مختصر خطبتي الحرمين 24 من رجب 1438هـ                 تحذير من تدهور إنساني خطير بغزة                 الجنائية الدولية تقبل دعوى ضد الأسد وبريطانيا ترحب بالعقوبات على نظامه                 الحوثيون يرفعون سعر البنزين والغاز في العاصمة صنعاء بشكل مفاجئ (السعر الجديد)                 مليشيات شيعية تنتقم من المزارعين السنة بالعراق                 السعودية تمول بناء مئات المساجد في بنغلاديش بقيمة مليار دولار                 الاحتلال الفارسي يعتقل عددًا من الدعاة السُّنّة في الأحواز                 مؤسسات تركية تطلق حملة واسعة لمواجهة خطر المجاعة بالصومال                 إحراق مسجد تاريخي في ميانمار وحصار من فيه من المسلمين                 الهند تسعى لإقرار قانون لحماية الأبقار لا حماية المسلمين                 أخبار منوعة:                 نموذج لاستعلاء المؤمن في مواجهة الفتن                 قصة الحوثيين                 تعالوا نتذاكر نعم الله علينا                 القوة الخفية لدى الإنسان                 ظهور الفرسان لا يكسرها السقوط ..                 من أي أنواع “الواتسابيين” أنت؟!                 صور التطرف الليبرالي...!                 هموم وضغوط الحياة                 مسلمون منسيون..فيتنام                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(النصيحة وآدابها) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة (الفحش والبذاءة) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة: (الفحش والبذاءة) خطب مختارة
15/7/1438هـ - الساعة 01:33 م
ولا أظنك الآن إلا قد أدركت من هو الأول ومن هو الثاني؛ إن الأول هو عفيف اللسان طاهر الألفاظ جميل التعبيرات رقيق المشاعر والأحاسيس... أما الثاني فهو بذيء اللسان فاحش الكلمات السبَّاب اللعَّان..

 

 

شتان بين لسانين؛ لسان يقطر عسلًا ورحيقًا ومسكًا، ولسان آخر ينزف قيحًا وصديدًا وحسكًا! شتان بين إنسانين؛ إنسان تركن إليه وتألفه للين كلامه وجميل ابتسامه ولطيف معاملته ورائع ألفاظه، وإنسان آخر تفر منه وتنفر لغليظ كلماته وجفاء طبعه وخشن تعبيراته وبذيء أوصافه! شتان بين فمين؛ فم إذا فُتح انفتحت معه أبواب الذنوب والشقاء والكرب والضنك والخصومة، وفم آخر إذا انفتح انفتحت به سيول الحسنات والبركات والقرب والتآلف والوئام!

 

إن الأول يحبه الناس بل ويحبه رسول الله –صلى الله عليه وسلم-؛ فعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أنه سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: "أخبركم بأحبكم إلي، وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة؟" فسكت القوم، فأعادها مرتين أو ثلاثًا، قال القوم: نعم يا رسول الله، قال: "أحسنكم خلقًا" (الأدب المفرد للبخاري)، وإن الأول هو الذي حاز السبق والبر؛ أما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " البر حسن الخلق" (مسلم)، وقد قال عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: "البر شيء هين، وجه طليق، وكلام لين" (شعب الإيمان للبيهقي).

 

أما الثاني فذلك الذي يبغضه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فعن جابر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني مجلسًا يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون" (الترمذي)، بل ويبغضه الله -عز وجل-، فعن أبي الدرداء أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "... وإن الله ليبغض الفاحش البذيء" (الترمذي)، وعن عبد الله بن عمرو، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "وإياكم والفحش؛ فإن الله لا يحب الفحش، ولا التفحش" (ابن حبان)، وفي القرآن: (لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ) [النساء: 148].

 

إن الأول؛ عفيف اللسان حيي الجنان كامل الإيمان، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-: "الحياء من الإيمان، والإيمان في الجنة" (الحاكم)، وعن أبي أمامة، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "الحياء والعي شعبتان من الإيمان، والبذاء والبيان شعبتان من النفاق" (الترمذي).

 

أما الثاني فهو الذي نفى النبي -صلى الله عليه وسلم- عنه الإيمان حين قال: "ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا البذيء، ولا الفاحش" (ابن حبان)، وعن أبي بكرة، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "البذاء من الجفاء، والجفاء في النار" (ابن حبان)، فويل له ثم ويل له!

 

إن الأول ينثر الصدقات ويحصد أجورها  كلما تكلم أو تعامل مع الناس؛ فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "والكلمة الطيبة صدقة" (متفق عليه)، وقال-صلى الله عليه وسلم- أيضًا: "تبسمك في وجه أخيك لك صدقة" (الترمذي)، وإن الله -عز وجل- قال: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا) [إبراهيم: 14-15].

 

أما الثاني فيزع الأوزار ويجني الذنوب، وهو من شرار الخلق -والعياذ بالله-، فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لعائشة: "إن شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة، من ودعه، أو تركه الناس اتقاء فحشه" (متفق عليه)، وعن أبي هريرة، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "المستبان ما قالا فعلى البادئ، ما لم يعتد المظلوم" (مسلم).

 

وتجنب الفحــشاء لا تنطق بها *** ما دمت في جد الكلام وهزله

واحبس لسانك عن رديء مقالة *** وتوق من عـثر اللسان وزلله

كم كـلمـة جرت لرأس نقمة *** كالدهـر يرشق نبله في نبله

 

إن الأول شبيه بالنبي محمد -صلى الله عليه وسلم- الذي وصفه أنس بن مالك -رضي الله عنه- فقال: "لم يكن النبي -صلى الله عليه وسلم- سبابًا، ولا فحاشًا، ولا لعانًا" (البخاري).

 

أما الثاني فهو شبيه بالشيطان -عياذًا بالله-، فعن عياض بن حمار، قال: قلت: يا نبي الله، الرجل من قومي يشتمني وهو دوني، أفأنتقم منه؟ فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-:  "المستبان شيطانان يتهاتران ويتكاذبان" (ابن حبان)

 

إن الأول يقوده لسانه إلى رضا الله ثم الجنة؛ فعن أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، لا يلقي لها بالًا، يرفعه الله بها درجات" (متفق عليه)، ويقول -صلى الله عليه وسلم-: "إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب الله -عز وجل- له بها رضوانه إلى يوم القيامة" (ابن ماجه).

 

أما الثاني فيسوقه لسانه إلى النار، فعن أبي هريرة أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إن العبد ليتكلم بالكلمة، ينزل بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب" (متفق عليه)، ويقول -صلى الله عليه وسلم-: "وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله، ما يظن أن تبلغ ما بلغت، فيكتب الله -عز وجل- عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه" (ابن ماجه).

 

إن رؤية الأول وسماعه لتبعث في القلب الراحة والطمأنينة والأمان؛ أن الدنيا ما زالت بخير ولم ينتف منها الخير... أما ظهور الثاني فهو من أشراط الساعة، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "والذي نفس محمد بيده لا تقوم الساعة حتى يظهر الفحش والتفحش" (الحاكم).

 

أما الثاني فهو أقرب إلى الفسوق، فعن عبد الله بن مسعود، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "سباب المسلم فسوق، وقتاله كفر" (متفق عليه)، يقول إبراهيم بن ميسرة: "يقال يؤتى بالفاحش المتفحش يوم القيامة في صورة كلب أو في جوف كلب" (إحياء علوم الدين).

 

ولا أظنك الآن إلا قد أدركت من هو الأول ومن هو الثاني؛ إن الأول هو عفيف اللسان طاهر الألفاظ جميل التعبيرات رقيق المشاعر والأحاسيس... أما الثاني فهو بذيء اللسان فاحش الكلمات سبَّاب لعَّان...

 

إن الفحش هو ما عظُم قبحه من الأقوال والأفعال، وهو: ما ينفر عنه الطبع السليم ويرفضه العقل المستقيم ويستهجنه الإنسان السوي من الألفاظ والكلمات النابية، والمتفحش هو الذي يتعمد سبَّ الناس، والفاحش: السيئ الخُلق الناطق بالخنا، والمتفاحش هو الذي يظهر الفحش ويستمرئه ويبالغ فيه.

 

والبذاءة هي: التعبير عن الأمور المستقبحة التي يُستحى من ذكرها بالعبارات الصريحة الواضحة من غير ما كناية ولا مواراة، وبذاءة اللسان هي النطق بالكلمات الساقطة التي تمجها الأذواق السليمة، ويشمئز من سماعها الأسوياء أولوا الألباب العقلاء. (انظر: التعريفات للجرجاني، والمفردات للراغب، والكليات للكفوي)، "والباعث على الفحش إما قصد الإيذاء، وإما الاعتياد الحاصل من مخالطة الفساق وأهل الخبث واللؤم ومن عادتهم السب" (الإحياء للغزالي).

 

فالواجب على المسلم العفيف المتعفف أن يزن الكلام ويعقله قبل النطق به، ويتخير من الألفاظ أجملها وأرقها وأعذبها وألطفها، وأن يبتعد في كل أحواله عما يستهجن من الألفاظ والتعبيرات والأوصاف، فلما سأل معاذ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- قائلًا: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ أجابه: "ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس على وجوههم في النار، إلا حصائد ألسنتهم؟" (ابن ماجه)، وقديمًا قال الشاعر الحكيم صالح بن عبد القدوس:

 

وزن الكلام إذا نطقت ولا تكن *** ثـرثارة فــي كل واد تخطب

واحفظ لسانك واحترز من لفظه *** فالمرء يسلم باللسان ويعطب

 

وها هنا قد جمعنا بعض الخطب لخطباء أدركوا معنا خطورة الفحش والبذاءة، وحملوا على عاتقهم مهمة الإصلاح ورد الناس إلى دينهم وتحذيرهم من مغبة إطلاق اللسان بالبذيء والفاحش من الكلام، فلعلنا بهذا نستنهض همة خطباء آخرين للمشاركة في هذه الحملة التي أعلناها ضد الفحش والبذاءة، ومن الخطب التي وقفنا عليها في هذا الشأن ما يلي: 

 

الخطبة الأولى: بذاءة اللسان، الفريق العلمي - ملتقى الخطباء.

الخطبة الثانية: ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان - الشيخ: عبد الرزاق البدر.

الخطبة الثالثة: التحذير من اللعن ، الشيخ: سعد بن سعيد الحجري.

الخطبة الرابعة: الاستهانة باللعن وخطورته ، الشيخ: عبد القادر بن محمد الجنيد.

الخطبة الخامسة: التحذير من فتنة الشتم والسباب ، الشيخ: صلاح بن محمد البدير.

الخطبة السادسة: السب واللعان خلق سيء ،  الشيخ: أحمد محمد مخترش.

الخطبة السابعة: التحذير من إطلاق اللسان ، الشيخ: محمد بن صالح بن عثيمين.

الخطبة الثامنة: آفات اللسان ، الفريق العلمي - ملتقى الخطباء.

الخطبة التاسعة: حصائد الألسن (1) ، الشيخ: سليمان بن حمد العودة.

الخطبة العاشرة: حصائد الألسن ، الشيخ: سالم بن عبد الكريم الغميز.

الخطبة الحادية عشر: آفات اللسان - 1 ، الشيخ: ناصر بن محمد الأحمد.

الخطبة الثانية عشر: التحذير من آفات اللسان ، الشيخ: صالح بن فوزان الفوزان.

الخطبة الثالثة عشر: أمسك عليك لسانك ، الشيخ: إبراهيم الدويش.

 

عنوان الخطبة بذاءة اللسان اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 7886 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 19/6/1435 هـ
اسم الخطيب الفريق العلمي - ملتقى الخطباء
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ خطر اللسان 2/المقصود ببذاءة اللسان 3/نهي القرآن عن البذاءة 4/البذاءة من صفات المنافقين 5/من صور البذاءة 6/كنايات القرآن   7/الوصية بعفة اللسان

ومن صور البذاءة التي نراها منتشرة في واقعنا بذاءة اللسان في التكلم بالأقوال القبيحة والألفاظ الواطية، واستخدام الكلمات البذيئة، وهذا تجده عند بعض الناس لا يتكلم إلا..المزيد..

 

عنوان الخطبة ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان اسم المدينة المدينة المنورة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 5265 اسم الجامع جامع المحتسب
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, التربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 2/1/1434 هـ تاريخ النشر 18/1/1434 هـ
اسم الخطيب عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ معنى الطعن واللعن 2/ المؤمن غير طعّان ولا لعَّان 3/ عدم أهلية الطعَّان اللعَّان للشفاعة 4/ رجاء المغفرة وعدم اللعن دأب الأنبياء والصالحين 5/ تأملات في مقام الحذر من اللعن

وصفان ذميمان وخُلُقان سيِّئان لا ينبغي لمسلم أن يكون متصفًا بهما، فهما ليسا من وصف المؤمن ولا من خُلقه؛ ألا وهما: الطعن، واللعن..المزيد..

 

عنوان الخطبة التحذير من اللعن اسم المدينة أبها, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 364 اسم الجامع جامع آل غليظ
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, وسائل التربية التصنيف الفرعي الأسرة والقرابة
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 20/12/1429 هـ
اسم الخطيب سعد بن سعيد الحجري
أهداف الخطبة بيان نعمة اللسان / التحذير من اللعن .
عناصر الخطبة 1/التفاضل بين البشر 2/ نعمة اللسان 3/ اللسان قائد إلى الجنان أو النيران 4/التحذير من اللعن 5/ عقوبة اللعان .

اعلموا عباد الله أن اللعن صفة من صفات أهل النار الذين تباغضت قلوبهم وساءت أعمالهم وفسدت ألسنتهم وزاد شرهم وانعدم خيرهم واتبعوا الشيطان من الغاوين يقول الله تعالى..المزيد..

 

عنوان الخطبة الاستهانة باللعن وخطورته اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 12396 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي بناء المجتمع, قضايا اجتماعية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 20/3/1437 هـ تاريخ النشر 25/9/1437 هـ
اسم الخطيب عبد القادر بن محمد الجنيد
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ حفظ اللسان عما يغضب الله وفضل ذلك 2/ انتشار اللعن بين الناس 3/ التحذير من اللعن وعواقبه الوخيمة 4/ بعض صور اللعن

ألا فالخوفَ الخوف، والفزعَ الفزع، والنجاةَ النجاة، من هذا اللسان، قبل ساعة السِّياق، وبلوغ الروح التراقي، قبل أن يُقال: أين المفر؟ يوم يفر المرء من أعزِّ الناس عليه..المزيد..

 

عنوان الخطبة التحذير من فتنة الشتم والسباب اسم المدينة المدينة المنورة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 12556 اسم الجامع المسجد النبوي الشريف
التصنيف الرئيسي الأخلاق المحمودة, الأخلاق المذمومة التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 24/10/1437 هـ تاريخ النشر 25/10/1437 هـ
اسم الخطيب صلاح بن محمد البدير
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ فضائل حسن الخلق 2/ أهمية حُسن خُلُق المسلم 3/ وجوب التمسُّك بالأخلاقِ الحميدة 4/ تحريم الفُحش والبَذاء 5/ التحذير من كثرة السِّباب والشَّتم واللَّعن.

والسِّبابُ لِقاحُ الفتنة، والسِّبابُ لا يرُدُّ شارِدًا، ولا يجذِبُ مُعانِدًا، وإنما يزرَعُ ضغائِنَ وأحقادًا، ويزيدُ المُخالِفَ إصرارًا وعِنادًا. ومن أقذَعَ مُخالِفَه، ورمَاه بالفُحش، وأساءَ القولَ فيه..المزيد..

 

عنوان الخطبة السب واللعان خلق سيء اسم المدينة بدون, بدون
رقم الخطبة 7539 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 15/4/1435 هـ
اسم الخطيب أحمد محمد مخترش
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/تهذيب الأخلاق والسلوك في الشريعة 1/استفحال آفة السباب واللعان 3/مفاسد وعقوبات السباب واللعان 4/بعض صور ومظاهر السباب 5/ترويض النفس على الصبر على المشاكل والمتاعب 6/بعض مشاكل الحياة وكيفية التعامل معها 7/الألفاظ السيئة لا تليق بالمسلم

عباد الله: كل فردٍ منا لا بد أن تحدث في حياته مشاكل ومتاعب، وقد يواجَه بأمورٍ وظروف، لكن على المسلم أن يروِّض نفسه على الصبر والتحمل، وأن يحاول إمساك..المزيد..

 

عنوان الخطبة التحذير من إطلاق اللسان اسم المدينة القصيم - عنيزة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 10915 اسم الجامع الجامع الكبير
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, حكم التشريع التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 24/12/1436 هـ
اسم الخطيب محمد بن صالح بن عثيمين
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/إحصاء حسنات وسيئات الإنسان ووقوع الناس في أخطاء اللسان تساهلا 2/خطر اللعن وعقوبته 3/خطر السب وذمه 4/خطر الغيبة وماهيتها 5/خطر تتبع عورات الناس وزلاتهم 6/محاسبة النفس على الأقوال والأفعال

اعلموا: أنه ما من أحد منكم إلا وقد وكل الله به ملكين أحدهما عن اليمين والثاني عن الشمال، أحدهما مأمور بكتب الحسنات، والثاني مأمور بكتب السيئات، فما تلفظون..المزيد..

 

عنوان الخطبة آفات اللسان اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 9568 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 23/4/1436 هـ
اسم الخطيب الفريق العلمي - ملتقى الخطباء
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ نعمة اللسان وخطرها 2/ فضيلة الصمت وأهميته 3/ بعض آفات اللسان 4/ شروط الكلام 5/ من أسهل عبادات اللسان ذكر الله

على المسلم أن يكون عفَّ اللسان عن أعراض الناس، لا يتكلم إلا بخير، ولا يُرَى إلا ذاكراً لله، معلماً، أو باذلاً للعلم، أو داعياً إلى الله، ولا يسمح لأحدٍ أن يتحدث في مجلسه في..المزيد..

 

عنوان الخطبة حصائد الألسن (1) اسم المدينة القصيم - بريدة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 4776 اسم الجامع جامع حي سلطانة
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 21/05/1414 هـ تاريخ النشر 25/8/1433 هـ
اسم الخطيب سليمان بن حمد العودة
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ أهمية الحديث عن حصائد الألسن 2/ ألوان من آفات وحصائد الألسن

وأوصي نفسي والسامعين -ونحن نستمع لهذه الآفات- أن نحاكم واقعنا إليها، وأن نحاسب أنفسنا على ضوئها، فتلك ثمرة المواعظ والخطب، وتلك صفات المؤمنين الذين..المزيد..

 

عنوان الخطبة حصائد الألسن اسم المدينة حائل, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 8327 اسم الجامع جامع العريمضي
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, الإيمان التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 11/9/1435 هـ
اسم الخطيب سالم بن عبد الكريم الغميز
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/نعمة اللسان وشكر الله على ذلك 2/خطر اللسان والمقصود بحصائد الألسن 3/خطر الاستهزاء بالله أو بشيء من شعائره 4/خطر الكذب على رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وعلى عامة الناس 5/خطر الحلف الكاذب في البيع والشراء 6/خطر شهادة الزور 7/خطر الغيبة والنميمة والسخرية 8/خطر الكلام الفاحش والبذيء

اعقلوا هذا الحديث يا من تنامون عن صلاة الفجر. اعقلوه يا من خشيتم رئيسكم ولم تخشوا ربكم؛ ها أنتم تستيقظون قبل الدوام بساعة أو أكثر، ثم لا تهتمون بصلاة الفجر..المزيد..

 

عنوان الخطبة آفات اللسان - 1 اسم المدينة الخبر, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 5836 اسم الجامع جامع النور
التصنيف الرئيسي التربية, أحوال القلوب التصنيف الفرعي الأخلاق المحمودة
تاريخ الخطبة 25/12/1405 هـ تاريخ النشر 25/5/1434 هـ
اسم الخطيب ناصر بن محمد الأحمد
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ نعمة اللسان والبيان 2/ خطورة اللسان على الفرد والمجتمع 3/ فضائل حفظ اللسان 4/ أخطر آفات اللسان

للسان خطورة كبيرة، وذلك للدور الذى يمكن أن يلعبه، فكم بهذه الألسنة عُبِدَ غير الله تعالى وأُشرك به، وكم بهذه الألسنة حُكم بغير حكمه سبحانه وتعالى، وكم بهذه الألسنة..المزيد..

 

عنوان الخطبة في التحذير من آفات اللسان اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 1047 اسم الجامع جامع الأمير متعب الغربي بالملز
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 10/03/1431 هـ
اسم الخطيب صالح بن فوزان الفوزان
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ خطورة اللسان 2/ السلف الصالح رضي الله عنهم أنموذجاً في حفظ ألسنتهم 3/ آفات اللسان

والواجب على من علم من أخيه زلة أن يستر عليه ويناصحه. أو يرفع أمره إلى ولي الأمر إذا اقتضت المصلحة ذلك، أما أن يتخذ من زلته موضوعاً يتحدث عنه في المجالس..المزيد..

 

الخطبة الثالثة عشر: أمسك عليك لسانك ، الشيخ: إبراهيم الدويش.

 

كلمة (فحش) من الكشاف العلمي.

 

 

 

غزوات الرسول -صلى الله عليه وسلم-(غزوة بني قريظة) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة (البخس والتطفيف) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :