مختصر خطبتي الحرمين 23 شعبان 1438هـ                 البرلمان التشيكي يصادق على مشروع قرار يعتبر القدس عاصمة ‘لإسرائيل‘.. واحتفاء صهيوني                 الجيش اليمني يسيطر على ‘البنك المركزي‘ بتعز.. ومليشيات الحوثي تقصف المدنيين عشوائيًّا                 بينهم 80 طفلا وامرأة.. ‘التحالف الدولي‘ يقتل 225 مدنيا في سوريا خلال شهر                 قصف جوي لمدنيين تجمعوا لاستلام مساعدات غرب الموصل                 أردوغان: القرآن الكريم منهج حياة لنا                 اليونيسيف: 150 طفلا يموتون في ميانمار كل يوم                 أسرة القذافي تدعم تحركات ‘حفتر‘ للسيطرة على السلطة                 موريتانيا ترفض الترخيص لمجلس شيعي على علاقة بإيران                 انتقادات بالمغرب لمحاولات ‘الفرنسة‘ وعزل اللغة العربية                 أخبار منوعة:                 البرلمان التشيكي يصادق على مشروع قرار يعتبر القدس عاصمة ‘لإسرائيل‘.. واحتفاء صهيوني                 الجيش اليمني يسيطر على ‘البنك المركزي‘ بتعز.. ومليشيات الحوثي تقصف المدنيين عشوائيًّا                 بينهم 80 طفلا وامرأة.. ‘التحالف الدولي‘ يقتل 225 مدنيا في سوريا خلال شهر                 قصف جوي لمدنيين تجمعوا لاستلام مساعدات غرب الموصل                 أردوغان: القرآن الكريم منهج حياة لنا                 اليونيسيف: 150 طفلا يموتون في ميانمار كل يوم                 أسرة القذافي تدعم تحركات ‘حفتر‘ للسيطرة على السلطة                 موريتانيا ترفض الترخيص لمجلس شيعي على علاقة بإيران                 انتقادات بالمغرب لمحاولات ‘الفرنسة‘ وعزل اللغة العربية                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(الصحبة السيئة ومضارها) خطب مختارة
(الصحبة الصالحة ومنافعها) خطب مختارة
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
فليحصر الخطيب الإمكانيات الدعوية المتاحة له من خطبة جمعة وعدد لقاءات أسبوعية بالجمهور في دروس يومية أو كلمات، ويحصر: كم من المال الدعوي يمتلك ليوظِّفه في تهيئة المسجد وجعله مصدر جذب للناس، كم من رواد المسجد يقف في ظهره ويؤازره؛ فإذا حصر الخطيب الإمكانيات المتاحة استطاع أن يضع خطة استراتيجية خطابية
د. محمد الأمين مقراوي الوغليسي - عضو الفريق العلمي
وهل يعي الخطباء أن المسجد هو المكان الوحيد الذي تتوجه إليه كل شرائح وفئات المجتمع، من الرجال والنساء والشيوخ والعجائز والأطفال والشباب والشابات، هو المكان الوحيد الذي يقصده رغبة ومحبة: الجاهل والمتعلم، الطبيب والمهندس، والصحفي والشرطي والعسكري والمسؤول والمعلم والطيار والمحامي، وباقي شرائح
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
وإننا نحاول أن نقدم -في السطور القليلة التالية- الاستراتيجية الخطابية التي نراها مناسبة وناجحة في تناول مثل هذه المآسي، والتي هي الطريقة الأحرى والأنفع والأولى بالخطيب أن يتبعها في التعامل مع جراحات المسلمين، وتتضح أركان هذه الاستراتيجية من خلال المعالم الثمانية الآتية ..
أ. أحمد عمرو
هذه الطرق مع بساطتها إلا أن لها نتائج باهرة، فهي من أقوى الطرق في تحفيز الذات وإثارة الدافعية في النفس، كما أنها تعمل على تجلية الأهداف التي قد تكون هائمة في الذهن فتعمل على عقالها. كما أنها مفيدة بشكل كبير في تحسين أسلوب وطريقة إلقاء الخطبة..
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
رمضان فرصة لا تعوض؛ يأتي إليك -أيها الخطيب- فئام من الناس من غير ما عناء منك ولا نصب، ويدخل المسجد من لا يدخله طوال العام، يسمعك من لم يسمعك قط، يأتي الناس طالبين للهدى قد فتحوا القلوب لاستقباله، قد صفِّدت الشياطين التي تشكل ممانعة لما تدعو إليه الناس فصرت في الساحة وحدك لا منافس لك... فإياك أن
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
وإذا تكبر المستمع على الخطيب، فهل يبادله الخطيب كبرًا بكبر (فالكبر على أهل الكبر صدقة) ؟! الجواب الحاسم: كلا؛ فإن الكبر كله مذموم، وما تكبر أنبياء الله على من عاندوهم من عتاة المستكبرين، بل رأفوا بهم وعالجوهم، وقد حرم الله -تعالى- الجنة على من في قلبه مثقال ذرة من كبر..
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
فإذا اتخذ مروجو الحرام أسلوب تزيين القبيح وإلباس الجسد الأجرب ثوبًا من حرير؛ فسموا الخمر: «مشروبات روحية»، كما سموها قديمًا: «أم الأفراح»، وإذا كسوا الزنا بكساء «الحب»، وإذا وصفوا الرقص بأنه «فن»... فليفضح الخطيب هذا الزيف الخادع، وليخلع عنه ذاك الثوب المبهرج، وليظهره على حقيقته الكريهة العفنة..
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
إن من القضايا ما يحتاج لتلميح دون تصريح ولتمهيد قبل التوضيح ولتدرج قبل الحسم، وقد يمتلك الخطيب من فن الإقناع وقوة البيان وروعة التصوير وجمال الصوت وسحر القول وبهاء الطلعة ما يمتلك، لكنه لو تعرض لمثل هذه القضايا فلن يجاب ولن يطاع، فالأجدر به أن يؤجلها حينًا حتى يقدِّم لها ويهيئ الأفئدة لقبولها..
الشيخ صـلاح فضـل توقه - عضو الفريق العلمي
ومن هنا يجب على الخطيب أن يعتمد في خطته الدعوية استراتيجية التغير الاجتماعي معتمدا على ثلاثة تكتيكات لتحقيق هدفه الدعوي ، والتكتيك هو إجراء محدّد يتخّذ لتحقيق هدف معيّن، وتعني بالإنجليزية: tactic، ومن معانيه أيضاً: وسائل وطرق وخطط تنفيذيَّة تتّخذ للنجاح في أمرٍ ما.
الشيخ صـلاح فضـل توقه - عضو الفريق العلمي
وهذا النوع من الخرائط يتيح للخطيب أن يعدل ويغير من المفاهيم التي صاغها من قبل، وأيضا يمكنه أن يقدم أو يؤخر فيها، حسب ما يستجد أو يطرأ عليه من أفكار، وتظل هذه الخريطة غير نهائية، ويستخدمها العلماء، والباحثين وأساتذة الجامعات، وواضعي الخطط الإستراتيجية على..
الشيخ صـلاح فضـل توقه - عضو الفريق العلمي
يعد استخدام إستراتجية خرائط المفاهيم من الأدوات والأساليب الدعوية الحديثة في المجال الدعوي، ومن العوامل الفاعلة في تنفيذ الخطيب لإستراتجيته الدعوية، كما تعتبر انعكاسا لمعارفه وعلومه المكتسبة وفي مقدمتها العلوم الشرعية، ومدى قدرته على صياغة هذه العلوم في صور جديدة بما يثري المجال الدعوي ويعود
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
الرصيدُ الجماهيري لخطبة الجمعة ضخمٌ جدًّا لا يُستهانُ به في التشكيلة العامّة للمجتمع، وبما أنّ الجماهيرَ الشعبيّة هي الاحتياطي الاستراتيجي الخَطِر إبّان الفتن العامّة، لما تمتلِكُهُ من عفويّة وعاطفيّة، وقابلية للشحن والاستقطاب والتشكيل، وقابلية للمساومة والإغراء والتوجيه الأعمى؛ فوظيفةُ خطبة
الشيخ صـلاح فضـل توقه - عضو الفريق العلمي
فكثرة العلوم التي قد يحتاج إليها الخطيب تفرض عليه ضرورة الانتباه إليها والعناية بها، لأن عدم الانتباه إليها قد يشوش عليه هو شخصياً قبل المتلقي، أو يحدث لبس وخلط، مما يؤدي إلي حدوث خلل بخطته الإستراتيجية.
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
إنّ على خطبة الجمعة أن ترتقيَ إلى مستوى تحليل مثل هذه الفتن، وفق حلقات إسنادِها، تجليةً لتلك الحلقات، وبيانًا وكشفًا لكيفيّة اتّصالها من أولها إلى آخرها حتّى تأكل الأخضر واليابس كما فعلت في ثورة الربض، وبهذا المنهج يتحقّق لدى الجماهير الوعي بطبيعة الفتن وأسانيدها، وتقوى عقولهم على فهمها واستيعاب
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
إنّ هذه الحيويّة والفاعليّة و" البِنَائيّة " في خطبة الجمعة قبل زمن الفتن والنوازل العامّة كفيلةٌ بامتلاك زمام التوجيه والإرشاد والقيادة الثقافية للجماهير المسلمة بكلّ جدارةٍ واقتدار، كفيلة بسدّ الباب أمام أسانيد الفتنة التي تبتغي سرقة زمام القيادة الفكريّة والثقافية للجماهير، أو دفع الجماهير إلى
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
هذا وإنَّ الأثرَ التوجيهي البالغَ لخطبة الجمعة في الجماهير ينبغي أن يكونَ ثابتًا مستقرًّا في جميع الأوقات والأحوال، وأخصُّ ما يكونُ ويُطلبُ هذا الأثرُ في أزمنة الأزماتِ والفِتنِ والنوازل العامّة، لخصوصيّتِها من جهة سُرعةِ الانتشارِ وكثرَةِ الحِرَاكِ الجماهيري فيها، ولخطورتها على الاستقرارِ والأمن
الشيخ صـلاح فضـل توقه - عضو الفريق العلمي
في ظل التغيرات التي تشهدها البشرية بقوة، في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وفي ظل المواقف المتغيرة، والأحداث المتسارعة، فإن الخطيب الفاعل أصبح في بؤرة هذه الأحداث جميعها، يرصدها ويحللها، يوصفها، ويؤصلها، ويضع لها الضوابط والحلول الشرعية، فديننا يصلح به الزمان متى كان، والمكان
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
ونحنُ معشَرَ الخطباء أولَى الناسِ بهذه الرسالة والمسؤوليّة، وخاصّةً على مستوى خطبة الجمعة، إنّنا إذا أحسنّا فهمَ ما مضَت الإشارة إليه، وأتقنّا في مشوارنا الخطابي بناءَ كلّ تلكَ المجالات في الإنسان والأمّة، عبر تفعيل استراتيجيّة متكاملةِ المفرَداتِ والإجراءات والخطواتِ والمقاييس؛ فقد حقّقنا بكلّ
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
في ما يلي نموذجان لبيان الفرق بين خطيب ينطلق في رؤيتِهِ ومنهج تغييره عبرَ خطبة الجمعة من استراتيجيّة شاملة متكاملة تبني بمجموع مفرداتِها وإجراءاتِها ومقاييسها " فريضَةَ التميّز الحضاري والثقافي " في الأمّة عقيدةً وشريعةً وفكرًا وأخلاقًا ومنهجَ حياة، وخطيبٍ يدقُّ في تناوُلِهِ الخطابي على نقاطٍ
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
وفي ما يلي وعاء تخطيطي تدريبي عملي جِدًّا يصلح للتطبيق في الميدان، يستفيدُ منه الأئمّة والخطباء في تحقيق أي مفردَة من مفردات رسالتهم السامية النبيلة، وفق لغة التخطيط الاستراتيجي المُحكَم والبنّاء، استثمارًا للجهود والأوقات، وتحقيقًا لأفضل النتائج في الميدان، في الواقع المنظور، والمدى البعيد،
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
الإمامُ الخطيبُ داعيةٌ إلى الله – تعالى - سائرٌ على دربِ الأنبياءِ والرّسُلِ - عليهم السلام -، ومن هذا المنطلق ينبغي - لضمان نجاحِ دعوتِهِ - أن يكونَ بشرًا من البشرِ يعيشُ مع البشر، من جنسِ مدعُوّيهِ، قريبًا منهم بنفسِه وفكرِهِ وبدنِه، قد يسكُنُ القصر المنيف، ويأكل الطعام الغاليَ الشريف، هذا من
الشيخ مرشد الحيالي
إن الواعظ أو الخطيب هو المحرك والعامل على حب الحق والتمسك به، وهو من يوقظ المشاعر ويربي النفوس على معالي الأمور والثبات على معاني الإسلام؛ وخاصة في الظروف الصعبة والمواقف الحرجة؛ لأن ارتباطه المباشر بالمدعوين يمكّنه من أن يفعل...
الشيخ د. سعود بن ابراهيم الشريم
وقال ابن الجوزي: من المخاطرات العظيمة تحديث العوام بما لا تحتمله قلوبهم، أو بما قد رسخ في نفوسهم ضده. فالمخاطب لهذا مخاطر بنفسه، فالله الله أن تحديث مخلوقاً من العوام بما لا تحتمله دون احتيال وتلطف، فإنه لا يزول ما في نفسه، ويخاطر المحدث له بنفسه، فكذلك كل
أ. شريف عبدالعزيز - عضو الفريق العلمي
لو فرضنا أن عددا من الدعاة والمهتمين بشئون الأمة والغيورين على الدين اجتمعوا للحديث عن أحوال الأمة وتوصيف مشاكلها وأزماتها، فإن معظم حديثهم ومجادلاتهم ستدور حول عجز الدعاة عن امتلاك الوسائل الدعوية التي تمكنهم من نشر أفكارهم وتعميم مبادئهم ومناهجهم، ودائما ستعقد مقارنات عما يبذله الآخر وأعني به
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وهذه المقالة تحاول استقراء النوازل التي تهم الخطباء، ولها مساس بخطبة الجمعة، وتقسيم هذه النوازل باعتبارات عدة، مع مقترحات لكيفية تعامل الخطيب معها؛ فإني لم أقف على من عالجها على هذا النحو الذي أرى أن الخطيب يحتاجه رغم تعدد البحوث والمقالات في النوازل ..
محمود شمردن
وثالث يتقن عرض السيرة النبوية من سرايا وغزوات ومواقف مرت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وآخر غالب كلامه وحديثه عن الأمور الفقهية، وهناك من يجيد الحديث عن الواقع والأمة وآماله، ويتعرض لمشكلات المجتمع الذي يعيش فيه مثل: الربا - المخدرات - الزنا - الغش - قطعية الأرحام - الطلاق - الغيبة - الحسد
د. مصطفى مخدوم
إن أثر الخطبة في الناس يختلف باختلاف صدق أصحابها وصدق عاطفتهم الجياشة وتفاعلهم القلبي بالمعاني التي يذكرون الناس بها فكلما كان التفاعل أعظم كان الأثر أكبر. وهذا من أسرار التأثير الذي نجده في بعض الخطب دون بعض، فبعضها تغير حياة الإنسان وسلوكه، وبعضها لا تجاوز الآذان ، ولا تحرك ساكنا ، وصاحبها
الشيخ أمير بن محمد المدري
مما يشكو منه كثيرٌ من الخطباء اليوم قلة المواضيع التي عليهم طرحها على الناس، فكلما فكر الخطيب في عنوان لخطبته يتذكر أنه قد تم طرحه على الناس وهكذا فيظل حائراً، ومن هنا يظهر أنّ مسألة اختيار موضوع الخطبة عقبة تواجه الخطيب، ذلك أنه لا يُطلب منه أن يختار موضوعاً واحداً في السنة وإنما عنده في كل أسبوع
د. محمد حسان الطيان
.. إنه شأن يحتاج إلى تمرّس وتدريب, وطول معاناة وخبرة وتجريب, وإلى ذلك كله لسان فصيح، وجنان قوي، وبديهة مواتية، وحسّ مرهف, وفقه بقضايا العصر ومشكلات المجتمع، وإلا فما فائدة الكلام في أمور نجترها في كل وقت وحين، وتلوكها بعض الألسنة معادة مكرورة دون أن تمس حاجة من حوائج الناس، أو مشكلة من مشاكلهم، أو
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
.. هذه بعض الموضوعات الكلية، ويمكن تقسيم كل موضوع منها إلى موضوعات جزئية في كل موضوع منها خطب كثيرة .. فالخطيب إذا عمل هذا التقسيم، ورتبه في خطة محكمة؛ بحيث يتعرض في كل جمعة لموضوع من هذه الموضوعات استفاد الفوائد التي ذكرتها آنفًا، إضافة إلى أنه يعلم الناس مجمل الشريعة، ويطلعهم على ما يحتاجون إليه
الشيخ د. محمد بن عبد الله الخضيري
لابد لكي تكون الخطبة ناجحةً ومؤثرةً علينا نناقش -إضافة إلى القضايا الحاضرة الراهنة، وما يحتاج إليه المسلمون في كافة أمورهم ومسائلهم- أن نناقش أيضاً القضايا التي يتوقع وقوعها وحدوثها، أو الأحداث والفتن التي يخشى وقوعها؛ وذلك توضيحاً لأحكامها إن كانت مناسبات ومواسم، أو تحذيراً من أسبابها إن كانت
الشيخ محمد بن إبراهيم السبر
ومن تأمل خطب النبي صلى الله عليه وسلم وخطب أصحابه، وجدها كفيلة ببيان الهدى والتوحيد، وذكر صفات الرب جلّ جلاله، وأصول الإيمان الكلية والدعوة إلى الله، وذكر آلائه تعالى التي تحببه إلى خلقه، وأيامه التي تخوفهم من بأسه، والأمر بذكره وشكره الذي يحببهم إليه، فيذكرون من عظمة الله وصفاته وأسمائه ما يحببه
الشيخ محمد بن عبد الله الدويش
        ما أحوج الدعاة إلى التأمل في مجالات الدعوة، ووسائل مخاطبة الجماهير، والسعي إلى توسيع دائرة المخاطبة، والتحدث للجميع وإسماع رسالتهم للكل. إن مراجعة الدعاة لوسائلهم الدعوية، وأساليبهم مطلب ملحّ، وواجب تمليه ضرورة الدعوة ذاتها. وإن من الوسائل التي يمكن للدعاة أن
أ. د. عبد الكريم بكار
إن بساطة التفكير لدى العامة تجعل الطريق إلى تغيير سلوكهم يمر أساساً على القلب، وليس على العقل، فلغة المشاعر والأرواح مفهومة لديهم أكثر من لغة المنطق والبراهين. وإن من المهم لكسب عقول الناس أن نكسب قلوبهم
الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل
وعند الأعداء من مشاريع الإفساد والاستعمار والاحتلال الشيء الكثير إن لم يقف أحد في وجوههم، ويرد عدوانهم؛ حتى يقتنعوا أن بلدان المسلمين ليست لقمة سائغة يبتلعونها بسهولة ويسر. و لقد بان في هذه النوازل المعاصرة الكثيرة عجز السياسيين والجيوش الرسمية عن رد العدوان، وحفظ البلدان من الأعداء فهم بين عميل...
الشيخ محمد بن عبد الله الدويش
    ما أحوج الدعاة إلى التأمل في مجالات الدعوة، ووسائل مخاطبة الجماهير، والسعي إلى توسيع دائرة المخاطبة، والتحدث للجميع وإسماع رسالتهم للكل. إن مراجعة الدعاة لوسائلهم الدعوية، وأساليبهم مطلب ملحّ، وواجب تمليه ضرورة الدعوة ذاتها. وإن من الوسائل التي يمكن للدعاة أن يخاطبوا فيها
أ. د. عبد الكريم بكار
ولا يختلف الشأن في (خطبة الجمعة) حيث إن الخطباء القادرين على تشخيص الحالة الإسلامية ووصف العلاج لها قليلون جداً، لكن مع هذا فالمهم دائماً أن ندرك الأسباب الجوهرية لما نرى من ظواهر ووقائع ومشكلات، ولما نشكو منه من قصور ومنغصَّات وأزمات
الشيخ علي الطنطاوي
ولو سألت مَنْ شئت من المصلين عن هذه الخُطَب؛ لسمعت منه طرفًا من عيوبهاوالدعاء للسلاطين بأسمائهم بدعة، وقد نصَّ الحنفية على أنه مكروهٌ إن ذُكِرَ السلطان بالتعظيمولو كان عُشْر هذه المنابر في أيدي جماعة من الجماعات العاملة المنظمة؛ لصنعت بها العجائب؛ فما بالنا وهي في أيدينا لا نصنع بها شيئًا؟!
الشيخ د. صالح بن عبد الله بن حميد
إن وصول الخطيب إلى درجة التأثير في المجتمع وتحقيق المقاصد الشرعية من خطبة الجمعة يتطلب العمل بإخلاص وفق المنهج الصحيح والإعداد المتقن والدربة والمران والمراجعة المتواصلة فمهمة الخطيب مهمة شاقة ولا ريب، مشقة تحتم عليه أن يستعد الاستعداد الكافي في صواب الفكر, وحسن التعبير، وطلاقة اللسان، وجودة...
« 1 »