محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(أصحاب السبت بين نكال الله لهم والموعظة لغيرهم) خطب مختارة
(تأملات في اختفاء الطائرة الماليزية) خطب مختارة
التـــصـنــيف   الخـطــــــباء   الجــوامـــــع
عنوان الخطبة حقوق النبي صلى الله عليه وسلم اسم المدينة القصيم - عنيزة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 550 اسم الجامع الجامع الكبير
التصنيف الرئيسي الإيمان التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 17/05/1430 هـ
اسم الخطيب عبد الرحمن بن ناصر السعدي
أهداف الخطبة توضيح بعض حقوق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته
عناصر الخطبة 1/رحمة الله للمؤمنين 2/ صفات النبي في القرآن توجب محبته3/ ذكر جملة من حقوقه عليه الصلاة والسلام
نسخة للطباعة
نسخة للتحميل
أرسل إلى صديق
اكتب رأيك
اتصل بنا
أضف إلى السلة
قيم المادة
مقدم على النفس الأهل
حقّهُ الأصيل
اقتران اسمه بلفظ الجلالة

حقُّهُ الأصيلُ أن نؤمن به, ونعترف بصدقه, وأنَّ كلَّ ما جاء به حقٌ لا ريب فيه، وأن نتبعه في أصول الدين وفروعه، ونقدَّم قوله وطاعته على طاعة كل أحدٍ، ونعلم أنَّه لا يأمرُ إلا بالمعروف, الذي هو الخير والهدى والبرُّ والصلاحُ، ولا ينهى إلاّ عنِ ...

 

 

 

 

الحمد لله الذي أوجب لرسوله حقوقاً، هي من لوازم الإيمان، وفضله وخصَّه بخصائص لا يشاركه فيها ملكٌ ولا إنسانٌ، وأشهدُ أن لا إله إلا الله, وحده لا شريك له, المتفرد بالوحدانية, والكبرياء والسلطان، الذي له كل اسم حسنٍ, ووصف جميلٍ, وهو الرَّحيم الرحمن.


وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المبعوث إلى الإنس والجان, اللهُمَّ صلِّ وبارك على محمدٍ, وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان.


أما بعد:

أيها الناس, اتقَّوا الله تعالى؛ فإنَّ الله كتب الرحمة الكاملة للمؤمنين، فقال: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُونَ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [الأعراف:157].
فهذه الآيات الكريمةُ, قد تضمنَّت ما يجب لهذا النبي الكريم, من الحقوق التي لا يحصلُ, ولا يتم الإيمانُ إلا بها.


حقُّهُ الأصيلُ أن نؤمن به, ونعترف بصدقه, وأنَّ كلَّ ما جاء به حقٌ لا ريب فيه، وأن نتبعه في أصول الدين وفروعه، ونقدَّم قوله وطاعته على طاعة كل أحدٍ، ونعلم أنَّه لا يأمرُ إلا بالمعروف, الذي هو الخير والهدى والبرُّ والصلاحُ، ولا ينهى إلاّ عنِ المنكر الذي هو كلُّ شرٍ وأعمالٍ قباح، وأنَّه أحلَّ لنا جميع الطيبات من المآكل, والمشارب, والملابس, والمناكح, وجميع التصرفات, وحرم كل خبيث من هذه الأشياء، فرسالته احتوت على كل الكمالات.


وكان دينهُ مبنياً على اليسر والسُّهولة, ورفع الأغلال، قرةُ العيون حياةُ القلوب, ووسيلةٌ إلى كلِّ خيرٍ وكمالٍ، وعليْنا أن نُعَزِّرهُ بنصرهِ, ونصر شريعته في حياته, وبعد مماته.


فهو أولى بنا من أنفسنا في أمور العبد وحالاته، وعلينا أن نخضع لهديه, ونقتدي به في جميع حركاته وسكناته، وعلينا أن نوقره بالإجلال والإكرام، والتوقير التَّام والاحترام، وأن يكون أحب إلينا من والدينا وأولادنا, ونفوسنا, والنَّاس أجمعين، وأن نكثر من الصلاة, والتَّسليم عليه في كل وقت وحين، وأن لا ندعوه باسمه, بل إذا خاطبناه فعلى وجه الإجلال والتكريم.


وقد رفع الله له ذكره, فلا يُذكر الله, إلا ذكر معه الرسول, كما في الخطب, والشهادتين اللتين هي عماد الدين؛ لما له من الحقِّ الأكبر على النَّاس أجمعين.


وكما أنَّهُ صلى الله عليه وسلم تميَّز عن الخَلق بكل أوصاف الكمال المُمْكِن, الذي لا يساويه فيه مخلوقٌ, فكانَ حقُّهُ بعد حقِّ الله، أوكد الحقوق.


منَّ الله عليَّ, وعليكُمْ بمعرفَةِ نبيٍّنا, والقيام بحقِّه, والاقتداء به في كل حالٍ، وثبَّتنا بالقولِ الثابت على سنَّته, في الحال والمآل، وحشرنا في زمرته, وأدخلنا في شفاعته، وأوردنا حوضه العذب الشَّهي الزُّلال، إنَّهُ جوادٌ كريمٌ, واسعُ النوال.

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم.
 

 

 

 

 

 
تنزيل مرفقات المادة
أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :