مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
(الصحبة الصالحة وآدابها ومنافعها) خطب مختارة
12/8/1438هـ - الساعة 05:42 ص
ودعني أقرر هنا أن الحصول على مثل هذا الصديق صار في زماننا عسير عزيز، لذا إن حصلت عليه فإياك أن تفقده أو تفرِّط فيه أو تضيعه، بل حافظ على صحبته وأخوته وتمسك به وصنه كما تصون ذهبك وفضتك وأهلك ومالك، بل أشد، فهو كنز لا يضيَّع، وإن سألتني متعجبًا: أإلى هذه الدرجة ترفع قيمة الصاحب والصديق الصالح؟! أجبتك: أمهلني كي أعدد لك شيئًا من منافع الصاحب الصالح فلعلك توقن وتقتنع...



 

"قل لي من أصدقاؤك أقل لك من أنت"، فإنك كصديقك؛ طبعك يسرق من طبعه، وسيرتك تنتسب إلى سيرته، وأخلاقك تستقي من أخلاقه، ولعل هذا ما قصده رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين قال: "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" (الحاكم)، يقول بعض الحكماء مؤكدًا هذا المعنى: "مجالسة الحريص ومخالطته تحرك الحرص، ومجالسة الزاهد ومخالطته تزهد في الدنيا؛ لأن الطباع مجبولة على التشبه والاقتداء، بل والطبع يسرق من الطبع من حيث لا يدري" (شرح الطيبي على مشكاة المصابيح).

 

فهو أمر نبوي من أطاعه فقد هُدي ومن خالفه باء بالخيبة والخسران، يرويه أبو سعيد الخدري فيقول: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "لا تصاحب إلا مؤمنًا، ولا يأكل طعامك إلا تقي" (الترمذي)، يقول المناوي شارحًا: "وكامل الإيمان أولى بالمصاحبة لأن الطباع سراقة، ومن ثم قيل صحبة الأخيار تورث الخير، وصحبة الأشرار تورث الشر؛ كالريح إذا مرت على النتن حملت نتنًا، وإذا مرت على الطيب حملت طيبًا" (فيض القدير للمناوي بتصرف بسيط)، وهو ما أيده الشاعر قائلًا:

 

عن المرء لا تسأل وسـل عن قرينه *** فكل قرين بالـمـقـارن يقتدي

إذا كنت في قوم فاصحب خيارهم *** ولا تصحب الأردى فتردى مع الردي

 

ويحكى أن بعضهم كان يقول: "لا يتفق اثنان من الآدميين وغيرهم إلا لجامع خاص بينهما ولو في حلقة"، فاعترض عليه معترض قائلًا: "فهذه حمامة واقفة مع غراب، وهذا ينفي ما تقوله!" فأجابه: "لا بد أن بينهما جامعًا"، فلما طارا رأوا كل واحد منهما مصابًا في أحد أطرافه! وهذا الذي جمع بينهما! (التنوير شرح الجامع الصغير بتصرف)، والعكس بالعكس؛ فإن المتنافرين لا يجتمعان أبدًا ولا يتصاحبان، يقول مالك بن دينار: "لا يصطلح المؤمن والمنافق حتى يصطلح الذئب والحمل" (حلية الأولياء).

 

***

وإنك إن اخترت صديقًا صالحًا فقد عطرت نفسك مسكًا، وإن ابتليت بصديق طالح فقد عزمت على حرق ثيابك، هكذا قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فعن أبي موسى الأشعري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إنما مثل الجليس الصالح، والجليس السوء، كحامل المسك، ونافخ الكير، فحامل المسك: إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبة، ونافخ الكير: إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد ريحًا خبيثة" (متفق عليه).

