مختصر خطبتي الحرمين 24 من رجب 1438هـ                 تحذير من تدهور إنساني خطير بغزة                 الجنائية الدولية تقبل دعوى ضد الأسد وبريطانيا ترحب بالعقوبات على نظامه                 الحوثيون يرفعون سعر البنزين والغاز في العاصمة صنعاء بشكل مفاجئ (السعر الجديد)                 مليشيات شيعية تنتقم من المزارعين السنة بالعراق                 السعودية تمول بناء مئات المساجد في بنغلاديش بقيمة مليار دولار                 الاحتلال الفارسي يعتقل عددًا من الدعاة السُّنّة في الأحواز                 مؤسسات تركية تطلق حملة واسعة لمواجهة خطر المجاعة بالصومال                 إحراق مسجد تاريخي في ميانمار وحصار من فيه من المسلمين                 الهند تسعى لإقرار قانون لحماية الأبقار لا حماية المسلمين                 أخبار منوعة:                 نموذج لاستعلاء المؤمن في مواجهة الفتن                 قصة الحوثيين                 تعالوا نتذاكر نعم الله علينا                 القوة الخفية لدى الإنسان                 ظهور الفرسان لا يكسرها السقوط ..                 من أي أنواع “الواتسابيين” أنت؟!                 صور التطرف الليبرالي...!                 هموم وضغوط الحياة                 مسلمون منسيون..فيتنام                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




(النصيحة وآدابها) خطب مختارة
الأخلاق المذمومة (الفحش والبذاءة) خطب مختارة
أ. أبو الهيثم محمد درويش
      مشهد رائع لثبات المؤمن في مواجهة الفتن و في مواجهة الدنيا و أهلها و زخرفها و غروروهم بها .   رجل يستعلي بدنياه و آخر يستعلي بإيمانه بمولاه و يذكر هذا المغرور: هل ولدت قوياً ؟؟ هل ولدت غنياً. أين كان منصبك و أنت بعد صبياً ؟؟ أين كان المال و
الشيخ د. راغب السرجاني
      أصبحت قصة الحوثيين قاسمًا مشتركًا في معظم وسائل الإعلام في السنوات الخمس الأخيرة، وهي من القصص المحيرة حيث تتضارب فيها التحليلات، وتختلف التأويلات، وتضيع الحقيقية بين مؤيِّد ومعارض، ومدافع ومهاجم! فمن هم الحوثيون؟ ومتى ظهروا؟ وإلى أي شيء يهدفون؟ ولماذا
      المؤمنون دائما يسألون ربهم العون على ذكره وشكره وحسن عبادته وهي وصية النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان يرددها دبر كل صلاة " اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك    عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أ. ابولجين إبراهيم
    تحدثنا في مقال سابق بِعُنْوَان: “جلباب أبي أم عباءة أمي؟!” عن قدرة الإِنْسَان على التغيير، والتغلب على الموروثات السلبية التي يمكن أن تكون قد سكبت في أعماق نفسه.   وليست هناك وصفة واحدة تناسب كل شخص يحتاج إلى تعديل سلوكه، ولكن ثمة إرشادات يحتاج إليها كل
أ. خالد رُوشه
      التعثر في طريق الحياة شىء عادي معتاد بين الناس ، والذي يطلب حياة بلا عثرات فانما يطلب منتهى الصعوبات ..   وظهور الفرسان لا يقصمها السقوط ، بل يقويها ويعيدها أشد حماسة وصلابة ..   لقد علم خبراء الحياة أن الإنجازات لا يمكن تحقيقها إلا بالمشقة
      علي بطيح العمري   أي وسيلة تواصلية وأداة إعلامية هي مثل السكين؛ إما أن تطعمك وإما أن تقطعك.. أنت من يحدد “الإطعام” أو “القطع” منها.. أنت المسؤول عن نفعها أو ضررها!   “الواتساب”.. أداة قربت المسافات، ولملمت
د. حمزة آل فتحي
          إذا كانت الليبرالية تعني الحرية واستقلالية الفرد المطلقة والتمحور حول العقلانية كما يقول فلاسفتها، فإن أمريكا والغرب اختزلوها لأنفسهم وأوطانهم، ومارسوا كل صور الإقصائية والوحشية تجاه العرب والمسلمين،،! ولو كانوا ليبراليين بالمفهوم الدقيق كما قال
د. تركي بن خالد الظفيري
          عانى النبي صلى الله عليه وسلم ضغوطاً كبيرة في بداية بعثته، حتى حوصر هو وأصحابه وقُتل وعُذِّب عددٌ منهم، وخرج من بلده مطارداً وخلفه بعض أبناء عمومته يريدون قتله، هذه صورة واحدة من صور الضغوط التي مرّت على خير البشرية صلوات ربي وسلامه عليه، تجاوزها
أ. خالد مصطفى
      قد لا يعلم الكثيرون بوجود مسلمين في فيتنام, هذا البلد الواقع في جنوب شرق آسيا والذي اشتهر لفترة طويلة في منتصف القرن الميلادي السابق بالحرب التي اندلعت على أراضيه ضد أمريكا واستمرت لسنوات وهزت العالم حينها وأثرت بشدة في المجتمع الأمريكي حتى هذه
      د.ظافر العمري   الإسلام دين كامل شامل صالح لكل زمان ومكان، وهو دين الرحمة والعدل والإحسان، وهو دين صحيح لا تحريف فيه ولا تبديل؛ لأنَّ مصدره المعرفي ثابت محفوظ بحفظ الله له، وقد يجهل من يظن أن الإسلام نزل للمسلمين فقط، فيظن أنه لم يضمن لغير المسلم حقوقه
د. حمزة آل فتحي
      نسمع كثيرا ويتراد على أذهاننا مصطلح الفضل الدعوي وشرف الدعوة، وفضائل الدعاة وضرورة التحرك والانطلاق،،،،!(( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله...)) سورة فصلت. أما الإصلاح الدعوي ومراجعة المسار والخطط والبرامج، وتجاوز الأخطاء بالترك والتغيير، والانقلاب على رسومات عتيقة،
د. مالك الأحمد
      رغم قرب اليابان من بلدان آسيا كالصين وبلدان جنوب شرق آسيا إلا أنها ذات خصائص فريدة تبدأ باللغة، فهناك ثلاثة أنماط من الكتابة للغة اليابانية: الأسلوب الصيني المبني على الكلمات كاملة كصورة، ونموذج الأحرف المعتادة ونموذج ثالث خليط. الطريف أن الكتابة ذات اتجاه من الأعلى
    أبرار فهد   ما سُمي القلب قلباً إلا لتقلبه، لكن الفكرة الخفية التي تسري في جوانح النفس المكدودة هو كيف يحدث هذا الانقلاب الشعوري في تلك المضغة؟   وهل من ترسانة أو خوذة تُتُخذ أدرعاً وقائية لصد هجمات الانقلاب الغاشم؟   لطالما قرأنا حديث”
د. محمد الأمين مقراوي الوغليسي - عضو الفريق العلمي
      ظل مفهوم الدولة الحديثة في أوروبا -التي ظهرت بعد معاهدة "ويستفاليا" سنة 1648م، والتي جاءت تتويجا لنهاية حرب الثلاثين عاما الدموية، ذات الصبغة الدينية، والتي وقعت بين الكاثوليك والبروتستانت- يرتكز على قضية جوهرية هي: خدمة الإنسان، وجعله مركز الاهتمام في مختلف
أ. شيخة بنت محمد القاسم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.   وبعد:   ما من مسلم على وجه الأرض إلا ويرجو أن يطرح الله عزّ وجلّ البركةَ في وقته وعمره ورزقه وولده وعلمه وجاهه وغير ذلك مما وهبه الله..   -فيا تُرى ما معنى البركة وما الطرق الموصلة
    في سياق الإنذار والتهديد للظالمين بما توعدهم الله به على ألسنة رسله الكرام، جاء قوله سبحانه: { فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام} (إبراهيم:47)،   لنا مع هذه الآية الوقفات التالية:   الوقفة الأولى: هذه الآية الكريمة سُبقت بآية تنذر
        الحاجة إلى العلم لا تقل عن الحاجة إلى الطعام والشراب والكساء والدواء، فإن القلوب لا تحيا بغير علم كما أن الأجساد لا تحيا بغير زاد ، والمنهج التربوي الإيماني يوجه نحو الاهتمام بتخريج جيل من طلبة العلم والعلماء العاملين الذين يلتف الناس حولهم، فالدعوة
    سوسن الزعبي   بين الحين والأخر، يخرج علينا بعض الرويبضات والناعقين الذين يردّدون ما يسمعون من أراجيف، فقد صدّقوها دون إدراك لحقيقتها ومعناها ودون تفكير، ظانين أنفسهم أنهم وصلوا إلى القمّة في العلم والفلسفة بمجرد قراءتهم رسالة أو كتابا في الفكر أو الفقه أو في علم آخر،
      عبد الحكيم الظافر   الحملة التي أطلقتها فضائية ال MBC تحت عنوان "كوني حرة"، أشعلت غضباً عارماً في أوساط المغردين السعوديين، لما اعتبروه أنها بها قد رسمت لها طريقاً يمزج بين التضليل الفكري، والإغواء الشكلي، بهدف التأثير على تفكير المرأة السعودية
أ. نايف القرشي
    كم هي المرات التي وقفنا فيها على زلات أبنائنا وأخطائهم فكانت ردود أفعالنا عبارة عن زلات وأخطاء أُخَرَ لا تتناسب والحدث؟   إننا، معاشر الآباء والأمهات، كثيرًا ما نقع فريسة اللحظة. نقول بعدها “آه” لو فكرنا قليلًا لما تصرفنا هكذا.   يقول
      الدرر السنية   إنَّ الخِطابَ الدَّعَويَّ النَّاهيَ عن اقتناءِ الأطباقِ الفَضائيَّةِ مُتمَثِّلًا في الفتاوى والمحاضراتِ والنشَراتِ، هو في غالبِه- وكما تُشعِرُ كَلِماتُه وتُوحي عباراتُه- مُوجَّهٌ إلى الفئاتِ ضعيفةِ التدَيُّنِ، التي تسعى إلى
الهيثم زعفان
      في ظاهرة ملفتة يلمس المراقب توجه العالم صوب تشجيع زيادة النسل؛ وسن التشريعات واتخاذ الإجراءات المحفزة على زيادة النسل، ورفع معدلات الإنجاب، في إيمان بأهمية القوى البشرية في تقدم الأمم ونهضتها، ويقين بفشل تجارب تحديد النسل، ومن ورائها فشل نظرية مالتوس، وأنها كانت نذير
      إحسان الفقيه   نسب أبو حامد الغزالي في الإحياء إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قوله:   ما الفخر إلا لأهل العلم إنهم *** على الهدى لمن استهدى أدلّاءُ وقدْر كل امرئ ما كان يحسنه *** والجاهلون لأهل العلم أعداءُ فَفُزْ بعلمٍ تعشْ حيا به أبدًا
أ. ابولجين إبراهيم
      الكثير من الآباء والأمهات يمارسون التربية بعفوية تترك بصمات سيئة على نفسية النشء، وتبقى ملازمة لهم حتى الكبر، وصحيح أن كل أسرة ترغب وتمني نفسها بأن يكون ولدها أُنْمُوذَجَاً في كافة المجالات، ولكن المدخلات التربوية للأسف لا تقود إلى ما يرغبون فيه، بل على العكس من ذلك
    لا أعني بالأزمة الإيمانية هنا جوهر اليقين بوجود الله سبحانه وتعالى , أو التسليم والإيمان بملائكته سبحانه وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره , بل المقصود هو أثر ذلك الإيمان في السلوك , وانعكاس آثار اليقين بأركان الإيمان على مجريات حياة المسلمين اليومية....فهنا
    د. محمد مورو   لاشك أن دراسة سياسات الرسول صلى الله عليه وسلم تجاه اليهود فى الجزيرة العربية فى المرحلة المدنية بالتحديد تكشف الكثير من المعطيات الضرورية لفهم مبادىء الاسلام العليا من ناحية ، وتكشف أيضاً عن جوانب من الأسلوب الصحيح لمواجهة اليهود عموماً ، وهو أمر لازم
د. تركي بن خالد الظفيري
      يعطينا عطاء بن أبي رباح رحمه الله درساً عملياً، فقد ذكر معاذ بن سعيد أنه كان عند عطاء بن أبي رباح، فتحدث رجل بحديث فاعترض له آخر في حديثه، فقال عطاء: “سبحان الله ما هذه الأخلاق؟ ما هذه الأحلام؟ إني لأسمع الحديث من الرجل وأنا أعلم منه، فأريهم من نفسي أني لا أحسن
أ. خالد مصطفى
      تشتهر تايلاند في معظم الدول العربية والإسلامية بأنها دول سياحية من الدرجة الأولى وتمتلك مناظر طبيعية رائعة تجعلها مقصدا للزوار من كافة دول العالم..   وقد زاع صيتها في الفترة الاخيرة كمكان للاسترخاء والاستجمام وقضاء الأجازات خصوصا مع صعوبة الحصول على
د. حياة بنت سعيد باأخضر
    أولادنا هم ذِكرنا الممتد وجزءٌ من صدقتنا الجارية بعد موتنا، والواجب أن يكونوا أقرب الأصدقاء لنا. والواجب أن نزرع اليقين في نفوسهم بقوة دينهم، وهذا يكون ببذل جميع الأسباب التي رزقنا الله إياها لتربيتهم تربية صالحة وهذه التربية من نتائجها زرع الأصالة في نفوسهم وتعزيزها لتثبيت
أ. علي جابر المشنوي
        بداية الحكاية : لماذا أمرنا الله بهذا؟ لماذا أمر الله بهذا ولم يأمر بهذا ؟ لم أقتنع بهذا الحكم الشرعي! عقلي لم يستوعبه! وكالعادة فإن هذه الدعاوى تحضر مُتلبسة برداء العقل رافعة للواء النقد ، مستجيرة بأن ديننا دينُ العقل ، ولأنه دينُ العقل ، فإن أصحاب هذه
أ. خالد رُوشه
      حيث السكون يخيم , والناس يرقدون , فاللاهون في لهوهم والعابثون في عبثهم , يخترق السكون صوت خرير الماء الطهور , ينسكب على جوارح الرجل الصالح فيغسل النفس ويكتسح الذنوب التي في طريقه , وصوت الصالح مع نهاية وضوئه " اللهم اجعلنا من التوابين واجعلنا من المتطهرين "
      أحمد علوان   المَهْدِيُّون نَشْأةً وتَارِيخَاً:   يمكن التعرف على نشأة جماعة المهديين وتاريخها، من خلال بدأ أحمد الحسن اليماني - زعيم ومؤسس جماعة المهديين - بالادعاءات التي ادعاها، بدءاً من لقاءه بالإمام المهدي - كما يزعم -، وخروجه على المرجعية
أ. أبو الهيثم محمد درويش
    مثال يحتذى به من العلماء العاملين صدق فيه قول الله تعالى: (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) [الأحزاب: 23]   يقول الإمام الطبري في تفسيره:
الشيخ خالد أبو شادي
    (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [الفاتحة:2].   إن من دقة الميزان يوم القيامة أنه لا يعتمد على عدد الحسنات والسيئات فقط بل يعتمد الكيف، فرب رجل له مئة حسنة وخمسون سيئة إلا أن ميزانه يخف ويهلك لخطورة ونوعية السيئات التي ارتكبها؛ ولهذا ورد عن أبي مالك الحارث بن
      طلعت رميح   المشهد مرعب حقا:   العالم منغمس ومندفع إلى حقبة صراعات وحروب تقوم على استدعاء كل الأسس والمبررات والشعارات التي جرت بسببها أعنف وأطول وأدمى الحروب منذ فجر التاريخ، وكأننا مقبلون على حرب مجمعه لكل حروب التاريخ وذاهبون إلى حرب إعادة
      أحمد أبو دستور   قال الشاعر بهاء الدين زهير: توق الأذى من كل نذل وساقط *** فكم قد تأذى بالأراذل سيد   جاء في الحديث الشريف "ما نزعت الرحمة إلا من شقي"، وهل هناك على وجه الأرض أشقى وأقسى من الجزار بشار الذي يطبق المقولة (أنا ومن بعدي
    د. ابتسام بدر الجابري   أدرك أقوام بالصدق مراتب عظام لم يدركها غيرهم من الأنام وفي مقالتي هذه أحببتُ أن أقف وقفات في حياة بعض الصادقين التي أدركها أولئك بالصدق لا سواه   وسأبدأ بذكر بعض الوقفات التي كثيراً ما أستحضرها في حياتي وفِي كلماتي من ذلك
    سوسن الزعبي   تعيش الأمة الآن أحد أسوء لحظاتها، فقد تداعى عليها الأعداء من كل حدب وصوب كما يعلم الجميع، حيث تعيش يومياً قتلاً وتهجيراً، ونهباً لثرواتها من المعسكر الغربي؛ تحت ذريعة مكافحة الإرهاب .   وإن كان العدو الخارجي معروفاً لدى الجميع، فإنّ العدو
أ. خالد رُوشه
    تميل النفس تجاه محباتها ميلا قد ينسيها واجباها وحقوقها، بل قد ينسيها الوقائع من حولها، وقد تسبح في بحار خيال عميقة مع ما تتمناه من محباتها، وكل بحسبه، محب لخير وفضيلة وقيمة، ومحب لشر ورذيلة وانحراف ، قال سبحانه:" قل كل يعمل على شاكلته فربكم أعلم بمن هو أهدى سبيلا"
      منصور بن محمد المقرن   لمّا وصل الرئيس البوسني "علي عزت بيجوفيتش" رحمه الله إلى صلاة الجمعة متأخراً على غير عادته، أفسح له الناسُ طريقاً بين الصفوف ليصل إلى الصف الأول، فلما وصل، التفت إلى المصلين وقال مقولته التي ذاعت في الآفاق: " هكذا
أ. عامر الهوشان
        كنت أستمع لخطيب الجمعة يوما وهو يتحدث عن الإنفاق في سبيل الله وفضائل الصدقة على الفقراء والمساكين و.... الخ، فنويت أن أتصدق بمبلغ معلوم لصنف من الأصناف التي تجوز عليهم الصدقة حين أخرج من المسجد، ولكني لم أترجم ما نويته في قلبي إلى فعل وعمل على عجل، بل ما زلت
الشيخ د. راغب السرجاني
    لا بد أن يقف المسلمون وقفة صادقة مع أنفسهم يفتشون عن أدوائهم الخطيرة..   لماذا يفعل أهل الأرض بنا ما يشاءون ونحن نزيد على المليار؟   لماذا لا يأبه بنا أهل الشرق أو أهل الغرب؟   لماذا نزع الله سبحانه المهابة منا من قلوب أعدائنا، ولماذا ألقى في
      سارة بنت محمد حسن   رمضان... في المسجد الذي اعتدتُ الصلاةَ فيه كلَّ ليلة، دخلتُ في أول ليلة، بعدما طال الشَّوق للمسجد، وصوتِ الشَّيخ، وكلِّ شيء، فكلُّ نسمة في هذا الشهر لها ذكرياتٌ وأشواقٌ.   لَفَتَ نَظَرِي مشهدٌ: أختٌ مِن نفس جامِعَتِي، تجلس
د. محمد الأمين مقراوي الوغليسي - عضو الفريق العلمي
      النخبة والنخب كلمات تتردد على مسامعنا يوميا، ونلتقي بها كثيرا عند قراءاتنا لمختلف المصنفات الفكرية والمؤلفات الإنسانية، ويوهم هذا الزخم الكبير الذي يتزاحم تارة في أعيننا وتارة في أسماعنا بوجود نخب حقيقية،  فاعلة تؤدي دورها الفكري والاجتماعي المنوط بها في مختلف
أ. مدحت القصراوي
      يحلم الكثير بالعصا السحرية ليصنع بها المعجزات ويمتلك بها القوة ويحصل بها على آماله وطموحاته ويحقق بها أحلامه، ويغير بها واقعه.. حتى أنه أصبح من الأمثلة الدارجة أن يتندر البعض أو يستنكر على غيره أنه لا يملك من السحر ما يغير به الأمور كما
أ. ابولجين إبراهيم
      على مدار مقالين سابقين، الأول باسم “صنيع الحصان“، والثاني بعنوان “خارطة حل الأزمات الشخصية” تحدثنا عن العوائق والمشكلات التي تفاجئنا في مسيرة حياتنا، وكيف يمكن التعامل معها بحصافة ورؤية وبصيرة.   وسُقنا 4 ركائز من تلكم الخريطة المشار
      علي جابر المشنوي   لماذا التدخل في شوؤن الآخرين؟ من تزعجه الموسيقى فلا يسمعها! ومن لا يريد شهود الحرام فمن حقه لوكن ليدع الناس يفعلون ما يشاؤون ما دام فعلهم هذا ليس فيه تعدعليه! دعوا الخلق للخالق..يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا
الشيخ سليمان بن جاسر الجاسر  
      أحاديث ضعيفة وموضوعة في رجب وأقوال أهل العلم فيها(*):   لا يوجد لشهر رجب ميزة عن غيره من الأشهر الحرم، ولم يثبت في فضل العبادة فيه شيء، فلا يخص بعمرة ولا بصوم ولا غيره، فهو كسائر الأشهر الحرم.   قال ابن الصلاح - رحمه الله تعالى -: «لم يثبت
أ. أبو الهيثم محمد درويش
      لو صححت إيمانك و بررت بأيمانك لو صبرت و شكرت لو عملت صالحاً أبشر بحياة طيبة  و جزاء هو الأحسن , فالعقيدة الصحيحة و الإيمان الكامل  مع  العمل الصالح ضمان لخيري الدارين .   فأي خاسر هذا الذي لا يرجو فضل الله ؟؟   ( وَلا
      د. تركي بن خالد الظفيري   كان يَوْمَاً فارقاً بين عهدين، ومنطلقاً للعلن بعد الخفية، لم يكن يعلم أن صفعته لأخته غيرت مسار حياته، وغيَّرت في معطيات الواقع، وبثت روح الأمل والتفاؤل، أسلم الفاروق عمر بن الخطاب – رَضِيَ اللَّهُ عَنْه – فكان إسلامه
« 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 »