طريقة تسجيل أعضاء في الموقع الجديد وتفعيل الحساب    ||    خادم الحرمين يؤكد الحرص على توطيد العلاقة مع العراق    ||    اليمن.. انطلاق مهمة "القبضة الحديدية" في حضرموت    ||    ليبيا.. تراجع حاد بأعداد المهاجرين في مركز تهريب البشر    ||    ميليشيات الحوثي تداهم المنازل بصنعاء وتختطف 40 فتاة    ||    مشاعر محبوسة    ||    انطواء طفلك.. بيدك أنت!    ||    مخالفات قولية عند نزول المطر    ||    الإجراءات الفكرية والعملية لمواجهة الغلو والتطرف    ||
ملتقى الخطباء > استراتيجية الخطيب > تجارب > تجربة في الخطابة (1/3)

ملتقى الخطباء

(6٬750)
59

تجربة في الخطابة (1/3)

تاريخ النشر : 1430/04/22
قيِّم‬ :
طباعة المفضلة
A - A +
اقتباس

فإذا تأملنا حرص الشارع على تهيئة الناس، وإعدادهم لسماع الخطبة؛ أدركنا أهمية العناية بأمرها، وإتقانها وأدائها على أحسن وجه ممكن، فقوم جاؤوا متطهرين متطيبين خاشعين طائعين ، في أدب وإنصات، لا يتحقق مثله في غير هذا الموطن، من حقهم أن يحترموا ويقدروا، ولا يتحقق تقديرهم إلا بإسماعهم المفيد الجيّد الحسن من الذكر والعلم.
ولو شاءوا لكانوا من المتأخرين، فليس من المروءة والكرم مقابلتهم بكلام غير مفيد، أو كلام مملٍّ غير مرتب، لم يبذل فيه مجهود، وربما كتب..

 

 

 

 

مضى على انتظامي في الخطابة أربعة عشر عاماً، وهي مدة كافية لتسجيل ما لدي من خبرة في هذه التجربة.
مهما تعلم المرء ودرس كيفية إعداد الخطبة، فلن يكون مثله مثل من نالها عن خبرة، ومكابدة، ومعالجة طويلة، وليس المعنى غلق باب الاستفادة من السابقين، كلا، لكن الفائدة لا تكمل ولا تحسن، ولا تتعمق إلا بالمكابدة، وحسب المستفيد من تجارب الآخرين أنه تقدم خطوات.

كيف تعد خطبة؟ سؤال مهم لأمرين:

الأول: كونه يتعلق بأمر شرعي؛ فقد أمر الله المؤمنين بإقامة خطبة الجمعة، وأوجبها وفرضها.

الثاني: كونه يتعلق بعملية لها تأثير كبير في صياغة التوجهات والعقول.

أولاً: مشروعية الخطبة.

شرع الله -سبحانه وتعالى- للمسلمين عيداً كل أسبوع، يجتمعون فيه للصلاة وسماع الذكر، وهم في أحسن هيئة، متطهرين متطيبين خاشعين، كافين أيديهم وألسنتهم، سامعين منصتين؛ كما جاء الأمر بذلك في نصوص معروفة، فاستماع الخطبة غاية، فإن الصلاة يجتمع لها كل يوم خمس مرات، لكن الجمعة امتازت بالخطبة، ومن هنا أمر الشارع وحث على حضور الخطبة، ورتب أجور كبيرة على التبكير؛ فقد روى أبو داود بسنده عن أوس بن أوس الثقفي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

"من غسل يوم الجمعة واغتسل، ثم بكر وابتكر، ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغُ؛ كان له بكل خطوة عمل سنة، أجر صيامها وقيامها" [في الطهارة، باب: الغسل يوم الجمعة]
وحُرِم من تأخر، فأتى بعد الشروع في الخطبة، من أن يكتب في صحيفة المسارعين.

فإذا تأملنا حرص الشارع على تهيئة الناس، وإعدادهم لسماع الخطبة؛ أدركنا أهمية العناية بأمرها، وإتقانها وأدائها على أحسن وجه ممكن، فقوم جاؤوا متطهرين متطيبين خاشعين، في أدب وإنصات، لا يتحقق مثله في غير هذا الموطن، من حقهم أن يحترموا ويقدروا، ولا يتحقق تقديرهم إلا بإسماعهم المفيد الجيّد الحسن من الذكر والعلم.

فقد أتوا طائعين، ولو شاءوا لكانوا من المتأخرين، فليس من المروءة والكرم مقابلتهم بكلام غير مفيد، أو كلام مملٍّ غير مرتب، لم يبذل فيه مجهود، وربما كتب قبل الجمعة بساعة!!..، فما أمر الله تعالى به يجب أن يتقن، فهو من القربات، وإتقان القربات يزيد في الحسنات.

ثانياً: أثر الخطبة في تقويم الناس.

أستطيع أن أقول- وبثقة-: إن المنابر هي المؤثِّر الأول في توجيه الناس.

ربما كان هناك من يرى وسائل الإعلام أشد أثرا، وأنا أوافقه على ذلك بقيد – ما إذا كان ما يعرض فيها من جنس ما يطرح في المنابر.

نعم حينذاك يكون لوسائل الإعلام أثرا كأثر المنابر، لكن إذا كان المعروض في وسائل الإعلام فاسد الفكر والخلق، فلا، بل الغلبة للمنابر بلا ريب؛ وذلك أن كل باطل فمصيره إلى الزوال ولا بد، ولا يبقى إلا الحق؛ قال تعالى: (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ) [الرعد:17]، (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ * قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ) [سـبأ: 48-49](بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) [الأنبياء:18]
فالمنابر ليس فيها إلا الحق والإيمان، وهو الباقي، وأما غيرها فما فيها من باطل فلن يبقى، ولو اتبعه الناس فإلى حين.

أما ترى الناس إذا أرادوا الخير والنجاح والنجاة لأنفسهم في تفريج كربة، أو جواب سؤال، أو حل مشكلة؛ توجهوا إلى المساجد، وتركوا وسائل الإعلام وما فيها- إذا كان باطلاً- وراءهم ظهرياً؟

فهذا حال الناس، يبحثون عن اللهو واللعب في وسائل الإعلام، أما الجد والانطلاقة الصحيحة والإيمان، فإنهم إنما يبحثون عنها في بيوت الله تعالى، حيث المحاريب والمنابر، وكراسي العلم.

وهذه حقيقة ساطعة يجب أن نلتفت إليها؛ لندرك حقيقة أثر المنبر، فإنه المؤثر الأشد على قلوب الناس.

ولا أدل على هذه الحقيقة من نجاح هذه المنابر في توعية الناس، واستنقاذ قطاع عريض منهم من فساد كثير من وسائل الإعلام، حتى باتت مصدر قلق لكل من يعادي الإسلام. ولقد تمنى كبار النصارى أن يكون لهم منبر يجتمع الناس إليه كل أسبوع، كما للمسلمين.

إن الأثر الكبير للمنبر ينبع من كون ما يلقى فيه، ويتلى عليه، إنما هو كلام الله تعالى، وحديث رسوله صلى الله عليه وسلم، أو كلام يدور حول ذلك.

ومعلوم أن خطاب الشارع يلمس الفطر مباشرة بلا واسطة، ومن دون حجاب، ويخاطب العقل بحجة واضحة، فإذا كان الكلام يمس الفطر مباشرة، ويحج العقل بأدلته، فلا ريب أنه سيكون المؤثر الأقوى على النفوس، وهذا سر تأثير الخطب أكثر من غيرها.

إن فيها الصدق، وليس فيها الكذب.

فيها الأمانة، وليس فيها خيانة.

فيها حرارة الإيمان، وليس برودة الكفر.

فيها المحبة، وليس فيها الكراهية.

فيها الإرشاد إلى الخير، والتحذير والتبصير بحقيقة الشر.

فيها الفضيلة، وليس فيها رذيلة.

وكل ذلك يخترق الآذان، ويصل القلوب، ويخاطب النفوس بحساسية وشفافية.

ها قد عرفنا طرفاً من أهمية الخطبة، من حيث الشرع، ومن حيث أثرها، فإذا بان ذلك، فإن السؤال السابق يعود مرة أخرى ليطلب جوابه كيف تعد خطبة؟نعم كيف تعد خطبة؟

طريقة إعداد الخطبة:

أول ما يتبادر إلى الذهن عند طرح هذا السؤال, الطريقة التقليدية السائدة، وهي: تحديد الموضوع المراد، ثم حصر أدلته من الكتاب، ثم من السنة، ثم تتبع أقوال أهل العلم، ثم ترتيبه على هذا النحو، ثم بيان حقيقته وصوره وأهميته، وفوائد الامتثال لما جاء فيه، وسلبيات إهماله، مع مقدمة وخاتمة.

لو ضربنا مثلاً بموضوع الربا، فإن الطريقة المتبعة في الإعداد هي: إيراد أدلة تحريم الربا من القرآن، ثم من السنة، ثم أقوال أهل العلم، ثم بيان حقيقته وصوره، ثم الحكمة من تحريمه، وفائدة اجتنابه، وخطر التعامل به.

وهكذا في كل موضوع.. قد تختلف بعض النقاط، وقد تزيد وقد تنقص، ويقدم هذا ويؤخر هذا، بحسب الموضوع، لكن البنية الأساسية في جميعها واحد.

ووصف هذه الطريقة أنها تقليدية لا يعني بالضرورة ضعفها أو عدم جدواها، كلا، فقد تكون مفيدة، وقد لا يتيسر غيرها، وقد تكون في غاية التأثير؛ وذلك بحسب جودة الإعداد، ودقة العبارة، وحسن العرض، لكن هي على كل حال طريقة منطقية تقليدية، وترتيب سائد معروف عند أهل العلم وغيرهم.

وهي أحسن الطرق في استيفاء نقاط الموضوع، وإعطاء كل نقطة حقها من الكلام والعرض، لكن هل الخطبة مختصة بهذه الطريقة ضرورة؟.. وهل يجب أن يكون ما يطرح فيها مستوفى النقاط غير ناقص؟.

وهذا التساؤل سوف نجيب عنه في الحلقة القادمة -بإذن الله-.