 

فاحذر من الثاني وعليك بالأول، احترس من نافخ الكير وابحث عن حامل المسك، فإذا ظفرت به فقد غنمت الصديق النادر العزيز، يروي سفيان بن عيينة أنه كان يقال: "جالس الحكماء؛ فإن مجالستهم غنيمة, وصحبتهم سليمة, ومؤاخاتهم كريمة" (حلية الأولياء)، فإن استطعت أن تستكثر من حملة المسك هؤلاء فافعل، تلك هي نصيحة الإمام الشافعي لك إذ يقول:

 

وأكثر من الإخوان ما استطعت إنهم *** بطون إذا استنجدتهم وظهور

ولـيس كـثـير ألف خل وصاحـب *** وإن عدوًا واحدًا لكثير

(شرح البخاري لشمس الدين السفيري).

 

ودعني أقرر هنا أن الحصول على مثل هذا الصديق صار في زماننا عسير عزيز، لذا إن حصلت عليه فإياك أن تفقده أو تفرِّط فيه أو تضيعه، بل حافظ على صحبته وأخوته وتمسك به وصنه كما تصون ذهبك وفضتك وأهلك ومالك، بل أشد، فهو كنز لا يضيَّع، وإن سألتني متعجبًا: أإلى هذه الدرجة ترفع قيمة الصاحب والصديق الصالح؟! أجبتك: أمهلني كي أعدد لك شيئًا من منافع الصاحب الصالح فلعلك توقن وتقتنع، فإن منها:

 

أولًا: الإعانة على الطاعة: فالصاحب الصالح يُذكِّر بالله -تعالى- وبطاعته، ويدل صاحبه على الخير، يقول ذو النون المصري: "بصحبة الصالحين تطيب الحياة، والخير مجموع في القرين الصالح؛ إن نسيت ذكرك، وإن ذكرت أعانك" (صفة الصفوة لابن الجوزي)، ولعل هذا من الأسباب التي دعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن يؤاخي بين الصحابة في المدينة المنورة حتى يتعاونوا على طاعة الله، فهذا عطاء بن يسار يروي أن عبد الله بن رواحة قال لصاحب له: "تعال حتى نؤمن ساعة"، قال: أولسنا بمؤمنين؟! قال: "بلى، ولكنا نذكر الله فنزداد إيمانًا" (البيهقي في الشعب).

 

ثانيًا: حيازة الفضائل والبراءة من الرذائل: فإنك إن صاحبت تقيًا صالحًا فلن تعدم منه خيرًا أبدًا، ولن يقر له قرار حتى ينقيك من كل عيب فيسترك وينصحك، وكيف لا، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد قالها جلية واضحة: "المؤمن مرآة المؤمن، والمؤمن أخو المؤمن، يكف عليه ضيعته، ويحوطه من ورائه" (أبو داود)، وقد قال الفضيل بن عياض: "المؤمن يستر وينصح والفاجر يهتك ويُعيِّر" (الفرق بين النصيحة والتعيير لابن رجب)، فما دمت بين الصالحين فستفقد كل يومًا عيبًا وستتطهر كل يوم من رذيلة وستسمو كل ساعة إلى فضيلة، حتى تجتمع فيك الفضائل وتفر منك الرذائل، وهذا من بركة مصاحبة الصالحين.

 

ثالثًا: اكتساب حب الله -تعالى-: فإنك إن صاحبت تقيًا أصابك حتمًا من نفحات مسكه شذًا وعطرًا، وأعظم ذلك الشذا الذي يصيبه هو انتقال حب الله -تعالى- إليه؛ يقول سفيان ابن عيينة: "من أحب رجلًا صالحًا فإنما يحب الله -تبارك وتعالى-" (روضة العقلاء لابن حبان)؛ فما أحبه وآخاه وصاحبه إلا لما رآه صالحًا طائعًا محبًا لله.

 

وكما يحب هو الله إذ صاحب من أجله، فإنه -عز وجل- لنفس السبب يحبه، فعن معاذ بن جبل أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "قال الله -تبارك وتعالى-: وجبت محبتي للمتحابين في، والمتجالسين في، والمتزاورين في" (ابن حبان)، ومجموع المحبة والمجالسة والتزاور هو الصحبة الصالحة، فكأنه -عز وجل- يقول: "وجبت محبتي للمتصاحبين في".

