طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    المسلم البَكّاء والمسلم البَنّاء..مساءلة للخطاب الدعوي    ||    شكّل مجتمعك كما تُحب    ||    مبكاة العابدين!    ||    غنيمة الشتاء    ||
ملتقى الخطباء > استراتيجية الخطيب > تدريب > مهارة صياغة الأهداف

ملتقى الخطباء

(11٬857)
4

مهارة صياغة الأهداف

تاريخ النشر : 1429/11/18
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

لا نشك لحظة واحدة بأن الخطباء لا تعييهم الوسيلة إذا كانت الأهداف واضحة، ولكن المشكلة تكمن في وضوح الأهداف، وتحديديها، وبنائها على البيئة التي يستهدفها الخطيب، فقلما تجد خطيباً يحرر أهدافه العامة، والخاصة، ويخدمها بالبرامج، والوسائل، ولذلك فإن أول ما يبدأ به الخطيب هو تحديد الأهداف ورسمها وخدمتها

 

 

 

 

 

 

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وبعد :

 

 

ففي هذه المقالة سنتكلم عن مهارة صياغة الأهداف مع التطبيق العملي على خطبة الجمعة، ولا نشك لحظة واحدة بأن الخطباء لا تعييهم الوسيلة إذا كانت الأهداف واضحة، ولكن المشكلة تكمن في وضوح الأهداف، وتحديدها، وبنائها على البيئة التي يستهدفها الخطيب، فقلما تجد خطيباً يحرر أهدافه العامة، والخاصة، ويخدمها بالبرامج، والوسائل، ولذلك فإن أول ما يبدأ به الخطيب هو تحديد الأهداف ورسمها وخدمتها.

 

 

 

والهدف هو: الأمر الذي يرغب الخطيب في تحقيقه، مثل: (تبغيض المعصية، تزيين الطاعة، توضيح المفهوم الواسع للعبادة، تصحيح مفهوم الاستقامة، الإقناع بأهمية تعلم التربية، بيان أهمية الحسبة لصلاح المجتمع، ونحوها).

 

 

 

مستويات الأهداف:

 

 

المستوى الأول:


1- أهداف عامة : وهذه الأهداف اقرب ما تكون إلى الرغبة أو الأمنية، ولا بد أن تكون متناسبة مع مجالات الخطبة وحدودها التبليغية، فهي في حدود التأثير والوعظ والإقناع والتعليم، وغيرها من الأمور العقلية، والقلبية التي تخدمها خطبة الجمعة، أما إذا جئنا لبعض الأمور المتضمنة أفعالاً بدنية أو وسائل إيضاحية، مثل التدريب والتربية في بعض صورها، فلا يستهدفها الخطيب في خطبته، وليست داخلة في مجاله، فالخطيب يخاطب الأرواح والعقول، ويظهر أثر ذلك على الجوارح، ولكنه لا يدرب الجوارح، ويتعامل معها مباشرة، ولذلك فإني أرى أن تكون هناك كلمات معروفة ومحددة يبدأ بها الخطباء لأهدافهم في خطبة الجمعة، ولعلي أعطي بعض الأمثلة: (إقناع/ تزيين/ تحبيب/ تبغيض/ تقبيح/ ترغيب/ تنفير/ تفريح/ تحزين/ تأميل/ تيئيس/ تغضيب/ تخويف/ تنبيه/ توضيح/ تعليم/ تشويق) وأمثالها من الكلمات التي تدل على نتيجة خطبة الجمعة في مخاطبة الوجدان والعقل، ولو أردنا صياغتها في هدف كامل فتكون الصيغة كالأمثلة التالية: (إقناع المستمعين بسعة رحمة الله، تزيين الإيمان في قلوب المستمعين وتحبيبه إلى نفوسهم، تبغيض المعصية، التخويف من عقوبات أو آثار المعصية، التشويق إلى الجنة، الترغيب في التبكير إلى الصلاة، التنفير من عقوق الوالدين، أو التنفير من الزنا، وغيرها).

 

ولا يقال: (تدريب المستمعين، تعبيد المستمعين، إصلاح المستمعين) لأن هذه الأمور ليست في إمكانات خطبة الجمعة، ولا من الأمور الداخلة في خطابها.

 

المستوى الثاني:

 

 

أهداف جزئية أو تفصيلية تخدم الأهداف العامة، مثل (التنفير من الزنا) 

الأهداف الجزئية مثالها: (1- بيان حكم الزنا. 2- بيان آثار الزنا. 3- بيان عقوبة الزاني)

 

المستوى الثالث:

 

 أهداف سلوكية وإجرائية أو وسائل: ومثالها في موضوع الزنا (1- ذكر قصص في الأضرار. 2- ذكر إحصائيات. 3- تصوير أهله بأقبح الصور. 4- تحقيره وتحقير أهله.)

 

وسيأتي مزيد بيان للموضوع بعنوان مهارة كتابة الخطة الصغيرة بمشيئة الله 

 

 

 

 

 

 

 

 

قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
مواد في نفس المحور
التعليقات