مختصر خطبتي الحرمين 20 صفر 1436هـ                 الاتحاد الأوروبي يسقط حماس من لائحة الإرهاب                 مجلس الأمن يجدد قراره السماح بإدخال المساعدات إلى سوريا دون موافقة دمشق                 الحوثيون يغلقون البنك المركزي اليمني ويستولون على أمواله وعلى شركات نفط ومكاتب مدنية بصنعاء                 أردوغان للاتحاد الأوروبي: سنلقنكم درسًا في الديموقراطية                 حملة تضامن واسعة مع المسلمين بأستراليا عقب عملية الرهائن                 إيران تظهر تذمرها من القمة الخليجية وتعقد مؤتمرا موازيا في طهران                 المفتي: تغطية وجه المرأة امتثال لأمر الله .. و”سيداو” إجرام                 السودان يجدد تحذيراته لجوبا ويطالبها بتجريد ‘العدل والمساواة ‘من أسلحتها                 مؤتمر أفريقي يدعو لتدخل عسكري في ليبيا                 بعد 500 عام.. إنشاء مركزين إسلاميين بقرطبة وإشبيلية                 الأقصى وخرافة البقرة الحمراء!                 لماذا يحرقون صورهم؟                 لماذا يكرهون الإسلام ؟                 انهيار الإمبراطورية الأمريكية                 العلم في الإسلام                 القواعد الكلية اللازمة للاقتصادي المسلم !                 عن الحق وطلبه!                 إتحاف الفضلاء بفضائل الشتاء                 قضاءُ الوَطَرِ بمعرفة أحكام الشتاء والمطر (1 /2)                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(حجاب المرأة المسلمة فريضة ربانية) خطب مختارة
(الرسول عليه الصلاة والسلام مع أهله) خطب مختارة
جديد الخطب   التـــصـنــيف   الخـطــــــباء   الجــوامـــــع
عنوان الخطبة مكانة القرآن الكريم وتأثيره على القلوب اسم المدينة الأحساء, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 210 اسم الجامع جامع الوسيطي
التصنيف الرئيسي أنواع التربية, أحوال القلوب التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 28/11/1429 هـ
اسم الخطيب محمد بن أحمد السماعيل
أهداف الخطبة بيان مكانة القرآن وتأثيره على النفوس / الحث على تدبر القرآن والعمل به وعدم هجره.
عناصر الخطبة 1/القرآن معجزة عظمى 2/ تأثير القرآن في قلوب المشركين 3/ تأثير القرآن في النبي والصحابة 4/ العمل بالقرآن 5/ أنواع هجر القرآن.
نسخة للطباعة
نسخة للتحميل
أرسل إلى صديق
اكتب رأيك
اتصل بنا
أضف إلى السلة
قيم المادة
إن له لحلاوة
أقرأ عليك وعليك أنزل؟
اتخذوا هذا القرآن مهجورا
إن الأمة تحتاج إلى أن تراجع مواقفها من كتاب ربها؛ إذ في المسلمين من يقرأ آيات الله ويعلم أحكامه ولكنه معرض عنها يسمع قول الله تعالى:(وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ) فينام عن الصلاة، ويتخلف عن الجماعة، ويبخل بالزكاة، وكأن المعني بالآية غيره.

 

 

 

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.


أما بعد..


فيا أيها المسلمون.. اتقوا الله تعالى وأطيعوه، واعلموا –رحمكم الله تعالى- أن الله تعالى قد من على المسلمين بمنة عظيمة، ألا وهي القرآن الكريم، هذا الكتاب الذي أخرج الله به الأمة من ظلمات الجهل والشرك إلى نور العلم والتوحيد،(كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ) [إبراهيم: من الآية1]، هذا الكتاب هو أعظم معجزة أعطيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد أخرجه البخاري في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من الأنبياء نبي إلا أعطي ما مثله آمن عليه البشر، وإنما الذي أوتيته وحياً أوحاه الله إليّ، فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً".
ولقد رد الله تعالى على طالبي المعجزات من الكفار والمشركين فقال في محكم تنزيله: (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) [العنكبوت:51]، أي أما يكفيهم هذا القرآن معجزة ودليلاً على صدق نبوتك يا محمد، وصحة رسالتك وسلامة هدايتك بما فيه من البلاغة والحكمة والمنطق واللفظ المعجز الذي لا تجاريه بلاغة، ولا تدانيه حكمة.


وهذه البلاغة التي في القرآن كانت تحدث أثراً عظيماً في نفوس العرب الفصحاء.