 

رابعًا: قضاء المصالح والحوائج: فالصاحب الصالح هو أحق من عمل بحديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: "من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل" (مسلم)، وهو أوعى أهل الأرض بمعنى قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه" (مسلم)، وهو أحرص الناس على نيل الأجر الذي وصفه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين قال: "ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد، يعني مسجد المدينة، شهرًا" (الطبراني في المعاجم الثلاثة).

 

خامسًا: الفوز بالبركات والنفحات: فقد ذكر الله -تعالى- كلب أصحاب الكهف في قرآنه لأنه رافق الفتية الأخيار، أفلا يُحِل الله -عز وجل- بركاته على بشر صاحب الأبرار؟! نجيب: لقد حدث بالفعل وأنزل الله -تعالى- مغفرته على من صاحب الأتقياء ورافقهم وإن لم يبلغ في الهدى منزلتهم، فعن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قومًا يذكرون الله تنادوا: هلموا إلى حاجتكم"... وفيه أن الله -سبحانه وتعالى- يقول لملائكته بعد أن سألهم عن حالهم: "فأشهدكم أني قد غفرت لهم" قال: "يقول ملك من الملائكة: فيهم فلان ليس منهم، إنما جاء لحاجة!" فيقول الرب -تبارك وتعالى-: "هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم" (متفق عليه).

والآن، فما هذه إلا مجرد إشارة سريعة إلى أهمية الصحبة الصالحة، وشيء قليل من منافعها، ونترك الكلام لخطبائنا المفوهين المبرزين ليتم الله -تعالى- بهم الأمر؛ يوفون الموضوع حقه، ويفصلون ما أُجمِل، ويوضحون ما أُبهِم، فعسى الله أن ينفع بخطبهم التي جمعنا ها هنا بعضها:

 

الخطبة الأولى: الحرص على الصحبة الصالحة ، عبدالرحمن بن عبدالله آل فريان.

الخطبة الثانية: خواطر عن الصحبة الصالحة ، صلاح بن محمد البدير.

الخطبة الثالثة: الجليس الصالح والجليس السوء ، أسامة بن عبدالله خياط.

الخطبة الرابعة: مصاحبة الأخيار تجلب المنافع وتدفع الأضرار ، الحسين أشقرا.

الخطبة الخامسة: آداب الصحبة ، راشد بن مفرح الشهري.

الخطبة السادسة: المرء على دين خليله ، علي بن يحي الحدادي.

الخطبة السابعة: آداب المجالس ، ناصر بن مسفر الزهراني.

الخطبة الثامنة: الصحبة (1) صفاتهم وحقوقهم ، تركي بن علي الميمان.

الخطبة التاسعة: الصحبة وأثرها في التربية ، خالد بن عبد الله المصلح.

الخطبة العاشرة: التوفيق في حسن الصديق ، خالد أبا الخيل.

 

عنوان الخطبة الحرص على الصحبة الصالحة اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 477 اسم الجامع جامع آل فريان
التصنيف الرئيسي التربية, وسائل التربية التصنيف الفرعي التربية
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 27/03/1430 هـ
اسم الخطيب عبدالرحمن بن عبدالله آل فريان
أهداف الخطبة الحث على الصحبة الصالحة
عناصر الخطبة 1/بيان أهمية الصحبة الصالحة 2/ ذكر أثر الصاحب على صاحبه 3/ من فوائد الصحبة الصالحة

أخي المسلم، عليك بالرفقة الصالحة، إلتمس من يعينك على طاعة الله، وينصحك لنفسك عن معاصي الله. عليك بالجلساء الطيبين، والأخوة الصالحين في سفرك، وفي بلدك..المزيد..

 

عنوان الخطبة خواطر عن الصحبة الصالحة اسم المدينة المدينة المنورة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 7733 اسم الجامع المسجد النبوي الشريف
التصنيف الرئيسي أخلاق وحقوق, قضايا اجتماعية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 20/5/1435 هـ تاريخ النشر 22/5/1435 هـ
اسم الخطيب صلاح بن محمد البدير
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ الناس معادن 2/ العاقل الحصيف من يخالِط الأفاضِل 3/ من يصحب صاحب السوء لا يسلم 4/ صفات الصديق الوفي

الناسُ معادن مختلفة، وأصنافٌ مُتعدِّدة، وطبائِع مُتفاوتة، وغرائزُ متغايِرة، كلٌّ يميلُ إلى من يُوافِقُه، ويصبُو إلى من يُشاكِلُه، ويحِنُّ إلى من يُماثِلُه. الأضداد لا تتفق، والأشكال..المزيد..

 

عنوان الخطبة الجليس الصالح والجليس السوء اسم المدينة مكة المكرمة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 2528 اسم الجامع المسجد الحرام
التصنيف الرئيسي التربية, الدعوة والتربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 10/6/1432 هـ تاريخ النشر 13/6/1432 هـ
اسم الخطيب أسامة بن عبدالله خياط
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ الشباب هم ثروات البلاد 2/ ضرورة الاحتياط عند اختيار الأصحاب 3/ بين الجليس الصالح والجليس السوء 4/ الأخوة والمصاحبة في الله 5/ مسؤولية الآباء والمصلحين في الحفاظ على الشباب 6/ من صفات الجليس الصالح

لأن الطبع يسرقُ من الطبع، وسُرعان ما يمضِي المرءُ في الطريق الذي يُؤثِره ويختارُه جليسُه، ولذا صوَّر نبيُّ الرحمة -صلى الله عليه وسلم- هذا المعنى في مثلٍ نبويٍّ بليغٍ..المزيد..

 

عنوان الخطبة مصاحبة الأخيار: تجلب المنافع وتدفع الأضرار اسم المدينة الدار البيضاء , المغرب
رقم الخطبة 7439 اسم الجامع جامع المتوكل
التصنيف الرئيسي قضايا اجتماعية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 26/3/1435 هـ
اسم الخطيب الحسين أشقرا
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ الإنسان كائن اجتماعي بطبعه 2/ ضرورة اتخاذ الصديق الصالح المعين على الطاعة 3/ من فضائل الأخوة في الله 4/ آداب الصحبة في الإسلام 5/ فوائد صحبة الصالحين

وعلى قدر ما رغّب الإسلام في صحبة الأخيار وأخوَّتهم على قدر ما حذّر من صحبة الأشرار والقرب منهم، قال -صلى الله عليه وسلم-: "قال تعالى: "المتحابون في جلالي على منابر..المزيد..

 

عنوان الخطبة آداب الصحبة اسم المدينة الطائف, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 11775 اسم الجامع جامع بن عمار
التصنيف الرئيسي بناء المجتمع, أخلاق وحقوق التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 10/2/1432 هـ تاريخ النشر 1/6/1437 هـ
اسم الخطيب راشد بن مفرح الشهري
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ أهمية الصحبة والحب في الله 2/ الحرص على مصاحبة الأخيار 3/ عظم حق الصحبة وبعض آدابها 4/ بعض لوازم الصحبة ومقتضياتها

عباد الله: من الناس من يدعي حب أخيه، فإذا استقرضه مرة، واعتذر بعدم الجدة، غضب، ويدعي حب أخيه، ويغضب لأتفه الأسباب، ويتأول الكلمات، ويجمع الخطيئات..المزيد..

 

عنوان الخطبة المرء على دين خليله اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 10608 اسم الجامع خليل بن سبعان وسارة سنبل
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 1/11/1436 هـ
اسم الخطيب علي بن يحي الحدادي
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ الأمر بلزوم الأخيار وصحبتهم 2/ضرر صحبة الفاسدين   3/ثمرات صحبة الصالحين 4/وصايا في اختيار الأصحاب 5/التحذير من صحبة المبتدعة 6/تحذير السلف من صحبة أهل الأهواء.

فإذا كان على المرء عموماً أن يعتني باختيار الصاحب فإن أولى الناس بذلك الشاب المسلم في مقتبل عمره؛ لأن المرء في الغالب على أول نشأته, فإذا صحب أهل الصلاح والاستقامة..المزيد..

 

عنوان الخطبة آداب المجالس اسم المدينة مكة المكرمة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 3076 اسم الجامع جامع الشيخ عبدالعزيز بن باز
التصنيف الرئيسي التربية, أخلاق وحقوق التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 12/9/1432 هـ
اسم الخطيب ناصر بن مسفر الزهراني
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ لذة المجالسة والمؤانسة 2/ مثالب مجالس اليوم 3/ آداب المجالس

ولقد كثرت مجالس الناس اليوم، وكثرت لقاءاتهم ومنتدياتهم، ولياليهم ومسامراتهم وعلاقاتهم، ولكن البركة من الله، فأكثرها مجالس مرض، ولقاءات هوى?، ومسامرات لغط، وأحاديث..المزيد..

 

عنوان الخطبة الصحبة (1) صفاتهم وحقوقهم اسم المدينة الخبراء - القصيم, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 5748 اسم الجامع العجلان
التصنيف الرئيسي التربية, أخلاق وحقوق التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 8/5/1434 هـ
اسم الخطيب تركي بن علي الميمان
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ من يصلح للصحبة؟ 2/ وصف الصحبة 3/ الإخوان ثلاثة 4/ كرام الناس 5/ الواجب على العاقل 6/ حقوق الجليس

أيها الحبيب: إذا أجدبت الأرض، وضاقت المسالك، وادلهمت الخطوب وتاهت الدروب، هناك يظهر لك الأخ الصادق والوفي، تستأنس برأيه، وتتقوى بهمته يهون عليك المصيبة..المزيد..

 

عنوان الخطبة الصحبة وأثرها في التربية اسم المدينة القصيم - عنيزة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 11410 اسم الجامع جامع النزهة
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 29/7/1424 هـ تاريخ النشر 25/3/1437 هـ
اسم الخطيب خالد بن عبد الله المصلح
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ أثر الصحبة 2/ خصال الأصحاب الصالحين 3/ أهمية الصحبة الصالحة 4/ خطأ انغلاق أهل الخير على أنفسهم 5/ صحبة الصِّدِّيق للنبي نموذج لأثر ووظيفة الصحبة 6/ دور الآباء في انتقاء الأصحاب لأبنائهم

والناس تعرف المرء صالحاً أو طالحاً من خلال النوعية التي شاكلها، والصحبة التي سايرها، ولقد جسد ذلك محمد -صلى الله عليه وسلم- بقوله: "الرجل على دين خليله..المزيد..

 

عنوان الخطبة التوفيق في حسن الصديق اسم المدينة القصيم - بريدة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 12251 اسم الجامع أبي هريرة رضي الله عنه
التصنيف الرئيسي أخلاق وحقوق التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 20/8/1437 هـ تاريخ النشر 28/8/1437 هـ
اسم الخطيب خالد بن علي أبا الخيل
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ حاجة الإنسان للصديق 2/ سمات الصديق الحق 3/ خطوات اختيار الصديق 4/ مراتب الأصدقاء 5/ مواضع انكشاف أخلاقهم 6/ ثمرات الصحبة الصالحة 7/نماذج من الصداقة بين السلف

فإذا وفقك الله لصديق صالح، وأخ مبارك عاقل ناجح، فاستمسك بغرزه، ودم على محبته وأنسه؛ لأن الصديق الحق هو الذي يصدقك في نصحه، ويتحفك ببره، ويقف معك عند الضيق..المزيد..

 


 

 

(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
(النصيحة وآدابها) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :