مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة
ودائمًا ما يسأل المرء نفسه حين يرتقي الصيام بروحه وبأرواح من حوله: أي حياة روحية هذه التي نحياها في رمضان؟ هذي قلوب وجلة ونفوس خاشعة وعيون دامعة وأخلاق سامية وأيد باذلة معطية وأفئدة متراحمة متعاطفة... هذي أرحام موصولة وأمهات مبرورة وصلات مبذولة وزلات مغفورة... هي أرواح على الطاعة أقبلت ومن المعاصي
ونعود الآن إلى الذين يوقرون الأشهر الحرم فنقول: ولما سميت هذه الأشهر بالحرم؟ وما الذي يحرم فيها؟ وما كان موقف أهل الجاهلية تجاهها؟ وما كنه ذلك النسيء الذي كانوا يصنعونه؟ وما هي خصائصها وفضائلها في ديننا؟ وهل كلها سواء أم بعضها يفضل بعضًا؟ وما هي واجبات المسلم فيها؟ وما أبرز الوقائع والأحداث التي
هذا وأسعدُ الناسِ برحلةِ الحجّ من تحقّق فيها بالإعداد والتجَهُّز بجميعِ أنواعِه الإيمانيّ والفقهيّ والمادّي، فهي رِحلةُ سَفَرٍ تعبُّدِيّ شاق، وانقطاعٌ عن الأهلِ وغُربَة، إلى مشاهدَ وأماكنَ وبلدان، ومناسِكَ ومشاعِر، وأقوالٍ وأحوال و أعمال، مطلوبٌ من الحاجّ إدراكها، وإيقاع عباداتِهِ فيها على مقتضَى
فالحركة الحوثية ذات المعتقد الاثني عشري تعتبر الذراع العسكري لإيران في منطقة الجزيرة العربية، وسقوط اليمن بيد الحوثيين، سيمكِّن إيران من محاصرة وخنق دول الخليج العربي من جهتها الجنوبية، وعلى وجه التحديد المملكة العربية السعودية، كما صرح بذلك قادة الحوثيين أنفسهم.
من جديد اشتعلت الدنيا بعدما أقر مجلس الشورى الأسبوع الماضي توصية بإدراج مادة التربية البدنية في مدارس البنات للتعليم العام بمراحلها كافة، وعاد الجدل من جديد بين الصحافيين والكتاب التغريبيين المبيحين وبين العلماء والدعاة والمشايخ المحرمين للأمر سدًا لذرائع الفساد المحيطة به.
من جديد يقدم الغرب الصليبي على مغامرة غير محسوبة، يقدم على احتلال دولة مسلمة والاعتداء بآلته العسكرية الجرارة على منازل المسلمين الطينية، يفجرون مساجدهم، ويعتدون على حرماتهم، وينسفون كتاتيب أطفالهم التي يحفظون بها كتاب الله، وذلك بلا ذريعة يقدمونها، ولكنه العداء للدين وأهله، والسيطرة على مقدرات
فالخطابة في يد الخطباء سلاح ماض، وحجة قائمة، وبيان مؤيد، ومؤثر لا يُرَد، تغزو القلوب وتقتحم العقول وتقوِّم المعوج وتجمع الناس وتحشدهم... فإن لم يستخدم دعاة الإسلام وخطباؤه هذا السلاح الخطِر فيما ينفع الناس، استخدمه غيرهم في الإضلال والإغواء والصد عن سبيل الله! وهذا من أخطر ما يكون، لذا فقد روى
فها قد حاولنا أن نجمع سويًا بعضًا من بركات يوم الجمعة، وشيئًا من آدابها، وطرفًا من محظورات تُرتَكب أثناءها... وإقرارًا منا بأننا لم نستطع حصر فضائلها ولا استقصاء آدابها وتعويضًا لذلك فقد جمعنا ها هنا بعض -لا كل- ما كُتب عنها من كتب ومقالات وأبحاث ودراسات... وبعض ما قيل عنها من خطب ومحاضرات
تعددت مداخلها ومنافذها كحية خبيثة متلونة لها مائة رأس، في كل رأس مائة ناب يقطر سمًا تغرسه في جسد الأمة الإسلامية وتدمي به جانبًا من جوانب حياتها، وتلوث به منحى من مناحي فكرها... ركام من تصورات عفنة فاسدة، واعتقادات ضالة خاطئة، وغايات أرضية تافهة، ومبادئ سقيمة عليلة، ونظريات عوراء وعرجاء وعمياء،
نرفع إليكم شكوى نسائية صارخة، تشكل حلقة في سلسلة الظلم التي تمارَس على المرأة -أمًا وأختًا وزوجة وبنتًا-، من بعض قليلي الدين والنخوة، البعداء عن المبادئ الإسلامية السامقة الرفيعة، التي تحترم كل آدمي -رجلاً كان أو امرأة-، وتقرُّ له حقوقًا واجبة النفاذ، فأوجب على كل مُنْتَمٍ إلى هذا الدين أن يكون