مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
فإياك أن تضع نفسك في قالب أحدِ من سبقوك من الخطباء، وإياك أن تتحرج أو تتهيب من الابتكار والتجديد في أسلوب العرض، وإياك أن ترهب من أن تُغيِّر استهلال خُطبك عما عهده السامعون... بل اخرج عليهم كل يوم بجديد، واجعلهم متشوقين دومًا ينتظرون منك المزيد...
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
فتُرى ما الذي حوَّل ثمامة من النقيض إلى النقيض؟! تتلخص الإجابة في قولنا: "لقد أُصيب مدخله"؛ نعم، إن ثمامة سيد قومه، تأخذه العزة والأنفة التي تمنعه من قبول الحق، فكان لا بد له من زلزلة يفقد بها بعض كبريائه التي تغشي قلبه وتمنعه من قبول الحق، فتُرك مربوطًا ثلاثة أيام، فكانت فرصة له أن يعاين ويسمع
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
الأدلة والحجج والبراهين أنواع وأشكال ودرجات، فمنها ما هو "كالدبابيس والإبر"؛ تشك شكَّة ثم سرعان ما تهدأ، ومنها ما هو "كالمسامير"؛ تنخس نخسة -هي أقوى من الأولى- لكنها أيضًا تهدأ، لكن هناك من الأدلة ما هو "كالمطارق والشواكيش"؛ لا تزال تطرق وتلح وتقرع وتدق ما تحتها حتى تثبته وترسخه، ولا تدع مجالًا
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
قد يُحسِن الخطيب تحديد أهدافه ثم ينجح في ترتيب أولوياته، لكنه قد يأتي ليعرض فكرته -التي حدَّدها وقدَّمها على غيرها- فيسيء العرض والطرح، فقد يُجْمِل ما حقه أن يُفصَّل أو العكس، ويُقدِّم ما حقه أن يؤخَّر أو العكس، أو يخلط ما بين الأفكار ويبعثرها وينثرها نثرًا، أو يؤاخيها بلا نسب ولا رابط بينها! حتى
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
إن الأعمى لا يقود أعمى، والغريق لا ينقذ غريقًا، وفاقد الشيء لا يعطيه، وكذلك فإن المذبذب المتردد المتشكك في شيء ما، لن يستطيع أن يقنع سواه بذلك الشيء، وهذا هو حالك أنت -أيها الخطيب-؛ فلن يقتنع سامعوك بما تقول حتى تكون أنت أول المقتنعين به وأول المؤمنين به والواثقين فيه، وكلما كان إيمانك ويقينك
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
وهكذا، فالخطيب الناجح هو من يستطيع بكلماته وتمثيلاته أن يصل إلى جذور وأصول المشاعر والأحاسيس والعواطف داخل قلوب جمهوره فيُحْكِم عليها قبضته، ثم يوجهها الاتجاه الذي يريد؛ استنفارًا أو تشويقًا أو ترقيقًا أو تخويفًا...
أ. محمود الفقي - عضو الفريق العلمي
احتكم إلى عقل سامعيك، ودع المخاطَب يُعْمِل فِكْرَه؛ فبدلًا من أن تُحدِّثه عن التدخين ومضاره حديثًا مجردًا ساعة أو ساعات، اضرب له مثلًا فقل: "لو رأيت سيارة قد فسد محركها فهو ينفث الدخان الكثيف، أكنت تجلس لتستنشقه! أم أنك تحاول الفرار منه؟... إذن فكيف تُدخل بإرادتك دخانًا إلى داخل صدرك، بل وتنفق على
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
1 / وجود الخطيب القائد المتفتّح المَرِن: الذي يُحسنُ الاستماع، ويتقبّل الرأي، ويتّسع صدرُهُ لوجهات النظر، ويقدر على فهم الآراء من وجهة نظر أصحابها، وعلى ما يريدونه هم ويطرحونه، لا على موقفٍ له مُسبق، وليسَ شرطًا أن يغيّر موقفَهُ تبعًا لذلك.
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
بدَل أن يكتفيَ الإمامُ الخطيبُ بتعليم المناسك تعليمًا نظريًّا يتم توظيف استراتيجيّة التعليم الاستكشافي من خلال زيارة ميدانيّة لمنطقة المشاعر للاطلاع عليها، مع تقدير المسافات، ويتم توضيح المناسك وتعلّمها أكثر في ضوء زيارة ميدانيّة تدريبيّة، وينطبق هذا الموضوع على زيارة المسجد الحرام، والمسجد
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
اعتماد الخطباء طريقة التعلّم التعاوُني في الدعوة والتكوين يمكّنُهم من تحقيق عدّة مهارات فكريّة وعقليّة لها أثرٌ عميقٌ في تكوينهم وفي رسالتهم النبيلة، ويمكن الإشارة إلى أهمّها:
الشيخ رشيد بن إبراهيم بو عافية - عضو الفريق العلمي
    وأحوجُ الناس إلى تطوير المناهج وتفعيلِ هذا الأسلوبِ في التعلّم والتعليم " الخطباء " ، فيما بينهم على مستوى الورشات والتنسيقيّات، وفي مشاريعِهم الدّعويّة التعليميّة والتدريبيّة للناس، طلبًا للتميّز وتحقيقًا للجَودَة والفاعلية، فقد حضّ القرآن الكريمُ على تفعيل التعاوُن في كلّ صنوف البرّ
الشيخ د. ماجد بن عبدالرحمن آل فريان - المدير العام
لا نشك لحظة واحدة بأن الخطباء لا تعييهم الوسيلة إذا كانت الأهداف واضحة، ولكن المشكلة تكمن في وضوح الأهداف، وتحديديها، وبنائها على البيئة التي يستهدفها الخطيب، فقلما تجد خطيباً يحرر أهدافه العامة، والخاصة، ويخدمها بالبرامج، والوسائل، ولذلك فإن أول ما يبدأ به الخطيب هو تحديد الأهداف ورسمها وخدمتها
« 1 »