مختصر خطبتي الحرمين 21 رمضان 1438هـ                 فصائل سورية تكشف عن خسائر ميليشيا إيران في بادية الشام                 «ليلة 27 رمضان» في «المسجد الأقصى»: حشود فلسطينية واستفزاز صهيوني                 العراق: نزوح 700 ألف مدني من الجانب الغربي للموصل                 «التحالف اليمني لحقوق الإنسان» يدعو الأمم المتحدة لدعمه ضد انتهاكات الانقلابيين                 السودان يدين عملية استهداف المسلمين في لندن                 مجلس النواب يرحب بتعيين غسان سلامة مبعوثًا أمميًا جديدًا في ليبيا                 إيران تدفن 8 من عناصر الحرس الثوري قضوا في سوريا                 35 شاحنة مساعدات تركية للمحتاجين في سوريا                 أخبار منوعة:                 رمضان والممانعة الخُلقية،،،!                 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ                 علامات الترقيم وخدمتها للنصّ العربي                 آمال وأماني                 رمضان والانبعاث الحضاري للأمة                 مصادر ومصائر الوعي                 غرقى في بحر السِّجال                 اطرق باب الدعاء                 الشمس لا شعاع لها                
محرك البحث
القائمة البريدية
البريد الإلكتروني

     
دخول الأعضاء




الأخلاق المذمومة (سوء الظن) خطب مختارة
(الصائمون بين الصوم عن المفطرات والصوم عن المحرمات) خطب مختارة

 

1- تعريف الحدود ومشروعيتها والحكمة منها .

 

 

2- وجوب إقامة الحدود وتحريم الشفاعة فيها .

 

 

3- إقامة الحدود أمن للفرد والمجتمع .

 

 

4- تحذير الرسول صلى الله عليه وسلم من التساهل في تطبيق حدود الله أو تعطيلها .

 

 

5- ما كان صلى الله عليه وسلم يغضب ويتمعّر وجه إلا إذا انتهك حد من حدود الله .

 

 

6- من حفظ حدود الله حفظه، ومن ضيع حدود الله ضيعه .

 

 

7- جريمة الإفساد في الأرض .

 

 

8- عقوبة المفسدين في الأرض .

 

 

9- صور ونماذج حفظ الله لعبده .

 

الحد لغة:

هو المنع، وحدود الله: محارمه التي نهى عن ارتكابها وانتهاكها، قال تعالى: (تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا) [البقرة: 187] سميت بذلك لأنها تمنع من الإقدام على الوقوع فيها.

 

وشرعاً:

عقوبة مقدرة في الشرع؛ لأجل حق الله تعالى. وقيل: عقوبة مقدرة شرعاً في معصية؛ لتمنع من الوقوع في مثلها أو في مثل الذنب الذي شرع له العقاب [الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة المؤلف : مجموعة من المؤلفين الناشر : مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف سنة الطبع : 1424هـ (1/361) ] .

قَالَ الله تَعَالَى: (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلاَ تَأخُذْكُمْ بِهِمَا رَأفَةٌ فِي دِينِ اللهِ إنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ ) [النور:2].

1- عن عائشة رَضِيَ اللهُ عنها: أنَّ قُرَيْشاً أهَمَّهُمْ شَأْنُ المَرْأَةِ المَخْزُومِيَّةِ الَّتي سَرَقَتْ، فقَالُوا: مَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلاَّ أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ، حِبُّ رَسُولِ اللهِِ صلى الله عليه وسلم. فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ، فَقَالَ رسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: " أتَشْفَعُ في حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللهِ تَعَالَى؟!" ثُمَّ قَامَ فاخْتَطَبَ، ثُمَّ قَالَ: " إنَّمَا أهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيِهمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ، أَقَامُوا عَلَيْهِ الحَدَّ، وَايْمُ اللهِ لَوْ أنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا" [متفق عَلَيْه رواه البخاري رقم: (3288) (12/87)، وأخرجه مسلم (3/1315)] .

 

2- عن يحيى بن راشد قال جلسنا لعبد الله بن عمر فخرج إلينا فجلس فقال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول "من حالت شفاعته دون حد من حدود الله فقد ضاد الله ومن خاصم فى باطل وهو يعلمه لم يزل فى سخط الله حتى ينزع عنه ومن قال فى مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مما قال" [رواه أبو داود رقم: (3599) (4/23) قال الألباني: صحيح] .

1- قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه يقول: لو أخذت شارباً لأحببت أن يستره الله، ولو أخذت سارقاً لأحببت أن يستره الله [المصنف في الأحاديث والآثار - أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر: مكتبة الرشد - الرياض الطبعة الأولى، 1409 تحقيق: كمال يوسف الحوت (5/474)] .

 

2- عن عثمان رضي الله عنه قال: ليس عليه -أي السارق- قطع حتى يخرج بالمتاع من البيت [المصنف في الأحاديث والآثار - أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر: مكتبة الرشد - الرياض الطبعة الأولى، 1409 تحقيق: كمال يوسف الحوت (5/477)] .

 

3- قال عمر رضي الله عنه: لقد خشيت أن يطول بالناس زمان حتى يقول قائل لا نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ألا وإن الرجم حق على من زنى وقد أحصن إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الاعتراف [رواه البخاري: (6829)، ومسلم: (1691)] .

 

4- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: من كفر بالرجم فقد كفر بالقرآن من حيث لا يحتسب قوله - عز وجل- (يا أَهْلَ الْكِتابِ قَدْ جاءَكُمْ رَسُولُنا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيراً مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتابِ) [المائدة:15] فكان الرجم مما أخفوا [أخرجه الطبريّ في تفسيره: (10/ 141) . والحاكم في المستدرك: (4/ 359)، كتاب الحدود وقال صحيح الإسناد، ووافقه الذهبي] .

 

5- قال الإمام أحمد: لا أعلم حداً بعد القتل ذنباً أعظم من الزنا، وأجمعوا على تحريمه، [المجموع للنووي (20/4)] .

 

6- قال أبو محمد ابن حزم رحمه الله: لم يصف الله تعالى حدا من العقوبة محدودا لا يتجاوز في النفس، أو الأعضاء، أو البشرة، إلا في سبعة أشياء: وهي: المحاربة، والردة، والزنى، والقذف بالزنى، والسرقة، وجحد العارية، وتناول الخمر في شرب أو أكل فقط [المحلى الناشر: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع (11/118)] .

 

7- قال ابن تيمية: من زنا بأخته مع علمه بتحريم ذلك - وجب قتله؛ والحجة في ذلك ما رواه البراء بن عازب قال مر بي خالي أبو بردة ومعه راية فقلت: أين تذهب يا خالي؟ قال: بعثني رسول الله إلى رجل تزوج بامرأة أبيه فأمرني أن أضرب عنقه وأخمس ماله [الفتاوى الكبرى - أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس الناشر: دار المعرفة - بيروت الطبعة الأولى، 1386 تحقيق: حسنين محمد مخلوف (1/409)] .

1- عن الفرافصة الحنفي قال: مروا على الزبير بسارق فتشفع له، قالوا: أتشفع لسارق؟ فقال: نعم، ما لم يؤت به إلى الإمام، فإذا أتي به إلى الإمام فلا عفى الله عنه إن عفى عنه [المصنف في الأحاديث والآثار - أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر: مكتبة الرشد - الرياض الطبعة الأولى، 1409 تحقيق: كمال يوسف الحوت (5/473)] .

 

2- عن عكرمة قال: سرقت عيبة لعمار بالمزدلفة فوضع في أثرها حقته ودعا القافة فقالوا: حبشي، واتبعوا أثره حتى انتهى إلى حائط وهو يقلبها، فأخذها وتركه، فقيل له فقال: أسترُ عليه؛ لعل الله أن يستر عليَّ [المصنف في الأحاديث والآثار - أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر: مكتبة الرشد - الرياض الطبعة الأولى، 1409 تحقيق: كمال يوسف الحوت (5/474)] .

 

3- عن عكرمة أن ابن عباس وعمار والزبير أخذوا سارقاً فخلوا سبيله، فقلت لابن عباس: بئسما صنعتم حين خليتم سبيله، فقال: لا أم لك؛ أما لو كنت أنت لسرك أن يخلى سبيلك؟! [المصنف في الأحاديث والآثار - أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر: مكتبة الرشد - الرياض الطبعة الأولى، 1409 تحقيق: كمال يوسف الحوت (5/474) وقال ابن حجر في فتح الباري (88/12) إسناده صحيح] .

 

4- عن داود عن أبي حرب بن أبي الاسود أن لصاً نقب بيت قوم فأدركه الحراس فأخذوه، فرفع إلى أبي الاسود فقال: وجدتم معه شيئاً؟، فقالوا: لا، فقال للناس: أراد أن يسرق فأعجلتموه. فجلده خمسة وعشرين سوطاً [المصنف في الأحاديث والآثار - أبو بكر عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي الناشر: مكتبة الرشد - الرياض الطبعة الأولى، 1409 تحقيق: كمال يوسف الحوت (5/477)] .

 

5- عَن سُفْيَان بن عُيَيْنَة قَالَ: سمع عَمْرو - يَعْنِي ابْن دِينَار - سعيد بن الْمسيب يَقُول: ذكر الزِّنَا بِالشَّام فَقَالَ رجل: قد زَنَيْت البارحة . فَقَالُوا: مَا تَقول ؟ فَقَالَ: أَو حرمه الله ! مَا علمت أنَّ اللَّه حرَّمَه . فَكتب إِلَى عمر (فَكتب): إِن كَانَ علم أَن الله حرمه فحدوه، وَإِن لم يكن علم فعلِّموه، فَإِن عَاد فحدوه [وَهَذَا إِسْنَاد صَحِيح إِلَيْهِ، وَرَوَاهُ الْبَيْهَقِيّ بِنَحْوِهِ من رِوَايَة بكر بن عبد الله عَن عمر بن الْخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْه "أَنه كتب إِلَيْهِ فِي رجل قيل لَهُ: مَتى عَهْدك بِالنسَاء ؟ فَقَالَ: البارحة . قيل: بِمن ؟ قَالَ: أم مثواي . فَقيل لَهُ: قد هَلَكت . قَالَ: مَا علمت (أَن الله) حرم الزِّنَا . (فَكتب عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْه أَن يسُتحلف مَا علم أَن الله حرم الزِّنَا) ثمَّ يُخلى سَبيله» . (و) قَوْله: أم مثواي يَعْنِي ربة الْمنزل [البدر المنير في تخريج الأحاديث والأثار الواقعة في الشرح الكبير المؤلف: ابن الملقن سراج الدين أبو حفص عمر بن علي بن أحمد الشافعي المصري المحقق: مصطفى أبو الغيط و عبدالله بن سليمان وياسر بن كمال الناشر: دار الهجرة للنشر والتوزيع - الرياض-السعودية الطبعة: الاولى، 1425هـ-2004م (8/637)] .

 

6- عن ربيعة بن أبى عبد الرحمن أن الزبير بن العوام لقي رجلاً قد أخذ سارقاً وهو يريد أن يذهب به إلى السلطان فشفع له الزبير؛ ليرسله، فقال: لا حتى أبلغ به السلطان، فقال الزبير: إذا بلغت به السلطان فلعن الله الشافع والمشفع [أخرجه مالك (2/835) (1525)، والطبراني في الأوسط (2/380) (2284)، وابن أبي شيبة (5/473) وقال الشيخ مقبل بن هادي الوادعي الأثر موقوف ومعضل انظر الشفاعة المؤلف: أَبِو عَبد الرَّحمَن مُقْبلُ بنُ هَادِي بنِ مُقْبِلِ بنِ قَائِدَةَ (اسم رجل) الهَمْدَاني الوادعِيُّ الناشر: دَارُ الآثَار للنشر وَالتوزيع، صَنعاء - اليمن الطبعة: الثالثة، 1420 هـ - 1999 م (1/314)] .

قل إن رجم الزانيين كليهما *** فرض إذا زنيا على الإحصان

والرجم في القرآن فرض لازم *** للمحصنين ويجلد البكران

[نونية القحطاني المؤلف: أبي محمد عبدالله بن محمد الأندلسي الناشر: مكتبة السوادي للتوزيع - جدة الطبعة الثالثة، 1995 تحقيق: محمد بن أحمد سيد أحمد (1/35)] .

1- الحكمة من مشروعية الحدود:

شرعت الحدود؛ زجراً للنفوس عن ارتكاب المعاصي والتعدي على حرمات الله سبحانه، فتتحقق الطمأنينة في المجتمع ويشيع الأمن بين أفراده، ويسود الاستقرار، ويطيب العيش. كما أن فيها تطهيراً للعبد في الدنيا؛ لحديث عبادة بن الصامت مرفوعاً في البيعة، وفيه: (ومن أصاب من ذلك شيئاً فعوقب به فهو كفارته) [أخرجه البخاري برقم (6784)، ومسلم برقم (1709)]. وحديث خزيمة ابن ثابت مرفوعاً: (من أصاب حداً أقيم عليه ذلك الحد، فهو كفارة ذنبه) [أخرجه أحمد في المسند (5/ 214)، والدارقطني في سننه رقم (397).

قال الحافظ ابن حجر: سنده حسن. (الفتح 12/ 86). وصححه الشيخ الألباني (صحيح الجامع برقم 6039) ]، [انظر الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة المؤلف (1/361) ] .

 

2- قال الحافظ: وهكذا إقامة الحدود يحصل بها النجاة لمن أقامها وأقيمت عليه ،وإلا هلك العاصي بالمعصية والساكت بالرضا بها[ فتح الباري :5/296] .

 

3- عن عن ابي مجلز في قوله (ولا تاخذكم بهما رافة في دين الله) قال: اقامة الحدود اذا رفعت الى السلطان [أحكام القرآن المؤلف : القاضي أبو إسحاق إسماعيل بن إسحاق المالكي شهرته : القاضي أبو إسحاق المحقق : عامر حسن صبري دار النشر : دار ابن حزم البلد : بيروت الطبعة : الأولى سنة الطبع : 1426هـ ، 2005م (1/157) ] .

1- الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة المؤلف : مجموعة من المؤلفين الناشر : مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف سنة الطبع : 1424هـ (1/361) .

2- الموسوعة الفقهية الكويتية صادر عن : وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية – الكويت عدد الأجزاء : 45 جزءا الطبعة : ( من 1404 - 1427 هـ) (20/300) . 

3- شرح مختصر الروضة المؤلف : سليمان بن عبد القوي بن الكريم الطوفي الصرصري، أبو الربيع، نجم الدين (المتوفى : 716هـ) المحقق : عبد الله بن عبد المحسن التركي الناشر : مؤسسة الرسالة الطبعة : الأولى ، 1407 هـ / 1987 م (1/521) . 

4- موسوعة البحوث والمقالات العلمية جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة حوالي خمسة آلاف وتسعمائة مقال وبحث علي بن نايف الشحود .

5- شرح زاد المستقنع المؤلف : محمد بن محمد المختار الشنقيطي مصدر الكتاب : دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية

http://www.islamweb.net (372/3) . 6- الإعلام بتوضيح نواقض الإسلام المؤلف : عبدالعزيز بن مرزوق الطّريفي (1/61) .

7- المفصل في الرد على شبهات أعداء الإسلام جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة علي بن نايف الشحود (3/243) .

8- أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن المؤلف : محمد الأمين بن محمد المختار بن عبد القادر الجكني الشنقيطي (المتوفى : 1393هـ) الناشر : دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع بيروت – لبنان عام النشر : 1415 هـ - 1995 مـ (1/28) .

9- التحرير والتنوير المعروف بتفسير ابن عاشور المؤلف : محمد الطاهر بن محمد بن محمد الطاهر بن عاشور التونسي (المتوفى : 1393هـ) الناشر : مؤسسة التاريخ العربي، بيروت – لبنان الطبعة : الأولى، 1420هـ/2000م (1/690) .

10- الجامع الصحيح المختصر المؤلف : محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة – بيروت الطبعة الثالثة ، 1407 – 1987 تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق - باب إقامة الحدود والانتقام لحرمات الله (6/2490) .

11- صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان المؤلف : محمد بن حبان بن أحمد أبو حاتم التميمي البستي الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت الطبعة الثانية ، 1414 – 1993 تحقيق : شعيب الأرنؤوط - ذكر الإخبار عن فضل إقامة الحدود من الأئمة العدول (10/243) . 12- أحكام القرآن المؤلف : القاضي أبو إسحاق إسماعيل بن إسحاق المالكي شهرته : القاضي أبو إسحاق المحقق : عامر حسن صبري دار النشر : دار ابن حزم البلد : بيروت الطبعة : الأولى سنة الطبع : 1426هـ ، 2005م (1/157) .

13- الأربعون النووية اختيار الحافظ: يحيى بن شرف النووي مع زيادات الحافظ: ابن رجب الحنبلي إعداد: عبد العزيز الداخل (1/43) .

14- الاستذكار المؤلف : أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة الأولى ، 1421 – 2000 تحقيق : سالم محمد عطا ، محمد علي معوض (7/466) .

15- شرح صحيح البخارى ـ لابن بطال المؤلف : أبو الحسن علي بن خلف بن عبد الملك بن بطال البكري القرطبي دار النشر : مكتبة الرشد - السعودية / الرياض - 1423هـ - 2003م الطبعة : الثانية تحقيق : أبو تميم ياسر بن إبراهيم – كتاب الحدود (8/407) .

16- فتح الباري المؤلف : أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى : 852هـ) المحقق : عبد العزيز بن عبد الله بن باز ومحب الدين الخطيب رقم كتبه وأبوابه وأحاديثه وذكر أطرافها : محمد فؤاد عبد الباقي الناشر : دار الفكر 012/86) .

ساهم في إثراء مواد هذا الموضوع
الاسم
البريد الالكتروني
أضف المشاركة في التصنيف
الموضوع
عنوان المشاركة
النص *