مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
بالجملة فكل حربي دخل الديار الإسلامية من غير نية الإقامة المستمرة فيها يعقد له عقد الأمان المؤقت، وبمجرد منحه الأمان المذكور يسمى مستأمناً أو معاهداً، وإقامته تكون مؤقتة، وقد تجدد وقتاً بعد آخر ولكن لا تكون إقامته دائمة. فإن أصبحت دائمة صار ذمياً من رعايا الدولة الإسلامية..
الشيخ العلامة عبد الرحمن المعلمي اليماني
أما إذا جاء بعد العمل بالعام ما صورته التخصيص، فإنما يكون نسخًا جزئيًا، لكن بعضهم يُسمِّي النسخ تخصيصًا جزئيًّا كان أو كليًّا، نظرًا إلى أن اقتضاء الخطاب بالحكم لشموله لما يستقبل من الأوقات عموم، والنسخُ إخراج لبعض تلك الأوقات وهو المستقبل بالنسبة إلى النص الناسخ، وهذا مما يحتج به مَنْ يجيز نسخ
الشيخ علوي بن عبد القادر السَّقَّاف
والمتأمِّل لحادثةِ عُمرَ -رضِيَ الله عنه- هذِه يجِدُ أنَّ الاستشهادَ بها أضعفُ مِن سابقتِها؛ لأنَّ هذا الفِعلَ قد فعلَه النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم- نفْسُه، حيثُ صلَّى بالصحابةِ صلاةَ التراويحِ جماعةً، وكان هو إمامَهم كما ثبَت ذلك عند الشَّيخَينِ البُخاريِّ ومُسلمٍ مِن حديثِ عائشةَ
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
الإسلام هو الدين المنزل من عند الله -تبارك وتعالى- إلى الناس كافة، وأن شريعته السمحة هي الشريعة الحقة التي فيها صلاح كل زمان ومكان ، لذلك فإن نظرة الإسلام إلى جميع سكان الأرض بلا استثناء نظرة رحمة وشفقة ورعاية عادلة، سواء أكانوا مسلمين أم كافرين، وعليه فإن الإسلام ينظم العلاقات بين جميع الناس، على
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
هذا هو جنس التأويل الذي يعذر معه صاحبه، أما التأويلات التي لا يعذر أصحابها مطلقاً، فتأويلات الباطنية والفلاسفة ونحوهم ممن حقيقة أمرهم تكذيب للدين جملةً وتفصيلاً، أو تكذيب لأصل لا يقوم الدين إلا به كإنكار الفلاسفة لحشر الأجساد وقولهم إن الله –سبحانه- لا يعلم الجزئيات. أو تأويل الفرائض والأحكام بما
الشيخ علي محفوظ
لما كان مبدأ كل انقلاب عظيم في أية أمة إما دعوة دينية أو سياسية، وكانت تلك الدعوة تستدعي ألسنة قوالة من أهلها لتأييدها ونشرها، وألسنة من خصومها لإدحاضها والصد عنها، وذلك لا يكون إلا بمخاطبة الجماعات، وذوي النجدات في المحافل والمنتديات، والحج والمواسم، والأسواق ومواطن الزحف، ومقدم الوفود، ونحو ذلك،
الشيخ عبدالله بن فهد الخليفي
قال ابن رجب في لطائف المعارف (1/183): "كان الزهري إذا دخل رمضان يقول: إنما هو قراءة القرآن وإطعام الطعام" قال ابن الحكم: "كان مالك إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث و مجالسة أهل العلم" قال عبد الرزاق: "كان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة و أقبل على قراءة القرآن" ، وهذه الآثار الثلاثة
الشيخ فهد العجلان
حين يأتي أحد فيستدل بالسياسة النبوية «لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه» في سياق تعطيل أي حكم شرعي معاصر بدعوى نفور الكفار وتكذيبهم، فهو يقع في خطأ كارثي لم يتفطن له، هو أنه نظر في مفهوم الحديث منعزلًا عن بقية أحكام الشريعة، فقاس نفور الناس عن الشرع في هذه المسائل على نفورهم في تلك الواقعة
الشيخ علوي بن عبد القادر السَّقَّاف
وفي هذه الوريقات إشارات ووقفات لبعض الشُّبهات والأطروحات على السَّاحة الجهاديَّة؛ موجَّهة بالدَّرجة الأولى إلى الشَّباب المتحمِّس للجهاد؛ لعلَّ الله أن ينفع بها، وليس الهدفُ منها ذِكرَ مثالب الجهاد والمجاهدين، فباطن الأرضِ خيرٌ من ظاهرها لمَن سوَّلت له نفْسُه ذلك، ولكنَّه النُّصح المحض لهم
الشيخ علوي بن عبد القادر السَّقَّاف
ومهما يكُن من خلاف في هذه المسألة، فهو غير مؤثِّر في مسألتنا، وإنَّما أجازوا هذه الحالة؛ لأنَّها حالة اضطرارٍ وعجْزٍ، و(العجز مسقطٌ للأمر والنهي وإنْ كان واجبًا في الأصل) فهناك فرْقٌ بين حالَي الاختيار والاضطرار, ومَن لم يفرِّق بينهما، فقد جهِلَ المعقولَ والمنقول، وهذا ما حصَل لكثيرٍ من الناس،
أ. عمر بن عبد المجيد البيانوني
فالمصيبةُ التي تحدث كثيراً أنْ يعرفَ أناسٌ الحقيقة ولا تكون عندهم الشجاعة لقولها، ويكون عند آخرين الشجاعة ولكن ليس عندهم الحقيقة، فتضيع الحقيقةُ بين عالم بها وخائف من قولها، وبين شجاع ولكنه جاهلٌ بها! فخير الناس من اجتمع عنده: سلامة القصد، ومعرفة الحقيقة، والشجاعة لذكرها.
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
المسألة الأولى: سياق الآية يدل على أن الداعي بهذا الدعاء هو المؤمن المفرط عند الاحتضار، وهو ظاهر كلام الطبري وابن كثير والسعدي ونص عليه ابن عاشور فقال: والمعنى: فيسأل المؤمن ربه سؤالا حثيثا أن يحقق تأخير موته إلى أجل يستدرك فيه ما اشتغل عنه من إنفاق وعمل صالح.[ التحرير والتنوير: 28/253].
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
جاء التسبيح مفردا في القرآن في ستة وثلاثين موضعا، منها: بصيغة الاسم الظاهر (سبحان الله أو سبحان الذي أو سبحان ربك ونحو ذلك) في خمسة عشر موضعا. وبضمير الغيبة (سبحانه) في ثلاثة عشر موضعا، وبضمير الخطاب (سبحانك) في ثمانية مواضع..
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
فمفهوم جماعة المسلمين متسع ليشمل عموم المسلمين دون حصره في تجمع معين؛ فمن الغلو المنكر قصر جماعة المسلمين على فصيل بعينه؛ بل إنه من جملة البدع التي قد تصل إلى بدع التكفير؛ وأيضا من الغلو المنكر جعل الجماعة أصلا من أصول الدين؛ لا تثبت صفة الإسلام إلا باستيفائه؛ وقد أجمعت الأمة على عدم تكفير البغاة
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وكل ما سبق يدل على أهمية استجلاب مغفرة - الله تعالى - ، واستمطار رحمته سبحانه بالاستغفار، والظاهر لي أن الاستغفار والتسبيح هما أكثر أنواع الذكر ورودا في القرآن، وقد جاء الاستغفار في مقامات كثيرة، وبأساليب متنوعة، ومن ذلك:
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
الديمقراطية التي يتغنى بها العلمانيون، ويجعلونها مثل صنم العجوة يعبدونه تارة، ويأكلونه تارة أخرى، ليست هي الحل النهائي التي بها خلاص الأمة من طواغيتها ومستبديها، والتعامل معها يكون من منطلق كونها آلية من آليات تنظيم الحياة السياسية في البلاد الإسلامية بحيث يكون ضررها أخف وطأة وأقل ضررا من
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وفي هذا الدعاء حرص المؤمنين على هداية الخلق أجمعين، وذلك بدعائهم أن لا يكونوا فتنة لأعدائهم بما يظنون أنهم على حق وهم على باطل. ففيه دعاء للمؤمن ودعاء للظالم أو الكافر المتسلط أن لا يفتتن بسبب تسليطه، فيا لله العظيم ما أعظم نفع الإيمان للمؤمن! وما أعظم نفع المؤمن لغيره!
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
وقد أدى غياب فقه الاجتماع إلى عدم التفرقة بين أنواعه وأحواله وضوابطه، وعدم التفريق بين فقه الاجتماع في حال الدعوة والبناء، وفقه الاجتماع حال النوازل والدفاع عن بيضة الإسلام، وبالتالي افتقدت كل محاولات رأب الصدع في مسيرة العمل الإسلامي، وتشكيل جبهة إسلامية موحدة تواجه أعداء الأمة الكثر ـ افتقدت...
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وهذا من أعظم الدعاء الجالب للنصر؛ لأن فيه طلبا للصبر وللنصر، وإنما الظفر بالصبر على شدة الحرب، وبأس العدو، وفيه طلب ثبات الأقدام عن الفرار أو التزحزح عن المكان، وهذا من آثار الصبر، وهو مما يفزع العدو ويصيبهم بالفشل والهزيمة، ثم فيه طلب النصر على الكفار، وإذا تحقق الصبر تحقق الثبات، وإذا تحقق الصبر
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
ففي كل المواضع الثلاثة علل موسى - عليه السلام - دعوته ببعثة أخيه هارون معه لدعوة فرعون بأنه خاف أن يكذبه فرعون وأن يقتله، وطلب أن يشد الله - تعالى - أزره بأخيه هارون لأنه أفصح منه...ألخ. والله - تعالى - يعلم حال موسى وهارون عليهما السلام، ويعلم صلف فرعون وعناده وجبروته، ومع ذلك فصَّل موسى في
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
ويستفاد من هذه الدعوة المباركة أن الرزق والأمن من ضرورات العيش، ولا عيش هنيئًا بدونهما، وأن للإنسان أن يسأل الله - تعالى - دوام الأمن والرزق وزيادتهما؛ لأنه بهما يتمكن من إقامة دين الله - تعالى - والدعوة إليه...
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
الرابعة: أن يكون والد الداعي كافرا حيا، فالظاهر جواز الدعاء له بها؛ لإمكانية هدايته، ومن مغفرة الله – تعالى - له، ورحمته به أن يهديه للإيمان. والهدي النبوي الدعاء له بالهداية كما في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «اللَّهُمَّ اهْدِ دَوْسًا وَأْتِ بِهِمْ»
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
القرآن الكريم مملوء بأدعية الثناء والسؤال، ومملوء بآيات الوعد التي تستخرج السؤال، وآيات الوعيد التي تستخرج التعوذ. ومن دلائل التدبر في قراءة القرآن الوقوف عند هذه الآيات للسؤال والتعوذ والتسبيح ونحوه، وصيغ ذلك في القرآن منوعة، منها:
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
الرابعة: هل يجوز الدعاء على كافر بالبقاء على الكفر أو الزيادة فيه؛ ليكون عذابه يوم القيامة أشد، أو على ظالم أو عاص بزيادة الظلم أو المعصية أو بلوغ الكفر، أو عدم التوفيق للتوبة والهداية ؟. ونسمع أحيانا من يدعو على كافر أو ظالم فيقول: الله لا يهديه.
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
فهمزات الشياطين: دفعهم الوساوس والإغواء إلى القلب، فقيل: نزغاتهم ووساوسهم وقيل: نفخهم ونفثهم، وقيل: خنقهم... وقد يقال -وهو الأظهر- إن همزات الشياطين إذا أفردت دخل فيها جميع إصاباتهم لابن آدم، وإذا قرنت بالنفخ والنفث كانت نوعا خاصا، كنظائر ذلك.[إغاثة اللهفان: 1/95].
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وأيضا: لأن رحمة الولد بهما لا تَفيِ بما قدّموه له، ولا ترد لهما الجميل، وليس البادئ كالمكافئ، فهم أحسنوا إليه بداية وهو يحسن إليهما ردّاً؛ لذلك ادع الله أن يرحمهما، وأن يتكفل سبحانه عنك برد الجميل، وأن يرحمهما رحمة تكافئ إحسانهما إليك. [تفسير الشعراوي: 14/8466].        
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وقال الشيخ ابن عثيمين - رحمه الله - تعالى - -: النبي - صلى الله عليه وسلم - نُهِيَ أن يقرأ القرآن وهو راكع أو ساجد، اللهم إلا إذا دعا بجملة من القرآن مثل: (رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) فهذا لا يضرُّ؛ لأن
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
قال الإمام ابن تيمية - رحمه الله تعالى -: والخلق كلهم يسألون الله مؤمنهم وكافرهم، وقد يجيب الله دعاء الكفار؛ فإن الكفار يسألون الله الرزق فيرزقهم ويسقيهم. (الفتاوى 1/ 206). وقال أيضا: وأما إجابة السائلين فعام؛ فإن الله يجيب دعوة المضطر ودعوة المظلوم وإن كان كافرا.(الفتاوى: 1/223).
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
والظاهر أن المشرك المضطر لو لم يخلص في دعائه لله – تعالى -، بأن دعاه ودعا معه معبوداته من دون الله - تعالى - أنه لا يجاب؛ لأن الله - تعالى - وصف المشركين حال دعائهم المجاب بالإخلاص (دَعَوُا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ) قال الطبري - رحمه الله تعالى -: أخلصوا لله -عند الشدّة التي نزلت بهم-
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
قال ابن القيم - رحمه الله تعالى -: وهذا كما يقول العبد للملك المعظم شأنه نحن عبيدك ومماليكك وتحت طاعتك ولا نخالف أمرك فيكون هذا أحسن وأعظم موقعا عند الملك من أن يقول أنا عبدك ومملوكك.[بدائع الفوائد: 2/39].
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وفي الدعاء القرآني مسائل كثيرة جديرة بالبحث والتأمل، وهذه محاولة للمشاركة في هذا الباب من الخير في هذا الشهر الذي هو شهر القرآن والدعاء، وسأفرد كل مسألة بمقالة، وأحاول أن تكون في كل يومين مقالة إن أسعفني الوقت للكتابة.
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
والفهم الصحيح للدين يستلزم معرفة فقه الأولويات وكيفية الموازنة والترجيح بين المصالح والمفاسد إذا تعارضت فكما يقال: "ليس العاقل الذي يعلم الخير من الشر، ولكن العاقل الذي يعلم خير الخيرين وشر الشرين". والمسلم في حياته الدنيا يواجه أربعة أحوال لأموره الدينية والدنيوية، حسب درجة وأهمية كل واحدة منها
أ. محمد كامل السيد رباح
من نعم الله على عبده ورعايته ­ سبحانه ­ أن يكشف له عن مدى ارتباط مذاهبه وأفكاره ومعتقداته بهوى نفسه، قبل أن تهوي به في مزالق الضلال، حتى يضيء المولى ­ سبحانه ­ مشاعل الإيمان في قلبه، فتكشف زيف تلك المذاهب أو الأفكار أو المعتقدات ذلك؛ لأن حسنها في نفسه لم ...
أ. أحمد عبد المجيد مكى
ومِنْ أبلغ الزواجر عن الغلظة مع الناس، وأعظم الحث على الرفق بهم دعاء النبي الكريم: "اللهُمَّ، مَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَشَقَّ عَلَيْهِمْ، فَاشْقُقْ عَلَيْهِ، وَمَنْ وَلِيَ مِنْ أَمْرِ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ، فَارْفُقْ بِهِ"، وهذا دعاء مجاب كما أَنَّه حقيقة لا يشك فيه
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
الدعاة إلى دين الله -عز وجل - يعايشون واقعا مليئا بالمتغيرات والمستجدات والنوازل؛ بل إن هذه المستجدات والنوازل قد أصبحت سمة العصر، وقد تقلصت قاعدة الثوابت واتسعت قاعدة المتغيرات، فحاجات البشر لا متناهية، فكل يوم جديد ومستحدث، والأهم من ذلك أن...
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
موضوع علم المقاصد الشرعية هو المصالح والمفاسد والأحكام الشرعية؛ فالمصالح من حيث جلبها والمحافظة عليها وبيان مراتبها، ومراتب ما تجلب به ويحافظ به عليها، والمفاسد من حيث دفعها ودفع ما يدعو إليها، والأحكام من حيث جلبها للمصالح ودفعها للمفاسد، وللعلماء تقسيمان كبيران للمقاصد الشرعية كالآتي...
عصام خضر - عضو الفريق العلمي
فتبين أن السيئة تحتمل في موضعين دفع ما هو أسوأ منها إذا لم تدفع إلا بها وتحصل بما هو أنفع من تركها إذا لم تحصل إلا بها والحسنة تترك في موضعين إذا كانت مفوتة لما هو أحسن منها؛ أو مستلزمة لسيئة تزيد مضرتها على منفعة الحسنة. هذا فيما يتعلق بالموازنات الدينية. وأما...
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
وفقه الدعوة هو العِلْم الذي يُعْنى ببيان ما يحتاجه الداعية من أحكام وضوابط لكي تصبح دعوته على بصيرة، ويدخل في ذلك بيان الصفات التي ينبغي أن يتصف بها الداعية، وكذلك تفصيل أحوال المدعو ووسائل دعوته، وترتيب أولويات الدعوة، وواقع المجتمعات المدعوة وظروفها، وكل...
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
تكفير المخالف؛ من أبرز الإمارات المميزة للمخالفين لأهل السنة، هو مسارعتهم في التكفير لأدنى مخالفة لمذهبهم وطريقتهم، فهم يخلطون دائما بين الخطأ و الإثم، فأهل الابتداع لا يتحملون الاجتهاد أو التأويل المخالف، ويعتبرونه خروجا عن الدين تستحل به الحرمات من الدماء والأموال، وما فعله الخوارج مع المؤمنين
الشيخ سعيد بن علي القحطاني
إنَّ مقام النبي صلى الله عليه وسلم مقام عظيم عند اللَّه تعالى، وعند المسلمين، وإن مكانته السامية، ومنزلته الرفيعة، معلومة من الدين بالضرورة، فقد بعثه اللَّه تعالى رحمة للعالمين، وأرسله إلى خلقه بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، وقد رفع ذكرَه، وأعلى قدرَه، وصلَّى عليه
د. طه محمد فارس
ولا ينبغي للمؤمن أن يوقع نفسه بالعنت والحرج مع دواعي ومبررات الأخذ بالرخصة، بحجة أن الأخذ بالعزيمة أقرب للتقوى، فقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم عن رضا الله تعالى ومحبته للآخذ بالرخصة، فعَنِ..
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
تكلمنا في الجزء الأول من أصول الفرقة الناجية عن معنى مصطلح الفرقة الناجية أو أهل السنة والجماعة، ونشأته التاريخية، وأهم السمات والملامح العامة لأهل السنة والجماعة، وتكلمنا أيضا عن منهجهم في التلقي والاستقاء، وسنتكلم هذه المرة بمشيئة الله عن أهم الخصائص الأخلاقية والسلوكية لأهل السنة والجماعة،
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
أهل السنة هم أهل التوسط والاعتدال، فهم وسط بين نقيضين، وسط بين غلو الغاليين، وتفريط المفرطين، فهم وسط بين الفرق والطوائف والجماعات التي ضلت عن سواء السبيل، وارتمت بين إفراط أو تفريط، تماما مثلما كانت أمة الإسلام أمة وسطا بين الأمم، وهذه الوسطية في...
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
ورغم هذا الإنتاج الفكري الكبير في هذا المضمار إلا أنه عند التحقيق تجد أن الجديد فيه يمثل النذر القليل، وغالبيته إنتاج مكرر، تمت صياغة ألفاظه بصورة جديدة، فأقلام تكتب، ومطابع تطبع، والمجتمع في النهاية في حيرة من أمره، فكيف الحل إذًا؟! وما المخرج من هذا الجفاف التنظيري لقضية من ..
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
حوار الحضارات من المصطلحات الجديدة الوافدة في حياتنا الثقافية، مع دخول الألفية الثالثة وتأجج الصراعات في مناطق كثيرة من العالم المعاصر، والتي هي في أغلبها في نطاق العالم الإسلامي، ما جعل الصراع يأخذ بعدًا دينيًا واضحًا، تراجعت معه الدوافع الأخرى للصراع والاختلاف، ومع زيادة وتيرة هذه الصراعات، وعدم
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
صار بعض الدعاة يرشق غيره من الدعاة بالخروج أو التجهم أو الإرجاء، وهكذا من آفات العصر البغيضة، وانعكس ذلك سلبًا على العمل الدعوي، وأصبحت هذه الأمور مثل الظاهرة الأليمة التي تحتاج إلى الدراسة والتأمل والبحث العميق، فمسألة التعامل مع المخالف ومنهج الإسلام في الحكم على المخالفين من الأمور المهمة التي
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
قضية المعاصرة تعتبر من أهم القضايا الثقافية وأعمقها تأثيرًا على مستوى الفرد والجماعات، فليس من العسير على الإنسان أن يعيش مزدوج الفكر والثقافة والسلوك، كأنه يعيش في عصرين مختلفين، فكثير من الدعاة يعيشون في القرن الواحد والعشرين على المستوى الاستهلاكي والمادي، في حين أن عقولهم وطرائق تفكيرهم
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
ولما كان العقل في الإسلام له هذه العناية الفائقة من التقدير والخطاب، فقد اتخذ الإسلام منهجًا فريدًا في تحرير العقل والفكر، ليبقي العقل عقلاً من الضلال والضياع، ويبقى الفكر راشدًا ناضجًا. وهذا المنهج الإسلامي يقوم على عدة دعائم أساسية من شأنها حراسة العقل من تيه الفلاسفة، وتخبط المناطقة، ومن أهم
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
ومن أجل تجاوز كل هذه العوائق النفسية والحواجز الجبلية التي جعلت من المال سيدًا لا خادمًا، وهدفًا لا وسيلة، كان لابد على الدعاة من مراعاة العديد من النقاط المهمة على طريق بناء علاقة متوازنة وسوية بين البشر والمال في عالم مليء بالمتغيرات والمغريات، وذلك بارتكاز خطابهم الدعوي على عدة نقاط تمثل المدخل
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
فالدعاة عليهم واجب كبير في بيان العدو الحقيقي للأمة، وإخراجهم من حالة السبات والغفلة الطويلة التي ضُربت عليهم منذ عهود، وتقوية دفاعات الأمة وتدعيم حصونها الداخلية بالتطهير المستمر للأمراض والآفات الضارة، فالظلم والعصيان والانحراف العقدي والأخلاقي والفوضى والأنانية والجهل هم أشد ..
« 1 2 »