فها هو جبير من مطعم يسمع النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ سورة الطور
(وَالطُّورِ وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ) إلى أن بلغ (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ)[ الطور:35]، يقول جبير بن مطعم لما سمع هذه الآية: "كاد قلبي أن يطير، وكان ذلك أول ما وقر الإيمان في قلبي".


وأخرج الحاكم عن ابن عباس رضي الله عنه قال: "جاء الوليد بن المغيرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقرأ عليه النبي صلى الله عليه وسلم القرآن، فكأنه رق قلبه تأثراً بما سمع، بلغ ذلك أبا جهل فأتاه فقال: يا عم، إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالاً يعطوكه لئلا تأتي محمداً، فقال: قد علمت قريش أني من أكثرها مالاً، قال: فقل فيه قولاً يبلغ قومك أنك منكر له، وأنك كاره له، فقال: وماذا أقول، فو الله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني، ولا برجزه ولا بقصيده مني، ولا بأشعار الجن، والله ما يشبه الذي يقول شيئاً، والله إن لقوله لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مشرق أسفله، وإنه ليعلو وما يعلى عليه، وإنه ليحطم ما تحته. فقال أبو جهل –عدو الله- لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه. قال: فدعني حتى أفكر. فلما فكر قال: هذا سحر يؤثر. فأنزل الله تعالى فيه الآيات من سورة المدثر: (ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيداً وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَمْدُوداً وَبَنِينَ شُهُوداً وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيداً ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآياتنَا عَنِيداً سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ ثُمَّ نَظَرَ ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ سَأُصْلِيهِ سَقَرَ) [المدثر:1-26].


أيها المسلمون.. إن القرآن العظيم كما كان سبباً في إسلام كثير من المشركين، كان سبباً كذلك في رقة قلوب المؤمنين وخشوعها، فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قدر غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر يأمر عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن يقرأ عليه القرآن، فقال: يا رسول الله أقرأ عليك وعليك أنزل، قال: نعم، يقول عبد الله فقرأت سورة النساء حتى أتيت على هذه الآية:(فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً) [النساء:41] فقال: حسبك، فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان.
وقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلون كتاب الله ويتأثرون به فتلين جلودهم، وتدمع عيونهم، وتخشع قلوبهم، فيرفعون أكفهم إلى ربهم ضارعين يسألونه قبول الأعمال، ويرجونه غفران الزلات.


روي أن أبا بكر رضي الله عنه كان ابتنى مسجداً بفناء داره فكان يصلي فيه، ويقرأ القرآن فيجتمع عليه نساء المشركين وأبناؤهم، وهم يعجبون منه وينظرون إليه، وكان رجلاً بكاء لا يملك دموعه إذا قرأ القرآن".
وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصلي بالناس فبكى في قراءته حتى انقطعت قراءته، وسمع نحيبه من وراء ثلاثة صفوف.


يا أهل القرآن.. إن الأمة تحتاج إلى أن تراجع مواقفها من كتاب ربها؛ إذ في المسلمين من يقرأ آيات الله ويعلم أحكامه ولكنه معرض عنها يسمع قول الله تعالى:(وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ) [البقرة:43]، فينام عن الصلاة، ويتخلف عن الجماعة، ويبخل بالزكاة، وكأن المعني بالآية غيره.
ويقرأ قول الله تعالى للمؤمنين جميعاً: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ) [البقرة:  278-279]، فيخوض في أكل الربا وكأن الله تعالى قد استثناه من الآية.


وفي المسلمين من يقرأ القرآن كقراءة الأميين الذين لا يعلمون الكتاب إلا أماني، فهم يقرأون الكتاب ولكنها قراءة دون تدبر وتفهم، ودون تعقل وتمعن.


وكل هذا داخل في قول الله تعالى:(وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً) [الفرقان:30].


قال ابن القيم رحمه تعالى: "هجر القرآن أنواع:
أحدها: هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه.
والثاني: هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه وإن قرأه وآمن به.
والثالث: هجر تحكيمه والتحاكم إليه.
والرابع: هجر تدبره وتفهمه.
والخامس: هجر الاستشفاء والتداوي به.
وإن كان بعض الهجر أهون من بعض: اهـ.


فكونوا عباد الله ممن عرف لكتاب الله قدره، واحرصوا على تلاوته آناء الليل وأطراف النهار بتدبر وتفهم؛ لتنالوا رضي الله جل وعلا ولتسعدوا برحمته وجنته.
يقول الله تعالى: (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ) [الحديد:16].


بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

 

 

 

 
تنزيل مرفقات المادة
تعليقات على الموضوع - 2

  بدري عبد القادر |

نفع الله بكم الإسلام و المسلمين و احسن الله اليكم

  صالح | شكر

جزاكم الله ير على الخطبه

« 1 »

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :