مختصر خطبتي الحرمين 17 من رجب 1438هـ                 اليمن: قوات الحوثي وصالح تستخدم ألغاما أرضية                 تدمير 1000 مسجد في سوريا على أيدي نظام الأسد                 هيئة علماء المسلمين تتحدث عن جريمة حرب بالموصل                 الاحتلال الصهيوني يعاقب الأسرى المضربين                 السعودية: حجب 612 ألف رابط.. 92 % منها ‘إباحية‘                 اردوغان: الديكتاتور لا يأتي بصناديق الاقتراع وإنما بانقلاب عسكري                 الصلابي: مدخل الاستقرار في ليبيا هو المصالحة الوطنية                 سلطات ميانمار تفرض غرامات مالية على الدعاة المسلمين في أراكان                 الكشف عن رسالة سرية من طهران إلى ‘ترامب‘                 أخبار منوعة :                 اليابان بلد العجائب                 نسخ المشاعر                 التيارات العلمانية العربية والجاهلية السياسية                 الطُّرق الموصلة للبركة                 فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله                 العلم كأساس من أسس التربية الإيمانية .. (1)                 أيها الناعقون الى متى؟                 كوني سلعة!                 (آه) لو فكرتُ قليلًا لما تصرفت هكذا مع طفلي .!                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(النصيحة وآدابها) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة (الفحش والبذاءة) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة: (الشماتة) خطب مختارة
16/6/1438هـ - الساعة 03:47 ص
فعلام يشمت الشامت؟! بل إن هذا الشامت نفسه سيأتي يوم القيامة متمنيًا لو أُصيب وابتلي هو الآخر؛ وذلك عندما يرى عظم جزاء من ابتلاه الله، فقد أخبرنا رسول الله -صلي الله عليه وسلم- قائلًا: "يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت في الدنيا بالمقاريض" (الترمذي)..

 

 

قليل العقل هو من يشمت بسواه من البشر إذا ما أصابتهم بلية أو حلت بدارهم مصيبة؛ والسبب بسيط هو أنه ما دام يحيا على وجه هذه الأرض فهو معرَّض مثلهم تمامًا لأن يُبتلى ويُصاب ويمتحن، وقديمًا قال أبو البقاء الرندي:

 

لكل شـيء إذا ما تم نـقصان *** فلا يغر بطيب العيش إنسان

هي الأمور كما شاهـدتها دول *** مـن سره زمن ساءته أزمان

وهذه الدار لا تبقي على أحد *** ولا يدوم على حال لها شان

فجائع الدهر أنواع مـنوعة *** وللزمـان مـسرات وأحزان

 

وقل لي: من ذا الذي عاش على هذه الأرض ولم يصبه مرض؟! ولم يُبتلى بموت حبيب أو عزيز عليه؟! من الذي نال من دنياه كل ما تمنى؟! من ذا الذي صُرِف عنه جميع ما يكره؟! من ذا الذي ما اشتكى يومًا أو تألم أو حزن على فوات شيء اشتهاه؟!...

 

الجواب القاطع الذي لا نشك فيه هو: "لا أحد"؛ بل كل ما في هذه الدنيا وكل من فيها معرَّض للبلاء، إنها سنة الله -تعالى- في كونه؛ أن يبتلي الصالح والطالح، الطائع والعاصي، المؤمن والكافر، قال -عز من قائل-: (لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ) [آل عمران: 186]، وقال -سبحانه وتعالى-: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ) [البقرة: 155].

 

***

فقصير النظر هو من يشمت بمن أصابته جائحة أو نزل بساحته ابتلاء، فإن شماتته سبب في ابتلائه هو الآخر! وقديمًا قال الحكماء: "لا تظهر الشماتة بأخيك، فيعافيه الله ويبتليك"، وقد قيل: "من عيَّر أخاه بذنب، لم يمت حتى يعمله"! والجزاء من جنس العمل، وكما تدين تدان.

