباط، وغيرها، ولا يخفى قيمة هذه المهارات وأثرها في التحصيل والتطوير، وقد أوصت دراسة علمية (رسالة دكتوراه ) المعلّمين بشكل عام بضرورة استخدام طريقة التعلم التعاوني في المواقف التعليميّة لما لها من فاعليّة واضحة في التحصيل وتنمية مهارات التفكير الناقد[3]، ولا شكّ أنّ الخطباء جزءٌ لا يتجزّأ من الأسرة التعليميّة والمنظومة التربويّة.

 

 4 / اكتساب الخطيب مهارة التلخيص من خلال الانتهاء دومًا إلى بلورة الفكرة والنتيجة النهائيّة اعتمادًا على الأفكار المطروحة في المجموعة.

 

 الفرع الثاني: أهم المهارات النفسيّة التي يحقّقها الخطباء من خلال التعلم التعاوني:

 

 اعتماد الخطباء طريقة التعلّم التعاوُني في الدعوة والتكوين يمكّنُهم من تحقيق عدّة مهارات نفسيّة لها أثرٌ عميقٌ في تكوينهم وفي رسالتهم النبيلة، ويمكن الإشارة إلى أهمّها:

 

 1 / تنمية مهارة الاستماع والإنصات وعدم المقاطعة: وذلك من خلال صبر الخطباء في حلقة النقاش والأخذ والرد على مستوى مجموعة الزملاء، وهذه من أجلّ المهارات النفسية التي تعظُمُ إليها حاجة الخطيب، فالقدرة على الإنصات، وعدم مقاطعة الطرف الآخر في النقاش أو الحوار أو المناظرة فنٌّ يقوم عليه نجاح الخطيب ورسالته الدعوية.

 

 2 / اكتساب مهارة الانضباط من خلال تحدّث الخطيب بشكل هادئ والمناقشة مع مجانبة الضجيج.

 

 3 / تنمية مهارة إبداء الخطيب لرأيه، والمشاركة في حلّ المشكلات، بكل شجاعة وبدون خجل أو خوف.

 

 4 / اكتساب الخطيب مهارة النقد الموضوعي البنّاء، من خلال نقد الفكرة المطروحة بهدف تصويبها ، وعدم نقد صاحبها.

 

 5 / تنمية الوعي بأهميّة الوقت لدى الخطيب من خلال التدرّب على الانضباط بوقت الورشة.

 الفرع الثالث: أهم المهارات الاجتماعية التي يحققها الخطباء من خلال التعلّم التعاوني:

 

 كذلك يتمكن الخطيب في التعلم التعاوني من تحقيق المهارات الاجتماعية التالية:

 

 1 / اكتساب الخطباء مهارة تماسك المجموعة من خلال بقاء الخطيب في مجموعته والتكيّف الإيجابي معها وتقبّل الدور المنوط به، والشعور بالمسؤوليّة المشتركة نحو الهدف العام، والتعاون في سبيل إنتاج المعلومة وإنضاجها..

 

 2 / اكتساب الخطباء مهارة الاندماج من خلال التفاعل وجهًا لوجه في المجموعة ( Face to Face Interaction ) بفضل جلوس الخطباء متقابلين وجهًا لوجه، مع التفاعل اللفظي في إطار نقاش هادف وبنّاء يفضي إلى إنتاج مشترك للمعلومة، وهذا يقضي على مخاوف الاتصال الشفهي[4] ، وهي من أكبر ما يعاني منه الخطيب.

 

 3 / اكتساب الخطباء مهارة روح فريق العمل، من خلال الاقتسام الجماعي لحلاوة النجاح أو مرارة الفشل، وهذه المهارة من أجلّ ما يحتاجه فريق الخطباء.

 

 4 / ومن أوضح المهارات المستفادة من تطبيق هذه الاستراتيجية التعليمية : انتقال أثر اكتساب الخطيب أو المشارك للمهارات في الورشة إلى مواقف تعليمية وحياتيّة أخرى تظهر في حياته العامّة في جميع العلاقات والمجالات.

 

المبحث الثاني: الورشة وأسلوب العصف الذهني Brain Storming:

 

 ورشات التعلّم التعاوني للخطباء فضاءٌ يصلُحُ لتناول عدّة أنشطة تدريبيّة باستخدام الأدوات والتقنيّات المتنوّعة، وقد طرحنا في الجزء الأول من المقال نموذج أداة مخطط عظْمَة السَّمكة Diagram Fish Bone لاستعماله من طرف الخطباء في إطار فِرَق تعاونيّة لحلّ المشكلات المتنوّعة ضمن مجالهم الدعوي العام، ويمكن أن نضيف في هذا الجزء طريقة أخرى مفيدة جدًّا يحتاجُها الخطباء في إدارة ورشاتهم التعاونيّة، إنّها طريقة العصف الذهني:

 

 المطلب الأول: مفهوم العصف الذهني وقواعده:

 

 الفرع الأول: مفهوم العصف الذهني:

 

 العصف الذهني خطة تدريبية[5]، تقوم على: تشجيع الخطباء على التفكير الابتكاري من خلال وضع الذهن في حالة من الإثارة والجاهزية للتفكير في كل الاتجاهات، لتوليد أكبر قدر ممكن من الأفكار، حول القضيّة أو الموضوع المطروح، ويتم ذلك عبر إزالة كل التحفّظات والعقبات أمام الفِكر ، ليولّدَ ويُفصحَ عن رأيه بكلّ حريّة وبدون خوف[6].

 

 والهدف من هذه الطريقة هو: الحصول على أكبر قدر ممكن من أفكار الخطباء المشاركين في زمنٍ معيَّنٍ بغية حل مشكلة أو قضيّة بطريقة إبداعيّة، أو ابتكار أفكار جديدة، أو تطويرها.

 

 الفرع الثاني: قواعد العصف الذهني:

 

 يقوم أسلوب العصف الذهني لدى الخطباء على ثلاث قواعد أساسيّة تضمن سلامته وتحقيقه للنتائج، وهي:

 

 1 / إطلاق الخطباء حريّة التفكير والاستعداد لاستقبال الأفكار مهما كان نوعها ومستواها ( التقويم سيتم لاحقًا ): لأنّ وضع القيود والخوف من التجديد يعرقل التفكير الإبداعي[7]، وبالتالي لا يمكن لزملائك المشاركين تجاوز التفكير التقليدي في القضايا والمسائل، ولا حل المشكلات المستعصية بسبب لغة القيود والخوف.

 

 2 / التركيز على كميّة الأفكار لا نوعيتها ( والغربلة بالتثبيت والاستبعاد ستتم لاحقًا في المناقشة والتحليل ): ويتم ذلك عبر استدعاء الفكرة الجديدة على الدوام، وتحفيز الخطباء على إنتاج الأفكار الأصيلة أو التي تنبني على أفكار الزملاء الآخرين.

 

 3 / تجنب النقد والحكم على أفكار الخطباء في المرحلة الأولى: لأن ذلك سوف يؤدّي إلى خنق الإبداع لديهم، وبالتالي سدّ الطريق أمام المشاركة.

 

 المطلب الثاني: كيف يطبّقُها الخطباء في ورشة التعلم التعاوني:

 

 يمكن للخطباء أن يتناولُوا كثيرًا من القضايا والمواضيع العلمية والفكريّة في ورشة العصف الذهني[8]، ويتم ذلك عبر المراحل والخطوات التالية:

 

 1/ يطرح الخطيبُ المشرِفُ الفكرةَ أو القضيّة التي ستدور حولها عمليات التفكير في مجموعات الورشة[9] ( على سبيل المثال: وسائل وأساليب الارتقاء بالمرأة في مسجد الحي ).

 

 2 / بلورة الفكرة أو القضيّة في سؤال محدّد وواضح وحبّذا لو يُكتب على السبّورة بخط واضح لتتمحور حوله الورشة ( على سبيل المثال: ما هي الوسائل والأساليب التي ترتقي بالمرأة في مسجد الحي ؟ ).

 

 3 / تهيئة الخطيب المشرف جوَّ الإبداع والعصف الذهني ( مدة 5 دقائق مثلاً ): من خلال تذكير الخطباء بمفهوم وقواعد العصف الذهني وقد سبقت.

 

 4 / انطلاق الخطباء المشاركين في الإثارة الحرّة للأفكار، من خلال العصف الذهني حول القضيّة موضوع التساؤُل، ويتم تدوين أفكارهم في كروت للعصف الذهني على مستوى حلقات الورشة، ليتم تعليقها بعد ذلك كل مجموعة في الجهة المخصّصة لها ( ضرورة انضباط الجميع بالوقت المخصص للعصف الذهني بغية الانتقال بعد ذلك إلى بقيّة أجزاء الدرس من التحليل والنقد والتقويم و.. ).

 

 5 / الخطيب المشرف على الورشة يقوم بدور تحفيز الزملاء على الإبداع والعصف، والإبقاء على حماسهم، وهذا يتوقف على الخبرة والفاعلية والجِدّيّة والقناعة بجدوى العصف الذهني.

 

 6 / تقويم الخطباء للأفكار المطروحة بشكل جماعي، حيث يتم تحليلها ومناقشتها، وترتيبها حسب الأهميّة، وإلغاء الأفكار المكرّرة، ووضع الباقي في جدول ( انظر الحقيبة التعليمية ).

 

 7 / في حالة كون القضيّة موجّهة للتطبيق العملي الميداني لدى الخطباء؛ فيمكن ترتيب نتائج التقويم للأفكار في جدول حسب إمكانية تطبيقها، فيكون لدينا ثلاثة أصناف من الأفكار: أفكار قابلة للتطبيق، أفكار غير قابلة للتطبيق أو تحتاج إلى دراسة أعمق، أفكار مستبعدة أو غير عملية، مع وضعها في جدول ( انظر الحقيبة التعليمية ).

 

  وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.

 

 

—————-

[1] – مهارات الاتصال : أ د عازة محمد سلاّم – مركز تطوير الدراسات العليا والبحوث – كلية الهندسة – جامعة القاهرة – ط 1 – 2007م – ص ( 4 ، 5 ) .

[2] – انظر ملخص دراسة " استراتيجيات التعلم التعاوني وتنمية مهارات الاتصال " : د عبد الله قَلّي – الملتقى الدولي حول سيكولوجيّة الاتصال والعلاقات الإنسانية  20 -21 -22 مارس 2005م ، ص ( 342 ) ، منشور إلكترونيًّا على النت .

[3] – مفلح بن دخيل بن مفلح الأكلبي : فعالية استراتيجية التعلم التعاوني في تدريس مادة الحديث والثقافة الإسلامية في التحصيل الدراسي و التفكير الناقد لدى طلاب الصف الأول ثانوي – قسم المناهج وطرق التدريس – كلية التربية – جامعة أم القرى بمكة المكرمة – المملكة العربية السعوديّة – 1428هـ 1429 هـ ، ملخص منشور على النت .

[4] – اقرأ للتوسع : فعالية استخدام التعلم التعاوني في اختزال مخاوف الاتصال الشفهي وتحسين تقدير الذات الجماعية : د عادل محمود المنشاوي – مجلة كلية التربية – جامعة كفر الشيخ – العدد الخامس – السنة السابعة – 2007م .

[5] – استراتيجيات التدريس المتقدّمة و استراتيجيات التعلم وأنماط التعلّم : عبد الحميد حسن عبد الحميد شاهين – كلية التربية بدمنهور- جامعة الاسكندرية – 2010م ، 2011م – ص ( 112 ) ، بحث منشور على النت .

[6] – انظر : استخدام استراتيجية العصف الذهني في التدريس : سلسلة نصائح في التدريس الجامعي ( 20 ) – جامعة الملك سعود – وكالة الجامعة للتطوير والجودة – عمادة تطوير المهارات ، 2010م .

[7] – انظر : مهارات العصف الذهني و دورها في تنمية التفكير الإبداعي لدى الطلاب : عبد الله محمد هنانو – 2008 م – دراسة منشورة على النت .

[8] – مواضيع تتعلق بالفقه أو الأخلاق أو الفكر أو الثقافة أو الإصلاح أو علاج المشكلات المتنوّعة . . ، وحبذا لو تكون المواضيع المطروحة في ورشة العصف الذهني : مفتوحة غير مغلقة من ناحية الحلول ، أي : قابلة للتنوّع في الحل ، و ليست ذات حل منطقي واحد .

[9] – انظر كيفية تشكيل المجموعات وتقسيمها في المقال الأول للتعلم التعاوني للكاتب ، منشور في استراتيجية الخطيب – ركن تدريب .

 

 

الخطباء وتفعيل استراتيجية التعلُّم التعاوني (1)

 

 

 

 

الملفات المرفقة
التعلم التعاوني 2 – حقيبة تعليمية
عدد التحميل 791
قم بالنقر على اسم الملف للتحميل
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات