مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
وكما انسَلَّ هذا الشهرُ مِن بينِنا، ووقَفنَا مِنه على عتبَةِ الخِتام، نعجَبُ لليالِيه كيف تصرَّمَت، ولأيامِه كيف فرَطَت؛ فإن هذا الخِتامَ مشهَدٌ مُتكرِّرٌ في كل طيَّاتِ الحياةِ وتصارِيفِها، فالنهاياتُ مكتوبةٌ على جَبين البدايات، والخواتيمُ هي أقدارُ المُفتَتَحات، حتى نصِلَ لخاتمةِ الخواتِيم،
إن مَن ذاقَ لذَّةَ العمل لأجلِ الله وحدَه، استغنَى بربِّه، وأشرَقَت رُوحُه، وهانَت عنده لذَّاتُ الحياةِ كلُّها، واحتَقَرَ اللَّهاثَ والسعيَ وراءَ رضا الناسِ وحَمدِهم، واستعلَى بإخلاصِهِ وتجرُّدِه على حُظوظِ النفسِ ومطامِعِ القلوبِ. وتلك نَفحةٌ مِن نفَحَات رمضان وهداياتِه، وأثرٌ مِن آثارِ أنوارِه
ورمضانُ هو شهرُ الخيرات، فيه تُصفَّدُ الشياطين، وتُغلَّقُ أبوابُ النِّيران، وتُفتَّحُ فيه أبوابُ الجِنان، والقرآنُ يُتلَى، والملائكةُ تتنزَّل. إنه شهرُ الرحمةِ والخيرِ والبركةِ والغُفران، شهرُ ضياءِ المساجِد وذِكرِ الرحمن، شهرُ العظمة والجمال والبهاء، والتدبُّر والإنابة والدعاء، مَن صامَ نهارَه
          نشر المكتب الإعلامي لـ "جيش أسود الشرقية" انفوغرافيك يوضح خسائر قوات الأسد والميليشيات الشيعية الداعمة لها ضمن معركة "الأرض لنا" في البادية السورية.   وأعلن "أسود الشرقية" عن مقتل 150 عنصرا من ميليشيات إيران
          قالت دائرة أَوْقَاف القدس، على صفحتها الرسمية في موقع “فيسبوك”، إن “موظفي الأَوْقَاف يعملون مُنْذُ ساعات صباح الأربعاء؛ من أجل استقبال المصلين الوافدين إلى المسجد الأقْصَى لإحياء شعائر ليلة القدر”.   وكان عشرات
          أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين في الحكومة العراقية، اليوم الأربعاء، نزوح أكثر من 700 ألف مدني من الجانب الغربي لمدينة الموصل، منذ انطلاق العمليات العسكرية في فبراير الماضي.   وقالت الوزارة في بيان إن "أعداد النازحين من الجانب الغربي
      تشتد الحملات الإعلامية في شهر رمضان لتذويب الهُوية، وتغريب الأمة المسلمة، وتحويلها إلى مستنقع التبعية، ومسخ دينها، وتشويه صيامها وأخلاقها، وتفريغ الشرائع من محتواها الإيماني المثمر، ونزع الحياء الشرعي الحامي للصوم والتقوى، وفِي الحديث: (( إذا لم تستح فاصنع ما شئت
      الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد. فيقول الله جل وعلا: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}
       فراس عبدالرزاق السوداني   يُخطئ مَن ظنَّ علاماتِ الترقيم وافدةً على العربية شكلاً ومضموناً، فقد أسَّسَ القُرّاءُ علم «الوقف والابتداء»، وهو علم بقواعد يُعرف بها «محالّ الوقف ومحالّ الابتداء» في القرآن العظيم: ما يصحّ منها وما
        أ.د. ناصر بن عبد الله القفاري   الباطنية[1]: مذهب سري ظاهره التشيع وباطنه الكفر البواح والانسلاخ من الدين، وضعه زنديق يقال له: ابن سبأ، أراد إفساد دين الإسلام كما أفسد بولس دين النصارى[2]، وتقنعوا بالتشيع وانتحال مذهب أهل البيت. وأكثر كتب
ما مِن سُورةٍ في كِتاب الله – تبارك وتعالى - تُسمّى باسم إلاّ وفي ضميمتها : وجه الصّلة والربط بين آياتها وما سُمّيت به؛ وهكذا سورة الإسراء أو بني إسرائيل، فهي سورة رابطة بين المسجد الأقصى وإفساد بني إسرائيل وتضرُّره من إفسادهم، ولا غَرو أن تكون هذه الرابطة؛ ضابطة لنا في فهم مُجريات الأحداث؛ وحركة
        عناصر الموضوع : 1- سنن وآداب العيد  2- تعريف الأضحية وحكمها 3- وقت ذبح الأضحية 4- كيفية تقسيم الأضحية في الأكل والصدقة 5- ذبح الأضحية أفضل من التصدق بثمنها   ----------- أولا : سنن وآداب العيد الحمد لله من السنن التي
وضعنا لكم باب "الراصد الإعلامي"، وفيه نجمع أهم الأخبار والمقالات التحليلية عن الأحداث التي تقع في كل مكان بالعالم -لا سيما عالمنا الإسلامي-، بجانب أهم المقالات الدعوية والثقافية؛ لتكونوا أكثر وعيا لما يدور حولكم إقليميًا وعالميًا، مع اهتمامنا بالجانب الثقافي ..
وضعنا لكم باب "الراصد الإعلامي"، وفيه نجمع أهم الأخبار والمقالات التحليلية عن الأحداث التي تقع في كل مكان بالعالم -لا سيما عالمنا الإسلامي-، بجانب أهم المقالات الدعوية والثقافية؛ لتكونوا أكثر وعيا لما يدور حولكم إقليميًا وعالميًا، مع اهتمامنا بالجانب الثقافي ..
وضعنا لكم باب "الراصد الإعلامي"، وفيه نجمع أهم الأخبار والمقالات التحليلية عن الأحداث التي تقع في كل مكان بالعالم -لا سيما عالمنا الإسلامي-، بجانب أهم المقالات الدعوية والثقافية؛ لتكونوا أكثر وعيا لما يدور حولكم إقليميًا وعالميًا، مع اهتمامنا بالجانب الثقافي ..