مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
وهذا يدل على أن بداية سقوط سلم القيم والمعاني في حياة الأمة الإسلامية يؤدي إلى خراب المعيشة، وزوال الخير، فالاندراس التام الذي يشير إليه الحديث، يُؤدي إلى الفناء البشري كما تبين نهايته، والحديث نفسه يشير إلى أن اندراس هذه الفرائض بنسبة معينة يقابله خراب يساوي تلك النسبة..
وفى قصة الفتية نجد أنهم رفضوا حياة الترف وما كان عليه أهلوهم وقومُهم من عبادة غير الله، وهم لا زالوا في مرحلة الشباب والفُتوَّة، والآمال في الحياة عريضة، ومَجالات الانطلاق نحو الشهوات سهلة مُيسَّرة؛ لكنهم رفضوا وأنكروا ما كان عليه قومهم، وقرَّروا العزلة وترك الإقامة بين ظهراني أهل الشرك والترف،
فاستحلال محارم الله بأدنى الحيل والتحايل على شرع الله سمة يهودية والعياذ بالله، وهناك من يفعلها من المسلمين، وذلك في سائر أبواب المعاملات؛ كمن يسمي الربا بغير اسمه؛ ليضل الناس، كالاستثمار مثلاً، أو يسميه بالفائدة، أو عائداً أو نحو ذلك، وهو في الحقيقة ربا. ومن الحيل المنتشرة نكاح التحليل، الذي يطلق
لاشك أن الحديث عن سيرة النبي -صلى الله عليه وسلم- وصحبه الكرام -رضوان الله عليهم-، وما صحب حياتهم وسيرتهم من عنت ومشقة وأهوال وصعاب من أجل هذا الدين ونشره بين الناس، لهو من أحب العلوم الشرعية، وأعظم الأخبار التاريخية، إذ أنها تقدم للمسلمين سجل أحوال خير خلق الله -عز وجل- من المهد إلى اللحد، وتكشف
وكانت بسبب غدر يهود بني قينقاع ونقضهم للعهود مع النبي -صلى الله عليه وسلم-فحاصرهم الرسول والصحابة في حصونهم حتى هلال ذي القعدة، فألقى الله -عز وجل- الرعب في قلوبهم ونزلوا على حكم رسول الله، فشفع فيهم رأس النفاق عبد الله بن أبي بن سلول، وكانوا حلفاءه في الجاهلية، فقبل رسول الله شفاعته وأجلاهم عن
ومن الأساليب الجديدة أيضا تغيير لغة الخطاب الدعوي, ففي المرة الأولى كان الخطاب عاما دون أي ضمانات أو تعهدات أو التزامات, ولكن في المرة الثانية ركز الرسول - صلى الله عليه وسلم - في خطابه على الجوانب الأمنية المهمة, وسؤاله عن المنعة والقوة لدى القبائل قبل أن يوجه إليهم الدعوة, ويطلب منهم الحماية,
كان ضعيف البنيان، قليل الأكل جدًا، يتزهد فيه بشدة حتى اعتل جسده، كما كان عزيز النفس، عفيف اليد في أشد حالات العسر، لم يؤثر عنه غيبة قط، وكان في غاية الحياء والسخاء والورع، مع شدة اهتمامه بعلم التأليف، كان يحافظ على قيام الليل وختم القرآن، متعبدًا إلى...
كان ابن خلدون صاحب عقل جوال، وذهن وقاد، وعين بصيرة، وذاكرة حافظة تسجل كل ما يراه ويشاهده، لذلك فلقد سبق ابن خلدون مؤرخي الإسلام والغرب أيضاً في توصيف الظواهر الاجتماعية الظواهر الاجتماعية، والبحث في أسباب قيام الدولة وسقوطها، وأسباب العمران والتمدن، والكلام عن البداوة، وأخلاق الشعوب، وبناء...
كان ابن الجوزي رأساً في الوعظ والتذكير، إمام الفن بلا مدافعة، يقول النظم الرائق، والنثر الفائق، مع جمال الصوت والأداء، والعبارات البليغة، والتشبيهات غير المسبوق إليها، وكان بحراً في التفسير، وعلامة في السير والتاريخ، والمشاركة الجيدة في الحديث وعلله، وله من التصانيف الكثيرة في الفنون العديدة، حتى...