مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
يونيسيف: 1400 طفل قتلوا في اليمن منذ الانقلاب الحوثي
13/4/1438هـ - الساعة 04:32 ص

 

 

 

 

 

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، اليوم الاربعاء، أن 1400 طفل قتلوا في اليمن منذ بداية الانقلاب على الشرعية هناك قبل نحو عامين، مشيرة إلى أن هذا العدد "قد يكون في الحقيقة أكبر بكثير".

 

وحسب ما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية فإن أرقام الأمم المتحدة تشير أرقام إلى أن أكثر من سبعة آلاف شخص بينهم هؤلاء الاطفال قتلوا منذ مارس 2015 خلال المعارك بين المتمردين "الحوثيين" المتحالفين مع قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وقوات الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي الذي يلقى مساندة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والذي يحظى بالاعتراف الدولي.

 

المصدر: المسلم

 

 

الجيش اليمني يحرر مواقع استراتيجية غربي تعز

 

حررت قوات الجيش الوطني اليمني العديد من المواقع الاستراتيجية على جبهة الوازعية غربي تعز.

 

وقال قائد محور تعز، اللواء الركن خالد فاضل، إن قوات الشرعية، المسنودة بطيران التحالف على جبهة الوازعية، حررت جبل الروي الاستراتيجي بالكامل وأجزاء واسعة من جبل غباري، المطل على الوازعية والخط الرئيسي لها.

 

كما قتل عدد من الانقلابيين، بينهم ضباط، على إثر مواجهات مع الجيش والمقاومة الشعبية على جبهة البقع شرق محافظة صعدة.

 

المصدر: متابعات

 

 

اتصالات مكثفة لولد الشيخ لتفعيل وقف إطلاق النار في اليمن

 

يُجري المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اتصالات مكثفة مع الأطراف اليمنية والإقليمية الفاعلة في اليمن، في إطار مساعٍ دولية لتفعيل اتفاق وقف إطلاق النار الذي انهار منذ يوليو/تموز العام الماضي، واستئناف المشاورات السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة بين أطراف الأزمة في البلاد، بعد أن وصلت النقاشات حول ما يسمى بـ”خارطة الطريق” الأممية إلى طريق مسدود في الفترة الماضية.

 

وأكدت مصادر يمنية قريبة من المشاركين في المفاوضات عن طرفي الشرعية والانقلابيين لـ”العربي الجديد”، أن المبعوث الأممي، الذي بدأ جولته الاثنين من السعودية، يقود جهوداً لتفعيل “لجنة التنسيق والتهدئة” المؤلفة من ممثلين عن الطرفين ومشرفين أمميين، ويسعى لإقناع طرفي الأزمة بإرسال ممثلين إلى اجتماع تقني في العاصمة الأردنية عمان، يمهد لاستئناف عمل اللجنة في مدينة ظهران الجنوب السعودية.

 

ووفقاً للمصادر، فإن الجانب الحكومي أبدى استعداداً لمشاركة ممثليه في اجتماعات “لجنة التنسيق والتهدئة”، في وقت ما يزال فيه موقف جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) وحلفائها من حزب “المؤتمر”، الذي يترأسه الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، متردداً بين الموافقة ووضع الاشتراطات، التي تستبق إعادة تفعيل عمل اللجنة، فيما أفادت مصادر قريبة من الحوثيين بأن وفد الجماعة المفاوض، برئاسة محمد عبدالسلام، والذي عاد إلى صنعاء الاثنين، يجري مشاورات مع قيادة الجماعة وحلفائها تتناول إمكانية إرسال ممثليهم للمشاركة في لجنة التهدئة، بناء على الجهود والاتصالات التي أجراها الوفد أثناء تواجده في العاصمة العُمانية مسقط.

 

وفي الوقت الذي رجّحت فيه مصادر سياسية أن يقوم ولد الشيخ أحمد بزيارة إلى صنعاء وعدن، في الأيام المقبلة في إطار الجهود الرامية لإقناع الطرفين بإرسال ممثليهما للمشاركة في لجنة التهدئة، وجّه وزير الخارجية في حكومة الانقلابيين في صنعاء، هشام شرف، الاثنين الماضي، رسالة إلى المبعوث الأممي، حملها المنسق المقيم للأمم المتحدة في اليمن، جيمي ماكجولدريك. وقالت مصادر تابعة للحوثيين إن الرسالة “تتعلق بترتيبات الجهود والمساعي الدولية الراهنة بشأن التسوية السياسية السلمية في اليمن”، فيما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” بنسختها التي يديرها الحوثيون، أن شرف طالب دول التحالف بـ”إثبات حسن النوايا” من خلال اتخاذ خطوات عملية تشمل رفع القيود عن مطار صنعاء، وإعادة فتحه أمام حركة الطيران المدني والتجاري.

 

وكان وفد الحوثيين، الذي يترأسه عبدالسلام، قد عاد إلى صنعاء على متن طائرة عُمانية بعد أن بقي في مسقط منذ مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بسبب رفض التحالف العربي منح تصريح للطائرة للوصول إلى صنعاء. وبالتزامن مع بدء المبعوث الأممي جولته الجديدة من السعودية، منح التحالف الطائرة تصريحاً لإعادة وفد الحوثيين، إلى جانب عضو في مجلس العموم البريطاني، آندرو ميتشل، الذي يُعد أول مسؤول غربي يزور صنعاء منذ بدء عمليات التحالف الذي تقوده السعودية في مارس/آذار 2015.

 

ويضع الانقلابيون العديد من الاشتراطات المسبقة لاستئناف عمل لجنة التنسيق والتهدئة المعنية بالإشراف على وقف إطلاق النار، وفي مقدمة تلك الجهود المطالبة بإعادة فتح مطار صنعاء الدولي، الذي أغلقه التحالف منذ الثامن من أغسطس/آب 2016، عقب اختتام مشاورات الكويت، وفي وقت لاحق، جرى السماح للطائرات الأممية التي تنقل المساعدات الإغاثية كاستثناء، فيما ظل وفد الانقلابيين الذي شارك في مفاوضات الكويت، عالقاً في العاصمة العُمانية مسقط، لما يزيد عن شهرين، قبل أن يتم السماح له بالعودة على متن طائرة عُمانية في أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي.

 

وتألفت لجنة التنسيق والتهدئة لأول مرة في أبريل/نيسان العام الماضي من خمسة ممثلين عن الحكومة ومثلهم عن الانقلابيين بالإضافة إلى مشرفين أمميين، وذلك أثناء التحضير لمشاورات الكويت، وبالتزامن مع إطلاق أطول هدنة استمرت مع التزام نسبي بتطبيقها حتى مطلع يوليو/تموز. وكان من المقرر أن تنتقل اللجنة من الكويت إلى مدينة ظهران الجنوب السعودية، لتتولى مواصلة الإشراف على الهدنة، إلا أن الحوثيين وحزب صالح رفضوا توجّه ممثليهم إلى السعودية، ما أدى إلى تعذر اجتماع اللجنة مجدداً وعودة التصعيد العسكري بوتيرة متقطعة منذ أغسطس/آب العام الماضي.

 

والتزم الحوثيون في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي بإرسال ممثليهم للمشاركة باجتماعات لجنة التهدئة في السعودية، إلا أن الالتزام لم يجد طريقه إلى التنفيذ، إذ لا يزال موقف الطرفين غامضاً وسط خلافات داخلية بالنسبة لطرفي الانقلاب، مع اعتبار قيادات في حزب صالح وأخرى من الحوثيين أن التوجه إلى السعودية يجعل من الأخيرة مشرفة على السلام، فيما يرونها طرفاً في الحرب باعتبارها تقود التحالف الداعم للحكومة الشرعية.

 

ويتفق مراقبون في اليمن على أن إعادة عمل “لجنة التنسيق والتهدئة” تُعد الخطوة الأولى في أي جولة مشاورات سلام مرتقبة، وتبدو الحكومة أكثر تحمساً للمشاركة باجتماعات اللجنة المقرر أن تبدأ مع إعلان مرتقب عن استئناف الهدنة وفقاً لأحكام وشروط اتفاق العاشر من أبريل/نيسان، والذي ينص على وقف العملية الجوية والبرية، لكن التطبيق بقي محدوداً وفقاً لتجارب الفترة الماضية.

 

الجدير بالذكر أن جهود المبعوث الأممي وجولته الجديدة في المنطقة، تأتي بناء على نتائج الاجتماع الأخير للجنة الرباعية الدولية المؤلفة من وزراء خارجية أميركا، وبريطانيا، والسعودية والإمارات، بحضور عُمان، الذي عُقد منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي في العاصمة السعودية الرياض، وخرج ببيان حمل مضامين من شأنها التعديل على “خارطة الطريق” الأممية المقترحة دولياً كأرضية لحل سلمي في البلاد، بعد أن رفضت الحكومة تلك الخطة واعتبرتها خارطة لشرعنة الانقلاب وأطلقت عليها مختلف عبارات الرفض.

 

المصدر: أبابيل نت

 

 

اليمن.. ضبط شحنة «كتب طائفية» قادمة من إيران

 

ضبطت أجهزة الأمن في محافظة المهرة، شرق اليمن، شحنة كتب تمت طباعتها في إيران، قبل تهريبها إلى الداخل اليمني.

 

وأكد المركز الإعلامي لشرطة المهرة أن شاحنة كانت تحمل كتب تدعو إلى «معتقدات طائفية» قادمة من إيران ومتجهة إلى محافظات يمنية واقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي.

 

في سياق متصل، أكد وزير التربية والتعليم بالحكومة الشرعية عبدالله لملس، منع تداول الكتب الدراسية الصادرة عن صنعاء في جميع المحافظات، موضحاً أن الانقلابيين يحاولون إدخال تعديلات مذهبية لا تخدم اليمنيين ونرفضها جملة وتفصيلاً.

 

شكرا لمتابعتكم خبر عن اليمن.. ضبط شحنة «كتب طائفية» قادمة من إيران في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري تواصل ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الأساسي له من الرابط التالي تواصل مع اطيب التحيات.

 

المصدر: عيون الخليج

 

 

هذه هي ثروة المخلوع "صالح" وعائلته خارج اليمن (حقائق صادمة ومفزعة)

 

حكم علي عبدالله صالح الرئيس اليمني السابق البلاد (33) عاماً مستنداً على دعم القبيلة القوية وشبكة واسعة من المنتفعين منهم من قام ببنائهم من (الصفر) ومنهم من فتح سوق اليمن على مصراعيه لخدمتهم وفق نسبة من الأرباح يحصل عليها "صالح" أو أحد أفراد عائلته. لكن هذا الملف يصعب حصره أو مطاردة أصوله وتكثيف ملاحقته. الملف الذي يمكن حصر جزء منه واكتشاف ثروة الرجل التي جمعها من أموال اليمنيين طوال حكمة، هي الأموال والأصول الموجودة خارج البلاد، والتي تحمل اسمه أو أحداً من عائلته، والتي تعتقد لجنة الخبراء في الأمم المتحدة أنها تفوق 65 مليار دولار أمريكي. تطارد شبكة "يمن مونيتور" في هذا التحقيق. أسماء الشركات والحسابات البنكية والأملاك العقارية التي يملكها علي عبدالله صالح ونجله الأكبر "أحمد"، وتمكنت الشبكة من الوصول إلى أهم المعلومات في وثائق توجد بحوزة لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الدولي، إلى جانب معلومات حصلت عليها الشبكة من مرتبطين بالعائلة وعلى إطلاع بما تملكه عبر مصادر في جهاز المخابرات اليمني "الأمن القومي". وليست أموال صالح وعائلته موجودة في الخارج فقط أو تتعلق بنجله الأكبر، فصالح وأقاربه سيطروا على الوظائف العليا في الجيش اليمني إضافة إلى الخطوط الجوية اليمنية والمؤسسة الاقتصادية (تابعتين للحكومة) حتى اسقطت ثورة الشباب الشعبية (2011م) نظامه وجرى استبدال أقاربه من تلك المؤسسات بشكل تدريجي طوال عامين اللاحقين للثورة الشعبية. أصدر مجلس الأمن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014م قراراً يقضي بتجميد أموال علي عبدالله صالح "ونجله" لدورهم في اجتياح العاصمة اليمنية صنعاء (الذي حدث في سبتمبر/أيلول2014) وفي فبراير/شباط 2016م تم تجديد القرار لعام آخر والذي يشير إلى تجميد أموال وممتلكات الرئيس اليمني السابق ونجله أحمد علي عبدالله صالح إلى جانب حظره من السفر مع زعيم جماعة الحوثي المسلحة عبدالملك الحوثي وشقيقه عبدالخالق والقيادي في الجماعة أبو علي الحاكم. و وفق هذا القرار الأممي تفاعلت عدد من دول العالم من أجل مراقبة وتجميد الأرصدة البنكية وإغلاق الشركات الاستثمارية لـ"صالح" و نجله، في وقت عمد الرجل ونجله إلى التهرب من العقوبات المفروضة عليهما لتنقل بعض الأموال والشركات إلى ملكيات جديدة لأبناء صالح الأخرين أو لشبكة المنتفعين، هذا التحقيق سيناقش أموال صالح وفق محورين:- الأول: ما هي الشركات الموجودة في الخارج والمسجلة باسم "صالح" ونجله؟ الثاني: كيف يتهرب صالح ونجله من العقوبات؟ آآ أموال علي عبدالله صالح أشار التقرير الدولي الذي تسلَّمهُ مجلسُ الأمن مطلعَ عام 2015 أن صالح جمعَ عن طريقِ الفساد خاصة في عقودِ النفطِ والغاز ثروة تُقدَّرُ بما بينَ 32 والـ 60 مليارَ دولار بمُعدِّلِ ملياري دولار سنوياً وأنَّ هذهِ الثورة وُضعَت في نحوِ 20 بلداً وإنهُم يُحققون حولَ صِلاتَ صالح برجالِ أعمالٍ ساعدوهُ في إخفاءِ أمواله. واعتمدَ مجلسُ الأمنِ الدوليّ في تشرينِ الثاني/ نوفمبر من 2014م عقوباتٍ من بينها تجميدُ أموالٍ بحقِّ صالح لكنَّ فلساً واحداً مِن الأموالِ التي نهبها لم يُستَرجَع. تظهر أموال علي عبدالله صالح ونجله أن الرئيس السابق قد بدأ بتأسيس استثماراته في الخارج في وقت مبكر من سبعينات القرن الماضي مع وصوله السلطة كما تشير بذلك الوثائق. واستخدم علي عبدالله صالح عدداً من الشركات الوسيطة لإدارة الشركات التي يقوم بتأسيسها، كما ظهرت في وثائق الأمم المتحدة قام "يمن مونيتور" بتتبعها في وثائق "بنما" التي أثارت ضجة واسعة العام الماضي (2016) ولعل أبرز تلك الشركات هي: شركة New World Trust Corporation (كندا) (أمريكا الشمالية) وهي الوصية على شركة Pact Trust، التي أسسها علي عبد الله صالح، سُجلت في نيوبرونسويك، كندا، في عام 1977. وعنوان مكتبها الرئيسي هو نفس عنوان شركة محاماة في سانت جون، نيوبرونسويك. آآ وتعرف شركة NWT Nominees Limited (المعروفة حاليا باسم NWT Services Limited) بأنها الوصي الآن على شركتي صالح آآ New World Trust Corporation وPact Trust. NWT Services Limited تدير شركة NWT Services Limited أيضا شركات Albula Limited و Weisen Limited و Foxford Management Limited، وتحمل جميع أسهمها. وفي الوثائق التي تملكها الأمم المتحدة وأطلع عليها "يمن مونيتور"، تشترك الشركات الثلاث في نفس العنوان البريدي (16-18 Rue de la Pélisserie, PO Box 3501, 1211 Geneva 3, Switzerland). وحسب وثائق بنما المسربة فقد ارتبطت مراسلات عديدة بين الشركات الثلاث تصل إلى أكثر من 182ألف رسالة ايميل مرتبطة بتلك الشركات التي آآ تملك قرى ومناطق سياحية في "الباهما" و "جزر فريجن"، ولاحظ "يمن مونيتور" أن الشركات الثلاث يبدو تم تأسيسها في منتصف التسعينات بحسب المراسلات المسربة وتواريخها. كما أن "يمن مونيتور" يستطيع تأكيد ملاحظة مراسلات بين الشركات الثلاث ومسؤولين عنها في "الإمارات العربية المتحدة" بين 2013-2014م وهي الفترة التي تم تعيين أحمد علي عبدالله صالح سفيراً لـ"اليمن" فيها. (وثائق بنما عن احدى الشركات). تملك شركات Albula Limited و Weisen Limited و Foxford Management حسابات مؤسسية لدى بنك الخليج الأول في جنوب شرق آسيا. وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2014، حوّل علي عبد الله صالح مبلغين قدرهما 786.49 734 يورو و 993.37 471 33 دولارا من حسابات استئمانيه إلى حسابات خالد علي عبد الله صالح لدى بنك الخليج الأول في جنوب شرق آسيا. وقام الأخير بعد ذلك بتحويل الأموال إلى حساباته لدى بنك الخليج الأول في الإمارات العربية المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 2014، وأغلق الحسابات في جنوب شرق آسيا. قرى وعقارات وشركات في جزر البهاما شركة NWT Services Limited مسجلة بنفس عنوان شركات Albula Limited و Weisen Limited و Foxford Management Limited (وهو: Winterbotham Place, Marlborough & Queen Streets, PO Box N-7523, Nassau, Bahamas). وسُجلت شركة Foxford Management في جزر البهاما تحت الرقم 125174B منذ 4 تشرين الأول/ أكتوبر 2002 بالعنوان التالي: New World Nassau Limited, 107 Shirley Street, Nassau, Bahamas. جزر فرجن البريطانية سُجلت شركة Weisen Limited تحت الرقم 395883، ووكيلها/مكتبها المسجَل هو Newhaven Corporate Services (BVI) Limited، المعروف سابقاً باسم Caribbean Corporate Services Limited، بالعنوان التالي: 3rd floor, Omar Hodge Building, Wickhams Cay 1, PO Box 362, Road Town, Tortola, British Virgin Islands. The ultimate beneficiary of Weisen Limited. وحتى 23 تشرين الأول/أكتوبر 2014، كان المستفيد النهائي في شركة Weisen Limited هو أحمد علي عبد الله صالح، الحامل لجواز سفر دبلوماسي يمني. آآ جزر تركس وكايكوس تحمل شركة Albula Limited رقم التسجيل E29459، وسُجلت كشركة في جزر تركس وكايكوس تحت اسم Harrison Limited. وفي عام 2001، غيرت اسمها ليصبح Albula Limited. وعنوانها المسجَل هو مقر شركة Chartered Trust Company Limited في Town Centre Building في جزيرة بروفيدنسياليس . وإلى غاية أوائل عام 2015، كانت جميع التعليمات المتعلقة بتسجيل شركة Albula Limited وإدارتها تصدر عن شركة NWT Management SA في جنيف. وبالإضافة إلى ذلك، ظلت شركة CT Management، وهي شركة تابعة لشركة Chartered Trust Company Limited، تؤدي دور مزود خدمات الأعمال لشركة Albula Limited منذ عام 2009. وعنوان شركة CT Management هو: Regent House, Suite F206, Regent Village, Grace Bay, Providenciales, Turks and Caicos Islands. أموال أحمد علي عبدالله صالح تملك الأمم المتحدة وثائق -اطلع عليها "يمن مونيتور- تبين أن أحمد علي عبد الله صالح هو المساهم الرئيسي في شركتين، هما: Tilsit Real Estate BV و SCI 59 Rue Galilée( ). والشركة الأولى مسجلة في هولندا، والثانية في فرنسا. ولدى الشركتين أصول (حسابات مصرفية وعقارات) في هولندا وفرنسا، على التوالي. كما أن تقارير واسعة تحدثت عام 2012م أن أحمد علي عبدالله صالح يملك عقارات في ألمانيا، إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى القرية اليمنية الموجودة في دبي. وتشير معلومات و وثائق أخرى إلى أن تشافيز شيراتي (فرنسية) تشرف على ممتلكات العميد احمد صالح الاخرى في باريس ومنها عمارة سكنية كاملة وفندق 5نجوم في باريس. شركة Tilsit Real Estate BV: (أ)شركة خاصة محدودة المسؤولية، تأسست في عام 1976 على النحو التالي: ’1‘بمساهم واحد هو: أحمد علي عبد الله الأحمر (وهو لقب أحمد علي عبد الله صالح)، المولود في 25 تموز/يوليه 1972 في صنعاء؛ أي أن الشركة تأسست بعد ولادة أحمد علي ب خمس سنوات. 2‘عنوانها: 59 Rue Galilée, 75008, Paris؛ (ب)يوجد مقر الشركة في أمستردام وتخضع للقوانين السارية في تلك الولاية القضائية. والعنوان الرئيسي لأعمال الشركة هو: 5 Simon Carmiggeltstraat, Alkmaar. والشركة مسجلة في مدينة ألكمار تحت الرقم 33150937؛ (ج)وتشمل الأصول الرئيسية للشركة شُقتين، تفصيلهما كما يلي: ’1‘الشقة الأولى: مساحتها 220 مترا مربعا، وتقع في: 5 Rue de Tilsit, 3rd floor, Paris, France. ووفقا لسند نقل ملكية الأسهم، المؤرخ 13 شباط/فبراير 2008، فقد اشترت الشركة هذا العقار بمبلغ 3.15 ملايين يورو. ’2‘الشقة الثانية: مساحتها 334 مترا مربعا، وتقع أيضا في: 5 Rue de Tilsit، بالطابق الثاني من المبنى. وقد اشتُريت بتاريخ 29 تموز/يوليه 2010 بمبلغ 6.5 ملايين يورو. وقد اقترض أحمد علي عبد الله صالح مبلغ 6 ملايين يورو من مصرف Europe Arab Bank PLC من أجل اقتنائها. شركة SCI 59 Rue Galilée: (أ)رقم تعريفها هو 488 382 730 R.C.S. Paris؛ (ب)رقم إدارتها هو 2006 D 00637؛ (ج)سُجلت في 3 شباط/فبراير 2006؛ (د)مركزها القانوني هو صندوق للاستثمارات العقارية، برأسمال يبلغ 000 1 يورو؛ (هـ)تشمل أنشطتها الرئيسية ما يلي: اقتناء العقارات الموجودة في فرنسا، وتملّكها، وإدارتها وتوسيعها، وتشغيلها بواسطة الإيجار أو التأجير أو غير ذلك، بما في ذلك ملحقات المبنى الواقع في 59 Rue Galilée, Paris (75008)؛ (و)تنتهي رخصة الشركة بتاريخ 2 شباط/فبراير 2105؛ (ز)يقع مقرها في 59 Rue Galilée؛ (ح)أهم أصولها هو مبنى يقع في 59 Rue Galilée، تُقدّر قيمته بعدة ملايين من الدولارات؛ (ط)فيما يتعلق بوضع الأصول، تخضع الشركة لمراقبة معززة من السلطات الفرنسية؛ (ي)هناك أيضاً تسعة مساهمين آخرين في الشركة يحملون الاسم العائلي”الأحمر“، أبناء صالح وأحفاده وأبناء العمومة. مرتفعات فريندشب اشترى أحمد علي صالح في 2007 أربع وحدات سكنية في مباني مترفة في مرتفعات فريندشب التي تقع مباشرة خلف أحد أفخم الأسواق التجارية للعاصمة. دفع خمسة ملايين ونصف مليون دولار نقدا مقابل هذه الوحدات. كما يمتلك عقارات قدرت بحوالي مائتي وعشرين مليون دولار في فيرفاكس وفيرجينيا تم شراؤها في التسعينات. كما تقول تقارير أمريكية. فرانك جولدشتين، الذي ترأس مؤسسة لإدارة هذه المباني حتى بداية 2011م، قال إن شبان يمينيين "في العشرينيات من العمر" سكنوا في هذه الوحدات. وقال إن السفارة اليمنية أخبرته أنهم أبناء عمومة وأبناء إخوة الرئيس، و كانوا يدرسون في جامعات في واشنطن. السجلات القانونية بينت أن خالد صالح، وهو اسم لابن آخر لصالح، كان يقيم في إحدى هذه الوحدات في 2009. البحث في سجلات من البيانات العامة كشف أن احد أحفاد صالح أقام في إحدى ممتلكات أحمد علي في فيرفاكس. خالد صالح و اثنين من أقاربه على الأقل أسماؤهم مدرجة في قوائم مرتبات السفارة، بحسب وثائق حكومية يمنية مدرجة في ملفات وزارة الخارجية الأمريكية. وأحمد على صالح نفسه أقام في واشنطن في منتصف 1990 وتخرج من جامعة أمريكية وفقا لمصدر أمريكي. الجامعة أكدت تخرجه في 1990 لكنها لم تقدم أي معلومات أخرى. آآ التهرب من العقوبات أكدت تقارير الأمم المتحدة أن خالد علي عبد الله صالح، وهو ابن علي عبد الله صالح وأخ أحمد علي عبد الله صالح، لديه عنوان في الإمارات العربية المتحدة وأنه يتصرف باسم والده و/أو أخيه و/أو بتوجيه منهما. وبالإضافة إلى ذلك هو من آآ يتلقى أو تودع لديه الأموال المحولة من الأفراد الخاضعين للجزاءات، على النحو التالي: (أ) في كانون الأول/ديسمبر 2014، تلقى خالد علي عبد الله صالح مبلغين من المال قدرهما 786.49 734 يورو و 993.37 471 33 دولار، جرى تحويلهما إلى حسابه لدى بنك الخليج الأول في الإمارات العربية المتحدة. ورفضت الإمارات الرد على الأمم المتحدة بشأنها. (ب)يشغل حالياً منصب المدير والمالك المستفيد الوحيد في شركة Albula Limited، التي اشتراها في 23 تشرين الأول/أكتوبر 2014. وكانت الشركة قبل ذلك في ملكية علي عبد الله صالح. (ج)حُوّلت أموال من شركة Albula Limited عن طريق بنك أبو ظبي الوطني في الإمارات العربية المتحدة؛ (د)يشغل حالياً منصب المدير والمالك المستفيد في شركة Weisen Limited، التي اشتراها في 23 تشرين الأول/أكتوبر 2014. وكانت الشركة قبل ذلك في ملكية علي عبد الله صالح. واستطاع "صالح" ونجله "أحمد" المشمولين بالعقوبات الدولية التهرب من التجميد، ليتم تحويل ملكية الشركات إلى أحد الأبناء أو الأحفاد، أو عبر شبكة واسعة من الشركات والأسماء المقربين، وتملك شركات Albula Limited و Weisen Limited و Foxford Management حسابات مؤسسية لدى بنك الخليج الأول في جنوب شرق آسيا. وحولت الأموال آآ من حسابات استئمانية إلى حسابات خالد علي عبد الله صالح لدى بنك الخليج الأول في جنوب شرق آسيا. وقام الأخير بعد ذلك بتحويل الأموال إلى حساباته لدى بنك الخليج الأول في الإمارات العربية المتحدة في كانون الأول/ديسمبر 2014، وأغلق الحسابات في جنوب شرق آسيا. ومنذ عام 2015، تلقت شركة CT Management تعليمات واستلمت رسوماً تتعلق بالأعمال الجارية لإدارة الشركة من خالد علي عبد الله صالح، الذي ظل المالك المستفيد النهائي في الشركة منذ 23 تشرين الأول/أكتوبر 2014. وعنوانه هو: رقم 38 شارع الراحة، أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة. وقد أُجريت آخر عملية دفع للأموال بواسطة تحويل إلكتروني من بنك أبو ظبي الوطني في الإمارات العربية المتحدة. أُجري عدد من التحويلات المصرفية إما انطلاقاً من بنك الخليج الأول وبنك أبو ظبي الوطني في الإمارات العربية المتحدة أو عبرهما. وبالإضافة إلى ذلك، هناك عدد من أفراد المحيط العائلي لكل من علي عبد صالح وأحمد علي عبد الله صالح لديهم عناوين إقامة في الإمارات العربية المتحدة. إضافة إلى ذلك يملك صالح ونجله عدد من رجال الأعمال اليمنيين الذين قامت العائلة بصناعتهم -رفضت الأمم المتحدة كشف الأسماء التي توصلت لها من شركات ورجال أعمال وقالت إنها (سرية)- لكنهم ذكروا في وثائق بنما، يعتذر "يمن مونيتور" عن نشر الأسماء الشخصية لهؤلاء ويمكن الإشارة إليهم بكونهم "امتلكوا الحق في توريد "القمح" ويملكون الحق في "الاصطياد للأسماك" وملكوا خطوط نقل النفط الخام من القطاعات الاستخراجية إلى الموانئ، إلى جانب بيعها. وكون هؤلاء "امبراطوريات" في كل مجال من المجالات السابقة". لذلك فمصالحهم التجارية مرتبطة ارتباط كامل ببقاء صالح وعائلته ويخسرون كلما عادت الدولة مجدداً. على كل حال لا يمكن حصر أموال علي عبدالله صالح وعائلته، والتاريخ كفيل بذكر كل تلك الأملاك التي حولت اليمن إلى بؤرة لأفقر دول الشرق الأوسط، وما استطاع "يمن مونيتور" من جمعه في هذا التحقيق هو ما تم التأكد منه مصادر موثوقة إما عبر تقارير مجلس الأمن أو عبر مقربين كانوا على اطلاع بتلك الأملاك والتجارات للعائلة التي حكمت اليمن (33 عاماً).

 

المصدر: بوابة اليمن الاخبارية

 

 

 

 

(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
(النصيحة وآدابها) خطب مختارة

أضف مشاركتك
الإسم
البريد الالكتروني
عنوان المشاركة
نص المشاركة
أدخل رمز التحقق :