 

وهذه واقعة عملية وحادثة مؤسفة وقعت للعالم الجليل محمد بن سيرين فقد تكاثرت عليه الديون، حتى حُبس بسببها، ثم أفصح هو نفسه عن سبب هذا البلاء قائلًا: "إني أعرف الذنب الذي أصابني هذا؛ عيَّرت رجلاً منذ أربعين سنة فقلت له: يا مفلس!" (الفرق بين النصيحة والتعيير لابن رجب، وانظر: صيد الخاطر لابن الجوزي)، وصدق الشاعر:

إذا ما الدهر جر على أناس *** كلاكله أناخ بآخرين

فقل للشامتين بنا أفيقوا *** سيلقى الشامتون كما لقينا

***

 

وجاهل بحكمة الله في أفعاله من يقدم الشماتة بمصائب الخلق؛ فإن البلاء الذي نزل بسواه إما مطهرة له من ذنوب، وإما رفعة له في درجاته، فإن كانت الأولى؛ وكانت المصيبة للتكفير فهي له خير، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما يصيب المسلم، من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه" (متفق عليه).

 

وإن كانت الثانية؛ وكان البلاء لرفع الدرجات فهي أيضًا خير، يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إذا سبقت للعبد من الله منزلة لم يبلغها بعمله، ابتلاه الله في جسده أو في ماله أو في ولده، ثم صبره حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له منه" (أحمد)، وقد تكون المصيبة التي حلت بالعبد علامة حبٍ من الله -تعالى- له، فعن أنس بن مالك أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قومًا ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط" (أحمد)، وعن أبي هريرة يقول: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من يرد الله به خيرًا يصب منه" (البخاري).

 

وهذا من عجيب حال المؤمن الذي دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم- إلى أن يقول: "عجبًا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء، صبر فكان خيرًا له" (مسلم).

 

فعلام يشمت الشامت؟! بل إن هذا الشامت نفسه سيأتي يوم القيامة متمنيًا لو أُصيب وابتلي هو الآخر وذلك عندما يرى عظم جزاء من ابتلاه الله، فقد أخبرنا رسول الله -صلي الله عليه وسلم- قائلًا: "يود أهل العافية يوم القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت في الدنيا بالمقاريض" (الترمذي).

***

 

وقليل الدين هو من يشمت بإخوانه من المسلمين الموحدين إذا ما نزل بهم مكروه وشر؛ فإن ديننا قد أمره بعكس ذلك تمامًا، فعن النعمان بن بشير قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مثل المؤمنين في توادهم، وتراحمهم، وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" (متفق عليه).

 

وإنما الشماتة صفة من صفات المنافقين والكافرين، وليست أبدًا من صفات المؤمنين، وقد حكى القرآن عن شماتتهم بالمؤمنين قائلًا: (إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا) [آل عمران: 120].

 

وضيق الأفق من تخلق بخلق الشماتة؛ فإنه هو نفسه مليء بما يُشمت به الناس؛ من أمل ضاع أو غنى زال أو حبيب مات أو عيب في جسد وفي خُلق... وقد أبدع من قال عن أحوال الخلق وأن الجميع ينقصه شيئًا وهو يطلبه:

صغـير يـطـلب الكِـبَر *** وشـيخ ودَّ لو صَغُرا

وخالٍ يشتهي عمـلًا *** وذو عمل به ضَجِرا

ورب الـمال في تعـب *** وفي تـعـب من افتقرا

وذو الأولاد مـهمـوم *** وطـالبهـم قد انفطرا

ومن فقد الجمال شكي *** وقد يـشكو الذي بُهِرا

ويشقـى المرء منهزمًا *** ولا يرتـاح مـنتـصرا

ويبغى المجد في لهف *** فإن يظفر به فترا

شـكاة ما لها حل *** سوى الخصمين إن حضرا

***

 

وأنواع الشماتة والشامتين كثيرة، وإنما أشد الشماتة هي شماتة الأعداء، لذا كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يستعيذ منها، فعن أبي هريرة، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "تعوذوا بالله من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء" (متفق عليه)، وهذا نبي الله هارون يقول لأخيه موسى -عليهما السلام-: (فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ) [الأعراف: 150].

 

وشماتة الأعداء معناها فرح العدو بالمصائب التي تنزل بمن يعاديه، وإنما استعاذ -صلى الله عليه وسلم- من شماتة الأعداء لعظم موقعها وشدة تأثيرها في الأنفس البشرية ونفور طباع العباد عنها، وقد يتسبب عن ذلك تعاظم العداوة المفضية إلى استحلال ما حرمه الله -سبحانه وتعالى-" (تحفة الذاكرين للشوكاني).

 

وإن كانت هذه هي الشماتة، فإن عكسها وضدها هو ستر العورات وتقديم العون في النكبات، فعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-، أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة، فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة" (متفق عليه).

 

وكثيرًا ما حذَّر الخطباء من الشماتة، ونادوا بالتخلق بضدها، خشية أن يستشري هذا الخلق البغيض بين المسلمين، مقدمين الدواء والعلاج الناجح لمن أُصيب به وهو يبحث عن الشفاء، وها هنا بعض من خطبهم جمعناها في مكان واحد؛ عسى أن يفتح الله بها خطبة مؤثرة لخطيب، أو ينتفع بها قارئ، أو يتداوى بها عليل، وقد جاءت على الصورة التالية:

 

الخطبة الأولى: لا تشمت بأخيك، الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد.

الخطبة الثانية: فضل اجتماع الكلمة وذم الشماتة، الشيخ عبد الله بن علي الطريف.

الخطبة الثالثة: أربع استعاذ منهن النبي الكريم، الشيخ فؤاد بن يوسف أبو سعيد.

الخطبة الرابعة: الضاحكون على مشاعر المساكين، الشيخ صالح بن مقبل العصيمي.

الخطبة الخامسة: مضعفات الأخوة، الشيخ محمد بن صالح بن دمنان.

الخطبة السادسة: جهد البلاء ودرك الشقاء - الشيخ: منديل بن محمد آل قناعي الفقيه.

الخطبة السابعة: ذم الشماتة بالمسلمين - الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ.

الخطبة الثامنة: الشماتة وعيد الحب - الشيخ: عبيد بن عساف الطوياوي.

الخطبة التاسعة: الشماتة خلق ذميم - للشيخ أبي المنذر منير السعدي العدني.

الخطبة العاشرة: التعوذ من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء- الشيخ محمد الأحمد

 

عنوان الخطبة لا تشمت بأخيك اسم المدينة مكة المكرمة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 11078 اسم الجامع المسجد الحرام
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, التربية التصنيف الفرعي قضايا اجتماعية
تاريخ الخطبة 24/1/1437 هـ تاريخ النشر 25/1/1437 هـ
اسم الخطيب صالح بن عبد الله بن حميد
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ حث الإسلام على مكارم الأخلاق 2/ علاج الشريعة لأمراض المجتمع 3/ الشماتة بالآخرين خُلق ذميم 4/ مفاسد الشماتة بالآخرين وآثارها 5/ درر من كلام السلف في الرفق بالمسلمين وعدم الفرح بمصابهم.

ثمَّة خُلُقٌ ذميم، وسُلوك شائِن، يدلُّ على نفسٍ غير سويَّة، وقلبٍ مدخُول يكادُ يخلُو من الحبِّ والمودَّة والعطف وحبِّ الخير، ذلكم - عباد الله - هو: خُلُق الشماتة، وغالبًا ما يقترِنُ..المزيد..

 

عنوان الخطبة فضل اجتماع الكلمة وذم الشماتة اسم المدينة القصيم - عنيزة, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 9504 اسم الجامع جامع إبراهيم القاضي
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, التربية التصنيف الفرعي بناء المجتمع, السياسة والشأن العام
تاريخ الخطبة 10/4/1436 هـ تاريخ النشر 13/4/1436 هـ
اسم الخطيب عبد الله بن علي الطريف
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ نعمة اختيار الملك الجديد بلا منازعات 2/ فضل اجتماع كلمة المسلمين واتحادهم 3/ مصالح اجتماع كلمة المسلمين لا تقارن بمفاسد الفُرقَة 4/ من مفسدات الأخوة بين المسلمين: التعيير والشماتة 4/ نعمة الأمن أعظم النعم 5/ الثناء على قرارات ملكية جديدة.

الشماتة خلق ذميم تُسخط اللّه -عزّ وجلّ-.. وتُنْبئ عن سوء خُلق الشّامت.. وهي دليل على انتزاع الرّحمة من قلوب المتصفين بها.. وتورث العداوة والبغضاء.. وسبيل إلى تفكّك..المزيد..

 

عنوان الخطبة أربع استعاذ منهن النبي الكريم اسم المدينة غزة, فلسطين
رقم الخطبة 11220 اسم الجامع الزعفران
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 22/5/1436 هـ تاريخ النشر 18/2/1437 هـ
اسم الخطيب فؤاد بن يوسف أبو سعيد
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ تعوُّذ النبي الكريم من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء 2/ وقفات مع تلك المصائب 3/ الأسباب الموقعة في تلك المصائب

إن المؤمن لا راحة له في الدنيا بما فيها من بلاء وشقاء، ومن سوء قضاء، ومن شماتة أعداء، الدنيا ممتلئة بمثل هذه الأمور، النبي -صلى الله عليه وسلم- تعوذ من هذه الأمور..المزيد..

 

عنوان الخطبة الضاحكون على مشاعر المساكين اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 13577 اسم الجامع جامع الشيخ صالح الخالد
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, الفئات الخاصة التصنيف الفرعي قضايا اجتماعية
تاريخ الخطبة 13/5/1438 هـ تاريخ النشر 15/5/1438 هـ
اسم الخطيب صالح بن مقبل العصيمي
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع الضعفاء 2/ سوء معاملة ضعاف العقول في العصر الحديث 3/ تحريم السخرية من المسلم 4/ قبائح التعامل مع ضعاف العقول والسخرية بهم وتصويرهم 5/ الحث على حسن معاملة المسلمين.

هُنَاكَ فِئَةٌ مِنَ النَّاسِ يَبْنُونَ سَعَادَتَهُمْ عَلَى حسابِ السّخرِيَةِ بِغَيْرِهِمْ؛ فَيَدْعُونَ خَاصَّتَهُمْ لِلْحُضورِ إِلَى مَجْلِسٍ يَكُونُ فِيه رَجِلٌ قَدْ عُرِفَ بِنَوْعٍ مِنَ الضِّعْفِ الْعقلِيِّ، وَالْمَعْرُوفِ عِنْدَ الْعَامَّةِ (بالصح)..المزيد..

 

عنوان الخطبة مضعفات الأخوة اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 2454 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, التربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 24/5/1432 هـ
اسم الخطيب محمد بن صالح بن دمنان
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ تحريم الغيبة 2/ التنافس في الدنيا 3/ النميمة وخطرها 4/ التهاجر بين المسلمين 5/ السخرية والاستهزاء بالمؤمنين 6/ التنابز بالألقاب 7/ سوء الظن

ونحن في هذا اليوم مع الأمور التي تضعف الأخوة، التي تفكك روابط الأخوة، نذكرها على سبيل الحذر منها والابتعاد عنها. لما ذكر الله -سبحانه وتعالى- موضوع الأخوة في..المزيد..

 

عنوان الخطبة جهد البلاء ودرك الشقاء اسم المدينة بدون, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 7088 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي التربية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 19/1/1435 هـ تاريخ النشر 21/1/1435 هـ
اسم الخطيب منديل بن محمد آل قناعي الفقيه
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/الاكثار من الاستعاذة بالله من جهد البلاء ودرك الشقاء 2/المقصود بجهد البلاء والأمثلة على ذلك 3/المقصود بدرك الشقاء 4/المقصود بسوء القضاء 5/الاستعاذة من سوء القضاء هل يخالف الأمر بالرضا بالقضاء؟ 6/المقصود بشماتة الأعداء 7/خطر شماتة الأعداء 8/الشماتة بالآخرين من مساوئ الأخلاق

لقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يُكثر من هذا الدعاء، ويأمر به مما يدلّ على شدّة أهمّيته، والعناية به، لما احتواه من عظيم الاستعاذات، وشمولها في أهمّ المهمّات..المزيد..

 

عنوان الخطبة ذم الشماتة بالمسلمين اسم المدينة الرياض, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 13801 اسم الجامع جامع الأمام تركي بن عبدالله (الجامع الكبير)
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة التصنيف الفرعي قضايا اجتماعية
تاريخ الخطبة 20/2/1423 هـ تاريخ النشر 14/6/1438 هـ
اسم الخطيب عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/أهمية محبة الخير للمسلمين 2/موقف المسلم من أخطاء إخوانه 3/المؤمن لا ينشر الأخطاء والعيوب ولا يفرح بها 4/المؤمن يستر العيوب ويلتمس الأعذار 5/تخويف الشامتين بأن يزيغ الله قلوبهم 6/وجوب التثبت في الأخبار.

يا من تشمت بالأمة، ويا من تفرج بأخطاء الأمة، ألا تخشى الله أن يقلِّب قلبك ويزيغه بعد إذ هداه فتقع في الباطل الذي كنت تحذره؟! إن الشامتين بالأمة والفرحين بأخطائها..المزيد..

 

عنوان الخطبة الشماتة وعيد الحب اسم المدينة حائل, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 13800 اسم الجامع جامع الخلف
التصنيف الرئيسي قضايا اجتماعية, الأخلاق المذمومة التصنيف الفرعي المواسم البدعية
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 14/6/1438 هـ
اسم الخطيب عبيد بن عساف الطوياوي
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ ذم الشماتة بالآخرين 2/ لا تعدد عيوب الآخرين ولا تغمزهم بعيوبهم 3/ حكم الاحتفال بعيد الحب 4/ وجوب الاعتصام بالكتاب والسنة خاصة في أوقات الفتن.

الشماتة صفة مذمومة، وعادة سيئة، حرمها الإسلام، وهي الفرح ببلية الغير، والسرور بما يصيب المسلم، من مصائب الدين والدنيا. إذا جاء في قلبك سرور أو فرح بما أصيب..المزيد..

 

عنوان الخطبة الشماتة خلق ذميم اسم المدينة معبر, اليمن
رقم الخطبة 13799 اسم الجامع بدون
التصنيف الرئيسي الأخلاق المذمومة, قضايا اجتماعية التصنيف الفرعي الدعوة والتربية
تاريخ الخطبة   تاريخ النشر 13/6/1438 هـ
اسم الخطيب أبو المنذر منير السعدي
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ ذم الشماتة 2/ الشماتة دليل على انتزاع الرحمة من القلوب 3/ الشماتة صفة أعداء الرسل 4/ مفاسد الشماتة وثمارها المرة 5/ حكم الفرح بموت الطغاة وموت الكفرة.

حديثنا في هذه الجمعة عن خلق سيئ ذميم وصفة تنبئ عن خبث نفس صاحبها وعن مدى قبح باطنه. حديثنا في هذه الجمعة عن خلق هو دليل على انتزاع الرحمة من القلوب وهو..المزيد..

 

عنوان الخطبة سلسلة جوامع الكلم (1) التعوذ من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء اسم المدينة الدمام, المملكة العربية السعودية
رقم الخطبة 13843 اسم الجامع جامع السيف
التصنيف الرئيسي هدايات السنة النبوية التصنيف الفرعي  
تاريخ الخطبة 26/12/1435 هـ تاريخ النشر 20/6/1438 هـ
اسم الخطيب محمد بن فهد الأحمد
أهداف الخطبة  
عناصر الخطبة 1/ تفضيل الله لنبيه -صلى الله عليه وسلمَ- بجوامع الكلم 2/ المقصود بجوامع الكلم وجوانبها 3/ حديث "تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ جَهْدِ الْبَلاَءِ..." وشرحه ومعانيه 4/ الحث على الدعاء

الشقاء ضد السعادة، وهو دنيوي وأخروي, أما الدنيوي, فهو انشغال القلب والبدن بالمعاصي، واللهث وراء الدنيا والملهيات، وعدم التوفيق. وأما الأخروي, فهو أن يكون..المزيد..

 

كلمة (شماتة) من الكشاف العلمي

 

 

 

غزوات الرسول -صلى الله عليه وسلم-(غزوة بني قريظة) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة (البخس والتطفيف) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :