مختصر خطبتي الحرمين 15 من ربيع الآخر 1438هـ                 الأسد يمنح 5 مشاريع كبرى لإيران أبرزها الهاتف المحمول                 اليمن: تأكيد أممي بعدم المساس بصلاحيات هادي                 رائد صلاح: رفضت لقاء نتنياهو وقرأت 80 كتابًا في السجن                 تقرير: 2016 أكثر الأعوام دموية في العراق                 إيران تشن حملة اعتقالات واسعة في صفوف عرب الأحواز                 التعاون الإسلامي تدعو الأمم المتحدة لإنقاذ مسلمي ميانمار                 أمريكا ترفع العقوبات عن السودان ‘لتشجيع مكافحة الإرهاب‘                 تركيا: 13 ألف سوري حصلوا على تصاريح عمل خلال 2016                 ليبيا تتحول إلى ساحة صراع بين روسيا والغرب                 العفو الدولية : قوانين الإرهاب بأوروبا تستهدف المسلمين                 لئن شكرتم لأزيدنكم                 رسالة إلى مسلمي أوروبا واللاجئين: امضوا في حياتكم                 أزمة تعليم أم أزمة تعلم؟                 الزوج الشّكّاك                 أختي.. بضعة من أمي!                 خطير.. التأثير السلبي والنفسي على المُنتقبات!!                 لا تُجهِد نفسك                 الخطاب الروحي والتنوير العقلي.. التكامل الإسلامي                 مع القرآن - في المشهد (خطيب الأنبياء)                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله (إمام عادل) خطب مختارة
(الأقربون أولى بالمعروف) خطب مختارة
جديد الخطب   التـــصـنــيف   الخـطــــــباء   الجــوامـــــع
عنوان الخطبة كيف تبني بيتا في الجنة؟ اسم المدينة الجوف, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 13344 اسم الجامع جامع السبيعي
التصنيف الرئيسي أحوال القلوب, الحياة الآخرة التصنيف الفرعي
تاريخ الخطبة 3/3/1438 هـ تاريخ النشر 13/4/1438 هـ
اسم الخطيب عادل العضيب
أهداف الخطبة
عناصر الخطبة 1/ كلفة ومشقة بناء البيوت الدنيوية 2/ يسر وسهولة بناء البيوت في الجنة 3/ خصائص وميزات بيوت الجنة 4/ بعض الأعمال التي يُبنى لفاعلها بيت في الجنة 5/ زينة وفرش وأثاث بيوت الجنة وبعض الأعمال التي يكون بها ذلك 6/ الحث على العمل من أجل الجنة
نسخة للطباعة
نسخة للتحميل
أرسل إلى صديق
اكتب رأيك
اتصل بنا
أضف إلى السلة
قيم المادة
أرأيتم لو أن أحدنا أراد بناء قصر على نهر من أشهر وأجمل أنهار العالم؛ كاللوار والدانوب، وغيرها؛ تلك الأنهار التي تجري من بين الجبال الخضراء، وتحفها غابات من الأشجار، وتتمتع بأجواء بلغت غاية الروعة والاعتدال، لو أن أحدنا أراد بناء قصر في تلك الأماكن كم سيدفع من الأموال ويبذل من الوقت والجهد؟ لا شك أنه...

 

 

الخطبة الأولى:

 

الحمد لله العليم الحكيم، العلي العظيم، خلق كل شيء فقدره تقديرًا، وأحكم شرائعه ببالغ حكمته بيانًا للحق وتبصيرًا، أحمد وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، البشير النذير، صلوا عليه وسلموا كي تغنموا طيبًا به تتعطر الأفواه، اللهم صل وسلم وبارك على آله وأصحابه والتابعين له بإحسان إلى يوم المآب والمصير.

 

أما بعد:

 

فيا عباد الله -أيها المسلمون-: أرأيتم لو أن أحدنا أراد بناء قصر على نهر من أشهر وأجمل أنهار العالم، كاللوار والدانوب، وغيرها، تلك الأنهار التي تجري من بين الجبال الخضراء، وتحفها غابات من الأشجار، وتتمتع بأجواء بلغت غاية الروعة والاعتدال، لو أن أحدنا أراد بناء قصر في تلك الأماكن كم سيدفع من الأموال ويبذل من الوقت والجهد؟

 

لا شك أنه سيبذل الكثير، بل إن من أراد أن يبني بيتًا في بلده على مساحة صغيرة من الأرض سيبذل الكثير من ماله ووقته وجهده وفكره.

 

وهنا يأتي سؤال: هل من الممكن أن يبني الإنسان قصرًا من أجمل القصور بين الأشجار والأنهار بشيء يسير، وجهد بسيط، لا يدفع ريالًا واحدًا، ولا يتعب إلا دقائق معدودة؟

 

أقول: نعم، يستطيع بناء قصر لا مثيل له في مكان لا مثيل له، يستطيع بناء قصر تجري من تحته أنهار العسل واللبن والخمر والماء، قال ربنا -جل وعلا-: (مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى) [محمد: 15].

 

يستطيع بناء قصر ليس من الحجارة والحديد بل من ذهب أو فضة أو لؤلؤ، قال ربنا -جل وعلا-: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ) [يونس: 9].

 

تجري من خلال قصورهم وبساتينهم في جنة عالية قطوفها دانية، قال عليه الصلاة والسلام: "إن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤة واحدة مجوفة طولها ستون ميلًا، للمؤمن فيها أهلون يطوف عليهم المؤمن فلا يرى بعضهم بعضًا"، وقال عليه الصلاة والسلام: "إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرف من فوقهم، كما تتراءون الكوكب الدري الغابر في الأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل ما بينهم"، قالوا: يا رسول الله تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم؟ قال: "بلى، والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله وصدقوا المرسلين" [متفق على صحته]، قال الله: (لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ) [الزمر: 20]، وقال تعالى: (وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ) [سبأ: 37].

 

عباد الله: بيوت في الجنة، حور وقصور على ضفاف الأنهار في جوار العزيز الغفار بأعمال يسيرة؛ منها: المحافظة على السنن الرواتب، قال عليه الصلاة والسلام-: "من ثابر على ثنتي عشرة ركعةً من السنة بنى الله له بيتًا في الجنة؛ أربع قبل الظهر وركعتين بعده، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل الفجر" [صحح الألباني].

 

وعن أم حبيبة -رَضي الله عنها- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلمَ- يقول: "من صلى اثنتي عشرة ركعةً في يوم وليلة بني له بيت في الجنة" [رواه مسلم].

 

هذه الركعات لا تدفع معها ريالًا واحدًا، ولا تستغرق إلا دقائق يسيرة.

 

ويبنى للعبد بيت في الجنة إذا فقد ولده،إذا فقد ثمرة فؤاده فصبر على قضاء الله وحمد الله على ما قضى وقدر؛ فعن أبي موسى الأشعري -رَضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلمَ- قال: "إذا قبض الله ولد العبد قال الله للملائكة: قبضتم ثمرة فؤاد عبدي؟ قالوا: نعم، قال: فما قال؟ قالوا: حمدك واسترجع، قال الله: ابنوا لعبدي بيتًا في الجنة وسموه بيت الحمد" [رواه الترمذي].

 

ويبنى للعبد بيت في الجنة إذا بنى لله مسجدًا يبتغي الأجر من الله لا يطلب شيئًا من حظوظ الدنيا، قال عليه الصلاة والسلام: "من بنى لله مسجدًا ولو كمفحص قطاة أو أصغر، بنى الله له بيتًا في الجنة" [صححه الألباني].

 

بناء المسجد في بعض الدول الإسلامية لا يكلف كثيرًا، كثير من الناس يشتري سيارةً تتجاوز قيمتها مائتي ألف، هذه تبني أربعة مساجد في بعض الدول الإسلامية.

 

ويبنى للعبد بيت في الجنة إذا ترك الكذب والمراء وحسن خلقه، قال عليه الصلاة والسلام: "أنا زعيم -أي ضامن- في بيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًا، وبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا، وبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه" [رواه أبو داود وصححه الألباني].

 

ويبنى للعبد بيت في الجنة إذا عاد مريضًا أو زار أخًا له في الله، قال عليه الصلاة والسلام: "من عاد مريضًا أو زار أخًا له في الله ناداه مناد: بأن طبت وطبت ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلًا" [رواه الترمذي وصححه الألباني].

 

ويبنى للعبد بيت في الجنة إذا أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وأدام الصيام والقيام، قال عليه الصلاة والسلام: "إن في الجنة غرفًا ترى ظهورها من بطونها وبطونها من ظهورها، فقام أعرابي فقال: لمن هي يا رسول الله؟ قال: لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وأدام الصيام، وصلى بالليل والناس نيام"

 

ويبنى للعبد بيت في الجنة إذا رأى فرجةً في الصف فتقدم وسدها، قال عليه الصلاة والسلام: "من سد فرجةً بنى الله له بيتًا في الجنة، ورفعه بها درجةً" [صححه الألباني].

 

عباد الله: بيوت بل قصور تبنى في جنات عدن على ضفاف أنهار الماء والعسل واللبن والخمر، فيها حور عين، وولدان مخلدون، لا يعلم روعتها وجمالها إلا الذي خلقها؛ وفرق والله بين أن يكون لك -عبد الله- قصر في الجنة وبين أن يكون لك قصور تتنقل من قصر إلى قصر، الملوك في الدنيا يتفاخرون بكثرة قصورهم، فما أجمل أن يكون لك قصور هناك، هناك في دار الخلود والملك الكبير، قال ربنا -جل وعلا-: (وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا) [الإنسان: 20].

 

قصور وحور بأعمال يسيرة، لكن العامل لها قليل؛ لأن الأمر توفيق، والموفق من وفقه الله.

 

اللهم وفقنا لهداك، واجعل عملنا في رضاك.

 

اللهم صل وسلم على نبينا محمد.

 

 

الخطبة الثانية:

 

الحمد لله حمدا يليق بجلاله وعظيم سلطانه، وصلى الله وسلم وبارك على خير رسله وأوليائه، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه، وسلم تسليمًا كثيرًا.

 

أما بعد:

 

فيا معاشر المسلمين: اعتاد الناس أن يزينوا بيوتهم بأجمل الأثاث من فرش وتحف وورود وغيرها، فهل تزين البيوت في الجنة؟

 

نقول: نعم، تزين بالنخيل والأشجار والكنوز التي لا يعلم جمالها إلا الله؛ فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلمَ- مر به وهو يغرس غرسًا، فقال: "يا أبا هريرة ما الذي تغرس؟" قلت: غراسًا لي، قال: "ألا أدلك على غراس خير لك من هذا؟" قلت: بلى يا رسول الله، قال: "قل: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا  الله، والله أكبر، يغرس لك بكل واحدة شجرة في الجنة" [صححه الألباني]، وقال عليه الصلاة والسلام: "لقيت إبراهيم ليلة أسري بي، فقال: يا محمد، أقرئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر" [رواه الترمذي وصححه الألباني]، وقال عليه الصلاة والسلام: "من قال: سبحان الله وبحمده؛ غرست له نخلة في الجنة" [رواه الترمذي وصححه الألباني]، وفي الصحيحين عن أبي موسى الأشعري -رَضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلمَ- قال: "ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة؟ قلت: بلى يا رسول الله، قال: لا حول لا قوة إلا بالله".

 

عبد الله:

 

اعْمَلْ لِدَارِ الْبَقَاء رِضْوَانٌ خَازِنُهَا *** الْجَارُ أَحْمَدُ وَالرَّحْمَنُ بَانِيهَا

أَرْضٌ لَهَا ذَهَبٌ وَالْمِسْكُ طِينَتُهَا *** وَالزَّعْفَرَان حَشِيشٌ نَابِتٌ فِيهَا

أَنْهَارُهَا لَبَنٍ مَحْضٍ وَمِنْ عَسَلٍ *** وَالْخَمْرُ يَجْرِي رَحِيقًا فِي مَجَارِيهَا

وَالطَّيْرُ تُجْرِي عَلَى الأَغْصَانِ عَاكِفَةً *** تُسَبِّحُ اللهَ جَهْرًا فِي مَغَانِيهَا

مَنْ يَشْتَرِي قُبَّةً فِي الْعَدْنِ عَالِيَةً *** فِي ظِلِّ طُوبَى رَفِيعَاتٌ مَبَانِيهَا

دَلالُهَا الْمُصْطَفَى وَاللهُ بَائِعُهَا *** وَجِبْرَائِيلُ يُنَادِي فِي نَوَاحِيهَا

مَنْ يَشْتَرِي الدَّارَ فَي الْفِرْدَوْسَ يَعْمُرُهَا *** بِرَكْعَةٍ فِي ظَلامِ اللَّيْلِ يُخْفِيهَا

أَوْ سَدَّ جَوْعَةِ مِسْكِينٍ بِشَبْعَتِهِ *** فِي يَوْمِ مَسْبَغَه عَمّ الغَلاء فِيهَا

 

عباد الله:ابنوا بيوتًا في دار غرسها الله بيده، وجعلها مستقرًا لأوليائه وأحبابه، ابنوها بالعمل الصالح، فأنتم اليوم في دار البناء، وعن قريب تكون السكنى، لمن خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى.

 

اللهم أسكن قلوبنا حبك وتعظيمك والخوف منك، واجعلنا ممن يسكون جنة الفردوس الأعلى، اللهم اجعلنا ممن يقال لهم: (سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) [الزمر: 73].

 

اللهم اجعلنا ممن يقال لهم: (ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ) [ق: 34].

 

عباد الله: صلوا وسلموا على رسول الله؛ امتثالًا لأمر الله: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب: 56]

 

اللهم صل وسلم وزد وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد، وارض اللهم عن الصحابة أجمعين وعن التابعين وتابعي التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بمنك وكرمك ورحمتك يا أرحم الراحمين.

 

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وانصر عبادك المجاهدين، واجعل هذا البلد آمنًا وسائر بلاد المسلمين.

 

اللهم آمنا في دورنا وأصلح ولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

اللهم انصر المستضعفين من المسلمين، اللهم احقن دماءهم، اللهم احفظ أعراضهم، اللهم اكس عاريهم، اللهم عجل لهم بالنصر والتمكين، يا قوي يا قادر، يا قوي يا قادر، يا قوي يا قادر.

 

اللهم انصر جنودنا في الحد الجنوبي، اللهم انصرهم، اللهم أيديهم، الله أعنهم، اللهم أعدهم سالمين غانمين منصورين.

 

اللهم آت نفوسنا تقواها، زكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ومولاها.

 

اللهم أحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا ومن عذاب الآخرة.

 

اللهم اجعلنا نخشاك حتى كأننا نراك.

 

اللهم فرج هم المهمومين، ونفس كرب المكروبين، واقض الدين عن المكروبين، واشف مرضانا ومرضى المسلمين، واكتب الصحة والهداية والتوفيق لنا ولكافة المسلمين، برحمتك يا أرحم الراحمين.

 

اللهم أصلح نياتنا وذرياتنا وزوجاتنا وأصلح فساد قلوبنا، واجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين.

 

اللهم اغفر لنا ولوالدينا، اللهم ارحمهم كما ربونا صغارًا.

 

اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات، الأحياء منهم والأموات.

 

اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء، أنت الغني ونحن الفقراء، أنت الغني ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم أسقنا وأغثنا، اللهم أسقنا وأغثنا، اللهم أسقنا وأغثنا، اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا هدم ولا بلاء ولا غرق، اللهم أسقنا وأغثنا واجعل ما أنزلته قوةً وبلاغًا إلى حين، يا رب العالمين.

 

(رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [البقرة: 201].

 

اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

 

 
تنزيل مرفقات المادة
أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :