مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة

1- معنى الجحود  و الفرق بينه وبين التكذيب .

 

 

2- أسباب جحود نعم الله .

 

 

3- من نواقض الإيمان: كفر الجحود والتكذيب  .

 

  

4- الكفر مداره على أمرين : الجحود ، والاستكبار .

 

 

5- ما أقبح المرأة التي تجحد فضل زوجها وكرمه .

 

 

6- الصحوة الإسلامية بين الجحود والتطرف .

 

 

7- نعم الله الكثيرة تستوجب الشكر .

 

 

8- الجحود والنكران لنعم الله وعدم شكرها يعرضها للزوال وانقلاب الأحوال كما حدث لقوم سبأ .

 

 

9- الجحود والمماطلة في رد الدين أكل أموال الناس بالباطل .

 

الجحود لغة:

الجحود والجحد مصدر قولهم: جحد يجحد جحدا وجحودا وهو مأخوذ من مادّة (ج ح د) الّتي تدلّ على قلّة الخير. يقال: عام جحد: قليل المطر، والجحد من كلّ شيء، القلّة.

وقال الشّيبانيّ: أجحد الرّجل وجحد إذا أنفض وذهب ماله ... ومن هذا الباب الجحود، ولا يكون إلّا مع علم الجاحد به أنّه صحيح. قال اللّه تعالى: (وَجَحَدُوا بِها وَاسْتَيْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ) [النمل: 14] وما جاء جاحد بخير قطّ [المقاييس (1/ 426) ] .

ويقول الجوهريّ: الجحود: الإنكار مع العلم. يقال: جحده حقّه وبحقّه، والجحد أيضا: قلّة الخير، وكذلك الجحد بالضّمّ ... والجحد بالتّحريك مثله. يقال: نكدا له وجحدا. وجحد الرّجل- بالكسر- جحدا، فهو جحد إذا كان ضيّقا قليل الخير، وأجحد مثله [الصحاح (2/ 452) ] .

وقال الرّاغب: يقال: رجل جحد شحيح، قليل الخير، يظهر الفقر ... وأجحد: صار ذا جحد [المفردات (88) ] .

والجحد والجحد: الضّيق في المعيشة، يقال: جحد عيشهم جحدا، إذا ضاق واشتدّ [اللسان (1/ 547) ] .

وجحد فلانا: صادفه بخيلا، قليل الخير ..وجحد: نكد. وفرس جحد- ككتف- غليظ قصير، وجمعه جحاد  [التاج (4/ 376، 377) ] .

الجحود اصطلاحا:

قال الجرجانيّ: هو عبارة عن الإخبار عن ترك الفعل في الماضي [التعريفات (77) ] .

يقول الرّاغب: الجحود: نفي ما في القلب إثباته، وإثبات ما في القلب نفيه [المفردات (88) ] .

وقال المناويّ: الجحد إنكار ما سبق له وجود، وهو خلاف النّفي  [التوقيف (121) ] .

 

1- قال الله تعالى: (قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا يُكَذِّبُونَكَ وَلكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآياتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) [الأنعام:33].

 

2- قوله تعالى: (وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلى ما مَلَكَتْ أَيْمانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَواءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) [النحل:71].

 

3- قوله تعالى: (وَكَذلِكَ أَنْزَلْنا إِلَيْكَ الْكِتابَ فَالَّذِينَ آتَيْناهُمُ الْكِتابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هؤُلاءِ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَما يَجْحَدُ بِآياتِنا إِلَّا الْكافِرُونَ * وَما كُنْتَ تَتْلُوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لَارْتابَ الْمُبْطِلُونَ * بَلْ هُوَ آياتٌ بَيِّناتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَما يَجْحَدُ بِآياتِنا إِلَّا الظَّالِمُونَ) [العنكبوت:47-49].

 

4- قوله تعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِيُرِيَكُمْ مِنْ آياتِهِ إِنَّ فِي ذلِكَ لَآياتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ* وَإِذا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَما يَجْحَدُ بِآياتِنا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ) [لقمان:31-32].

 

5- قوله تعالى: (وَتِلْكَ عادٌ جَحَدُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْا رُسُلَهُ وَاتَّبَعُوا أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ* وَأُتْبِعُوا فِي هذِهِ الدُّنْيا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيامَةِ أَلا إِنَّ عاداً كَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلا بُعْداً لِعادٍ قَوْمِ هُودٍ) [هود:59-60].

 

6- قوله تعالى: (فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صاعِقَةً مِثْلَ صاعِقَةِ عادٍ وَثَمُودَ * إِذْ جاءَتْهُمُ الرُّسُلُ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قالُوا لَوْ شاءَ رَبُّنا لَأَنْزَلَ مَلائِكَةً فَإِنَّا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ كافِرُونَ * فَأَمَّا عادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكانُوا بِآياتِنا يَجْحَدُونَ * فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ رِيحاً صَرْصَراً فِي أَيَّامٍ نَحِساتٍ لِنُذِيقَهُمْ عَذابَ الْخِزْيِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَلَعَذابُ الْآخِرَةِ أَخْزى وَهُمْ لا يُنْصَرُونَ * وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمى عَلَى الْهُدى فَأَخَذَتْهُمْ صاعِقَةُ الْعَذابِ الْهُونِ بِما كانُوا َكْسِبُونَ) [فصلت: 13-17].

1- عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من تعلّم الرّمي ثمّ نسيه فهي نعمة جحدها» [ذكره المنذري في الترغيب والترهيب (2/ 282). وقال: رواه البزار والطبراني في الصغير والأوسط بإسناد حسن، وقال الألباني صحيح لغيره صحيح الترغيب والترهيب رقم(1294) ] .

 

 

2- عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- قال: خرج رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في أضحى أو فطر إلى المصلّى، ثمّ انصرف فوعظ النّاس، وأمرهم بالصّدقة فقال: «أيّها النّاس، تصدّقوا، فمرّ على النّساء فقال:«يا معشر النّساء، تصدّقن، فإنّي رأيتكنّ أكثر أهل النّار». فقلن: وبم ذلك يا رسول اللّه؟. قال:«تكثرن اللّعن، وتكفرن العشير  ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للبّ الرّجل الحازم من إحداكنّ يا معشر النّساء» ثمّ انصرف فلمّا صار إلى منزله جاءت زينب امرأة ابن مسعود تستأذن عليه.فقيل: يا رسول اللّه، هذه زينب. فقال: «أيّ الزّيانب؟» فقيل: امرأة ابن مسعود. قال: «نعم.ائذنوا لها» فأذن لها. قالت: يا نبيّ اللّه، إنّك أمرت اليوم بالصّدقة، وكان عندي حليّ لي فأردت أن أتصدّق بها فزعم ابن مسعود أنّه وولده أحقّ من تصدّقت به عليهم. فقال النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «صدق ابن مسعود. زوجك وولدك أحقّ من تصدّقت به عليهم» [رواه البخاري- الفتح 3 (1462) واللفظ له، ومسلم (1000) مثله لكن من حديث زينب امرأة ابن مسعود] .

 

 

3- عن النّعمان بن بشير- رضي اللّه عنهما- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من لم يشكر القليل لم يشكر الكثير، ومن لم يشكر النّاس لم يشكر اللّه، والتّحدّث بنعمة اللّه شكر، وتركها كفر، والجماعة رحمة، والفرقة عذاب» [رواه أحمد (4/ 278)، وذكره الألباني في الصحيحة برقم (667)، (2/ 276)، وعزاه أيضا للقضاعي (3/ 1) ] .

 

1- قال ابن عبّاس- رضي اللّه عنهما- في تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ) [العاديات: 6]: أي كفور.وكذا قاله جماعة، وقال أبو أمامة الباهليّ- رضي اللّه عنه-: الكنود: الّذي يأكل وحده، ويضرب عبده، ويمنع رفده.وقال الحسن البصريّ- رحمه اللّه تعالى-: الكنود هو الّذي يعدّ المصائب وينسى نعم اللّه عليه.[تفسير ابن كثير (4/ 542) ] .

 

 

2- قال كعب الأحبار- رحمه اللّه تعالى-: ما أنعم اللّه على عبد من نعمة في الدّنيا فشكرها للّه وتواضع بها للّه إلّا أعطاه نفعها في الدّنيا، ورفع له بها درجة في الآخرة، وما أنعم اللّه على عبد نعمة في الدّنيا فلم يشكرها للّه، ولم يتواضع بها إلّا منعه اللّه نفعها في الدّنيا، وفتح له طبقات من النّار يعذّبه إن شاء أو يتجاوز عنه.[عدة الصابرين (145) ] .

 

 

3- كتب ابن السّمّاك إلى محمّد بن الحسن رحمهما اللّه تعالى- حين ولي القضاء بالرّقّة: أمّا بعد، فلتكن التّقوى من بالك على كلّ حال، وخف اللّه من كلّ نعمة أنعم بها عليك من قلّة الشّكر عليها مع المعصية بها ، وأمّا التّبعة فيها فقلّة الشّكر عليها، فعفا اللّه عنك كلّ ما ضيّعت من شكر، أو ركبت من ذنب، أو قصّرت من حقّ.[ عدة الصابرين (130) ] .

 

1- يقول علي العيسي:

المرء إن لبس الحياة بساطةً *** ونزاهةً لم يَعْتَرضْهُ المَحْرَجُ

من سار في بُطءٍ تعثّر سيرُه *** ولقد يجاوز حدّه من يدلجُ

كم من بطيء أو سريع حاصد *** عنتاً ، وكان يظنها لا تُفرَجُ

فإذا استقر مع التوسط سَيْرُه *** فوق التباطؤ، دون ركضٍ يَفْلَجُ

فبذا يحقق ما الذي يسعى له *** بين الرقاد ، وبين طيشٍ يُزْعجُ

فالعدل ، والعقل المفكر ، والهدى *** والرأي ، والودّ النقيّ : المَنْهجُ

من أتقن النهج القويم مع التقى*** خلف النبي فخصمه لا يُبهَجُ

من يسبق الأحداث تكبو خيله *** ومن استقر مع الجليد يُثَلّجُ

إن الجمود أو الجحود تخفٌ *** أو رقدة لم ينتظرها المُسرجُ

[مجلة البيان:92/66]

 

2- أَنْشَدَ الرَّيَاشِيُّ -رحمه اللّه تعالى-:

يَدُ الْمَعْرُوفِ غُنْمٌ حَيْثُ كَانَتْ *** تَحَمَّلَهَا كَفُورٌ أَوْ شَكُورُ

فَفِي شُكْرِ الشَّكُورِ لَهَا جَزَاءٌ *** وَعِنْدَ اللَّهِ مَا كَفَرَ الْكَفُورُ

[تفسير القرطبي تحقيق: أحمد البردوني وإبراهيم أطفيش الناشر: دار الكتب المصرية – القاهرة الطبعة: الثانية، 1384ه - 1964 م (5/383)].

أرقام مخيفة:

 

نظراً للزيادة المستمرة في أعداد قضايا الحجر أعد المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية دراسة، أكد فيها أن عدد قضايا الحجر في تزايد مستمر؛ مما يؤكد أن الخلل مازال قائماً بل وفي تزايد، وفي مدينة القاهرة وحدها شهدت محاكمها خلال عام 2003 أكثر من 2000 قضية حجر، زادت في عام 2004 لتصل إلى 2900قضية، وفي عام 2005 وصل العدد إلى 3289، وهذا مؤشر خطير، وخاصة إذا عرفنا أن غالبية هذه القضايا ثبت أنها كيدية، وقام الأبناء برفعها على الآباء والأمهات طمعاً في ثرواتهم، أو الكيد لبقية الورثة، حيث تسبق قضية الحجر محاولات مستميتة لإجبار الأب أو الأم على التنازل برضاه إلا أنه يرفض ذلك، لأنه مازال بكامل قواه العقلية، أو يقومون بتحريضه لكتابة الميراث لمجموعة من الورثة وحرمان الباقي، وعندما يرفض هذه المؤامرات، فإن مصيره الوحيد والحتمي من وجهة نظر هؤلاء البنات والأبناء العاقين هو الحجر، الذي وصل لدرجة من القسوة أن الأبناء رفضوا استلام جثة أمهم بعد وفاتها، وقد كانت ثرية وفرضوا الحجر عليها، وأودعوها داراً للمسنين المجانية الحكومية، ولم يزوروها لسنوات، وعندما أبلغتهم دار المسنين بوفاتها ردوا جميعاً:"أدفنوها في مقابر الصدقة؛ لأننا ليس لدينا وقت للحضور وأخذ الجثة وإقامة عزاء. وتؤكد الإحصائيات الرسمية أن أكثر من 93% من قضايا الحجر كيدية تصدى فيها القضاء لمؤامرات الأبناء، وأنصف الآباء إلا أن محاولات الأبناء لرفع دعاوى جديدة والتشكيك في الحكم الصادر لصالح آبائهم وأمهاتهم يتطلب وقفة للتصدي لهذه المؤامرات الشيطانية التي يتفنن فيها شياطين الأنس أكثر من شياطين الجن.

[رابط الموضوع http://www.alukah.net/social/0/244/#ixzz2tZC2PXti] .

1- قال ابن الأثير: من كان عادته وطبعه كفران نعمة النّاس وترك شكره لهم كان من عادته كفر نعمة اللّه- عزّ وجلّ- وترك الشّكر له. [جامع الأصول (2/560)، ونقله عنه ابن مفلح في الآداب الشرعية (1/313)].

 

2- قال الشّنقيطيّ- رحمه اللّه تعالى- في معنى قوله تعالى: (أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) [النحل:71] هذا إنكار من اللّه عليهم جحودهم بنعمته؛ لأنّ الكافر يستعمل نعم اللّه في معصية اللّه فيستعين بكلّ ما أنعم اللّه به عليه على معصيته؛ فإنّه يرزقهم ويعافيهم، وهم يعبدون غيره، وجحود النّعمة كفرانها. [أضواء البيان (3/288)].

 

3- كفر الجحود الإباء والاستكبار مع التصديق: وهو عدم الانقياد والإذعان لرسول الله ظاهراً مع العلم به ومعرفته باطناً، وذلك بأن يقر أن ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم حق من ربه؛ لكنه يرفض اتباعه أشراً وبطراً واحتقاراً للحق وأهله [الإيمان حقيقته، خوارمه، نواقضه عند أهل السنة والجماعة المؤلف :مراجعة وتقديم فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن صالح المحمود إعداد عبد الله بن عبد الحميد الأثري (1/134)].

 

4- الكفر مداره على أمرين: الجحود، والاستكبار. أي: الاستكبار عن طاعته، أو الجحود لما يجب قبوله وتصديق [الترتيب الفريد من شروحات كتاب التوحيد - رتبه وأعده أبو توحيد لقمان حسن أمين (67/5) ترقيم الشاملة].

 

5- قال الشيخ محمد بن جميل زينو: كفر الجحود: و هو الذي ينكر شيئا معلوما من الدين مثل أركان الاسلام أو الايمان ، كالذي يترك الصلاة غير معتقد بها ، فهو كافر مرتد عن الاسلام. و كذلك الحاكم إذا جحد حكم الله ، لقوله تعالى : (وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) [المائدة: 44] قال ابن عباس : مَن جحد ما أنزل الله فقد كفر [منهاج الفرقة الناجية و الطائفة المنصورة إعداد محمد بن جميل زينو المدرس في دار الحديث الخيرية بمكة المكرمة الطبعة الثامنة عشر مصححة (1/51)].

قال الدكتور أحمد المجدوب أستاذ الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية:

لا شك أن غياب التنشئة الإسلامية وكذلك التدليل أو الحرمان الزائد يؤديان لنفس النتيجة، وهى عدم وجود أسوياء من بين الأولاد، الذين يطمعون في الاستمتاع بما في يد أبيهم أو أمهم دون احترام أية مشاعر إنسانية؛ حيث سيطرت عليهم الأنانية، وتكون النتيجة الحتمية لذلك هي تدمير الروابط الأسرية، وفقدان الثقة في الأبناء والبنات الذين قد يضطرون إلى "جرجرة" آبائهم وأمهاتهم في المحاكم،ولهذا فإن على مؤسسات الإعلام والتعليم والتثقيف دوراً في إعادة الهيبة المفقودة للوالدين وانشغال الجميع بجمع المال. وقد لاحظت أن غالبية من رُفِعَت عليهم قضايا حجرهم ممن يسيئون معاملة الأبناء والبنات بدرجات متفاوتة، أو يشعرون بأن وجود الآباء والأمهات عقبة في سبيل تحقيق أحلامهم، ولهذا فإن قطار مطامعهم يسير، ويقتل كل من يعترض طريقه، حتى لو كان أعز الناس إليهم. وفي بعض الحالات يتحمل الآباء والأمهات المسؤولية عما جرى لهم لأن هذا ما جنته أيديهم من حق أنفسهم وأسرهم حيث ينشغل الآباء والأمهات عن تربية ومراقبة أبنائهم وتركوا لهم الحبل على الغارب. [رابط الموضوع http://www.alukah.net/social/0/244/#ixzz2tZCf2vfI] .

1- السنة المؤلف :عبد الله بن أحمد بن حنبل الشيباني الناشر : دار ابن القيم – الدمام الطبعة الأولى ، 1406 تحقيق : د. محمد سعيد سالم القحطاني (1/348) .

2- أعلام السنة المنشورة لاعتقاد الطائفة الناجية المنصورة المؤلف : حافظ بن أحمد الحكمي ، تحقيق حازم القاضي الطبعة : الثانية الناشر : وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد - المملكة العربية السعودية تاريخ النشر : 1422هـ (1/227) .

3- اعتقاد أئمة الحديث المؤلف : أبو بكر أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي الناشر : دار العاصمة – الرياض الطبعة الأولى ، 1412هـ تحقيق : محمد بن عبد الرحمن الخميس (1/66) .

4- الفواكه العذاب في الرد على من لم يحكم السنة والكتاب المؤلف : حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر ( ت 1225 هـ ) المحقق : عبد السلام بن برجس بن ناصر آل عبد الكريم تقريظ : الشيخ العلامة الجليل صالح بن إبراهيم البليهي الناشر : دار العاصمة الطبعة : الأولى (1/20) .

5- معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول المؤلف : حافظ بن أحمد حكمي الناشر : دار ابن القيم – الدمام الطبعة الأولى ، 1410 – 1990 تحقيق : عمر بن محمود أبو عمر (2/474) .

6- التحرير والتنوير المعروف بتفسير ابن عاشور المؤلف : محمد الطاهر بن محمد بن محمد الطاهر بن عاشور التونسي (المتوفى : 1393هـ) الناشر : مؤسسة التاريخ العربي، بيروت – لبنان الطبعة : الأولى، 1420هـ/2000م (2/64، 327، 587- 6/73-13/37، 137-14/174) .

7- لسان العرب المؤلف : محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري الناشر : دار صادر – بيروت الطبعة الأولى (5/144) .

8- لسان العرب المؤلف : محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري الناشر : دار صادر – بيروت الطبعة الأولى .

9- أفلا تتفكرون للشيخ: عبدالعزيز بن ناصر الجليل (1/158) .

10- الكبائر المؤلف: الشيخ محمد بن عبد الوهاب الطبعة: الثانية الناشر : وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد - المملكة العربية السعودية تاريخ النشر : 1420هـ عدد الصفحات : 226 (1/166) .

11- موسوعة فقه القلوب- محمد التويجري ت تأليف: محمد بن إبراهيم بن عبدالله التويجري قام بتنسيقه وفهرسته: الباحث في القرآن والسنة علي بن نايف الشحود (4/53) .

12- أصول الدعوة الدكتور عبد الكريم زيدان (1/27) .

ساهم في إثراء مواد هذا الموضوع
الاسم
البريد الالكتروني
أضف المشاركة في التصنيف
الموضوع
عنوان المشاركة
النص *